alaraby-search
الإثنين 23/03/2020 م (آخر تحديث) الساعة 20:46 بتوقيت القدس 18:46 (غرينتش)
الطقس
errors

لماذا احتفل غوغل بأغناتس سيملفيس؟ وعلاقة ذلك بكورونا! (1/2)

23 مارس 2020

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
الفكرةُ أقوى من الرصاص، هذه معلومة صادقة، الفكرةُ لا تموت، وإن كنتَ تريدُ دليلًا على ذلك، فاسمح لي أن أحتجَ بكَ عليكَ فأقول: أنت إلى هذه اللحظة معجبٌ بأناسٍ وسِدوا في قبورهم منذُ مئاتِ السنين، وربما منذ آلاف السنين، وقد قَفَزَ أحدُ هؤلاءِ إلى ذاكِرَتِك الآن، وهذا الإعجابُ ليس قائمًا على وسامةِ أجسامهم، ولا على واسِعِ نفوذهم أو حتى مناصِبِهِم المرقومة، ولكنه إعجابٌ بجودةِ أفكارِهم، وإن اختلفَ مقياسُ الجودةِ من شخصٍ لآخر.

الفكرةُ لا تموت، إنها أبقى من الشخص، ولذلك فرسالةُ المرءِ في الحياة - ورسالة المؤسسات والهيئات - ما هي إلا فكرةٌ يُخلِصُ المرءُ لها ويتفانى في سبيلِها، ويسترخِصُ لقاءَ تحقيقها كلَّ غالٍ ونفيس. مات إسحاق بن راهويه وبقيت فكرتُه، وتلقفتها أذن تلميذه النجيب، محمد بن إسماعيل البخاري، فأنتج للدنيا صحيحه الذي ملأ الآفاق نورًا وبصيرة.

كان إسحاق قد خطرت له فكرةٌ فأذاعها على تلاميذه يومًا، قال: "لو أن أحدَكم يَجْمَعُ كتابًا في ما صحَ من سنة رسول الله" - صلى الله عليه وسلم - فوقعَ ذلك في نفس البخاري، وأنت ترى نتيجة هذه الفكرةِ ماثِلةً أمامَ عينيك كلما ذُكرَت السُّنة المطهّرة.

الفكرةُ لا تحتاجُ للقهرِ ولا للقسرِ كي يؤمنَ الناسُ بها، بل تحتاجُ فقط إلى أن تكونَ مؤثِرةً في دنيا الناسِ سلبًا أو إيجابًا، حتى يتفاعلَ الناسُ معها؛ فإن كان تأثيرها إيجابيًا فهي مِسْكٌ فَوَاحٌ وماءٌ قَرَاح، ينتفعُ بها القاصي والداني، أما إذا كان تأثيرُها سلبيًا فهي نِقمَةٌ على العبادِ والبلاد.

لم يستخدم غاندي القهر ولا العنف لتحرير الهند من قبضة الاستعمار الإنكليزي الفولاذية، بل استخدم طرقًا لا تُقاوم؛ فأدركَ أن النيرانَ لا تُطفأُ بالنيران، ولا بدَ من استعمالِ العلاجِ الناجعِ النافعِ لرد الإنكليز عن الهند مع حقنِ دماءِ مواطنيه. كان سلاحُه المقاومةَ السلمية - بمعنى الكلمة، الذي شُوِّهَ مؤخرًا - وتحقّق مراده.


اخترع ألفريد نوبل البارود وجلبَ ويلاتٍ لا حصرَ لها، وتوصل بول هيرمان مولر لمادة DDT ووُصِمَتْ لاحقًا بأنها أقذر مادة كيميائية عرفتها البشرية. كل هذه أفكار تباينت في غاياتها وطرق تحقيقها، بيدَ أنها أفكارٌ خلدها الحدثان.

الفكرةُ لا تموت، ولا تُقْتَل ولا تنتحر، في حين أن الإنسان الطبيعي يموت، وربما يُقتل وقد تتهاوى معنوياته وينسلِخ من إيمانه، فيُسلِمَ للموتِ أمرَه في حسرةٍ ويأس، ولطالما طوى اليأسُ نفوسًا لم تقوَ على مجابهة تحديات الحياة وصعوباتها، أما الفكرةُ فليست قابلةً للموتِ، أو القتلِ، أو الانتحار.

