"أفيون الحمقى": العالم من منظور المؤامرة

06 مارس 2021
الصورة
تجهير فنّي لـ أنيش كابور/ الهند
+ الخط -

في 2007، أطلق الباحث الفرنسي روي راشتاطت موقع "مرصد المؤامرات" Conspiracy Watch، والذي يُعني بملاحظة أثر الخطابات التي تروّج لفكرة المؤامرة وتجعل منها محور النقاش العام. يستطيع متابع هذا الموقع أن يلاحظ أنه من زاوية المؤامرة يمكن أن نرى مختلف قطاعات الحياة والمجتمع، إذ تروج المؤامرات في عالم السياسة والاقتصاد والفن والرياضة. لقد باتت المؤامرات جزءاً من واقع كل شيء.

يمكن أن نعرف الأفكار التي ينطلق منها مشروع راشتاطت حين نقرأ كتابه "أفيون الحمقى، بحث في المسألة المؤامراتية" الذي صدر بالفرنسية عام 2019، فيما صدرت نسخته العربية مؤخراً عن دار "صفحة سبعة" بترجمة الكاتب التونسي وليد أحمد الفرشيشي.

يحلّل الكتاب مفهوم "الأفيون المؤامراتي" الذي يُطلقه المؤلف، فيعرّفه بأنه "وهم يُرضي الغرور بشكل خاصّ، إذ يعطي الانطباع بأن إدراك العالم سهل من دون الحاجة إلى إنفاق جهد في سبيل ذلك".

يرى راشتاطت أن وسائل الإعلام تحبّ نظريات المؤامرة، وبالتالي فقد كانت سبباً في انتشارها وزاد الأمر استفحالاً مع رواج شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يعتبر المؤلف أن "خوارزمياتها تحبّ نظريات المؤامرة". 

الصورة
أفيون الحمقى

يلاحظ راشتاطت أن هذا الوضع يطرح إشكالية تتمثل في أن الديماغوجيين والشعبويوين وحاشيتيهما من الحمقى مستفيدون من نظريات المؤامرة، غير أن مقاومتها لا يمكن أن تأتي باعتماد نفس الأسلحة، حيث يقول "لا يمكنُ أن نحارب الظلام بالظلام، لا يمكنُ أن نحارب الكذب بالكذب"، وهو ما يجعل قلة تقف في وجه المؤامراتية على نحو عقلاني ومسؤول، وهؤلاء يخوضون "معركة سيزيفية" بتعبير المؤلف.  

المساهمون