يان فان إيك.. واقعية عصر النهضة

يان فان إيك.. واقعية عصر النهضة

23 فبراير 2021
الصورة
(جزء من لوحة تقديس الحمَل" لـ يان فان إيك)
+ الخط -

لأكثر من ثلاثة قرون، شكّل يان فان إيك لغزاً لمؤرّخي الفنّ ونقّاده الذين بحثوا طويلاً حتى اكتشفوا تقنيّات الطلاء التي استخدمها في أعماله، وطرق تحضيره الأصباغ وأسلوبَه في التلوين، حيث مثّل واقعيّة عصر النهضة في أبرز تجلّياتها، من خلال اهتمامه بأدقّ التفاصيل في المشاهد التي رسمها.

أكثر من عشر لوحات وُسمت بتوقيعه بحروفٍ يونانية ــ  توريةً لاسمه ــ مع تاريخ رسم كلّ منها، ليكون من أوائل مَن وقّعوا أسماءهم من الرسامين الهولنديين الفلمنك، وهو الذي يُرجَّح أنه وُلد في تسعينيات القرن الرابع عشر، ولا يُعرف سوى القليل عن بداياته، ورحل سنة 1441 من دون أن يبلغ الخمسين بعد.

ينظّم "متحف دار إي ديستوار" في باريس عند السادسة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء جولة افتراضية عبْر تطبيق "زووم" تستمرّ لثلاث ساعات ونصف، تعرض أهم البورتريهات التي رسمها فان إيك لشخصيات سياسية واجتماعية، إلى جانب أيقوناته ولوحاته ذات المضامين الدينية والأسطورية.

الصورة
 "بورتريه أرنولفيني" لـ يان فان إيك
"بورتريه أرنولفيني" لـ يان فان إيك

يشير الدارسون لسيرة فان إيك إلى تدرّبه الطويل على رسم المخطوطات القديمة، ما أكسبه براعة في رسم أدقّ الأشياء في المناظر الطبيعية أو مشاهدَ من الحياة العامّة. لكنّ دراسات حديثة افترضت استخدامَه لمرايا مقعّرة لعرض الصور المراد رسمها على سطح اللوحة، ما أتاح له نقل تفاصيل في منتهى الصغر.

تستعرض الجولة لوحته الشهيرة "بورتريه أرنولفيني" التي رسمها عام 1434، وتمثّل التاجر الإيطالي جيوفاني دي نيكولا أرنولفيني وزوجته في منزلهما في مدينة بْروج البلجيكية، ويقفان فيها متقاربين في غرفة وحولهما منضدة فوقها حبّات برتقال تُحيل إلى البراءة، وتفّاحٌ يرمز إلى إغواء المعرفة والسقوط، وكلب صغير أمامهما يشير إلى الإخلاص، كما تظهر الإضاءة ثريّا نحاسيّة قرب النافذة ومِسبحة معلّقة بجانب مرآة.

توضّح هذه اللوحة أسلوبه الأيقوني والإبهار البصري الذي تولّده طريقة تلوينه بألوان زيتية مزجها من خليط من مسحوق الزجاج والعظام المتكّلسة والأصباغ المعدنية مع زيت بذر الكتان الذي يُحوّله إلى مادة لزجة قابلة للتلوين.

كما تُعرض لوحته "مذبح كاتدرائية سانت بافو" أو "تقديس الحمَل"، التي استمرّ في العمل عليها مع شقيقه هوبرت لسبعة أعوام، والتي تتكوّن من ألواح عدّة قابلة للطيّ وتتضمّن لوحات داخلية وخارجية مصوّرة على الألواح، ويمثل الجزء العلوي للألواح الداخلية الخلاص السماوي، وتنقسم ألواح الجزء الأدنى إلى تصوير زخرفي مجسم للقديسيْن يوحنا المعمدان ويوحنا الإنجيلي.

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون