alaraby-search
الطقس
errors
إمتاع ومؤانسة
17 مارس 2019 | توقفَ صديقُنا أبو زاهر (في حديثه عن تجربة الاعتقال في سنة 1980) عند تَمَسُّك حافظ الأسد بفكرة لئيمة جداً، وهي إبقاء السجين في السجن أطول فترة ممكنة، وذلك لكي يتربى هو، وأهلُه، وأبناءُ قريته ومحافظته..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 6 فبراير 2019 | في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في مدينة "الريحانية" التركية بإحدى سهرات صيف 2012، تحدث "أبو الجود" عن موضوع التقارير الأمنية، ولكن بطريقته الخاصة..
    • مشاركة
  • 4 فبراير 2019 | كانت تتخلل جلسات "الإمتاع والمؤانسة" التي نعقدها في مدينة الريحانية التركية استراحاتٌ قصيرة نتناول فيها الطعام، وبعدها نرتشف الشاي الخمير، وخلال ذلك نستأنف قص الحكايات، وتبادل النكات والطرائف..
    • مشاركة
  • 2 فبراير 2019 | تابعنا، في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" المنعقدة في مدينة الريحانية التركية (صيف 2012)، حكايةَ تقرير أمني لا تقل مساحتُه عن مساحة الشرشف السَّبْعَاوي، كتبه الشاعرُ المخبر فلان الفلاني بحق صديقنا الروائي (ميم)
    • مشاركة
  • 31 يناير 2019 | قال أبو الجود مخاطباً إيانا (صيف 2012) إن الأستاذين كمال وخطيب أعطيا الشاعر المخبر فلاناً الفلاني الكثير من الأهمية إذ رَوَيَا عنه، خلال هذه الجلسة وغيرها، حكايات كثيرة.. فهل هو يستحق هذا كلّه؟..
    • مشاركة
  • 29 يناير 2019 | وصفتُ للأصدقاء الموجودين في جلسة الإمتاع والمؤانسة بمدينة "الريحانية" التركية شعوري وأنا أغادر فرع الأمن العسكري بإدلب، بعد استدعائي إليه بسبب تقرير أمني كتبه الشاعر المخبر "فلان الفلاني" بحقي.
    • مشاركة
  • 28 يناير 2019 | في جلسة الإمتاع والمؤانسة التي عقدت في منزل "أبو زاهر" بمدينة "الريحانية" التركية ذاتَ يوم، ظهر الأستاذ كمال في أحسن حالاته. كان متألقاً بالفعل. قال بعدما تناولنا الطعام: إن الإكثار من أي حديث يبعث على الملل..
    • مشاركة
  • 26 يناير 2019 | حمي الوطيس في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" الأخيرة بمدينة الريحانية التركية، فقد أثار الحديث عن التقرير الذي كتبه الشاعر المُخبر فلان الفلاني بحق وزير الثقافة شهية الحاضرين إلى الحكي والتعليق.
    • مشاركة
  • 24 يناير 2019 | كنا نعقد جلسات "الإمتاع والمؤانسة" في مدينة الريحانية بالمصادفة، وفي فترات متقاربة، وبالأخص في عصور الصيف. كثيراً ما كنا نلتقي في بيت أحدنا، أو في الحديقة العامّة الكبيرة القريبة من "دار الشفاء"، التي يديرها صديقنا المحامي ياسر السيد..
    • مشاركة
مدوّنة مخصصة للسرد، والإبداع، والحكي، والحب، والحرية، والمزاح، ‏والمناقرة، والضحك، والتنكيت، والقصة الساخرة، والشعر الحلمنتيشي، ‏والطرفة، والنادرة، والدعابة، والمشاكسة.. تروي أخبار الحمقى، والمغفلين، ‏والمستبدين، والمغامرين، والغلابا.. تسخر من كل شيء، عدا ‏الوطن، والشعب، والجمال، والخير
مدوّن
إمتاع ومؤانسة
17 مارس 2019 | توقفَ صديقُنا أبو زاهر (في حديثه عن تجربة الاعتقال في سنة 1980) عند تَمَسُّك حافظ الأسد بفكرة لئيمة جداً، وهي إبقاء السجين في السجن أطول فترة ممكنة، وذلك لكي يتربى هو، وأهلُه، وأبناءُ قريته ومحافظته..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 6 فبراير 2019 | في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في مدينة "الريحانية" التركية بإحدى سهرات صيف 2012، تحدث "أبو الجود" عن موضوع التقارير الأمنية، ولكن بطريقته الخاصة..
    • مشاركة
  • 4 فبراير 2019 | كانت تتخلل جلسات "الإمتاع والمؤانسة" التي نعقدها في مدينة الريحانية التركية استراحاتٌ قصيرة نتناول فيها الطعام، وبعدها نرتشف الشاي الخمير، وخلال ذلك نستأنف قص الحكايات، وتبادل النكات والطرائف..
    • مشاركة
  • 2 فبراير 2019 | تابعنا، في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" المنعقدة في مدينة الريحانية التركية (صيف 2012)، حكايةَ تقرير أمني لا تقل مساحتُه عن مساحة الشرشف السَّبْعَاوي، كتبه الشاعرُ المخبر فلان الفلاني بحق صديقنا الروائي (ميم)
    • مشاركة
  • 31 يناير 2019 | قال أبو الجود مخاطباً إيانا (صيف 2012) إن الأستاذين كمال وخطيب أعطيا الشاعر المخبر فلاناً الفلاني الكثير من الأهمية إذ رَوَيَا عنه، خلال هذه الجلسة وغيرها، حكايات كثيرة.. فهل هو يستحق هذا كلّه؟..
    • مشاركة
  • 29 يناير 2019 | وصفتُ للأصدقاء الموجودين في جلسة الإمتاع والمؤانسة بمدينة "الريحانية" التركية شعوري وأنا أغادر فرع الأمن العسكري بإدلب، بعد استدعائي إليه بسبب تقرير أمني كتبه الشاعر المخبر "فلان الفلاني" بحقي.
    • مشاركة
  • 28 يناير 2019 | في جلسة الإمتاع والمؤانسة التي عقدت في منزل "أبو زاهر" بمدينة "الريحانية" التركية ذاتَ يوم، ظهر الأستاذ كمال في أحسن حالاته. كان متألقاً بالفعل. قال بعدما تناولنا الطعام: إن الإكثار من أي حديث يبعث على الملل..
    • مشاركة
  • 26 يناير 2019 | حمي الوطيس في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" الأخيرة بمدينة الريحانية التركية، فقد أثار الحديث عن التقرير الذي كتبه الشاعر المُخبر فلان الفلاني بحق وزير الثقافة شهية الحاضرين إلى الحكي والتعليق.
    • مشاركة
  • 24 يناير 2019 | كنا نعقد جلسات "الإمتاع والمؤانسة" في مدينة الريحانية بالمصادفة، وفي فترات متقاربة، وبالأخص في عصور الصيف. كثيراً ما كنا نلتقي في بيت أحدنا، أو في الحديقة العامّة الكبيرة القريبة من "دار الشفاء"، التي يديرها صديقنا المحامي ياسر السيد..
    • مشاركة