alaraby-search
الجمعة 14/02/2020 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 بتوقيت القدس 17:19 (غرينتش)
الطقس
errors

الأحلام المتجمدة للسوريين

14 فبراير 2020

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في فرنسا

يقول: طقسٌ رتيب في الرحيل وشقاء ولجوء، يعقبه حلم لا ينطفىء في زمن غير معلوم تحدده الإرادة العليا، هي ملامح سحنتي التي تشبه انتحاب اللاجئين في المُثل الواهمة.
الأكثر مشاهدة
شكل تهجير ملايين السوريين، منعطفاً كبيراً في حياة مئات الآلاف منهم، خصوصاً النازحين على الحدود الشمالية مع تركيا، والجنوبية الغربية مع لبنان والأردن، لا يخلو تعاقب الصيف والشتاء، على مخيمات النازحين من حملٍ ثقيلٍ للآلام، وأشدها تلك التي تأتي من ريف إدلب الشمالي، أو من مخيم الركبان المنسي على الحدود الأردنية. وحلُ الشتاء، فيضان النهر غرق المخيمات والخيام، اقتلاعها بفعل الريح، وبرد لا تحتمله الأجساد المرتجفة، قد فَرضَ عليها تضحيات كبيرة لفترةٍ طويلة، ونزفا لم ينجحوا بالتخلص منه، لا بالمناشدات الإنسانية والدولية، ولا في لفت الانتباه لمن يستغيث للخلاص من وحل النزوح.

فلم تكن الأثمان الباهظة، التي دفعها اللاجئون والنازحون السوريةن في ركوب البحار والغرق فيها، حتى كان برد النزوح يفيض أمطاراً أو ثلوجا تتجمد معها الأوردة، وأوحالا تُغرق النازحين من جديد.

ترتب على هجمات النظام على قرى ومدن وأرياف السوريين، دمار وخراب واسع، وجملة من الحقائق تخص المهجرين والنازحين داخل وخارج سورية.



الظروف الفريدة التي يعيشها النازحون في مخيمات الجنوب، والشمال السوري على الحدود التركية، أو مخيمات عرسال اللبنانية، هي لترسيخ وضع مزرٍ يخدم بندا واحدا في الأجندة الدولية والإقليمية: الضغط على اللاجئين السوريين باعتبارهم الخزان المعادي للنظام وهذا لا يروق لمعظم الأجندة التي تسوق رواية وقوفها بجانب قضية السوريين، على اعتبار أن دعم السوري في نزوحه ولجوئه ذلك يمنحهُ قدرة أكبر على الصمود في وجه النظام.

تأكيد حقيقة أن قضية السوريين مع الظلم والاستبداد، هي لب صراعهم مع النظام، وبالتالي إحاطتهم بقدر واسع من هذا الظلم وتسليط القهر عليهم، الهدف منه إغفال أبسط حقوقهم الإنسانية في أماكن النزوح، والتغاضي عن معاناتهم يخدم سياسة النظام.

التضامن مع النازحين والمهجرين، يعني التفافا حول قضيتهم، وتسليط الضوء بشكل مستمر على معاناتهم. لم يتحقق هذا الأمر للأسباب المذكورة وهما أساسان راسخان لقوة دعم السوريين، ويمكن أن يوفرا صمودا على نحوٍ يُمكّن السوريين من تصليب الجبهة الاجتماعية الديمغرافية التي مُنيت بضربات عميقة وجارفة، إضافة إلى أن قيود التضامن المحلية معهم في أماكن التهجير مكبلة بقيود النزعات العنصرية والطائفية، مع تزايد حملات القمع ضدهم في لبنان وفي مخيمات الشمال السوري.

مع كل شتاء يتحول موسم معاناة النازحين السوريين، لمناشدات لا تلقى آذاناً صاغية، مع اكتساب سياسات رسمية عربية وإقليمية لخبرة تحييد هذه المعاناة، وعدم تأثيرها على اتخاذ قرارات عملية تخفف من معاناة السوريين، على العكس تفشت ظاهرة العداء للاجئين وربطهم مع مشكلات محلية وبيئية واقتصادية واجتماعية، إلى عدوى انتفاخ ظاهرة العنصرية ضدهم، والتحريض عليهم وصل إلى حد المطالبة بطحنهم بمكب النفايات.