انظر مثلًا إلى أغناتس سيملفيس Ignaz Semmelweis، هذا الطبيب المجري الأصل النمساوي الجنسية، حصل على درجةِ الدكتوراه في طب النساءِ والتوليد، وباشَرَ عملِه في مستشفى فيينا العام. استرعى انتباهَه أن عددًا كبيرًا من النساءِ يتعرض لحُمى النُفاسِ عَقِبَ الولادَة، وتنطوي صفحاتُ أعمارِهِن سريعًا. ليس الأمر بسيطًا على الإطلاق، يومها كانت حمى النفاس تضاهي سُمعة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الآن!

بلغت نسبةُ وفيات النساء نتيجة حُمى النفاس ما بين (10 – 35%)، وهو مؤشِرٌ خطير وتَطلّب حلًا عاجلًا. أصبحت مشكلة الوفيات الناجمة عن حمى النفاس تُمثِلُ إزعاجًا لا يوصف؛ فجعلَ سيمفليس منها شُغلَه الشاغِل، وقد اشتّدَ به طُموحُه لاستئصالِ هذهِ المشكلة. بالملاحظةِ الدقيقةِ وجدَ أن أحد عنابر المستشفى تصل نسبة الوفيات فيه إلى (10%)، في حين أن العنبر الذي يعمل فيه لا تزيد نسبة وفياتِه عن (2%)، وتوصل إلى أن سبب هذا التفاوت الصارخ يُعزى لعدم الاهتمام بغسل الأيدي.

شرح سيملفيس المسألة لزملائه، فرأوا فيها انتقاصًا من قدرِهم، غالوا في تقدير الموقف، وشخصنوا الأمر، وأهانوا الرجل واتهموه بالخبل، لكن ذلك كله لم ينل منه، هو صاحبُ فِكرة ويستميتُ في سبيلِ تحقيقها، كانت فكرتُه نبيلة وترمي إلى إيقافِ نزيفِ الأرواح، وإنقاذ الأمهاتِ من براثن الموتِ المُحقَق. أصرت فِكرتُهُ على الخروج للنور؛ فعقد ندوات في الأوساط الطبية للتعريف بالمشكلة وعرض الحل الموائم، واقترحَ غسل الأيدي قبل كلِّ عملية ولادة وبعدها باستخدام الجير المكلور.

يومها، لعب الجير المكلور الدور ذاته الذي تلعبه مطهرات الكحول، والترايكلوسان، والبنزالكونيوم كلورايد في محاولة احتواء العدوى. ولإيصالِ فكرتِه للمجتمع كتب في الصحف اليومية، والمجلات العلمية المتخصصة، وألَّفَ كتابًا حول مضمون فِكرَتِه، بل وكتبَ خطاباتٍ مفتوحةً لأطباء النساءِ والتوليد في أنحاءِ القارةِ العجوز، من أقصاها إلى أقصاها. للأسف لم ينتفِعْ بأيٍ من ذلكَ بِحبَةِ خردل، قوبلت أعماله بما قوبل به تحذير طبيب العيون الصيني، لي ون ليانغ.

في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أبلغ ليانغ (34 عامًا)، وهو أحد أطباء مستشفى ووهان، عن ظهور فيروس في مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوبي، وظن في مبتدأ الأمر أنه نسخة جديدة من فيروس سارس، وقد ظهر في الصين أيضًا عامي 2002 – 2003، وحصد أرواح 800 نفس، وتوسّل ليانغ بوسائل التواصل الاجتماعي لإيصال صوته لزملائه الأطباء، وحذر الجميع من هذا الفيروس الجديد.

لم يدرك ليانغ أنه يوغر صدر الشرطة الصينية، ودفع ثمن ذلك باهظًا، إذ أُجبِر على توقيع خطاب يعترف فيه بأنه سعى لإلحاق "أضرار كبيرة بالنظام العام"، فضلًا عن اتهامه "بترويج إشاعات، وتكدير السلم العام، ونشر معلوماتٍ مُغرضة". لا تظن أن كاتب هذه السطور أغفل نبأ سيملفيس، وأنه قفز من النمسا إلى الصين في غمضة عين، الأمر واحد وستحكم بنفسك بعد ثوانٍ معدودات.

