}

أربعة معارض بفلسطين: استعادة رحلة سمير سلامة منذ الستينيات

يوسف الشايب 29 يونيو 2018
تشكيل أربعة معارض بفلسطين: استعادة رحلة سمير سلامة منذ الستينيات
سمير سلامة أمام إحدى لوحاته

من سريره في مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني، وعبر سيارة إسعاف فلسطينية، توجه الفنان الفلسطيني سمير سلامة، أحد مؤسسي الفن التشكيلي الفلسطيني المعاصر، إلى حيث أقيم معرضه الاستعادي الأول في مقر غاليري "ون" بمدينة رام الله، بينما كان جهاز التنفس المتنقل مربوطًا بأنفيه على الدوام، هو الذي لم تسعفه حالته الصحية الصعبة في إتمام مراسم افتتاح هذا المعرض وقوفًا، وهو الأول من بين أربعة في مدن هي القدس وبيت لحم ورام الله والبيرة، فطلب كرسيًا، وتحدث باقتضاب.

قال وهو يلهث: ردت لي الحياة حين وجدت نفسي في فلسطين.. أيها الموت هزمتك الفنون كلها.. لم أخضع لمرض السرطان ولم أعطه أي اهتمام، ورفضته باستمرار، لكن القدر أقوى منّا جميعًا، وبالنسبة لي فإن وجودي سيتواصل عبر أعمالي، وهذا ما يهمني.. علينا أن نفتخر، برغم كل آلامنا كشعب، بأننا فلسطينيون.

وختم: مستعد لتقديم أي شيء مقابل محبة فلسطين لي، ودون منة على أحد، فكل ما قدمته في حياتي على مستوى العمل السياسي، وإنتاجات "الأفيش" في بيروت، وكل أعمالي جزء يسير أقدمه تعبيرًا عن حبي لفلسطين.. لم يكن يهمني أن أكون فنانًا بارزًا، أو كبيرًا كما يقولون، وكل ما قدمته واجب ليس أكثر، ومحاولة للتعبير عن حب فلسطين وعن نفسي أيضًا من خلال أعمالي.

والمعرض، كما أشار قيّمه الفنان خالد حوراني، افتتح بمبادرة نخبة من الفنانين التشكيليين الفلسطينيين، وإدارات دور العرض (الغاليريات) في عدة مدن من فلسطين، ومؤسسات ثقافية وفنية، أبرزها وزارة الثقافة الفلسطينية والمتحف الفلسطيني، ومهتمون أيضًا، واشتمل على لوحات لسلامة تتراوح ما بين ثمانينيات القرن الماضي والعام 2018.

وكشف الفنان خالد حوراني، قيّم المعرض، أن سلامة، الذي يعاني من توعك صحي كان باديًا عليه في افتتاح المعرض جلوسًا وبالاستعانة بجهاز تنفس، هو الذي وقع على عدد من لوحاته من على سرير الشفاء، كما كشف أن الغالبية العظمى للأعمال التي تشارك في سلسلة المعارض الاستعادية تعرض في فلسطين للمرة الأولى.

وأضاف: "معرض الوفاء" هذا ينتظم بالتوالي بين أربع قاعات في أربع مدن فلسطينية، ويضم لوحات في غالبيتها العظمى تعرض للمرة الأولى في فلسطين، وأنجزها الفنان القدير سمير سلامة، أحد أيقونات الفن الفلسطيني، ومؤسسي الفن الفلسطيني المعاصر، على مدار عقود، وحملت إلى فلسطين من درعا السورية، وبيروت، وباريس، وغيرها من المنافي.

والأعمال التي تستضاف في غاليري "ون" في رام الله، وغاليري "زاوية" في البيرة، و"حوش الفن الفلسطيني" في القدس، وغاليري "باب الدير" في بيت لحم، تضم أعمالًا فنية متنوعة تعرض لتجربة سلامة على مدار السنوات الطويلة، منذ أن أقام معرضه الأول عام 1963 في مدينة درعا السورية، وكان وقتها طالبًا للفنون، ثم فنانًا بات يجوب العالم، إلى أن حطت به الرحال في فرنسا ثم فلسطين كزائر لا يكل ولا يمل.

سلامة، الذي أغنت تجربته مدونة الفن التشكيلي الفلسطيني وحتى العالمي، تميز بلغة خاصة وأسلوب عرف فيه دون غيره في الرسم والتلوين، وهو الذي صاغه مع الوقت، بإصرار ودأب، مستفيدًا من إرثه المحلي، ومنفتحًا على فضاء العالم وتنوعه الثقافي، حيث قدم أكثر من سبعين معرضًا فرديًا وجماعيًا، استضافتها عواصم عربية وعالمية، وتنوعت أعماله فيها ما بين الواقعية والتجريدية معمدة باستخدام أنيق للخط العربي والثيمات الشرقية، وبين التخطيطيات والرسم المائي والطباعة، وغير ذلك.

سلسلة المعارض هذه تحاول استعراض هذه التجارب التي مر بها الفنان سلامة، والتطورات التي حدثت على ممارساته الفنية منذ المنفى الأول كلاجئ فلسطيني في سورية، وحتى منفاه الاختياري الطويل في باريس، وعوداته المتقطعة إلى فلسطين.

