alaraby-search
الثلاثاء 24/09/2019 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 بتوقيت القدس 16:09 (غرينتش)
الطقس
errors

حكمة ابن جاخ

24 سبتمبر 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
هناك علاقة عكسية بين قوة العقل وخوض اللسان في الأمور، فكلما كان العقلُ أرجح، كان الكلامُ أقل، ومن ذلك قول إيليا أبو ماضي (فما ضاقَ الكلامُ بنا ولكن/ وجدنا الحزن أرخصه الكلامُ). في هذه الأثناء يصبحُ الكلامُ كالدواء قليله ينفع وكثيره يضرّ، ومن ذلك ما حدث لابن جاخ البطليوسي (444 – 521هـ) أحد شعراء الأندلس المجيدين المُقلين.

تذكرُ كتبُ التأريخ أنّ ابن جاخ ورد على المعتضد بن عباد (ثاني ملوك بني عباد في إشبيلية بالأندلس)؛ فدخل الدار المخصوصة بالشعراء، وسأله الشعراء عن نفسه؛ فقال: إني شاعر! فقالوا: أنشدنا من شعرك! فأنشدهم متعمدًا شعرًا ركيكًا لحاجةٍ في نفسه فقال: (إني قصدت إليك يا عبادي/ قصد القليق بالجري للوادي).

وهذا بيتٌ ركيكٌ لا يحسب في الشعر شيئًا، بل ربما يصحّ أن يضاف إلى الشعير لا إلى الشعر؛ فضحكوا منه وازدروه، لكن بعض عقلائهم قال: "دعوه فإن هذا شاعر، وما يبعد أن يدخل مع الشعراء ويندرج في سلكهم"؛ فلم يبالوا بكلام الرجل وتنادروا على ابن جاخ، أضمروا أن يتلاعبوا به في مجلس ابن عباد.


المعتضد بن عباد والد المعتمد شاعر بالأساس، وصاحب الصولات والجولات مع ابن عمار، لذلك أراد أن يكرم الشعراء؛ فضرب لهم موعدًا لا يخلفه ولا يخلفونه، لا يدخل عليه في ذلك اليوم غير الشعراء، وربما كان يوم الاثنين.

وقال بعض الشعراء لبعض: "هذه شنعة بنا أن يكون مثل هذا البادي يقدم علينا ويجترئ على الدخول معنا"؛ فاتفقوا على أن يكون ابن جاخ أول متكلمٍ في اليوم المخصوص بهم عند جلوس السلطان، وقد رأوا أن يقول مثل ذلك الشعر المضحك فيطرده عنهم، ويكون ذلك حسمًا وردعًا لابن جاخ وأمثاله عن ارتياد دولة الشعر.

ولما كان اليوم المضروب، وقعد المعتضد في مجلسه ليسمع منهم، رغبوا أن يكون هذا القادم - ابن جاخ - أول متكلم؛ فصعد الكرسي وانتظروا أن يُنشدهم مثل الشعر المضحك المتقدم، لكنه قال: (قطعتَ يا يومَ النوى أكبادي/ وحرمتَ عن عيني لذيذَ رُقادي/ وتركتني أرعى النجومَ مُسهَّدًا/ والنارُ تضرم في صميمِ فؤادي) فأتى عليها حتى سلب الألباب وانتزع منهم الإعجاب.

حتى قال (إن القريضَ لكاسدٌ في أرضنا/ وله هنا سوقٌ بغيرِ كساد)، فطرِب المعتضد وقال له: أسألك الله! ابن جاخ أنت؟! فقال: اللهم نعم! فقال المعتضد: اجلس فقد وليتك رئاسة الشعراء! وأحسن إليه، ولم يأذن في الكلام في ذلك اليوم لأحدٍ بعده.

لم يكن ابن جاخٍ بدعًا من أهل العقل والفكر، من لا يغريهم البهرج الخداع عن لب الأمور وحقيقتها، وصدق الباخرزي (إنَّ البُّزاةَ رؤوسهن عواطِلٌ/ والتَّاجُ معقودٌ برأس الهدهد)؛ فالكبار لا تستهويهم القشور ولا الألقاب الخاوية، يبحثون عن إضافةٍ حقيقية يقدمونها لأنفسهم ولمن حولهم، ويكتفون بالفعل دون القول.

وإن كان ابن جاخ قد فاق هؤلاء بذكائه؛ فإنه ربما أفاد من رجل عاش هو الآخر في نهاية القرن الخامس الهجري، وإبان دولة المرابطين، إنه التطيلي الأندلسي (الأعمى)، عاش بين عامي (485 – 525هـ) ولم يبلغ أربعين سنة، لكنه ترك ديوانًا من الشعر والموشحات الخالدة. حدث أن دخل مجلس الشعراء في إشبيلية، وقد تأنّق الشعراء في تحبير مقطوعاتهم وموشحاتهم وتأنقوا فيها أيما تأنق، وقدموا التطيلي مثلما قدم سابقوهم ابن جاخ، وكانت المفاجأة للمرة الثانية!

