الأنثروبوسين: مئة فنان يتحاورون

25 أكتوبر 2020
الصورة
من عمل "تلال هامة وغير مهمة"، جينيفر كولتن وجيسي فوجلر، موقع بيت الثقافات
+ الخط -

على مدار أسبوع، يقيم "بيت ثقافات العالم" في برلين، تظاهرة ثقافية بعنوان "شكل الممارسة"، يبدأ غداً ويتواصل حتى نهاية الشهر الجاري، ويجمع أكثر من 100 باحث وعالم وفنان وناشط لمشاركة مجالاتهم وأساليب عملهم في كل شيء بدءًا من تلوث المياه وإدارة الكوارث وحتى استجواب التاريخ الاستعماري للعصر الجيولوجي الجديد. 

النشاطات تدار كلها في بيئة افتراضية تفاعلية مصمّمة خصيصًا للحدث، وكذلك يربط موقع "بيت ثقافات العالم" في موقعه الأسئلة والاستراتيجيات وأشكال العمل التي تدار خلال النقاشات المختلفة بهدف تشكيل طوبولوجيا الأنثروبوسين بمعنى الحقبة الافتراضية التي بدأ فيها التأثير البشري على الأرض والمناخ، وهي ليست محددة جيولوجياً ولا متفق عليها علمياً إلى اليوم. 

من المشاركين في البرنامج: عدنية شبلي، كاترين كلينجان، نيك هودي، جوانا شيندلر، يانيك مولر، نيلي فاغنر وآنا تشويالكوفسكا، كارولينا روسي وكريستوف روسول.

تتراوح الموضوعات من تلوث المياه إلى استجواب التاريخ الاستعماري

 

الافتتاح غداً سيكون بمحادثة تديرها عدنية شبلي وتضم الفنانين جيرمياس هيربيرج وجون كيم، وتتناول منطقتين مختلفتين للغاية تشهدان تحولات ناجمة عن الكوارث المتعددة مثل الأنثروبوسين: منطقة لاوزيتس في ألمانيا ومدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا في الولايات المتحدة. 

كان الفنان والباحث جون كيم قد كوّن "بوابة" في مينيابوليس نظم فيها ما أطلق عليه "من الطوارئ إلى الظهور"، وهي سلسلة من ورش العمل والمحادثات التي تم تطويرها في أعقاب الانتفاضات والاحتجاجات الأخيرة المتعلقة بأزمة تعدد العنصرية في أميركا، إلى جانب أزمة الوباء والتدمير البيئي. 

بدوره يناقش عالم الاجتماع جيريمياس هيربيرج منطقة الفحم في لاوزيتس التي لها تاريخ طويل من التغيير ما بعد الاشتراكية واستخراج الفحم والتعبئة الشعبية. في ضوء خطة الحكومة للتخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2038، شارك فريق هيربيرج في معهد دراسات الاستدامة المتقدمة في دور حاسم وتسهيلي وتحفيزي لمناقشة هذه الموروثات وتحويلها.

القائمون يطرحون تساؤلات حول: متى وكيف يشكل المرء ممارسات جديدة؟ كيف يمكن دمجها في البنى التحتية والمؤسسات وأساليب الحياة القائمة؟ وكيف يمكن للممارسات الحالية أن تتكيف مع الضرورات التي تحملها التحولات المناخية على مستوى الكوكب؟ وكيف يمكن أن ترتبط الأبحاث والصراعات والممارسات المحلية المتنوعة ببعضها البعض من أجل إنشاء أرضية مشتركة من الخبرة والعمل في العصر الجيولوجي للإنسان.

 

المساهمون