alaraby-search
الأربعاء 12/02/2020 م (آخر تحديث) الساعة 22:15 بتوقيت القدس 20:15 (غرينتش)
الطقس
errors

مشهدٌ حي من ميادين العراق... المسير نحو "الدروشة"!

12 فبراير 2020

نبذة عن المدون

حقوقي وصحافي عراقي.
الأكثر مشاهدة
إن شعور الفرد بمشكلة الجماعة يوّلد لديه ترفعاً عن مكاسبه وكينونته، يجعله متنازلا عن كل الألقاب والأسماء؛ بالرغم من أنه مطالبٌ بحقوق ولديه قائمة لا تعد ولا تحصى من مكاسب، على الأقل تسمى مطالب "دنيوية"، مثل الخدمات وتحسين المعيشة.. ولكن هنالك (دروشة) في انعزال النفس عن الذات وذوبانها في الجمع.

إن المشاهد الحيّة من الميادين وساحات الاحتجاج في العراق تضفي لك شعوراً بأنك تسير وسط أناس انعزلوا عن الدنيا، بينما هم أشد الناس تمسكاً بالحياة.. ولكن أي حياة؟ إنها الحياة التي تكتسب فيها الحرية والأمان والوطن.

ما أفرزته احتجاجات أكتوبر/ تشرين الأول 2019 هو ذوبان الحاجز الطبقي والابتعاد عن المكاسب الشخصية وتوحيد المطلب العام، الوطن لا غير. الشباب وكبار السن وبينهم أطفال لم يبلغوا السن القانونية، وهناك في الأطراف الأخرى نساء وفتيات لم يتجاوزن السن الجامعية، كلهم في عمل دؤوب وخدمة متنوعة.


لا يوجد اسم أو لقب، لا توجد مكانة اجتماعية ولا دينية حتى - كما اعتاد عليها الفرد في حياته الطبيعية - كلهم يخدمون بعضهم؛ منهم من يحمل النفايات ومنهم من يكنس ويمسح ومنهم من شكلوا حواجز أمنية ومنهم من يتبرع بماله لشراء الاحتياجات اللوجستية.

امتثل تنظيم الجماعة المشاركة في الاعتصامات التي استمرت لأسابيع لغاية واحدة وهي الوطن والمطالب. لقد زالت كل مقالات القداسة والترفع عن الغير باعتباره شعوراً إنسانياً طبيعياً، وأصبحوا كتلة واحدة وعائلة واحدة تبحث تقرير مصيرها لمواجهة السلطة.

دروشة وتصوّف خالص وغنوصية تطمح إلى أن تصل إلى رضا الوطن والمجتمع، لا يظهر عليهم الانكسار ولا التضرع ولكن بخدمة جماعية رائعة شكلوا فريقاً موحداً مجرداً من كل الانتماءات؛ القومية والدينية والمناطقية.

ورغم كثرة الأعداد وتخالط الجنسين؛ لم تسجل الساحات المحتجة أي حالة تحرش تذكر، وهذا دليل على خروج المحتج من دائرة الإنسان وغرائزه إلى دائرة الإنسان المتجرد والمنتظر لتكامل الروح في مواجهة الموت ربما، أو التغييب أو الاعتقال.

اعتكاف عن العمل والدراسة، تعطيل لكل مرافق الحياة، ابتداء من إضراب الطلبة، إلى إضراب النقابات واعتصام أصحاب الدخل المحدود.. أغلقت الأسواق أبوابها والمدارس والجامعات أيضا، وتعطلت الحياة، آملين في البحث عن حياة أخرى، هم يريدون رسمها وتسجيل مواصفاتها على ذوقهم الخاص. إن ما رأيته في ساحات النجف وبغداد وكربلاء كان أشبه بالتصوف للوطن!
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: العراق الميادين الفرد الجماعة الدروشة الانعزال العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 4 فبراير 2020 | إن هويتنا -الجزئية- المنبثقة من الشعوب الشرق متوسطية تتفق بثقافتها الأنثروبولوجية حول فكرة "استلهام البطل" والتبعية المخلصة له. والذي يعمل بدوره على صناعة الحدث والالتفاف حوله وحول الحدث لتقرير ما تبقى من الأحداث..
    • مشاركة
  • 26 يناير 2020 | من الصعوبة قيام الجماعة وسقوطها من دون أيديولوجيا تتحكم بمشاعرها وقراراتها ونسقها الثوري الذي يدعم وجودها ومساحة تحالفاتها ورؤيتها المستقبلية للأمور..
    • مشاركة
  • 22 يناير 2020 | العباس بن علي بن أبي طالب، الأخ غير الشقيق للحسين بن علي الذي قضى في كربلاء عام 61 هـ، بمعية أخيه الحسين وأهل بيته. حيث يحيي الشيعة ذكرى الواقعة كل عام هجري في عاشوراء.
    • مشاركة
  • 19 يناير 2020 | عادةً ما تكون السجون مساحة حرة لتعلُّم أدوات الجريمة التي تفيد متعلمها فيما بعد في ممارسة حياته الإجرامية واحتراف السرقة والقتل بشكل أوسع. وهذا ما صورته لنا السينما العربية في عدة أفلام روائية، كرست جهدها نحو هذا الخطر المطبق.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

حقوقي وصحافي عراقي.
الأكثر مشاهدة

مشهدٌ حي من ميادين العراق... المسير نحو "الدروشة"!

12 فبراير 2020

نبذة عن المدون

حقوقي وصحافي عراقي.
الأكثر مشاهدة
إن شعور الفرد بمشكلة الجماعة يوّلد لديه ترفعاً عن مكاسبه وكينونته، يجعله متنازلا عن كل الألقاب والأسماء؛ بالرغم من أنه مطالبٌ بحقوق ولديه قائمة لا تعد ولا تحصى من مكاسب، على الأقل تسمى مطالب "دنيوية"، مثل الخدمات وتحسين المعيشة.. ولكن هنالك (دروشة) في انعزال النفس عن الذات وذوبانها في الجمع.

إن المشاهد الحيّة من الميادين وساحات الاحتجاج في العراق تضفي لك شعوراً بأنك تسير وسط أناس انعزلوا عن الدنيا، بينما هم أشد الناس تمسكاً بالحياة.. ولكن أي حياة؟ إنها الحياة التي تكتسب فيها الحرية والأمان والوطن.

ما أفرزته احتجاجات أكتوبر/ تشرين الأول 2019 هو ذوبان الحاجز الطبقي والابتعاد عن المكاسب الشخصية وتوحيد المطلب العام، الوطن لا غير. الشباب وكبار السن وبينهم أطفال لم يبلغوا السن القانونية، وهناك في الأطراف الأخرى نساء وفتيات لم يتجاوزن السن الجامعية، كلهم في عمل دؤوب وخدمة متنوعة.


لا يوجد اسم أو لقب، لا توجد مكانة اجتماعية ولا دينية حتى - كما اعتاد عليها الفرد في حياته الطبيعية - كلهم يخدمون بعضهم؛ منهم من يحمل النفايات ومنهم من يكنس ويمسح ومنهم من شكلوا حواجز أمنية ومنهم من يتبرع بماله لشراء الاحتياجات اللوجستية.

امتثل تنظيم الجماعة المشاركة في الاعتصامات التي استمرت لأسابيع لغاية واحدة وهي الوطن والمطالب. لقد زالت كل مقالات القداسة والترفع عن الغير باعتباره شعوراً إنسانياً طبيعياً، وأصبحوا كتلة واحدة وعائلة واحدة تبحث تقرير مصيرها لمواجهة السلطة.

دروشة وتصوّف خالص وغنوصية تطمح إلى أن تصل إلى رضا الوطن والمجتمع، لا يظهر عليهم الانكسار ولا التضرع ولكن بخدمة جماعية رائعة شكلوا فريقاً موحداً مجرداً من كل الانتماءات؛ القومية والدينية والمناطقية.

ورغم كثرة الأعداد وتخالط الجنسين؛ لم تسجل الساحات المحتجة أي حالة تحرش تذكر، وهذا دليل على خروج المحتج من دائرة الإنسان وغرائزه إلى دائرة الإنسان المتجرد والمنتظر لتكامل الروح في مواجهة الموت ربما، أو التغييب أو الاعتقال.

اعتكاف عن العمل والدراسة، تعطيل لكل مرافق الحياة، ابتداء من إضراب الطلبة، إلى إضراب النقابات واعتصام أصحاب الدخل المحدود.. أغلقت الأسواق أبوابها والمدارس والجامعات أيضا، وتعطلت الحياة، آملين في البحث عن حياة أخرى، هم يريدون رسمها وتسجيل مواصفاتها على ذوقهم الخاص. إن ما رأيته في ساحات النجف وبغداد وكربلاء كان أشبه بالتصوف للوطن!
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: العراق الميادين الفرد الجماعة الدروشة الانعزال العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 4 فبراير 2020 | إن هويتنا -الجزئية- المنبثقة من الشعوب الشرق متوسطية تتفق بثقافتها الأنثروبولوجية حول فكرة "استلهام البطل" والتبعية المخلصة له. والذي يعمل بدوره على صناعة الحدث والالتفاف حوله وحول الحدث لتقرير ما تبقى من الأحداث..
    • مشاركة
  • 26 يناير 2020 | من الصعوبة قيام الجماعة وسقوطها من دون أيديولوجيا تتحكم بمشاعرها وقراراتها ونسقها الثوري الذي يدعم وجودها ومساحة تحالفاتها ورؤيتها المستقبلية للأمور..
    • مشاركة
  • 22 يناير 2020 | العباس بن علي بن أبي طالب، الأخ غير الشقيق للحسين بن علي الذي قضى في كربلاء عام 61 هـ، بمعية أخيه الحسين وأهل بيته. حيث يحيي الشيعة ذكرى الواقعة كل عام هجري في عاشوراء.
    • مشاركة
  • 19 يناير 2020 | عادةً ما تكون السجون مساحة حرة لتعلُّم أدوات الجريمة التي تفيد متعلمها فيما بعد في ممارسة حياته الإجرامية واحتراف السرقة والقتل بشكل أوسع. وهذا ما صورته لنا السينما العربية في عدة أفلام روائية، كرست جهدها نحو هذا الخطر المطبق.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

حقوقي وصحافي عراقي.
الأكثر مشاهدة