ذكرى ميلاد: عبد العظيم محمد.. طرب في الهامش

07 يناير 2021
الصورة
(عبد العظيم محمد)
+ الخط -

تستعيد هذه الزاوية شخصية ثقافية عربية أو عالمية بمناسبة ذكرى ميلادها، في محاولة لإضاءة جوانب أخرى من شخصيتها أو من عوالمها الإبداعية. يصادف اليوم، السابع من يناير/ كانون الثاني، ذكرى ميلاد الملحن المصري عبد العظيم محمد (1923-2008).


كلما استُعيد عبد العظيم محمد في مناسبة، أشار مستعيدوه إلى قّلة الالتفات إلى تجربته الموسيقية الثرية طوال نصف قرن وأكثر. بعضهم يعزو ذلك إلى زهده وابتعاده عن الأضواء والرغبة في الحديث عن أعماله، وآخرون يرون أن العديد من الأغاني التي لحنها لم تلقَ حظها من الانتشار.

وُلد الملحن المصري (1923 – 2008) في بلدة بني مزار بمحافظة المنيا، حيث تعلّم القرآن والمقامات في طفولته، ثم انتقل إلى القاهرة حيث تخرّج من "المعهد العالي للموسيقى" سنة 1950، وقد لفت انتباه الموسيقي محمد حسن الشجاعي، الذي كان يعمل في الإذاعة، فأسند إليه تلحين أغنية "بسم الله كلنا نتعاهد" التي أدتها المغنية عصمت عبد العليم، بعد أن استمع إلى لحنه لأغنتي "أنغام وذكرى" التي قدّمها المطرب جلال فكري.

تعاون بعد ذلك مع معظم مطربي الخمسينيات والستينيات حيث لحّن لنجاح سلام أكثر من عشرين أغنية منها "بالسلامة يا حبيبي" التي كتب كلماتها عبد الرحمن الأبنودي، و"في قلبي غرام" و"يا واسع المغفرة" وغيرها من الأغاني التي قدّمها محمد عبد المطلب، كذلك لحّن أغنية "يا ليل العاشقين" التي أدّاها بليغ حمدي في بداية مشواره مطرباً قبل أن يتحوّل إلى التلحين.

شارك محمد في تقديم أغانٍ إذاعية ذات طابع تمثيلي في ما يعرف بـ"الصور الغنائية الإذاعية" التي مثّلت تعويضاً عن غياب المسرح الغنائي في تلك الفترة، ولاقت انتشاراً واسعاً آنذاك، وواصل عمله مع مطربين مثل محرم فؤاد الذي غنّى له "زي نور الشمس"، و"زي ما أكون عطشان"، و"تعرف لما بقابلك" وغيرها.

ابتعد في كثير من أعماله عن التقليدي، فاختار مقدّمة موسيقية قصيرة خلافاً لما هو شائع في الخمسينيات، وركّز على أداء المطرب الذي لحّن له، فلم يعد الكورال يعيد المذهب بعد كل مقطوعة، وقدّم العديد من المقامات التي لم تكن متداولة كثيراً، أو اختيار أغانٍ يغاير أداؤها ما تعوّده المطربين الذين لحّن لهم.

كان تعاونه مع فايزة أحمد لافتاً في أغنية" دوبني دوب" التي كتب كلماتها صلاح أبو سالم، وكذلك محمد قنديل في أكثر من مئة لحن، منها: "ماشي كلامك"، و"مداح"، و"هات يا تاريخ"، وشريفة فاضل في أغنيات مثل "والله لسه بدري"، و"ياسامع الدعوات"، و"إبريق فضة"، ووردة الجزائرية في عدة اغنيات منها: "كل أطبا القلب"، ونجاة الصغيرة في أغنية "إنت اللي ظالم مش أنا"، وعبد الحليم حافظ في أغنية "الفنارة".

إلى جانب تلحينه العديد من الأغاني لكلّ من ليلى مراد ومحمد رشدي وسعاد محمد وشهرزاد ومها صبري وكارم محمود وهدى سلطان وشفيق جلال وعليا التونسية وفايدة كامل وإسماعيل شبانة وآخرين، كذلك شارك في تلحين أغاني عدد من الأفلام مثل "الشيماء" للمخرج حسام الدين مصطفى، وأدّتها سعاد محمد، و"بياعة الجرايد" للمخرج حسن الإمام، وتضمّن أغنية "حطة يا بطة" التي غنتها الممثلة ماجدة، و"صغيرة على الحب" للمخرج نيازي مصطفى، حيث غنّت فيه سعاد حسني "فاهمينك عارفينك".

المساهمون