بعد الشرطة، جاء دور المؤسسة الطبية، التي كالت اللوم والتأنيب أشكالًا وألوانًا للرجل، ولم يتخلف مسؤولو الحزب الشيوعي عن ركوب الموجة، ومزقوا ليانغ بتهكماتهم وسلقوه بألسنة حداد. في الأول من فبراير/ شباط الماضي، أعلن مستشفى ووهان إصابة ليانغ بفيروس كورونا المستجد، ولقي حتفه في اليوم نفسه.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: غوغل أغناتس سيملفيس كورونا الفكرة الطب الوفاة الصين العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 27 مارس 2020 | يقول ستيف "غالبًا ما يكون تركيزك منصبًا على المساوئ، حتى قبل التفكير بالمحاسن، لا يمكنك التفكير بمزايا أن تحقق حلمك
    • مشاركة
  • 25 مارس 2020 | قبل خمس سنوات، نشر نجم الكوميديا الأميركي، ستيف هارفي، كتابه الثالث في عالم الحياة الاجتماعية، حمل الكتاب عنواناً يحتاج شيئاً من التفصيل، "كيف نحصل دائماً على ما نريد"، يراه بعضهم مغرقاً في التفاؤل.
    • مشاركة
  • 24 مارس 2020 | عملًا بتقنية الفلاش باك السينمائية، لو عدنا إلى سيملفيس؛ فإننا سنرى حنق زملائِهِ عليه، فلم يكتفوا بتشويه صورته في المجتمع، بل وحرضوا عليه وأوغروا صَدرَ المسؤولين، حتى فُصِل من المستشفى..
    • مشاركة
  • 9 مارس 2020 | على طريقته الساخرة، يأخذنا إبراهيم عبد القادر المازني في رحلة ماتعة، رحلة يخيّل إلى كاتب هذه السطور أنها لم تخلُ من خيال، لكن رمزيتها بديعة، ولا سيّما في عصرٍ تراجعت فيه القراءة لصالح مقاطع الفيديو وعدد المشاهدات.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

لماذا احتفل غوغل بأغناتس سيملفيس؟ وعلاقة ذلك بكورونا! (1/2)

23 مارس 2020

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
الفكرةُ أقوى من الرصاص، هذه معلومة صادقة، الفكرةُ لا تموت، وإن كنتَ تريدُ دليلًا على ذلك، فاسمح لي أن أحتجَ بكَ عليكَ فأقول: أنت إلى هذه اللحظة معجبٌ بأناسٍ وسِدوا في قبورهم منذُ مئاتِ السنين، وربما منذ آلاف السنين، وقد قَفَزَ أحدُ هؤلاءِ إلى ذاكِرَتِك الآن، وهذا الإعجابُ ليس قائمًا على وسامةِ أجسامهم، ولا على واسِعِ نفوذهم أو حتى مناصِبِهِم المرقومة، ولكنه إعجابٌ بجودةِ أفكارِهم، وإن اختلفَ مقياسُ الجودةِ من شخصٍ لآخر.

الفكرةُ لا تموت، إنها أبقى من الشخص، ولذلك فرسالةُ المرءِ في الحياة - ورسالة المؤسسات والهيئات - ما هي إلا فكرةٌ يُخلِصُ المرءُ لها ويتفانى في سبيلِها، ويسترخِصُ لقاءَ تحقيقها كلَّ غالٍ ونفيس. مات إسحاق بن راهويه وبقيت فكرتُه، وتلقفتها أذن تلميذه النجيب، محمد بن إسماعيل البخاري، فأنتج للدنيا صحيحه الذي ملأ الآفاق نورًا وبصيرة.

كان إسحاق قد خطرت له فكرةٌ فأذاعها على تلاميذه يومًا، قال: "لو أن أحدَكم يَجْمَعُ كتابًا في ما صحَ من سنة رسول الله" - صلى الله عليه وسلم - فوقعَ ذلك في نفس البخاري، وأنت ترى نتيجة هذه الفكرةِ ماثِلةً أمامَ عينيك كلما ذُكرَت السُّنة المطهّرة.

الفكرةُ لا تحتاجُ للقهرِ ولا للقسرِ كي يؤمنَ الناسُ بها، بل تحتاجُ فقط إلى أن تكونَ مؤثِرةً في دنيا الناسِ سلبًا أو إيجابًا، حتى يتفاعلَ الناسُ معها؛ فإن كان تأثيرها إيجابيًا فهي مِسْكٌ فَوَاحٌ وماءٌ قَرَاح، ينتفعُ بها القاصي والداني، أما إذا كان تأثيرُها سلبيًا فهي نِقمَةٌ على العبادِ والبلاد.

لم يستخدم غاندي القهر ولا العنف لتحرير الهند من قبضة الاستعمار الإنكليزي الفولاذية، بل استخدم طرقًا لا تُقاوم؛ فأدركَ أن النيرانَ لا تُطفأُ بالنيران، ولا بدَ من استعمالِ العلاجِ الناجعِ النافعِ لرد الإنكليز عن الهند مع حقنِ دماءِ مواطنيه. كان سلاحُه المقاومةَ السلمية - بمعنى الكلمة، الذي شُوِّهَ مؤخرًا - وتحقّق مراده.


اخترع ألفريد نوبل البارود وجلبَ ويلاتٍ لا حصرَ لها، وتوصل بول هيرمان مولر لمادة DDT ووُصِمَتْ لاحقًا بأنها أقذر مادة كيميائية عرفتها البشرية. كل هذه أفكار تباينت في غاياتها وطرق تحقيقها، بيدَ أنها أفكارٌ خلدها الحدثان.

الفكرةُ لا تموت، ولا تُقْتَل ولا تنتحر، في حين أن الإنسان الطبيعي يموت، وربما يُقتل وقد تتهاوى معنوياته وينسلِخ من إيمانه، فيُسلِمَ للموتِ أمرَه في حسرةٍ ويأس، ولطالما طوى اليأسُ نفوسًا لم تقوَ على مجابهة تحديات الحياة وصعوباتها، أما الفكرةُ فليست قابلةً للموتِ، أو القتلِ، أو الانتحار.

انظر مثلًا إلى أغناتس سيملفيس Ignaz Semmelweis، هذا الطبيب المجري الأصل النمساوي الجنسية، حصل على درجةِ الدكتوراه في طب النساءِ والتوليد، وباشَرَ عملِه في مستشفى فيينا العام. استرعى انتباهَه أن عددًا كبيرًا من النساءِ يتعرض لحُمى النُفاسِ عَقِبَ الولادَة، وتنطوي صفحاتُ أعمارِهِن سريعًا. ليس الأمر بسيطًا على الإطلاق، يومها كانت حمى النفاس تضاهي سُمعة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الآن!

بلغت نسبةُ وفيات النساء نتيجة حُمى النفاس ما بين (10 – 35%)، وهو مؤشِرٌ خطير وتَطلّب حلًا عاجلًا. أصبحت مشكلة الوفيات الناجمة عن حمى النفاس تُمثِلُ إزعاجًا لا يوصف؛ فجعلَ سيمفليس منها شُغلَه الشاغِل، وقد اشتّدَ به طُموحُه لاستئصالِ هذهِ المشكلة. بالملاحظةِ الدقيقةِ وجدَ أن أحد عنابر المستشفى تصل نسبة الوفيات فيه إلى (10%)، في حين أن العنبر الذي يعمل فيه لا تزيد نسبة وفياتِه عن (2%)، وتوصل إلى أن سبب هذا التفاوت الصارخ يُعزى لعدم الاهتمام بغسل الأيدي.

شرح سيملفيس المسألة لزملائه، فرأوا فيها انتقاصًا من قدرِهم، غالوا في تقدير الموقف، وشخصنوا الأمر، وأهانوا الرجل واتهموه بالخبل، لكن ذلك كله لم ينل منه، هو صاحبُ فِكرة ويستميتُ في سبيلِ تحقيقها، كانت فكرتُه نبيلة وترمي إلى إيقافِ نزيفِ الأرواح، وإنقاذ الأمهاتِ من براثن الموتِ المُحقَق. أصرت فِكرتُهُ على الخروج للنور؛ فعقد ندوات في الأوساط الطبية للتعريف بالمشكلة وعرض الحل الموائم، واقترحَ غسل الأيدي قبل كلِّ عملية ولادة وبعدها باستخدام الجير المكلور.

