الطقس
errors
فوّاز حداد وجوه الشر
فوّاز حداد

وجوه الشر

ليست الجريمة مقتصرة على الداخل، طالما أنها تأخذ طابعاً دولياً شاملاً، فالحرب كانت دائماً الجريمة الكبرى ضد الإنسانية. الشر ضرورة عالمية، ليس لتأجيج حروب وقودها شعوب بائسة فقط، فالحرب تبتدع أسبابها، وإنما في نزع الإنسانية عن البشر، توفيراً للشعور بالذنب.

شوقي بن حسن ذرّات غبار
شوقي بن حسن

ذرّات غبار

في هذه اللحظة، في تونس، تظهر الرواية بقدرات موسّعة لتقديم إشباعاتٍ للقارئ لا تملكها وسائل إبداعية ومعرفية أخرى، في ظل ضعف إمكانيات الإنتاج في فنون أخرى (السينما خصوصاً) وكون الجهاز العلمي (مؤرّخون وعلماء اجتماع ونفس وغيرهم) لا يزال يعمل ببطء.

بطرس المعري "حصين البحر" أولى بونّوس
بطرس المعري

"حصين البحر" أولى بونّوس

خروج محتويات مكتبة سعدالله ونوس في ظلام هذه الأيام من بيتها إلى "الجامعة الأميركية" في بيروت هي، كتحطيم الأوابد التاريخية، خسارة أخرى لسورية. ألم يكن أولى وضعها في متحف يحمل اسمه، على غرار ما تقوم به شعوب كثيرة مع أعلامها؟

  • فوّاز حداد

    مكان صالح للعيش

    اليوم، من يتجرّأ من السوريين على القول إنه لم ير أو لم يسمع، لذلك لنصرف نظرنا عن العالم، فهو حر في الإنكار أو الاستنكار. الأمر يعنينا وحدنا بالدرجة الأولى، ألّا ننسى، ألّا نغفر، ألّا نسامح.

  • شوقي بن حسن

    تمثال هنيبعل: صُنع في إيطاليا

    بدل الاحتفاء بالهدية الإيطالية، ألم يكن أجدى أن يجري تصميم تمثال يليق بهنيبعل في تونس، تمثالٌ من موطنه الأصلي؟ ولماذا يجرى انتظار التمجيد الإيطالي به في خطاب رسمي جاهز كي تعود إلى الحديث عن قيمة القائد القرطاجي ومآثره؟

  • باسم النبريص

    الشريحة الأعظم

    لا يخلو الأمر من مصادفة أحدِهم وهو نائم أو متناوم. ولسوف تلاحظ وجوه النائمين من حولك، بنومهم المتقطّع أو المستغرِق، فيُخيّل إليك أن البشرية لم تذق طعم تلك الفاكهة يوماً (الفاكهة التي تواطأت قواميسُ العالم على إعطائها اللقب المُدوّي: "السعادة"!).

  • ممدوح عزام

    الخروج عن الموضوع

    في سياقات المنع والمحاكمة التي تجري في العالم، وآخرها ما تعرّض له عباد يحيى، يلحق الضرر الأكبر بالكاتب، أكثر مما يلحق بالكتب. وإذا كانت حملات الدفاع عن الرواية، وعن حرية التعبير، ضرورية، فإن الدفاع عن حرية الكاتب وسلامته، أكثر ضرورة.

  • نجم الدين خلف الله

    تودوروف.. شكرٌ عربي

    كان للترجمات المبكّرة نسبياً لأعمال الناقد والمفكّر البلغاري الفرنسي الراحل، النقدية منها بالخصوص، إلى العربية فضلٌ كبير في تطوير مناهج النقد الأدبي عند العرب، وإتاحة أدوات مفهومية فعالة. تركةٌ مثّلت نقلة نوعية في تذوّق الكلام وتحليل مبانيه.

  • أمير داود

    "جريمتان" في رام الله

    كيف نفسّر لهذه الجهة دون غيرها، إعلانها الصريح دوماً وفي كل المناسبات أنها تقف مع حرية التعبير؟ حتى أنها أدانت الهجوم المسلّح على مجلة "شارلي إيبدو" المعروفة بعدائها الشديد للمسلمين؛ في حين تستبسل في مداهمة المكتبات للقبض على رواية.

  • محمود منير

    مدينة تتفرج على فلكلورها

    تتوجّه الوزارة هذا العام إلى استكمال مشروعها باختيار مدن أصغر بلا اكتراث إلا أن ذلك لا يخلق تنمية ثقافية، إنما يهدر الوقت والمال والطاقات في تنظيم كرنفالات محلية تظهر فيه كل مدينة كأنها تتفرّج على فلكلورها منتجاً بأردأ صورة.

  • فوّاز حداد

    صناعة العمى

    أكثر ما صادف الحظ هو ترجمة الروايات، فقد شهدت حركة واسعة في مجاراة حركة الرواية العالمية الصادرة حديثاً، تبدّت في انصراف دور النشر إلى ترجمة الأعمال الأكثر مبيعاً في أسواق الكتاب الأميركية والأوروبية، والدعاية لها بترجمة التعليقات المرافقة للنسخة الأصلية.

  • باسم النبريص

    اعتذار

    ما أعرفه بالتجربة، أن الكاتب تحديداً، هو أكثر الخاسرين في معادلة المنفى. وما أعرفه، وقد عشته قبل التجربة، أنّ الكتّاب المغتربين مغبوطون من زملائهم المقيمين، وقد تصل الأمور حدَّ الحسد (فعلتُها سابقاً على نحو مشوّش، وندمت بعدَها بنصوع).

  • محمود منير

    جيرة متلعثمة

    لم تنج العلاقة بين الثقافتين العربية والتركية من تأثيرات السياسة ومتغيّراتها منذ حكَمت أول سلالة تنتمي إلى الشعوب التركية بلداناً عربية ممثّلة بالدولة السلجوقية، ويحضر هنا أحد الأمثلة الاستثنائية في التاريخ بأن يستعير الحاكم (الأتراك) أبجدية المحكوم (العرب) لتطوير لغته.

  • إبراهيم اليعيشي

    جسور الكتابة

    لعلّ تجربة المترجم السوري عبد القادر عبد اللي تؤكد تلك الفكرة القاسية ذات الأبعاد النبيلة بأن المترجم هو ذلك الجسر المنسيّ الذي يعبر عليه الأدب وقلّما يجري تذكّره. وفي حين تتطاول شهرة المؤلف يُحكم على المترجم العيش في الظلّ.

  • ممدوح عزام

    مستوطنة العقاب

    يسوغ القاضي قراراته الحاسمة التي يرفض فيها الاستماع لما يقوله الحارس: "أما إذا استدعيت الرجل أولاً ليمثّل أمامي، وحقّقت معه، فإن الأمور كانت ستختلط على نحو مربك. كان حريّاً به أن يلقي بالأكاذيب، لدعمها بالمزيد من الأكاذيب. وهكذا بلا انتهاء"

  • اختيارات القرّاء

    مشاهدة تعليقاً إرسالاً
alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2017 | اتفاقية استخدام الموقع