غويا.. عودة إلى لوحاته السوداء

غويا.. عودة إلى لوحاته السوداء

24 مايو 2021
الصورة
لوحة "عجوزان يأكلان حساء"، 1817
+ الخط -

لا تزال تجربة الفنان الإسباني فرانثيسكو غويا (1746 - 1828) محطّةً يقف عندها النقّاد ومؤرّخو الفن، حيث ظهرت فيها مفردات بصرية لا تشبه النزعات التي كانت سائدة في زمنه، بل هي أقرب إلى ما سيُنجَز خلال القرن التاسع عشر - في أماكن أخرى - مع المدارس الواقعية والانطباعية وغيرها.

في محاضرة عن بعد تُنظّمها منصة "كونفيرنسيا" يوم الخميس المقبل، تعود الباحثة في تاريخ الفن سيسيل ليكان إلى تجربة غويا من خلال مجموعة خاصّة من أعماله عُرفت بـ"اللوحات السوداء"، التي تميّزت بهيمنة الخلفية الداكنة حتى باتت تبدو مثل الموضوع الرئيسي للوحة.

منطلق المحاضرة ملاحظةُ أنّ مجموعة "اللوحات السوداء" تتوزّع بين فضاءين، فهي إمّا ترسم مشاهد من البلاد والقصور الأرستقراطية، بما في ذلك رسم بورتريهات الأمراء والأثرياء، أو هي تصوّر الحياة اليومية للشعب الإسباني في مفترق القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

اعتماد غويا الخلفية السوداء في فضاءين متباينين كثيراً ما قُرئ باعتباره موقفاً من واقع بلاده حيث تسود الكآبة كلّ فئاته بغضّ النظر عن المكانة الاجتماعية.

إذا كانت "اللوحات السوداء" تعود إلى  ما بين 1800 و1828 فإنّ ليكان تربط بينهما وبين أعمال ظهرت في مواقع مختلفة من مسيرته، حيث أنّ هذه المواقف كانت تعتمل في سريرة الفنّان الإسباني لكنّه كان كمن يبحث عن وسائل تعبير تحتاج إلى اكتمال صنعته ونظرته للوجود.

كتب
التحديثات الحية

المساهمون