ثقافة

الصورة
(مقبرة السيدة نفيسة لندى زين الدين، من المعرض)
آداب وفنون
مباشر
التحديثات الحية
"العمارة الجنائزية لمصر المعاصرة.. جبّانات القاهرة التاريخية" عنوان المعرض الذي افتتح عند السادسة من مساء أمس السبت في "مكتبة القاهرة الكبرى" بالعاصمة المصرية، ويتواصل حتى الثاني والعشرين من الشهر الجاري.
القاهرة
العربي الجديد
الأكثر قراءة
شاكر مجيد سيفو - القسم الثقافي
آداب وفنون
التحديثات الحية
غلاف النسخة الإنكليزية من رواية "شغف" (الفتاة ذات الشعر المضفّر) بترجمة سارة عناني
آداب وفنون
التحديثات الحية
وقفات
أصدقاء لغتنا
بودكاست
وجدان - عامر الطيب
أقفُ كالمُسافرِ وَبيَدي عَدَسة حقيبةٌ وخبزٌ وبَخُورٌ لِطردِ الأشباح. قلتُ إنَّني أقفُ كمُسافِر وعنَيْتُ أنَّ العالمَ سيكونُ صَغيراً كالقَعرِ بقدرِ مَا أنقلُ خطواتي. ▪▪▪ أحببتُ الفجرَ بمزاجِ القُبّرة النهارَ بِمَزاجِ الجُذورِ الرَّطبَة أوَّل المَساءِ وَآخِرَهُ بِمَزاجِ مَنْ يَوَدُّ اللَّحاقَ بالرَّكب. ... دائماً وأحياناً لمرَّاتٍ قليلةٍ ونادرة بعدما أنتهي كلّياً تبدأُ الأشياءْ. ▪▪▪ فجأةً أقولُ لَكِ إنّني أحبُّكِ فتتجمّدين كذراعٍ تنظُرين نَحوي كمَا تنظُرُ الأمّهات لأحذيةِ أولادهنّ المُوحِلة...
وجدان
15 يناير 2022
سماع - موزارت
أماديوس.. ولهذا الاسم قصة طويلة، فهو الترجمة اللاتينية لأحد أسماء معموديته تيوفيلوس (أي المحبوب من الإله). كان يتسلّى طوال حياته بتغيير اسمه وقلبه، من فولف غانغ إلى غانغ فلو، ومن موتزارت ترازومي أو موزارتيني. فولف غانغ أماديوس موزارت ولد عام 1765 في سالسبورغ في ألمانيا سابقاً، والنمسا حالياً، وسنعرف أكثر عن حياته ومؤلفاته الموسيقية الاستثنائية في هذه الحلقة من بودكاست "سماع". إعداد وتقديم: رشا رزق
سماع
13 يناير 2022
تراث وبلاغة - المعري
شاعرُ الفلاسفة... أو فيلسوفُ الشعراء... كانَتْ حياتُهُ رحلةً في سبيلِ العلم، فأتاهُ من أوسعِ أبوابِه... هو أحْمَدُ بنُ عَبْدِ اللهِ أبو العَلاءِ المَعَرِّي، الذي لُقِّبَ برَهينِ المِحْبَسينِ وهما العمى ولزومُهُ بيتَه، وأضافَ إليهما في شعرِهِ حبسَ روحِهِ في جسدِه. الراوية: هزار الحرك الممثلون: مهند منصور نضال حمادي سيلينا نهار أيمن السالك آمنة عمر سمر كوكش محمود حسن عبد العزيز سويدان خالد أبو بكر يامن المغربي بشير الحامد نص: علا الجبر إخراج: عبد الستار الحرك
تراث وبلاغة
12 يناير 2022
رواق - وليد الهودلي
بعد كلّ مواجهة في المشهد الكلاسيكي للاستعمار، يضبط العساكرُ إيقاع اقتحامهم المنازل بأعقاب البنادق والبساطير، بينما ينشغل المثقفون بإخفاء أدلّة اشتباكهم مع الواقع، خشية الاعتقال أو حتّى الإعدام. فما الذي يدفع الاستعمار لملاحقة الكُتب؟ ولماذا اختار المُثقّفون في فلسطين "دفن الكتب" للنجاة بها؟ الكاتب والروائي وليد الهودلي، يُحدّثنا في "رُواق" عن تجربته.
رواق
11 يناير 2022
موقف
الصورة
غلادستون بارك - القسم الثقافي
B6E20739-C697-4103-8937-F2617B7C48F6
عاطف الشاعر
الصورة
(مقطع من عمل للفنانة الإسبانية ريميديوس فارو)
4DD4CDE1-C631-42A5-97EC-DC14997DF6E5
ممدوح عزام
الصورة
هشام شرابي في "مسرح المدينة" ببيروت، تشرين الثاني/ نوفمبر 2000 (Getty)
خالد النجار
خالد النجار
الصورة
خورخي ريستريبو/ الهنداروس
باسم النبريص - القسم الثقافي
باسم النبريص
الصورة
سید حیدر رضا، الهند، ألوان مائية على ورق، 1944
DDBFA611-AC3A-42B3-B688-F5D2482AC2E9
فوّاز حداد