"الفهرس الموحد": ببليوغرافيا المكتبات الأردنية

"الفهرس الموحد": ببليوغرافيا المكتبات الأردنية

02 مايو 2021
الصورة
لوري فري/ الولايات المتحدة
+ الخط -

في عام 2019، شكّلت "دائرة المكتبة الوطنية" في عمّان لجنة تحضيرية لمشروع الفهرس الأردني الموحد، حيث عقدت اجتماعات عدّة ناقشت خلالها آلية عملها ووضع تصور للمشروع، الذي يهدف إلى بناء قاعدة بيانات ببليوغرافية متناغمة ومتجانسة ومتماسكة لجميع المكتبات الأردنية.

تستعدّ الدائرة لإطلاق الفهرس قريباً، والذي يضم جميع مقتنيات المكتبات الوطنية، والمكتبات الأكاديمية في كافة الجامعات الأردنية، وكذلك المكتبات العامة والمدرسية والمتخصصة وغيرها، ليتضمّن المجموع التراكمي لبيانات مصادر المعلومات المختلفة من خلال توحيد القواعد والمعايير في أعمال الوصف المعرفي لها، ومشاركتها وخفض التكاليف، ما سيسهم في تبادل المعلومات بين هذه المكتبات، وتحقيق الفائدة وسهولة الوصول إلى المعلومات.

ويتيح الفهرس سهولة عملية التنزيل وجودة التسجيلات وتوافقها مع المعايير والأدوات المستخدمة لدى مختلف المكتبات وفق المعايير العالمية لتبادل المعلومات الرقمية، والفهـرسـة الأصلية التي ترفع من جودة التسجيلات في الفهرس المحلي، ما يحسن نوع الخدمة المقدمة للمستفيد، والفهرسة الاستنادية المنقـولة التي تمكّن المكتبات من إنشاء الملفات الاستنادية المحلية، ما يضمن ضبط المداخل ورفع نسبة الاسترجاع وتوفير الملفـات الاستناديـة كاملـة بصيغة مطابقة لمعايير تبادل المعلومات الإلكترونية. 

يتيح الفهرس سهولة عملية التنزيل وجودة التسجيلات وتوافقها مع المعايير الدولية للمكتبات

كما يقوم الفهرس على حصر جميع التسجيلات الببليوغرافية لجميع أنواع أوعية المعلومات التي تتضمنها المكتبات المشاركة، وإتاحتها بشكل مجاني لجميع المستفيدين من أجل حفظ التراث الفكري ونشره، بما يطوّر التنسيق بين المكتبات وتحسين مستواها، وتطوير الخدمات المكتبية والتخطيط لإنشاء مكتبات جديدة.

وأوضح المدير العام لدائرة المكتبة الوطنية نضال الأحمد العياصرة، في تصريحات صحافية سابقة، أن "إنشاء الفهرس الوطني الأردني يهدف إلى توحيد جهود العاملين في مجال المكتبات، وبناء قاعدة معلومات قياسية مبنية على معايير عالمية يتحقق من خلالها توحيد القواعد والمعايير في أعمال الوصف المعرفي لمصادر المعلومات ومشاركتها وخفض التكاليف؛ ما سيسهم في تبادل المعلومات ما بين المكتبات الأردنية".

يُذكر أن المكتبة الوطنية أطلقت مؤخراً منصّة "وثّق" التي تساهم في جمع الوثائق المنتشرة بين أيدي المواطنين بكل أشكالها: الصور، الوثائق التاريخية، المواد الصوتية والمرئية، والتي تمثِّل، رغم طابع بعضها الشخصيّ، قيمةً تاريخية وجانباً مهمّاً من تاريخ البلد، التي تندرج ضمن مشروع جمع التراث والتاريخ الشفوي الأردني الذي يغطّي ما لم تغطّه الوثائق الرسمية والمدّونات والمخطوطات، وتشمل توثيق تطوّر المجتمع والمؤسسات الأهلية، وأرشفة أحداث مفصليّة في تاريخ الدولة الأردنية، والسجلّ الوطني للصور الفوتوغرافية.

آداب وفنون
التحديثات الحية

 

المساهمون