}
صدر حديثا

"القضايا الاجتماعية الكبرى في العالم العربي" عن المركز العربي

6 ديسمبر 2019
صدر حديثاً عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب "القضايا الاجتماعية الكبرى في العالم العربي"، من تأليف عبد الرحمن الشهبندر.
والكتاب صدر أول مرة في القاهرة سنة 1936، ويتضمن بحوثاً وافية ودراسات معمقة عالج فيها عبدالرحمن الشهبندر موضوعات حيوية شتى ما برح المفكرون العرب، حتى اليوم، يتصدون لها بالبحث والتفكر والمحاججة. ومن بين تلك الموضوعات: النهضة والأخلاق، والدين، وأصل الشعور الديني، والدين والثقافة، ووحدة الأمة، والتجانس الوطني، والزعامة، وأشكال الحكم الصالح، والحكومة والرعية، والأسرة الشرقية، والأسرة والدولة.. إلخ. ويناقش الكتاب، بعمق، الدولة البرلمانية الديمقراطية التي يعرض المؤلف بدلاً منها "حكومة القاهرين"، أي فكرة "المستبد المستنير العادل"، التي تسير بالبلاد إلى الأمام في ميدان الاندماج الاجتماعي والوطني والعلمنة. وتكمن أهمية هذا الكتاب في أن القضايا التي عالجها الشهبندر قبل ثلاث وثمانين سنة ما زالت راهنة، الأمر الذي يمكّن، جراء نشر هذا الكتاب اليوم، من الإسهام في عقد جسر بين الفكر العربي التنويري، كما تجلى في بدايات عصر النهضة في بلاد الشام، وأفكار التقدم والنهوض ومقارعة الاستبداد التي تتململ مجدداً في العالم العربي اليوم.

عبد الرحمن الشهبندر: ولد في دمشق عام 1879، وتخرج في الكلية الإنجيلية السورية في بيروت (الجامعة الأميركية لاحقاً)، وعمل أستاذاً للطب في الجامعة نفسها. عاد إلى دمشق في سنة 1908، وبدأ نضاله السياسي ضد الطورانيين الأتراك في سبيل حرية بلده، ثم تابع نضاله ضد الاحتلال الفرنسي لسورية، ونُفي وسُجن مرات كثيرة. ويُعدُّ الشهبندر أحد أبرز المتنورين العرب في بلاد الشام، وأحد الزعماء الكبار للثورة السورية الكبرى (1925) التي قادها سلطان الأطرش. أسس حزب الشعب سنة 1925، وعاش في المنفى بين 1926 و1937، بعد انحسار الثورة السورية، حين عاد إلى دمشق ليتابع مسيرته السياسية، فاغتيل في عيادته سنة 1940.

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.