alaraby-search
الطقس
errors
إمتاع ومؤانسة
20 مايو 2019 | صديقنا أبو الجود، على الرغم من كونه مفلساً، ومعفياً من دفع أي مبلغ يلزم لإحياء سهرات السمر الرمضاني، كان هو الأكثر حضوراً، والأكثر تناولاً للطعام الدسم والفواكه والحلويات والموالح..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 29 مارس 2019 | قلت، في مستهل جلسة الإمتاع والمؤانسة التي عُقدت في منزل "أبو جهاد" بمدينة الريحانية التركية، إن الأديب الراحل "أديب النحوي" كتب في أواسط الستينيات قصة طريفة جداً عنوانُها "مجلس الرحمة".
    • مشاركة
  • 27 مارس 2019 | -ابنك مو موجود عندنا يا أختي. روحي اسألي عنو في الفروع التانية.هذه العبارة وردتْ في حديث افتتح به الأستاذ كمال سهرة الإمتاع والمؤانسة في منزل أبو إسماعيل في مدينة الريحانية التركية. حكى لنا عن كيفية افتقاد السوريين لأبنائهم، قبل الثورة..
    • مشاركة
  • 23 مارس 2019 | بينما نحن في الطريق إلى سهرة "الإمتاع والمؤانسة" التي ستُقام في منزل "أبو جهاد" بمدينة الريحانية التركية، كان الأستاذ كمال يعطي لابن بلدنا "أبو حمود" القادم من بروكسل في زيارة قصيرة..
    • مشاركة
  • 21 مارس 2019 | أتابع في هذه التدوينة وقائع السهرة التي جمعتنا في منزل العم أبو محمد بمدينة "الريحانية" القريبة من الحدود التركية السورية، وكان معظم الأحاديث يدور حول السجون السورية، وبالأخصّ سجون أمن الدولة.
    • مشاركة
  • 19 مارس 2019 | قال أبو محمد: سمعت منك في الجلسات الماضية قصص عن الضرب والتعذيب والإهانات اللي بيتعرض لها السجناء في سجن تدمر. بس ما عرفنا شي عن بقية الأمور. يعني أشو الوضع بالنسبة للأكل والنظافة وهيك شغلات؟..
    • مشاركة
  • 17 مارس 2019 | توقفَ صديقُنا أبو زاهر (في حديثه عن تجربة الاعتقال في سنة 1980) عند تَمَسُّك حافظ الأسد بفكرة لئيمة جداً، وهي إبقاء السجين في السجن أطول فترة ممكنة، وذلك لكي يتربى هو، وأهلُه، وأبناءُ قريته ومحافظته..
    • مشاركة
  • 15 مارس 2019 | خلال جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي تطرقتْ لموضوع السجون والمعتقلات السورية، أعطينا النصيب الأكبر من الحديث لابن بلدنا "أبو زاهر"، لأنه أمضى ست عشرة سنة في سجن تدمر الذي كُتِبَتْ في مدخله عبارة: يا داخل هذا المكان إنسَ الزمان.
    • مشاركة
  • 14 مارس 2019 | بمناسبة خروج ابن بلدنا "نبهان" من أحد السجون التركية، ووجودنا في زيارة والده لتهنئته بسلامته، دارتْ أحاديث كثيرة ومتشعبة اتخذت طابع المقارنة بين السجون التركية والسجون السورية..
    • مشاركة
مدوّنة مخصصة للسرد، والإبداع، والحكي، والحب، والحرية، والمزاح، ‏والمناقرة، والضحك، والتنكيت، والقصة الساخرة، والشعر الحلمنتيشي، ‏والطرفة، والنادرة، والدعابة، والمشاكسة.. تروي أخبار الحمقى، والمغفلين، ‏والمستبدين، والمغامرين، والغلابا.. تسخر من كل شيء، عدا ‏الوطن، والشعب، والجمال، والخير
مدوّن
إمتاع ومؤانسة
20 مايو 2019 | صديقنا أبو الجود، على الرغم من كونه مفلساً، ومعفياً من دفع أي مبلغ يلزم لإحياء سهرات السمر الرمضاني، كان هو الأكثر حضوراً، والأكثر تناولاً للطعام الدسم والفواكه والحلويات والموالح..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 29 مارس 2019 | قلت، في مستهل جلسة الإمتاع والمؤانسة التي عُقدت في منزل "أبو جهاد" بمدينة الريحانية التركية، إن الأديب الراحل "أديب النحوي" كتب في أواسط الستينيات قصة طريفة جداً عنوانُها "مجلس الرحمة".
    • مشاركة
  • 27 مارس 2019 | -ابنك مو موجود عندنا يا أختي. روحي اسألي عنو في الفروع التانية.هذه العبارة وردتْ في حديث افتتح به الأستاذ كمال سهرة الإمتاع والمؤانسة في منزل أبو إسماعيل في مدينة الريحانية التركية. حكى لنا عن كيفية افتقاد السوريين لأبنائهم، قبل الثورة..
    • مشاركة
  • 23 مارس 2019 | بينما نحن في الطريق إلى سهرة "الإمتاع والمؤانسة" التي ستُقام في منزل "أبو جهاد" بمدينة الريحانية التركية، كان الأستاذ كمال يعطي لابن بلدنا "أبو حمود" القادم من بروكسل في زيارة قصيرة..
    • مشاركة
  • 21 مارس 2019 | أتابع في هذه التدوينة وقائع السهرة التي جمعتنا في منزل العم أبو محمد بمدينة "الريحانية" القريبة من الحدود التركية السورية، وكان معظم الأحاديث يدور حول السجون السورية، وبالأخصّ سجون أمن الدولة.
    • مشاركة
  • 19 مارس 2019 | قال أبو محمد: سمعت منك في الجلسات الماضية قصص عن الضرب والتعذيب والإهانات اللي بيتعرض لها السجناء في سجن تدمر. بس ما عرفنا شي عن بقية الأمور. يعني أشو الوضع بالنسبة للأكل والنظافة وهيك شغلات؟..
    • مشاركة
  • 17 مارس 2019 | توقفَ صديقُنا أبو زاهر (في حديثه عن تجربة الاعتقال في سنة 1980) عند تَمَسُّك حافظ الأسد بفكرة لئيمة جداً، وهي إبقاء السجين في السجن أطول فترة ممكنة، وذلك لكي يتربى هو، وأهلُه، وأبناءُ قريته ومحافظته..
    • مشاركة
  • 15 مارس 2019 | خلال جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي تطرقتْ لموضوع السجون والمعتقلات السورية، أعطينا النصيب الأكبر من الحديث لابن بلدنا "أبو زاهر"، لأنه أمضى ست عشرة سنة في سجن تدمر الذي كُتِبَتْ في مدخله عبارة: يا داخل هذا المكان إنسَ الزمان.
    • مشاركة
  • 14 مارس 2019 | بمناسبة خروج ابن بلدنا "نبهان" من أحد السجون التركية، ووجودنا في زيارة والده لتهنئته بسلامته، دارتْ أحاديث كثيرة ومتشعبة اتخذت طابع المقارنة بين السجون التركية والسجون السورية..
    • مشاركة