يومها، لعب الجير المكلور الدور ذاته الذي تلعبه مطهرات الكحول، والترايكلوسان، والبنزالكونيوم كلورايد في محاولة احتواء العدوى. ولإيصالِ فكرتِه للمجتمع كتب في الصحف اليومية، والمجلات العلمية المتخصصة، وألَّفَ كتابًا حول مضمون فِكرَتِه، بل وكتبَ خطاباتٍ مفتوحةً لأطباء النساءِ والتوليد في أنحاءِ القارةِ العجوز، من أقصاها إلى أقصاها. للأسف لم ينتفِعْ بأيٍ من ذلكَ بِحبَةِ خردل، قوبلت أعماله بما قوبل به تحذير طبيب العيون الصيني، لي ون ليانغ.

في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أبلغ ليانغ (34 عامًا)، وهو أحد أطباء مستشفى ووهان، عن ظهور فيروس في مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوبي، وظن في مبتدأ الأمر أنه نسخة جديدة من فيروس سارس، وقد ظهر في الصين أيضًا عامي 2002 – 2003، وحصد أرواح 800 نفس، وتوسّل ليانغ بوسائل التواصل الاجتماعي لإيصال صوته لزملائه الأطباء، وحذر الجميع من هذا الفيروس الجديد.

لم يدرك ليانغ أنه يوغر صدر الشرطة الصينية، ودفع ثمن ذلك باهظًا، إذ أُجبِر على توقيع خطاب يعترف فيه بأنه سعى لإلحاق "أضرار كبيرة بالنظام العام"، فضلًا عن اتهامه "بترويج إشاعات، وتكدير السلم العام، ونشر معلوماتٍ مُغرضة". لا تظن أن كاتب هذه السطور أغفل نبأ سيملفيس، وأنه قفز من النمسا إلى الصين في غمضة عين، الأمر واحد وستحكم بنفسك بعد ثوانٍ معدودات.

بعد الشرطة، جاء دور المؤسسة الطبية، التي كالت اللوم والتأنيب أشكالًا وألوانًا للرجل، ولم يتخلف مسؤولو الحزب الشيوعي عن ركوب الموجة، ومزقوا ليانغ بتهكماتهم وسلقوه بألسنة حداد. في الأول من فبراير/ شباط الماضي، أعلن مستشفى ووهان إصابة ليانغ بفيروس كورونا المستجد، ولقي حتفه في اليوم نفسه.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: غوغل أغناتس سيملفيس كورونا الفكرة الطب الوفاة الصين العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 27 مارس 2020 | يقول ستيف "غالبًا ما يكون تركيزك منصبًا على المساوئ، حتى قبل التفكير بالمحاسن، لا يمكنك التفكير بمزايا أن تحقق حلمك
    • مشاركة
  • 25 مارس 2020 | قبل خمس سنوات، نشر نجم الكوميديا الأميركي، ستيف هارفي، كتابه الثالث في عالم الحياة الاجتماعية، حمل الكتاب عنواناً يحتاج شيئاً من التفصيل، "كيف نحصل دائماً على ما نريد"، يراه بعضهم مغرقاً في التفاؤل.
    • مشاركة
  • 24 مارس 2020 | عملًا بتقنية الفلاش باك السينمائية، لو عدنا إلى سيملفيس؛ فإننا سنرى حنق زملائِهِ عليه، فلم يكتفوا بتشويه صورته في المجتمع، بل وحرضوا عليه وأوغروا صَدرَ المسؤولين، حتى فُصِل من المستشفى..
    • مشاركة
  • 9 مارس 2020 | على طريقته الساخرة، يأخذنا إبراهيم عبد القادر المازني في رحلة ماتعة، رحلة يخيّل إلى كاتب هذه السطور أنها لم تخلُ من خيال، لكن رمزيتها بديعة، ولا سيّما في عصرٍ تراجعت فيه القراءة لصالح مقاطع الفيديو وعدد المشاهدات.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة