alaraby-search
الطقس
errors
إمتاع ومؤانسة
25 مايو 2020 | تحطمت الآمال التي بناها أبو الجود على إعادة مياه سهرة الإمتاع والمؤانسة لمجاريها في العيد، وخاب رجاؤه، وفشل سعيه..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 11 يناير 2020 | أدهشنا الأستاذ كمال بالمعلومات التي رواها عن أيام الطفولة والصبا الخاصة بالمدعو نديم شَفَلَّحْ عضو مجلس الشعب السوري
    • مشاركة
  • 8 يناير 2020 | وَرَدَتْ إلى مجموعة الواتس أبّ التي ضمت مجموعةَ الأصدقاء الذين يحضرون جلسات "الإمتاع والمؤانسة" رسالةٌ من الأستاذ كمال يقول فيها: ذَكّرُوني في السهرة حتى أحكي لكم عن عضو مجلس الشعب الأهبل المدعو نديم شَفَلَّحْ..
    • مشاركة
  • 6 يناير 2020 | روى الأستاذ كمال، خلال السهرات السابقة، سلسلةً من الحكايات الطريفة، نقلها لنا، كما قال، عن سيدة حلبية ظريفة اسمها أم أيمن، فقدت زوجَها الظريفَ الفكه على أثر لعبة مخابراتية قذرة..
    • مشاركة
  • 4 يناير 2020 | انتهى أبو أيمن، بطلُ الحكاية التي رواها لنا الأستاذ كمال في سهرة الإمتاع والمؤانسة، نهايةً تراجيدية.
    • مشاركة
  • 1 يناير 2020 | اعتبرَ الحاضرون في جلسة الإمتاع والمؤانسة أن دخولَ "أبو زاهر" على خط الحكاية أمر جيد، وينسجم مع طبيعة سهراتنا، حيث الحديث في هذه السهرات مثل الشعر القديم الذي عَرَّفَهُ "الآمدي" بأنه: يُفهم بعضُه من بعض، ويأخذُ بعضُه برقابِ بعض..
    • مشاركة
  • 30 ديسمبر 2019 | قال أبو جهاد إن الأستاذ كمال يتعامل معنا في هذه السهرة كما الشخصُ الوحيد الذي يجيد العزف على العود في سهرة ما، والحاضرون يرجونه أن يعزف لهم، وهو يتدلل، وينشغل بدوزنة الأوتار..
    • مشاركة
  • 29 ديسمبر 2019 | الحكاية التي رواها الأستاذ كمال عن الرجل الحلبي "أبو أيمن" الذي يعمل في صَبِّ البيتون كانت أكثر من رائعة.
    • مشاركة
  • 26 ديسمبر 2019 | بعد العَشَاء، تابعَ الأستاذ كمال سرد حكاية الإنسان الحلبي الطيب "أبو أيمن" الذي يكره السياسة ويبتعد عنها قدر المستطاع، ومع ذلك جرجروه إلى أحد فروع الأمن، واعتقلوه لمدة عشرين يوماً.
    • مشاركة
مدوّنة مخصصة للسرد، والإبداع، والحكي، والحب، والحرية، والمزاح، ‏والمناقرة، والضحك، والتنكيت، والقصة الساخرة، والشعر الحلمنتيشي، ‏والطرفة، والنادرة، والدعابة، والمشاكسة.. تروي أخبار الحمقى، والمغفلين، ‏والمستبدين، والمغامرين، والغلابا.. تسخر من كل شيء، عدا ‏الوطن، والشعب، والجمال، والخير
مدوّن
إمتاع ومؤانسة
25 مايو 2020 | تحطمت الآمال التي بناها أبو الجود على إعادة مياه سهرة الإمتاع والمؤانسة لمجاريها في العيد، وخاب رجاؤه، وفشل سعيه..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 11 يناير 2020 | أدهشنا الأستاذ كمال بالمعلومات التي رواها عن أيام الطفولة والصبا الخاصة بالمدعو نديم شَفَلَّحْ عضو مجلس الشعب السوري
    • مشاركة
  • 8 يناير 2020 | وَرَدَتْ إلى مجموعة الواتس أبّ التي ضمت مجموعةَ الأصدقاء الذين يحضرون جلسات "الإمتاع والمؤانسة" رسالةٌ من الأستاذ كمال يقول فيها: ذَكّرُوني في السهرة حتى أحكي لكم عن عضو مجلس الشعب الأهبل المدعو نديم شَفَلَّحْ..
    • مشاركة
  • 6 يناير 2020 | روى الأستاذ كمال، خلال السهرات السابقة، سلسلةً من الحكايات الطريفة، نقلها لنا، كما قال، عن سيدة حلبية ظريفة اسمها أم أيمن، فقدت زوجَها الظريفَ الفكه على أثر لعبة مخابراتية قذرة..
    • مشاركة
  • 4 يناير 2020 | انتهى أبو أيمن، بطلُ الحكاية التي رواها لنا الأستاذ كمال في سهرة الإمتاع والمؤانسة، نهايةً تراجيدية.
    • مشاركة
  • 1 يناير 2020 | اعتبرَ الحاضرون في جلسة الإمتاع والمؤانسة أن دخولَ "أبو زاهر" على خط الحكاية أمر جيد، وينسجم مع طبيعة سهراتنا، حيث الحديث في هذه السهرات مثل الشعر القديم الذي عَرَّفَهُ "الآمدي" بأنه: يُفهم بعضُه من بعض، ويأخذُ بعضُه برقابِ بعض..
    • مشاركة
  • 30 ديسمبر 2019 | قال أبو جهاد إن الأستاذ كمال يتعامل معنا في هذه السهرة كما الشخصُ الوحيد الذي يجيد العزف على العود في سهرة ما، والحاضرون يرجونه أن يعزف لهم، وهو يتدلل، وينشغل بدوزنة الأوتار..
    • مشاركة
  • 29 ديسمبر 2019 | الحكاية التي رواها الأستاذ كمال عن الرجل الحلبي "أبو أيمن" الذي يعمل في صَبِّ البيتون كانت أكثر من رائعة.
    • مشاركة
  • 26 ديسمبر 2019 | بعد العَشَاء، تابعَ الأستاذ كمال سرد حكاية الإنسان الحلبي الطيب "أبو أيمن" الذي يكره السياسة ويبتعد عنها قدر المستطاع، ومع ذلك جرجروه إلى أحد فروع الأمن، واعتقلوه لمدة عشرين يوماً.
    • مشاركة