لم يعد تسليط الضوء على معاناة السوريين في الداخل، أو حتى في مناطق التهجير والنزوح، يستقطب التضامن المطلوب، أو الشكل الطبيعي لإسناد مطالبهم الإنسانية حتى من القوى أو البلدان "المؤيدة" لحقوقهم. لقد اهتز التأييد المألوف لصالح التنسيق المباشر أو غير المباشر مع النظام، وبالتالي أي خطوة تتقدم باتجاههم باتت تحسب من زاوية المصلحة مع النظام.

فكيف للسوري أو المراقب، أن يقيّم طريقة تعاطي السياسات الإقليمية والعربية مع معاناة السوريين في قضايا الدعم النفسي والطبي والتعليمي، وبإثارة الأسئلة والتحرك على أساس أن القضية لهذه البلدان فقط هي التسول من المجتمع الدولي، والإيحاء بأن قضية النازحين هي سبب أزمات اقتصادية واجتماعية في هذه البلدان. ووحل الشتاء وبرودة الطقس لا يقارنهما البعض مع هجمة وهمجية النظام ضد عموم السوريين الذين واجهوا عدواً تميز بوحشية وهمجية راسخة.

ومع ظهور أسئلة مشككة في دور المنظمات الدولية، والمؤسسات الفاعلة المعنية بدعم النازحين واللاجئين السوريين، لم تجر إدانة واضحة لهذا التقصير والتقاعس وصولاً لحد التآمر مع النظام ضد النازحين، وإضافة القهر المركب فوق جرائم النظام التي تراكمت على كاهل السوريين، والتي فتحت الأعين على فداحة الظلم والقهر في مخيمات النازحين مع موسم شتاء جديد، يعيد للأذهان أية كارثة لحقت بالسوريين جراء تدمير النظام منازل ومدارس ومشافي السوريين.

خلاصة: الإبقاء على حالة الإذلال للسوريين في مناطق التهجير والنزوح، حتى لا يتسنى للسوريين إعادة صياغة حياتهم الاجتماعية والوطنية، حتى في المناطق التي ما زالت خارج سيطرة النظام. فالهدف منع إعادة البيئة السورية المتميزة وتجريدها من كل عناصرها الفعالة وإغراقها في وحل المشكلات والتفاصيل، وتصعيب إمكانية بناء ما دمره الأسد، وتسهيل بعثرة المعاناة على أماكن مختلفة تارة في عرسال، وأخرى في الركبان والزعتري، ودير بلوط أو في ريف إدلب الشمالي. شتاء السوريين ووحله يزيدان من مأزق الدول التي تدعي حرصها على قضيتهم ويعريان الإنسانية المدعاة، للشعور بكل الأوقات أن كل الجهود تهدف لإسناد قاتلهم لا إنقاذهم ودعمهم، فمتى ينتهي شتاء السوريين ويجف وحلهم ويعود ربيعهم؟

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: النظام السوري الظلم والاستبداد اللاجئين السوريين الزعتري العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 10 فبراير 2020 | "في الأنظمة التي يكثر فيها شعار ينادي بسقوط إسرائيل، اعلم أن هناك عدة كواهين".. هذه العبارة اختتم بها كاتب إسرائيلي سرد قصة الجاسوس الشهير إيلي كوهين، الذي اكتشف في دمشق وأعدم عام 1965..
    • مشاركة
  • 26 ديسمبر 2017 | كأن خبر الرحيل وقع منذ قليل، مرّت أربعة أعوام ، يصعد الخيال إلى حيفا ويهبط إلى الناصرة، أعرّج قليلا إلى جمعية الثقافة العربية، وإلى إقرث حيث تغفو الراحلة روضة عطا الله بشارة، براحة أبدية
    • مشاركة
  • 25 يونيو 2017 | تجد دول الحصار العربي صعوبة وتعقيداً في أمر مطالبها، ليس فيما يخص ورقتها التي باتت محل استهزاء، بل فيما يخص الإعلام تحديداً، وهو الذي شهد خروجه من شرنقة التدجين ليعاد مرة أخرى بأسلوب التهديد والوعيد نحو زنزانة تمجيد الابتذال
    • مشاركة
  • 9 يونيو 2017 | يتساءل البعض عن سر الهجمة التي يتعرض لها الدكتور عزمي بشارة، رئيس "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات". تساؤل ليس في محله، خصوصاً عندما يصدر عن فئة تعمل أو تهتم بمجال الكتابة أو العمل الصحافي أو الإعلامي أو الفكري
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في فرنسا

يقول: طقسٌ رتيب في الرحيل وشقاء ولجوء، يعقبه حلم لا ينطفىء في زمن غير معلوم تحدده الإرادة العليا، هي ملامح سحنتي التي تشبه انتحاب اللاجئين في المُثل الواهمة.
الأكثر مشاهدة

الأحلام المتجمدة للسوريين

14 فبراير 2020

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في فرنسا

يقول: طقسٌ رتيب في الرحيل وشقاء ولجوء، يعقبه حلم لا ينطفىء في زمن غير معلوم تحدده الإرادة العليا، هي ملامح سحنتي التي تشبه انتحاب اللاجئين في المُثل الواهمة.
الأكثر مشاهدة
شكل تهجير ملايين السوريين، منعطفاً كبيراً في حياة مئات الآلاف منهم، خصوصاً النازحين على الحدود الشمالية مع تركيا، والجنوبية الغربية مع لبنان والأردن، لا يخلو تعاقب الصيف والشتاء، على مخيمات النازحين من حملٍ ثقيلٍ للآلام، وأشدها تلك التي تأتي من ريف إدلب الشمالي، أو من مخيم الركبان المنسي على الحدود الأردنية. وحلُ الشتاء، فيضان النهر غرق المخيمات والخيام، اقتلاعها بفعل الريح، وبرد لا تحتمله الأجساد المرتجفة، قد فَرضَ عليها تضحيات كبيرة لفترةٍ طويلة، ونزفا لم ينجحوا بالتخلص منه، لا بالمناشدات الإنسانية والدولية، ولا في لفت الانتباه لمن يستغيث للخلاص من وحل النزوح.

فلم تكن الأثمان الباهظة، التي دفعها اللاجئون والنازحون السوريةن في ركوب البحار والغرق فيها، حتى كان برد النزوح يفيض أمطاراً أو ثلوجا تتجمد معها الأوردة، وأوحالا تُغرق النازحين من جديد.

ترتب على هجمات النظام على قرى ومدن وأرياف السوريين، دمار وخراب واسع، وجملة من الحقائق تخص المهجرين والنازحين داخل وخارج سورية.



الظروف الفريدة التي يعيشها النازحون في مخيمات الجنوب، والشمال السوري على الحدود التركية، أو مخيمات عرسال اللبنانية، هي لترسيخ وضع مزرٍ يخدم بندا واحدا في الأجندة الدولية والإقليمية: الضغط على اللاجئين السوريين باعتبارهم الخزان المعادي للنظام وهذا لا يروق لمعظم الأجندة التي تسوق رواية وقوفها بجانب قضية السوريين، على اعتبار أن دعم السوري في نزوحه ولجوئه ذلك يمنحهُ قدرة أكبر على الصمود في وجه النظام.

تأكيد حقيقة أن قضية السوريين مع الظلم والاستبداد، هي لب صراعهم مع النظام، وبالتالي إحاطتهم بقدر واسع من هذا الظلم وتسليط القهر عليهم، الهدف منه إغفال أبسط حقوقهم الإنسانية في أماكن النزوح، والتغاضي عن معاناتهم يخدم سياسة النظام.

التضامن مع النازحين والمهجرين، يعني التفافا حول قضيتهم، وتسليط الضوء بشكل مستمر على معاناتهم. لم يتحقق هذا الأمر للأسباب المذكورة وهما أساسان راسخان لقوة دعم السوريين، ويمكن أن يوفرا صمودا على نحوٍ يُمكّن السوريين من تصليب الجبهة الاجتماعية الديمغرافية التي مُنيت بضربات عميقة وجارفة، إضافة إلى أن قيود التضامن المحلية معهم في أماكن التهجير مكبلة بقيود النزعات العنصرية والطائفية، مع تزايد حملات القمع ضدهم في لبنان وفي مخيمات الشمال السوري.

مع كل شتاء يتحول موسم معاناة النازحين السوريين، لمناشدات لا تلقى آذاناً صاغية، مع اكتساب سياسات رسمية عربية وإقليمية لخبرة تحييد هذه المعاناة، وعدم تأثيرها على اتخاذ قرارات عملية تخفف من معاناة السوريين، على العكس تفشت ظاهرة العداء للاجئين وربطهم مع مشكلات محلية وبيئية واقتصادية واجتماعية، إلى عدوى انتفاخ ظاهرة العنصرية ضدهم، والتحريض عليهم وصل إلى حد المطالبة بطحنهم بمكب النفايات.

لم يعد تسليط الضوء على معاناة السوريين في الداخل، أو حتى في مناطق التهجير والنزوح، يستقطب التضامن المطلوب، أو الشكل الطبيعي لإسناد مطالبهم الإنسانية حتى من القوى أو البلدان "المؤيدة" لحقوقهم. لقد اهتز التأييد المألوف لصالح التنسيق المباشر أو غير المباشر مع النظام، وبالتالي أي خطوة تتقدم باتجاههم باتت تحسب من زاوية المصلحة مع النظام.

فكيف للسوري أو المراقب، أن يقيّم طريقة تعاطي السياسات الإقليمية والعربية مع معاناة السوريين في قضايا الدعم النفسي والطبي والتعليمي، وبإثارة الأسئلة والتحرك على أساس أن القضية لهذه البلدان فقط هي التسول من المجتمع الدولي، والإيحاء بأن قضية النازحين هي سبب أزمات اقتصادية واجتماعية في هذه البلدان. ووحل الشتاء وبرودة الطقس لا يقارنهما البعض مع هجمة وهمجية النظام ضد عموم السوريين الذين واجهوا عدواً تميز بوحشية وهمجية راسخة.

ومع ظهور أسئلة مشككة في دور المنظمات الدولية، والمؤسسات الفاعلة المعنية بدعم النازحين واللاجئين السوريين، لم تجر إدانة واضحة لهذا التقصير والتقاعس وصولاً لحد التآمر مع النظام ضد النازحين، وإضافة القهر المركب فوق جرائم النظام التي تراكمت على كاهل السوريين، والتي فتحت الأعين على فداحة الظلم والقهر في مخيمات النازحين مع موسم شتاء جديد، يعيد للأذهان أية كارثة لحقت بالسوريين جراء تدمير النظام منازل ومدارس ومشافي السوريين.

خلاصة: الإبقاء على حالة الإذلال للسوريين في مناطق التهجير والنزوح، حتى لا يتسنى للسوريين إعادة صياغة حياتهم الاجتماعية والوطنية، حتى في المناطق التي ما زالت خارج سيطرة النظام. فالهدف منع إعادة البيئة السورية المتميزة وتجريدها من كل عناصرها الفعالة وإغراقها في وحل المشكلات والتفاصيل، وتصعيب إمكانية بناء ما دمره الأسد، وتسهيل بعثرة المعاناة على أماكن مختلفة تارة في عرسال، وأخرى في الركبان والزعتري، ودير بلوط أو في ريف إدلب الشمالي. شتاء السوريين ووحله يزيدان من مأزق الدول التي تدعي حرصها على قضيتهم ويعريان الإنسانية المدعاة، للشعور بكل الأوقات أن كل الجهود تهدف لإسناد قاتلهم لا إنقاذهم ودعمهم، فمتى ينتهي شتاء السوريين ويجف وحلهم ويعود ربيعهم؟

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: النظام السوري الظلم والاستبداد اللاجئين السوريين الزعتري العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 10 فبراير 2020 | "في الأنظمة التي يكثر فيها شعار ينادي بسقوط إسرائيل، اعلم أن هناك عدة كواهين".. هذه العبارة اختتم بها كاتب إسرائيلي سرد قصة الجاسوس الشهير إيلي كوهين، الذي اكتشف في دمشق وأعدم عام 1965..
    • مشاركة
  • 26 ديسمبر 2017 | كأن خبر الرحيل وقع منذ قليل، مرّت أربعة أعوام ، يصعد الخيال إلى حيفا ويهبط إلى الناصرة، أعرّج قليلا إلى جمعية الثقافة العربية، وإلى إقرث حيث تغفو الراحلة روضة عطا الله بشارة، براحة أبدية
    • مشاركة
  • 25 يونيو 2017 | تجد دول الحصار العربي صعوبة وتعقيداً في أمر مطالبها، ليس فيما يخص ورقتها التي باتت محل استهزاء، بل فيما يخص الإعلام تحديداً، وهو الذي شهد خروجه من شرنقة التدجين ليعاد مرة أخرى بأسلوب التهديد والوعيد نحو زنزانة تمجيد الابتذال
    • مشاركة
  • 9 يونيو 2017 | يتساءل البعض عن سر الهجمة التي يتعرض لها الدكتور عزمي بشارة، رئيس "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات". تساؤل ليس في محله، خصوصاً عندما يصدر عن فئة تعمل أو تهتم بمجال الكتابة أو العمل الصحافي أو الإعلامي أو الفكري
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في فرنسا

يقول: طقسٌ رتيب في الرحيل وشقاء ولجوء، يعقبه حلم لا ينطفىء في زمن غير معلوم تحدده الإرادة العليا، هي ملامح سحنتي التي تشبه انتحاب اللاجئين في المُثل الواهمة.
الأكثر مشاهدة