"غاليري ضي": 39 فناناً من الروّاد

27 يناير 2021
الصورة
(من أعمال عفت ناجي)
+ الخط -

على كثرة الاستعادات التي تنظّمها صالات العرض القاهرية لبدايات المشهد التشكيلي المصري، النصف الأول من القرن العشرين تحديداً، من خلال معارض تحوي أعمالاً لأبرز رموزه، إلا أنه لا يرافق ذلك جهد بحثي توثيقي ونقدي لتجربة كلّ فنان منهم، وتاريخ كلّ لوحة معروضة.

تنطلق عند السابعة من مساء السبت المقبل، الثلاثين من الشهر الجاري، في "إتيليه العرب للثقافة والفنون" (غاليري ضي) في القاهرة النسخة الثالثة من معرض "مبدعون خالدون" الذي يتواصل حتى التاسع عشر من الشهر المقبل، بمشاركة أعمال لتسعة وثلاثين فناناً من الروّاد.

الصورة
(من أعمال زكريا الزيني)
(من أعمال زكريا الزيني)

يسعى المنظّمون إلى رصد الفن المصري والاستمرار في التوثيق، في مجالات الرسم والتصوير والنحت والخزف، لمشهد تتنوع فيه الأجيال، كذلك توضّح تصريحات سابقة أن "الذاكرة الفنية قد تتشكّل من طريق الكتابات النقدية والرسائل الأكاديمية، لكن ذلك لا يصنع تراكماً للخبرة الحقيقية مثل مشاهدة الأعمال الفنية باستمرار وتسليط الضوء عليها".

يراهن الغاليري على تكرار العرض والمشاهدة كدور أساسي يقوم به، بدلاً من "تكديس الأعمال الفنية في المخازن"، وستخصّص النسخة الحالية جناحاً لعرض أعمال زكريا الزيني (1932 - 1993)، الذي وثّق في أعماله الطقوس الصوفية؛ مثل الزار والمولد، إلى جانب الألعاب الشعبية التي أبرز تفاصيل ممارستها، محتفياً بالفرجة والجموع البشرية وحركتها والرموز المتّصلة بها، وكذلك لوحات صبري عبد الغني (1923- 2021) الذي زاوج بين البحث في تاريخ الفن والرسم الواقعي.

الصورة
(من أعمال مصطفى مشعل)
(من أعمال مصطفى مشعل)

ويضمّ الجناح أيضاً أعمال كلّ من محمود أبو المجد (1930 – 2004) الذي اهتمّ بإبراز البعد الملحمي والدرامي في الحياة اليومية المصرية من أشغال وعمران وأنشطة، وسامح البناني (1945 – 2020) بتركيزه على طبيعة الصعيد الصامتة، ومصطفى مشعل (1944 - 2010) الذي وظّف الرموز والأساطير في لوحاته العبيرية والتجريدية.

إلى جانب الفنانين محمد الزاهد (1944 – 1990) الذي رسم في بعض لوحاته مشاهد من الحياة الفنية والموسيقية في مصر، وزهران سلامة (1939- 2012) الذي ترك العديد من البورتريهات الواقعية لشخصيات تعبّر عن جميع الأقاليم المصرية.

يضيء المعرض في دورته الحالية على تجارب مثل آدم حنين، وحسين محمد يوسف، ومصطفى عبد الله، وزينب عبد الحميد، وعايدة عبد الكريم، وعفت ناجي، ومصطفى متولي، وكمال عبيد، ومحمد رياض سعيد، وفتحي أحمد، وحسين الجبالي، وصلاح عبد الكريم، وحسن صادق، وأحمد أمين عاصم، ومصطفى أحمد، وناجي شاكر، ووديع شنودة، ونعيمة الشيشني، ومحمد الزاهد، ومحسن شعلان، وكمال خليفة، وكامل غندر، وجمال عبد الحليم، ومحمد عبد العال، وبدوي سعفان، وروحية توفيق، وفاروق وهبة، ومحمد درويش زين الدين، ورفعت أحمد، ورؤوف رأفت، وفايزة محمود، ومحمود عبد الله، ويوسف كامل وعبد الحميد حمدي.

آداب وفنون
التحديثات الحية

المساهمون