}
عروض

"زوار": مجموعة نصوص وخواطر لرؤى المومني

8 يونيو 2019
صدرت حديثاً عن "الآن ناشرون وموزعون" مجموعة نصوص وخواطر لرؤى المومني بعنوان "زوار"، تشتمل على لحظات عابرة تلتقطها الكاتبة بعين يقظة، وأحيانا تستعيدها من تلافيف الذاكرة التي يوقظها مشهد ما.
والخواطر هي نوع من حقول الأدب الرقيق والشفاف، ازداد انتشاره في العصر الراهن مع طغيان الحياة المادية التي تسيطر على مشاعر الإنسان. والخاطرة هي سيل من العواطف تحتاج إلى دفق المشاعر التي يوفرها الانتباه لمشاعر الإنسان بإزاء حالة معينة، قد تكون صورة أو موقفاً أو ذكريات، ويتم تصويرها بإشباع العواطف الجياشة، سواء بالحزن أو الفرح أو الدهشة، وهي لحظة قصيرة لا تنطوي على تطوّر درامي وصراع، بل تقف على حواف الوصف، ويمكن أن تتحول الى حوار مع النفس أو الأشياء.
وعنوان الكتاب الذي اختارته الكاتبة، "زوار"، ينطوي على فكرة الاستعادة لصور تتراءى للإنسان في لحظة ما، فتتدفق المشاعر بالكلام الصامت، وربما هي أطياف أو فراشات أو نافذة نختار لها لغة لخطابها كأننا نقف أمام مرآة ونحكي بإيماء مع أنفسنا.
تقع "زوار" في 107 صفحات من القطع الوسط، وصمم غلافها الفنان بسام حمدان، وتضم 75 نصا بعناوين تتناول الحياة في كل تجلياتها والطبيعة والزمن والمكان والحب والانتظار والهجرة والفصول التي تكتب عنها المومني كما تصورها أو ترسمها بريشة ملونة.
من مناخات المجموعة: "كل ليلة أسمع أنين الطين، في قلبه حسرة، وفي صوته نبرة المهزوم، يقول لي: ذاك من نار، إن غضب أحرق، أما أنا فمن طين، وذاك من حديد إن صرخ أرهب، أما أنا فمن طين، وذاك من حجر، إن ضرب أوجع، أما أنا فمن طين، آن لك أيها الطين الحزين أن تدرك أنه غدا سوف يهطل المطر.. عندها، تنطفئ النار، ويصدأ الحديد، ويتفتت الحجر، ووحده الطين من يزهر تحت المطر".
تقول المومني على الغلاف الأخير: "ذلك الخيط المربوط في غصن شجرة، كل يوم يودع الشمس ويستقبل القمر، كطفل هرم متكئاً خلف زجاج النافذة، ذلك الخيط المربوط في غصن شجرة يتمايل مع الريح ثم تغادره وحيدا كفتاة تركت بعد رقصة كلاسيكية، تتساقط على جنباته زخات المطر فيغفو مستسلما كمسمار تعب من ضربات المطرقة.. ذلك الخيط المتعب المربوط في غصن الشجرة، بات يحلم أن ينام قرير العين في بيت صغير، يتمنى أن يعثر يوما ولو على خرم إبرة".
يشار الى أن الكاتبة حصلت على درجة البكالوريوس في اللغات الحديثة من الجامعة الأردنية وعملت فيها مساعدة بحث وتدريس ثم أكملت دراساتها العليا وحصلت على درجة الماجستير في العلاقات الدولية والدراسات الدبلوماسية ثم على درجة الدكتوراة في العلوم السياسية من الجامعة ذاتها. عملت في عدد من السفارات في الأردن كالسفارة النمساوية وسفارة جمهورية أفغانستان والسفارة الأميركية، وحالياً تعمل باحثة في المجال الإنساني في قضايا اللاجئين ومنكوبي الحروب والأسرى السياسيين ضمن إطار المنظمات الدولية غير الربحية. لديها عدد من الأبحاث المنشورة باللغتين العربية والإنكليزية إضافة الى كتاب باللغة الإنكليزية بعنوان "العولمة الاقتصادية وتأثيرها على دول العالم الثالث" تم نشره في ألمانيا عام 2015.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.