"الشباب العربي للفن التشكيلي": دورة ثالثة

21 سبتمبر 2020
الصورة
(من الأعمال المشاركة)

في عام 2016، تأسّس "مهرجان الشباب العربي للفن التشكيلي" الذي ينظّمه "إتيليه العرب للثقافة والفنون بالقاهرة" (غاليري ضي) في القاهرة، شارك خلاله عشرات الفنانين بتجاربهم المبكرة من العديد من البلدان العربية ضمن إطار تنافسي على الجوائز في فئاتها المختلفة.

يشارك في فعاليات الدورة الثالثة التي انطلقت السبت الماضي والتي تتواصل لمدة شهر مئتي فنان من أصل سبعمئة تقدّموا للمهرجان، كما تشكّلت لجنة التحكيم بعضوية كلّ من الفنانين والنقّاد مصطفي الفقي وأحمد رجب صقر وشمس القرنفلي وأمل نصر ومصطفى عيسى من مصر، وعمران القيسي من لبنان، وعبد الله حماس من السعودية.

الصورة
(من الأعمال المشاركة)
(من الأعمال المشاركة)

في حديثها إلى "العربي الجديد"، أشارت الأكاديمية وأستاذة التصوير أمل نصر إلى أن "المهرجان أصبح حدثاً يشارك فيه الفنانون لما يحمله من تقدير لتجاربهم وما يلزمهم في هذه المرحلة العمرية (أقل من 35 عاماً)، وتمتاز سياسة التظاهرة بقبول التنوع والاتجاهات الفنية المختلفة وأنواع الفنون المتعدّدة".

تضيف: "تشهد الدورة الثالثة تجارب فنية جادة، ومستوى فني راقٍ، ووفرة في الأعمال عالية المستوى التي تستحق المزيد من الجوائز على الرغم من الجوائز الإضافية في هذه الدورة. إن تقدير الشباب والاحتفاء بهم يسهم في إعداد جيل جديد من الشباب يستشعر جدوى الفن وأهميته ويفتح أفاقا جديدة لمسيرتهم الفنية".

الصورة
(من الأعمال المشاركة)
(من الأعمال المشاركة)

وتلفت نصر إلى أن "المهرجان يقدم عرضا كبير موثقاً نستطيع الاعتماد عليه في رصد وتوثيق الحركة التشكيلية الشابة، ونحن في احتياج للعشرات من هذه العروض سواء على مستوى المؤسسات الرسمية أو الخاصة لاستيعاب العدد الوافر من شباب الفنانين لتقديم حركة فنية تشكيلية تستشرف المستقبل وتعطي الثقة في استمرارية الإبداع وأهميته".

من بين الفنانين المشاركين الذين تم توزيعهم على ثلاث مجموعات: رامز تاج الدين، وروشان القرشي، وسارة طنطاوي، وشيماء الألفي، ومحمد خليفة الخميسي، وفاطمة عمران، وعبد الرحمن العجوز، وضحى جبر، وطاهر حمودة، ومحمد أمين التهامي، ومريم رياض، ومصطفى سيف النصر، ومنة الله عبد الرزاق، ونجوان عبد الحفيظ، وندى قنديل، ونورهان عبد العزيز، وهادي عبد المجيد، وهشام مقلد، ويسرى عطا الله، وبيشوي جرجس، وحسام عبد العظيم، وآية ضياء الدين.