يرصد المعرض المقسم إلى أربعة أجنحة هذه الانعكاسات على فنه وحياته في رحلة استمرت ولا تزال أكثر من خمسين عامًا، يروي قصصًا عنه، وعن شعبه، وعن الناس والمدن التي عاشها، وعن التيارات الفنية التي تؤثر في الفنان والظروف السياسية والاجتماعية التي تصوغ تجربته على هذا النحو أو ذاك.

احتفاء بالضوء وظلاله

سلسلة المعارض الاستعادية للفنان الفلسطيني القدير سمير سلامة تشكل تاريخًا كاملًا لحياة فنان تقفز لغته الفنية، كما شغفه إلى قماش اللوحة وقصاصات الورق التي يلفها على الدوام خيط شفيف غامض كبصمة وعلامة لا يحتاج ليمهرها بتوقيعه الشهير في الزاوية: ملون، بارع، أنيق، تنساب خطوطه وألوانه بعذوبة منقطعة النظير، تلعن العتمة، وتحتفي بالضوء وظلاله على الأشياء.

بدوره قال وزير الثقافة الفلسطيني، د. إيهاب بسيسو: افتتاح هذا المعرض للفنان سمير سلامة يحمل دلالة رسالة بالغة الأهمية على صعيد الوفاء والتقدير لأحد فناني فلسطين الكبار، لافتًا إلى أن "وجودنا هنا اليوم في افتتاح هذا المعرض الاستعادي يمثل الدور الحقيقي لوزارة الثقافة"، مؤكدًا في كلمته خلال افتتاح المعرض "هذه من اللحظات التي أفخر بها خلال عملي في وزارة الثقافة، التي تشاركت مع مؤسسات ثقافية وفنانين فلسطينيين، ومع مؤسسات فنية، لتقدير أحد قامات ومؤسسي الفن الفلسطيني المعاصر".

ولفت بسيسو إلى أن سلامة، وعلى مدار مسيرته الإبداعية، قدم العديد من الأعمال الفنية المميزة، التي وثقت فلسطين، وباتت وثيقة تعكس الحالة الإبداعية الفلسطينية، وشكلت مصدر إلهام للفن الفلسطيني.

ووجه وزير الثقافة حديثه للفنان سلامة بالقول: كل التقدير والشكر لك على كل ما بذلته من جهد وقدمته من أعمال فنية، ولكونك شكلت باقتدار أحد أعمدة الفن الفلسطيني على المستوى العالمي، كما وجه الشكر للفنان خالد حوراني، ولكل من ساهم في تنظيم سلسلة المعارض الاستعادية لأعمال الفنان سلامة، وهذا شيء قليل نقدمه له مقابل إبداعاته ومسيرته الفنية المتميزة.

في المعارض الاستعادية لسلامة لوحات وأعمال تشكيلية تمتد على مدار الفترة ما بين عام 1961، حيث لوحة بالرصاص بعنوان "درعا" ترصد مشهدًا من شوارعها في ذلك الوقت، تلتها في العام التالي لوحة بذات العنوان، وبذات الأدوات، وربما في الشارع نفسه، وما بين عام 2018 بلوحات تجريدية تجريبية عبر عنها سلامة في حفل الافتتاح بروح الفكاهة، وبعمق أيضًا، حين أشار إلى اللون الأزرق في إحداها، وهو يخاطب الجموع "هذا أحمر"!

وقام الكتاب المرافق للمعرض، وحمل عنوان "سمير سلامة"، واشتمل على حوارات مستعادة معه أيضًا، وقراءات في أعماله، بترتيب الأعمال المشاركة من الأقدم فالأحدث، ما يمنح الباحث والمهتم فرصة كبيرة في تحليل تطور أساليب التعبير البصري عبر اللوحة لدى الفنان الفلسطيني، كما لم يغفل عرض مجموعة من ملصقات الثورة التي صممها في عقود مختلفة.

في أحد الحوارات المستعادة كشف سلامة عن أن زيارته الأولى لفلسطين بعد نكبة 1948، لم تكن في تسعينيات القرن الماضي، بل في عام 1960 أو 1961، "عندما تقمصنا هوية طلاب سوريين، ودخلنا إلى البلاد برحلة مدرسية وزرنا القدس، لا أذكر التفاصيل، ولكني أذكر أن بدني اقشعر عندما نزلنا في أريحا. بعدها ذهبنا إلى رام الله وبيت لحم والخليل ونابلس. زرنا كل الضفة وعدنا إلى سورية.. هيك كانت أول زيارة تهريب بتهريب".

الدخول

أو

سجل عن طريق

أو

هل نسيت كلمة المرور؟

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني المستخدم للتسجيل معنا و سنقوم بإرسال بريد إلكتروني يحتوي على رابط لإعادة ضبط كلمة المرور.

شكرا

الرجاء مراجعة بريدك الالكتروني. تمّ إرسال بريد إلكتروني يوضّح الخطوات اللّازمة لإنشاء كلمة المرور الجديدة.