alaraby-search
الطقس
errors
ممدوح عزام انكشاف المسكوت عنه
ممدوح عزام

انكشاف المسكوت عنه

الغموض والتورية والتشوّش والإقصاء والحذف والفراغات والفجوات والمغيّب والمقموع والمحذوف، هي بعض المفردات التي تقابل مجموعة أخرى من العوامل والموجودات وأشكال الحضور الواقعية التي تُسمّى سلطات القمع: التراث والدين واللغة والجنس والأعراف والتقاليد والقبيلة والمجتمع والأب والسلطة السياسية.

دارا عبد الله من أجل الترجمة
دارا عبد الله

من أجل الترجمة

للفيلسوف البريطاني، جيلبرت رايلي (1900- 1976)، رأي حول "أصالة الكتابة" في كتابه "في مفهوم الروح"، يقول فيه إنّ قدرات التفكير الذهني والإبداع الوجداني النقيّة، وبشكلها الأقصى، لا يمكن أن تظهر سوى باللغة الأم أو بـ"اللغة غير المفكّر بها".

فوّاز حداد الرقابة الذاتية
فوّاز حداد

الرقابة الذاتية

ليس الوشاة صنفاً واحداً، فهم مثلنا أشخاص عاديون، وفي الوقت نفسه ليسوا مثلنا، فهم مكلفون بمهام قذرة. هناك الواشي القومجي الذي يقوم بواجبه عن غباء وطني، ويسعده القيام به. هناك الواشي الحاقد، الذي يعتقد أنه الكاتب الأوحد.

  • فوّاز حداد

    اليقين اليساري

    أغفل اليسار الشيوعي في قراءته للتاريخ، أنَّ المستقبل خزّان إمكانات لا يمكن توقُّعها، فالتنبُّؤ به لا يماثل تنبّؤ العرّافات... هل توقّع اليسار انهيار الاشتراكية، وبزوغ ثورات لا تخطر على بال كثورة الاتصالات أو ثورة المعرفة، وثورات أخرى تستعجل الظهور؟

  • نجم الدين خلف الله

    فخ اسمه اليوم العالمي للغة العربية

    رغم أهميته، لا يزال الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية في فرنسا يرزح تحت وطأة الصور النمطية التي تجعل من لغتنا "كائناً سحرياً" يتراقص كجنّي خارجَ التاريخ، لا يطاوله التطوّر، ولا يعتريه ما يعتري سائر المؤسّسات الاجتماعية من التغييرات,

  • ممدوح عزام

    التجديد والترديد

    اللافت أن الشعوب العربية التي ملأت الشوارع في العقد الثاني من قرننا الحالي، لم تطرح شعار التجديد، بل استبدلته بآخر وجدت أنه مفتاح التخلص من المصائب التي جثمت على كاهلنا. إذ إن القضية عند العرب تتجاوز مسألة التجديد إلى التغيير.

  • فوّاز حداد

    ثقافة العنف

    يزداد الاعتقاد كل يوم ألّا منجاة من العنف. إنه الثقافة المضمَرة التي يسير العالم ضدّها وعلى هديها، إنها طابع العصر المحيّر، ولا بديل منها سواء على مستوى الواقع، أو على مستوى الخيال، وإفرازاته في التلفزيون والسينما ومشاركة وسائل التواصل.

  • نجوان درويش

    محكومان بالإعدام وأنتَ ثالثنا

    ثم طَرَقَ زوّارٌ آخرون والفجر يُشَقْشِقُ/ وعرفتُ وجوههم.. الشاخصة في ملصقات الانتفاضةِ القديمةِ/ لكنهم يبدون الآن طبيعيين ومَرِحين/ يقول أحدهم لصاحبه:/ في الصباح نريد أن نذهب إلى البحر./ آخر يقول لي:/ هل نحن الآن في الكرمل؟

  • باسم النبريص

    صىالح علماني.. سنوات بيننا في المهجر الإيبيري

    مائة وعشرة كتب من عيون الأدب العالمي هي حصيلة نصف قرن من العمل اليومي الدؤوب. وكما قال لي، مرّةً، فإن عمله كمترجم يذكّره بعمله كحمّال بميناء برشلونة. كلاهما شاق، مع فارق أن الترجمة عمل، لولا الشغف به، ما احتمله أحد.

  • ممدوح عزام

    فساد الود

    يلاحظ المتتبّع لساحة النقاشات السورية على وجه الخصوص ألّا أحد يريد أن يدير حواراً مع الآخر، مرة لأن الحوار أو النقاش قد يكشف المخبوء، ومرة لأنه قد يتسبّب في تبديل أفكارنا الثابتة والنهائية عن الموضوعات التي نتمسك بآرائنا حولها.

  • محمود الحاج

    عودة القصة

    هل ما يزال الندبُ التعبيرَ الوحيد عن حال القصة؟ ربما شهدت السنوات القليلة الماضية جديداً يجعل من الحديث عن"تهميش" هذا الشكل الأدبي حديثاً، في أحسن الأحوال، جزئياً. ثمة ما قد تغيّر وما يفرض ملاحظته على من يتابع "المشهد الثقافي" العربي.

  • فوّاز حداد

    ساحة عمليات الكاتب

    نختار الكتابة، فنختار مبعث آلامنا وأفراحنا. ببسيط العبارة، تصبح قدرنا المحتوم بما تعدنا به من متعة وشقاء، مهنةً كانت أو هواية، في عالم لا فضل لنا عليه، ما دام أننا نستقي منه أفكارنا ورؤانا، ولا نعفيه من تساؤلاتنا.

  • ممدوح عزام

    استجابة الرواية

    من غير المنطقي القول إن إغراء المال والشهرة وحدهما من يدفع هذا العدد الكبير من الناس لكتابة الرواية، كما لا يمكن أيضاً تجاهل هذا الدافع تماماً. ولم يعد السوق هو المسيطر، أي لا يزيد عدد كتّاب الرواية بحسب حاجة السوق.

  • نجم الدين خلف الله

    مزيداً من العزلة

    أطلقت "غوغل"، منذ أيام، تطبيقاً لتقويم الأصوات وتجويد النطق بها لدى مُتعلمي الإنكليزية، في إطار تشجيع التعليم الآلي للغات والتدريب الفردي على امتلاك الكفاءات الشفوية، دون الاعتماد على التدخل البشري. ينطوي هذا التطوّر على بعدٍ خطيرٍ في أحد أبعاده.

  • فوّاز حداد

    الثورة في بلادنا

    يتسابق المحتلّون إلى نهش هذا البلد الصغير، والاستيلاء على ثرواته، وربطه باتفاقيات تدوم عشرات السنين، بينما رجالات النظام يحوّلون ملايين الدولارات إلى الملاذات الضريبية الآمنة، وبينما الشعب غير آمن، والوطن منهوب. تُرى، ما الذي بقي لنا من بلدنا؟

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2020 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية