alaraby-search
الطقس
errors
إمتاع ومؤانسة
16 سبتمبر 2019 | في سهرة "الإمتاع والمؤانسة"، واستكمالاً لسيرة السيارات، حكى الأستاذ كمال عن أنواع السيارات التي يحب المواطن السوري أن يشتريها ويستعملها، أو يتاجر بها، وهي التي يُقال عنها "اقتصادية"، بمعنى أنها في المقام الأول رخيصة الثمن..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 15 يونيو 2019 | استهل أبو الجود سهرة "الإمتاع والمؤانسة" بالحديث عن الذهب والتراب. قال: المحظوظ بيمسك بإيدو تراب، بيغمض عينيه وبيفتحُنْ بيلاقي في إيدو دهب، وبيروح لعند الصايغْ وبيقلو بدي بيع هالدهباتْ.
    • مشاركة
  • 12 يونيو 2019 | حينما يأتي الحديث - في جلسات الإمتاع والمؤانسة - على سيرة السجون والمعتقلات أكون أنا من بين الأصدقاء الذين يشاركون في رواية بعض الحكايات والمواقف.. وهذا الأمر أثار استغراب ضيفنا الجديد "أبو بدر".
    • مشاركة
  • 10 يونيو 2019 | قال أبو محمد مخاطباً "أبو إبراهيم": كتير عجبتني قصة عمك ناصر اللي أبوه ناصري وهوي شيوعي وكتبوا فيه تقرير إنو إخوانجي! هاي القصص بتشبه شغل الخليلاتي كراكوظ عيواظ، كلها مسخرة بمسخرة.
    • مشاركة
  • 9 يونيو 2019 | أبدى أبو الجود فرحاً وحبوراً كبيرين عندما علم أن جلسات الإمتاع والمؤانسة ستستمر في إسطنبول بعد انقضاء شهر رمضان وأيام العيد..
    • مشاركة
  • 6 يونيو 2019 | قال "أبو بدر" صاحبُ المطعم الذي سهرنا فيه، بعدما انتهى أبو الجود من روايته عن المشاجرة الجماعية التي تسبَّبَ بحدوثها قبل عشرين سنة في بلدته: أشو رأيكم بصحن هيطلية مشغول عَ الطريقة السورية؟..
    • مشاركة
  • 5 يونيو 2019 | دعانا الأستاذ "أبو بدر" إلى عقد سهرة الإمتاع والمؤانسة في المطعم الذي افتتحه في منطقة (Batışehir) في ثاني أيام العيد. أبو الجود أبدى حماسة كبيرة لهذه الفكرة..
    • مشاركة
  • 4 يونيو 2019 | انعقدتْ جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي صادفتْ يوم وقفة عيد الفطر في مقهى (Laviyola) في شارع الاستقلال بإسطنبول. وكان هذا الأمر اضطرارياً، إذ لم يتطوع أحدٌ منا معلناً استعدادَه لاستضافة المجموعة في هذا اليوم..
    • مشاركة
  • 2 يونيو 2019 | كنا نظن أن الحكاية انتهت مع الكفوف والرفسات والبصقات التي تبادلها أبو الجود مع عامل المقسم، ولكنه أخبرنا بأن الحكاية تطورت، وكبرت، ووعدنا بسرد تفاصيلها بعد أن يأتي كأس الشاي المختمر إلى حيث يجلس.
    • مشاركة
مدوّنة مخصصة للسرد، والإبداع، والحكي، والحب، والحرية، والمزاح، ‏والمناقرة، والضحك، والتنكيت، والقصة الساخرة، والشعر الحلمنتيشي، ‏والطرفة، والنادرة، والدعابة، والمشاكسة.. تروي أخبار الحمقى، والمغفلين، ‏والمستبدين، والمغامرين، والغلابا.. تسخر من كل شيء، عدا ‏الوطن، والشعب، والجمال، والخير
مدوّن
إمتاع ومؤانسة
16 سبتمبر 2019 | في سهرة "الإمتاع والمؤانسة"، واستكمالاً لسيرة السيارات، حكى الأستاذ كمال عن أنواع السيارات التي يحب المواطن السوري أن يشتريها ويستعملها، أو يتاجر بها، وهي التي يُقال عنها "اقتصادية"، بمعنى أنها في المقام الأول رخيصة الثمن..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 15 يونيو 2019 | استهل أبو الجود سهرة "الإمتاع والمؤانسة" بالحديث عن الذهب والتراب. قال: المحظوظ بيمسك بإيدو تراب، بيغمض عينيه وبيفتحُنْ بيلاقي في إيدو دهب، وبيروح لعند الصايغْ وبيقلو بدي بيع هالدهباتْ.
    • مشاركة
  • 12 يونيو 2019 | حينما يأتي الحديث - في جلسات الإمتاع والمؤانسة - على سيرة السجون والمعتقلات أكون أنا من بين الأصدقاء الذين يشاركون في رواية بعض الحكايات والمواقف.. وهذا الأمر أثار استغراب ضيفنا الجديد "أبو بدر".
    • مشاركة
  • 10 يونيو 2019 | قال أبو محمد مخاطباً "أبو إبراهيم": كتير عجبتني قصة عمك ناصر اللي أبوه ناصري وهوي شيوعي وكتبوا فيه تقرير إنو إخوانجي! هاي القصص بتشبه شغل الخليلاتي كراكوظ عيواظ، كلها مسخرة بمسخرة.
    • مشاركة
  • 9 يونيو 2019 | أبدى أبو الجود فرحاً وحبوراً كبيرين عندما علم أن جلسات الإمتاع والمؤانسة ستستمر في إسطنبول بعد انقضاء شهر رمضان وأيام العيد..
    • مشاركة
  • 6 يونيو 2019 | قال "أبو بدر" صاحبُ المطعم الذي سهرنا فيه، بعدما انتهى أبو الجود من روايته عن المشاجرة الجماعية التي تسبَّبَ بحدوثها قبل عشرين سنة في بلدته: أشو رأيكم بصحن هيطلية مشغول عَ الطريقة السورية؟..
    • مشاركة
  • 5 يونيو 2019 | دعانا الأستاذ "أبو بدر" إلى عقد سهرة الإمتاع والمؤانسة في المطعم الذي افتتحه في منطقة (Batışehir) في ثاني أيام العيد. أبو الجود أبدى حماسة كبيرة لهذه الفكرة..
    • مشاركة
  • 4 يونيو 2019 | انعقدتْ جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي صادفتْ يوم وقفة عيد الفطر في مقهى (Laviyola) في شارع الاستقلال بإسطنبول. وكان هذا الأمر اضطرارياً، إذ لم يتطوع أحدٌ منا معلناً استعدادَه لاستضافة المجموعة في هذا اليوم..
    • مشاركة
  • 2 يونيو 2019 | كنا نظن أن الحكاية انتهت مع الكفوف والرفسات والبصقات التي تبادلها أبو الجود مع عامل المقسم، ولكنه أخبرنا بأن الحكاية تطورت، وكبرت، ووعدنا بسرد تفاصيلها بعد أن يأتي كأس الشاي المختمر إلى حيث يجلس.
    • مشاركة