alaraby-search
الطقس
errors
يوسف وقاص التاريخ أم الحقيقة؟
يوسف وقاص

التاريخ أم الحقيقة؟

هم غاضبون، صمت غاضب، ليس بركاناً بصدد الانفجار، إنما لوعة هي أبعد من أن تكون بداية لقصة جديدة، أو لفكرة يمكن أن تكتمل بهدوء على الصفحات البيضاء قبل أن تتلوث بدم جديد، أو تنتثر نتفاً في الهواء...

محمد الأسعد على مسرح خيال ظل!
محمد الأسعد

على مسرح خيال ظل!

هل يضيف تصريح ترامب بأن القدس عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية جديداً للواقع؟ منذ البداية خُدع العرب وضللتهم ثقافة السماسرة، فحاربوا شبح الصهيونية على شاشة مسرح خيال الظل الذي لا يزال قائماً، من دون إدراك لهوية المحرك الرئيسي، الغربي بعامة والأميركي بخاصة.

باسم النبريص حتى تستقرّ الصخرة
باسم النبريص

حتى تستقرّ الصخرة

ينظر المثقف إلى ما حوله ولا يرى. لا يرى ما تحيكه هذه الرجعيات للمنطقة بأسرها من كوارث. إنه، مرة أخرى، عَومُنا في بحر الانفصام. أما فلسطين، والقدس واسطة عقدها، فلها شعبها الباقي، حتى تستقر الصخرة أعلى الجبل.

  • باسم النبريص

    خطان عربيان

    على الخطين المتوازيين أن يلتقيا ولو مرةً من أجل خاطر الشعراء. هؤلاء العاطفيون منبتّو الصلة بالرياضيات. إنه سؤال إنساني في المقام الأول. وإلا، فهي القناعة بأن عدم التقاء الخطين هو ما سيورّث أجيالاً وزرَ ما نكتب.

  • ممدوح عزام

    الحبر الواحد يقتل

    أكثر ما يظهر بين الكتّاب والفنانين السوريين، بعد مرور قرابة سبع سنوات على انطلاقة الثورة السورية، هو الصراع الفني في حقول الإبداع المختلفة. وقد ظهرت بوادره في الأعمال السينمائية والتلفزيونية التي أنتجت من كلا جهتي الصراع والراجح أنه سيصل للرواية.

  • سفيان طارق

    الصورة مفقودة

    الأركيولوجيون بالذات أكثر القوم استعمالاً للصور، نجد مجلدات ألبومات حول حفرياتهم أي منذ انبلاج فجر الصورة التوثيقية التقطوا هذه الأداة بكثير من الحماس والمنفعية. فكيف نصدّق أن أركيولوجياً جاء في "وضح التاريخ" لا توجد له صورة واحدة في النت؟

  • فوّاز حداد

    التحرّش.. أضواء وحياء

    قد يحيلنا ارتفاع منسوب التحرّش في الغرب إلى أنه من ضرائب التقدم الحضاري، وأن الشرق بتخلّفه متقدم أخلاقياً، لكنه الفارق بين مجتمع يكشف عن عوراته، ومجتمع يحكمه قانون الحياء، ليس لأنه الأكثر احتراماً للمرأة، وإنما لأن المرأة ملكية الرجل.

  • محمد الأسعد

    في خدمة الأخطاء

    هل الخطأ في اللغة؟ لو كان الأمر كذلك، لأمكن تعديل المسار في الزمن ببضعة تصحيحات، فيصحو السائرُ في نومه نحو الماضي، ويحوّل مساره نحو المستقبل، أو يصحو على حاضره ويتطلّع إلى الأمام. من المؤكد أن الخطأ في النظر والرؤية والتفكير.

  • نجوان درويش

    لا أزعم

    لا أزعم أنّ لي أهلاً/ سوى الذين فقدتهم في الحروب/ وفقدتهم في الهجران وفي جنّات رضوان وفي الجحيم/لا أزعم أنّ لي أهلاً سوى هؤلاء الضائعةِ قبورهم/ المعروفةِ منافيهم/ المقتولين على الشواطئ والمنتظرين على الحدود...لا أزعم أنّ لي أهلاً سوى أهلي.

  • رشيد بوطيب

    المثقف العربي.. كثير من الإيرازمية قليل من اللوثرية

    لا يمكن الحديث اليوم عن مثقف، ما لم يدرس بعمق العلوم الإنسانية وعلى رأسها علم الاجتماع، ولا يدرك الاتجاهات المختلفة للعلاقات الدولية وإلى أي حد يمكن للقوى الكبرى أن تتدخل لحماية الاستبداد، حارس مصالحها وحدودها...

  • باسم النبريص

    فقدان المعنى

    ثمة مسكوتٌ عنه في حياة المثقفين العرب اللاجئين إلى أوروبا: الكآبة. نوبات تطول أو تقصر، إنما لا ضمانات بعدم عودتها في دورة جديدة، ربما تكون أقسى وأكثف. بداية، يكون المثقف غير مصدق أنه وصل "قارّة الأحلام" التي قرأ عنها.

  • ممدوح عزام

    حقوق الفن وحقوق الحياة

    وقد تكون الرواية المصرية أكثر الآداب العربية التي استقصت الحياة الريفية، وكتبت عن حياة الفلاح ومصاعب عيشه، منذ رواية "زينب" لمحمد حسين هيكل، إلى عبد الرحمن الشرقاوي في رواية "الأرض". وقد حوّلت الرواية إلى فيلم سينمائي أخرجه يوسف شاهين.

  • فوّاز حداد

    ما هذه الثقافة؟

    حسب خلاصة تجارب الناصحين؛ الإبداع بحاجة إلى اختمار للكشف عن مدى الكارثة وأبعادها، وكأن الدراما ستبتدع كارثة من تخيلاتها الفانتازية، لا من الواقع المشحون بالدمار والموت، مع العلم أن المأساة السورية تجاوزت الاختمار، وكسرت الحدود، واتخذت أبعادها إلى البلدان الأخرى.

  • محمد الأسعد

    المتلقي السعيد

    المفارقة هي أن الجمهور المعاصر بعامة يظلّ في توجهه أقرب إلى صاحب الناقة، وأقل احتفاءً بشاعره الحديث، لأن المهاد الذي يصدر عنه شاعره التقليدي هو ذاته مهاده المحفوظ الذي نشأ عليه وتلقاه في المدارس والجامعات...

  • ممدوح عزام

    القصيدة هي الحياة

    في بداية السبعينيات من القرن العشرين، كانت هوامش الجامعة ومقاهيها منصّات لنقاشات طويلة بين الطلاب في مسائل كثيرة، وكانت قضية الشكل والمضمون واحدة من أهم الموضوعات التي لاقت سجالات حامية، وانقسامات في الرأي بين فريق أنصار المضمون، وفريق أنصار الشكل.

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2017 | اتفاقية استخدام الموقع