alaraby-search
الطقس
errors
ممدوح عزام رسائل ضائعة
ممدوح عزام

رسائل ضائعة

آلاف الصفحات التنويرية من قبل الكتّاب العرب وغير العرب من المتعاطفين مع قضاياهم، لم تُقرأ، ولم ينتبه إليها أحد، ويمكن معرفة الأسباب حين نقرأ كتاب فانون، وحين نعلم كيف أن جميع الرسائل التحذيرية التي أرسلها ضاعت، ولم ينتبه إليها أحد.

فوّاز حداد الحجْر على الأدب والفن
فوّاز حداد

الحجْر على الأدب والفن

منع الكتب لم تحتكره الدول المستبدّة فقط، الرقابة عمل تمارسه دول العالم كافّةً، من دون استثناء البلدان الديمقراطية، مهما بلغت ليبراليتها، وإن كان بالوسع الاحتجاج على المنع. المعنى أن جائحات القمع سارية في كل مكان وكل عصر، وإن اختلفت اتجاهاتها.

مزوار الإدريسي لباس المترجم
مزوار الإدريسي

لباس المترجم

يُذكر أنَّ الشيباني اشترط في الكاتب صفات من بينها "ومن حاله أنْ يكونَ بهيَّ الملْبَس، نظيف المجلس، ظاهر المروءة، عَطِر الرائحة". وبالانتقال إلى عصرنا الحديث، بوُسعنا أن نتساءل: هل يحتاج المترجمُ حالياً، بصفته كاتباً، إلى أن يرتدي لباساً ذا مَلاحة؟

  • فوّاز حداد

    سؤال الحياة

    ما معنى الحياة؟ سؤال شغل عقول الناس منذ أن وعت البشرية وجودَها على الأرض، وكان لإدراكهم أن حياة الفرد محدودة بعدد من السنوات، مهما طالت، فسوف يرحل. كان عظيم الأثر في القلق الإنساني الذي رافق مسيرة البشر.

  • أبو بكر زمال

    لماذا لا تترجمون أم لماذا لا تطبّعون؟

    هناك من يفتعل جدلاً كي يتموقع أو يخدم موقفاً أو يبرّر فعلاً، وهناك من يفتعله ليكدّر فضاء النقاش ويبتعد به عن الواقع، وهناك من يُعيد تدوير جدلٍ لكَي يبقى في مجال الضوء، حتى ولو كان عليه أن يبيع بأبخس ثمن.

  • ممدوح عزام

    النكبات

    لم يعش الريحاني كي يرى أين وصلت سيرة النكبات بعد الزمن الذي ذكره، وقد وجدنا كاتباً آخر هو قسطنطين زريق يكتب بعد ضياع فلسطين في 1948 كتاباً سمّاه "النكبة"... كان استمراراً للسيرة ذاتها التي لم تنته فصولها بعد.

  • فوّاز حداد

    خطأ في الترجمة

    التاريخ لم ينته، والسلام لم يحل على المعمورة، والصراع ما زال مستمراً، بارداً وساخناً. ما زالت هناك شراذم متفرّقة في العالم مضادة للديمقراطية ومنيعة عليها. لقد استعجلت أوروبا الغربية تأييد التحولات في أوروبا الشرقية حرصاً على سمعة القارة.

  • جاكلين سلام حنا

    من يمنح الجوائز الأدبية؟

    تتشعّب الآراء وتتضارب حول جوائز الأدب العربي التي تكاثرت في السنوات الأخيرة. ولا ندري إن كان ذلك من حسن حظ الكتّاب أم العكس، إذ تُطرَح بقوّة مسألة أهلية وحيادية لجان التحكيم وطريقة اختيار الحُكّام، ثم آلية اختيارهم للقوائم الفائزة.

  • باسم النبريص

    لسان خلفي

    هناك قضايا أخرى مهمّة لكنها ستغيب عن هذا النص؛ مثل ملاحظة تأنيث الفقر أو المعاملة غير الأخلاقية للفقراء في وسائل الإعلام الأوروبية. لكن هذا يعود إلى طبيعة المنظومة الرأسمالية السائدة. المنظومة التي بحاجة إلى نضال دؤوب لا ينقطع، حتى تتزحزح.

  • ممدوح عزام

    استدعاء هولاكو

    اعتادت الثقافات أن تستدعي الشخصيات التاريخية في الأدب للتعبير عن تجارب معاصرة، ومنها ثقافتنا العربية، أما استدعاء هولاكو فلا يصلح إلا للتعبير عن بؤس مثل هكذا ثقافة وخوائها، فبدل أن يكون المثقف ضمير الأمة، يستعير الغزاة كي يدافع عن الطغاة.

  • فوّاز حداد

    هل الفن مهنة فقط؟

    اعتبر مثقّفو السلطة أن المشاهدين جمهور من المغفّلين، حسب مقولة "القانون لا يحمي المغفّلين". هذا هو قانون الدراما والواقع، الذي يفصل بين الفن والحياة. فالعدالة والحرية والثورة يتطلّبها العمل الدرامي، لا الحياة في بلداننا.

  • باسم النبريص

    الحقيقة على دفعات

    أيُّ قِيَم وأي تنوير يا سيّد؟ القرن الثامن عشر، وما تلاه، لهم لا لنا. لنا كان يعني الاستعمار والقتل والنهب. تاريخ أسود للقارّة العجوز، في معظم أنحاء الكوكب. القارّة التي دشّنت الإرهاب في العالم، منذ الغزو الإسباني للأميركيتين، وحتى اللحظة.

  • نجوان درويش

    من جبل الزيتون

    أنحاول التماس عذرٍ لـ"نُخبٍ" قليلة الوفاء، وهل الموت في المنفى عذرٌ لكي لا ينتبه أحد سوى هذه الجريدة لرحيل عيسى بُلّاطه بعد ثلاثة أيام، وأن يمر شهر دون وداع لائق بمن قدّم للثقافة العربية خدمات جليلة على مدى سبعة عقود؟

  • ممدوح عزام

    بلاش فلسفة

    لا الأدب نافس الفلسفة في تشكيل الوعي، ولا الفلسفة زحزحت الأدب من التأثير في الرأي، ونصيب الشباب من قراءة الفلسفة لم يتعدّ المقرّرات المدرسية. وفي أيامنا كان لدينا كتابان مقرَّران في البكالوريا؛ أحدهما يدرس مشكلة المعرفة، والآخر عن مشكلة العمل.

  • باسم النبريص

    ثمانون عاماً

    أخذوني لأرى ملاجئ الحرب تحت الجبل. عدت مرهقاً من جولة نهارية كاملة. على بعد خطوات من شقتي بالغوتيكو، يقبع ميدان جورج أورويل. أما في الشقة نفسها، فلا تزال شقوق الجدران بائنة وملموسة، جراء سقوط قنابل من طائرة على العمارة كلها.

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية