الطقس
errors
رشيد بوطيب عالم بين فكّين
رشيد بوطيب

عالم بين فكّين

إن الشعب "لا يتحقق إلا في صيغة الجمع"، وهي تلك الصيغة التي تقف اليوم الشعبوية من جهة والنيوليبرالية من جهة ثانية ضدها، ما يهدد النظام الديمقراطي بأكمله. إن النظرة الشعبوية إلى العالم والمجتمع تفضح فهما جوهرانيا للثقافة وجهلا بالتاريخ الثقافي.

فوّاز حداد عقل العالم
فوّاز حداد

عقل العالم

على غير توقع، هبّت رياح "الربيع العربي". وباتت السيناريوهات كلها عرضة للتخلخل، وبات كأن أوروبا ستذهب إلى الفوضى في حال انتقلت عدوى الربيع إليها، وسوف تتقن الحكومات الغربية إطلاق التصريحات المؤيدة للربيع، وتسعى جاهدة لإبقاء الاستبداد، في سبيل أوروبا مستقرة.

محمود منير صلاح جاهين.. خلّي بالك من فقرك
محمود منير

صلاح جاهين.. خلّي بالك من فقرك

لم يستطع أن يذهب صلاح جاهين إلى جنون يحميه، فانتحر عام 1986؛ المصير ذاته الذي لاقته سعاد حسني عام 2001، والتي شكلّت أكبر دهشة في حياته قبل أن يفقد القدرة على إنتاج مزيد من أعمالٍ معها تنسيه جرح الهزيمة وأثرها.

  • فوّاز حداد

    التوق إلى الرومانسية

    انعكست الرومانسية في الأدب بالدعوة إلى انفلات النفس من قيود التقاليد والمجتمع، ليس بالتحلّل منها، وإنما بالتطلّع نحو النقاء والكمال، ورفض الزيف بالرجوع إلى الطبيعة، فلم تقتصر على الأدب، بل أسبغت روحها على الأديان، والفلسفة والأخلاق، والتاريخ والفنون الجميلة.

  • نجوان درويش

    يفتشينكو.. انطفاء نجم موجَّه

    كان يفتشينكو عضواً مُمتَثِلاً في النادي الصهيوني لا يسمح لنفسه بخروج صغير على النص. علاقته مع العرب كانت من جانب واحد كما يبدو؛ زار القاهرة مرة وعومل كنجم، وفُتن بأدائه التمثيلي مجموعة من "شعراء المقاومة" الفلسطينيين، في الستينات والسبعينات.

  • مزوار الإدريسي

    الترجمة والبلاغة

    ظهرتِ الترجمة والبلاغة إلى الوجود، كما نعلم، قبل أن يظهر التنظير لهما، وتميَّزتا بالعفوية والطبيعية قبل أن توجَد خطاباتٌ وخطاباتٌ مضادة تنتصر لاختيار معيَّن في ممارستهما، وقبل أنْ يظهر التنظير لهذه أو تلك؛ واشتُهِرتا بكونهما اشتغاليْن أدبييْن ظَلّا يُعَدّان فنَّيْنِ.

  • محمود منير

    صورتان متضادّتان

    صورتان متضادّتان لـ"الأندلس" التي يتنازعها جدل حول أسباب نهوض حضارتها وانهيارها كذلك. في الغرب، تُطوِّر دراسات ومؤتمرات وأفلام رؤى كثيرة ينفتح أصحابها تجاه الآخر، إلاّ أن العديد منها لم ينج من تحيّز مسبق لتقدير الأثر الأندلسي أوروبياً وإنسانياً.

  • ممدوح عزام

    لمن البرازيل؟

    كان الأفراد المنتمون إلى أحزاب متنافسة، يستخدمون نوع السجائر التي يُدخّنها هذا الشخص أو ذاك، للتشهير بأفكاره، ونسبتها إلى الإمبريالية والاستعمار أحياناً، ووصمها بعدم النزاهة، وازدواجية الولاء. أو للتقليل من التزاماته الفكرية، وصدقه مع الذات. أو للتعبير عن وطنيته.

  • راتب شعبو

    التحديق في الموت

    لماذا لا تقاوم الضحية التفاف الحبل على العنق؟ لماذا تستسلم؟ هل يمكن أن نفهم نحن "الناجين" استسلام الضحية للمشنقة؟ أم أن لتلك اللحظة كيمياؤها الخاصة التي لا يشعرها إلا من عبرها؟ ليس لنا إلا أن نتساءل.

  • بطرس المعري

    جودة صور أهوال الحرب

    نتذكّر، ونحن نعيش أهوال الحرب النقطة الأخيرة التي تتعلّق بتلك اليد الثابتة التي تلتقط الصور لأحياءٍ مهدّمة، لأطفال يتألّمون أو لبالغين يحملون أبناءهم وهم في حالة هلع، أو لجثث أكل حديد القذائف أجزاءً منها. هل هكذا هي مهنة المصوّر الفوتوغرافي؟

  • سفيان طارق

    يوم عالمي

    هل يمكن القول بأن المسرح بخير؟ يصعب ذلك، إنه في النهاية يتحرّك أمام جمهور منقوص، بل قد يلاحظ أي متابع للحياة المسرحية في أي مدينة عربية كانت، بأن جمهور العروض ثابت، بل إن جزءاً كبيراً من الجمهور من المسرحيين.

  • فوّاز حداد

    تنشيط الثقافة

    على هذا النمط الأريحي ستسير الدعاية للأدب، بات تطريز الرواية بما أصابته، أو ما يفترض أن تصيبه من مديح تقليعة دارجة، فالروايات تتحمّل هذا الإطناب الخيالي، ما دام أنها تستعين بالتخييل، فلمَ لا يكون تسويقها ينحو إلى الخيال؟

  • محمود منير

    لحظة التبشير بالفن

    استطاع المسرحيون الأوائل تكريس دور اجتماعي للفن وأن يكون قادراً على حمل تراثه وتقديم رؤى تنويرية. لقد بلور الفن والإبداع هوية عربية في حقبة شهدت محاولات طمس لها، بينما لا يزال أهل الفكر والسياسة يتجادلون حول أسئلة النهضة نفسها.

  • إبراهيم خليل

    نوروز 2017: أعيدوا لنا عيدنا

    كما يخرج كل شيء عن مساره بتقادم اﻷزمان، خرج عيد النوروز عن حاله منذ سنوات طويلة حين اختطفه الساسة والمتحزّبون وحوّلوه إلى ما يشبه اجتماعاً حزبياً صاخباً في الهواء الطلق تشهد على ذلك برامج الاحتفال البائسة لدرجة التفاهة والاستغباء.

  • سناء أمين

    عوامل تعرية

    يصرّ دراسو الكاريكاتير العربي على تحديد نظرتهم ضمن ثنائية التحريض والتنفيس، في تركيز مفتعل على أحد أدوار هذا الفن عند نشأته، في أواخر القرن الخامس عشر، حين كانت غايته السخرية من شخصيات عامة، ثم من مجريات الواقع.

  • اختيارات القرّاء

    مشاهدة تعليقاً إرسالاً
alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2017 | اتفاقية استخدام الموقع