alaraby-search
الطقس
errors
إمتاع ومؤانسة
18 يناير 2019 | في جلسة الإمتاع والمؤانسة التي عقدت في مدينة "الريحانية" عاد بنا الحديث، بناء على طلب العم أبو محمد، إلى الشاعر المخبر فلان الفلاني الذي أصبح عضواً في اتحاد الكتاب العرب رغماً عن الذي يريد والذي لا يريد
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 11 ديسمبر 2018 | تَمَرَّدَ أبو النور، ذات مرة، على زملائه في مضافة الحاج زاهد أفندي. لاحظ أنهم، في بعض الأحيان، يمارسون نوعاً من الاستبداد على أي واحد من الرواد الذين تضطرهم ظروفهم العائلية للغياب عن سهرة أو سهرتين أو أكثر..
    • مشاركة
  • 9 ديسمبر 2018 | لم يكن الضحك هو السبب الوحيد الذي جعل مضافة الحاج زاهد أفندي عامرة بالساهرين أكثر من كل المضافات المنتشرة في مدينة إدلب، خلال ذلك العصر الذي أطلقنا عليه اسم "عصر ما قبل التلفزيون".
    • مشاركة
  • 7 ديسمبر 2018 | الشبان الخمسة الذين يعملون في دكاكين آبائهم خرجوا من مضافة الحاج زاهد أفندي مُحَمَّلين بفكرة قالها الحاج زاهد وهُمْ وجدوها عبقرية.
    • مشاركة
  • 5 ديسمبر 2018 | ذات يوم؛ حضر إلى المضافة مجموعة من الشبان الذين يعملون في دكاكين آبائهم الواقعة على امتداد سوق الخانات، وصولاً إلى الساحة الشرقية التي تعرف كذلك باسم "ساحة الخضرة"..
    • مشاركة
  • 3 ديسمبر 2018 | عَلَّقَ "الحاج زاهد أفندي" على باب مضافته لافتةً رحب فيها بالأذكياء، والمرحين، وأصحاب النكتة البارعة، وصُنَّاع المقالب في مضافته، وطلب من الإخوة الجادين المنهمكين بقضايا الحياة اليومية والهموم والمشاكل التي تبعث على الكآبة أن يَبقوا في بيوتهم..
    • مشاركة
  • 1 ديسمبر 2018 | في عصر ما قبل التلفزيون، بمدينة إدلب؛ وخلال "حَرْب المَضَافات" غير المعلنة؛ تَفَتَّقَ عقلُ الحاج زاهد أفندي عن فكرة طريفة جداً، نفذها في الحال، حيث ذهب إلى الخطاط "ابن السيد يوسف" وقال له: مرحبا يا عين عمك.
    • مشاركة
  • 29 نوفمبر 2018 | في عصر ما قبل التلفزيون شهدتْ مدينة إدلب مبارزة غير مخطط لها بين المضافات، وأصبح كل آغا، أو كبير عائلة، يبث بين الناس نوعا من الدعاية لمضافته، ويشعر بالغبن وبالتآمر عندما ينخفض منسوب الزوار، ثم ينطلق ليبحث عن السبب.
    • مشاركة
  • 28 نوفمبر 2018 | كان أستاذنا الكبير الراحل الأديب حسيب كيالي يقول إن السخرية تستوطن في المدن والبلدات والقرى ذات الطبيعة الزراعية الفلاحية، السبب، برأيه، أن الفلاح يعمل ما مجموعُه شهران في السنة، ويقعد عشرة أشهر متفرغاً للمزاح والضحك وصناعة المقالب..
    • مشاركة
مدوّنة مخصصة للسرد، والإبداع، والحكي، والحب، والحرية، والمزاح، ‏والمناقرة، والضحك، والتنكيت، والقصة الساخرة، والشعر الحلمنتيشي، ‏والطرفة، والنادرة، والدعابة، والمشاكسة.. تروي أخبار الحمقى، والمغفلين، ‏والمستبدين، والمغامرين، والغلابا.. تسخر من كل شيء، عدا ‏الوطن، والشعب، والجمال، والخير
مدوّن
إمتاع ومؤانسة
18 يناير 2019 | في جلسة الإمتاع والمؤانسة التي عقدت في مدينة "الريحانية" عاد بنا الحديث، بناء على طلب العم أبو محمد، إلى الشاعر المخبر فلان الفلاني الذي أصبح عضواً في اتحاد الكتاب العرب رغماً عن الذي يريد والذي لا يريد
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 11 ديسمبر 2018 | تَمَرَّدَ أبو النور، ذات مرة، على زملائه في مضافة الحاج زاهد أفندي. لاحظ أنهم، في بعض الأحيان، يمارسون نوعاً من الاستبداد على أي واحد من الرواد الذين تضطرهم ظروفهم العائلية للغياب عن سهرة أو سهرتين أو أكثر..
    • مشاركة
  • 9 ديسمبر 2018 | لم يكن الضحك هو السبب الوحيد الذي جعل مضافة الحاج زاهد أفندي عامرة بالساهرين أكثر من كل المضافات المنتشرة في مدينة إدلب، خلال ذلك العصر الذي أطلقنا عليه اسم "عصر ما قبل التلفزيون".
    • مشاركة
  • 7 ديسمبر 2018 | الشبان الخمسة الذين يعملون في دكاكين آبائهم خرجوا من مضافة الحاج زاهد أفندي مُحَمَّلين بفكرة قالها الحاج زاهد وهُمْ وجدوها عبقرية.
    • مشاركة
  • 5 ديسمبر 2018 | ذات يوم؛ حضر إلى المضافة مجموعة من الشبان الذين يعملون في دكاكين آبائهم الواقعة على امتداد سوق الخانات، وصولاً إلى الساحة الشرقية التي تعرف كذلك باسم "ساحة الخضرة"..
    • مشاركة
  • 3 ديسمبر 2018 | عَلَّقَ "الحاج زاهد أفندي" على باب مضافته لافتةً رحب فيها بالأذكياء، والمرحين، وأصحاب النكتة البارعة، وصُنَّاع المقالب في مضافته، وطلب من الإخوة الجادين المنهمكين بقضايا الحياة اليومية والهموم والمشاكل التي تبعث على الكآبة أن يَبقوا في بيوتهم..
    • مشاركة
  • 1 ديسمبر 2018 | في عصر ما قبل التلفزيون، بمدينة إدلب؛ وخلال "حَرْب المَضَافات" غير المعلنة؛ تَفَتَّقَ عقلُ الحاج زاهد أفندي عن فكرة طريفة جداً، نفذها في الحال، حيث ذهب إلى الخطاط "ابن السيد يوسف" وقال له: مرحبا يا عين عمك.
    • مشاركة
  • 29 نوفمبر 2018 | في عصر ما قبل التلفزيون شهدتْ مدينة إدلب مبارزة غير مخطط لها بين المضافات، وأصبح كل آغا، أو كبير عائلة، يبث بين الناس نوعا من الدعاية لمضافته، ويشعر بالغبن وبالتآمر عندما ينخفض منسوب الزوار، ثم ينطلق ليبحث عن السبب.
    • مشاركة
  • 28 نوفمبر 2018 | كان أستاذنا الكبير الراحل الأديب حسيب كيالي يقول إن السخرية تستوطن في المدن والبلدات والقرى ذات الطبيعة الزراعية الفلاحية، السبب، برأيه، أن الفلاح يعمل ما مجموعُه شهران في السنة، ويقعد عشرة أشهر متفرغاً للمزاح والضحك وصناعة المقالب..
    • مشاركة