أنشدهم التطيلي موشحًا مطلعه (ضاحك عن جمان/ سافرٌ عن بدرٍ/ضاق عنه الزَّمان/ وحواه صدري)؛ فشهدوا له بالتفوق عليهم، حتى خرقَ ابن بقي الشاعر موشحته، وقال عنه لسان الدين بن الخطيب "صار توشيحه مثلًا سائرًا في الناس". من ابن جاخ والتطيلي نفيد درسًا ماتعًا، إنه التركيز على الفعل لا على القول، والانتباه إلى أهمية اللباب مقارنةً بالقشور والمظاهر، وقديمًا قالوا "تحسبها حمقاء وهي باخس"، وقالوا "حسبه صيدًا فكان له قيدًا".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: العقل اللسان الحكمة ابن جاخ الكلام العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 أكتوبر 2019 | تعالوا إلى مشهدي الأخير، بعد آخر شروق لشمس أيامي، أرقد على سرير تعيس بمستشفى المعادي، على الطاولة المقابلة لسريري أربعة كتب
    • مشاركة
  • 18 أكتوبر 2019 | في حي بولاق، ساقت الأقدار شابًا معدمًا يومًا إلى إحدى المقاهي، في الركن يجلس رجلٌ يضرب بيديه ورجليه، ويترنم على وقع كلمات يلوكها، يردد كلماتٍ محاولًا أن يستجلب ما يناسبها، يقول ويرتفع صوته دون أن ينتبه (والله تستاهل يا قلبي)..
    • مشاركة
  • 16 أكتوبر 2019 | في الجزائر، يبدو الأمر على غير ما توقعته مستغانمي جملةً وتفصيلاً، وعلى مدار عقدٍ بطوله بدت ذاكرة الجسد في وحدة العناية المركزة، لا أمل في عودة الروح إلى هذا الجسد، وقد جرّ عليه النسيان أذياله مراراً.
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2019 | يتعمد البعض التخفي عن عيون الرقباء، لا سيَّما إن كان الرقيب قارئًا لبيبًا أو ناقدًا أريبًا، ولا يقتصر التخفي على المبتدئين، بل يتعدى ذلك بمراحل عدة، وله بواعث متباينة منها البحث عن مساحة أوسع من الحرية..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

حكمة ابن جاخ

24 سبتمبر 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
هناك علاقة عكسية بين قوة العقل وخوض اللسان في الأمور، فكلما كان العقلُ أرجح، كان الكلامُ أقل، ومن ذلك قول إيليا أبو ماضي (فما ضاقَ الكلامُ بنا ولكن/ وجدنا الحزن أرخصه الكلامُ). في هذه الأثناء يصبحُ الكلامُ كالدواء قليله ينفع وكثيره يضرّ، ومن ذلك ما حدث لابن جاخ البطليوسي (444 – 521هـ) أحد شعراء الأندلس المجيدين المُقلين.

تذكرُ كتبُ التأريخ أنّ ابن جاخ ورد على المعتضد بن عباد (ثاني ملوك بني عباد في إشبيلية بالأندلس)؛ فدخل الدار المخصوصة بالشعراء، وسأله الشعراء عن نفسه؛ فقال: إني شاعر! فقالوا: أنشدنا من شعرك! فأنشدهم متعمدًا شعرًا ركيكًا لحاجةٍ في نفسه فقال: (إني قصدت إليك يا عبادي/ قصد القليق بالجري للوادي).

وهذا بيتٌ ركيكٌ لا يحسب في الشعر شيئًا، بل ربما يصحّ أن يضاف إلى الشعير لا إلى الشعر؛ فضحكوا منه وازدروه، لكن بعض عقلائهم قال: "دعوه فإن هذا شاعر، وما يبعد أن يدخل مع الشعراء ويندرج في سلكهم"؛ فلم يبالوا بكلام الرجل وتنادروا على ابن جاخ، أضمروا أن يتلاعبوا به في مجلس ابن عباد.


المعتضد بن عباد والد المعتمد شاعر بالأساس، وصاحب الصولات والجولات مع ابن عمار، لذلك أراد أن يكرم الشعراء؛ فضرب لهم موعدًا لا يخلفه ولا يخلفونه، لا يدخل عليه في ذلك اليوم غير الشعراء، وربما كان يوم الاثنين.

وقال بعض الشعراء لبعض: "هذه شنعة بنا أن يكون مثل هذا البادي يقدم علينا ويجترئ على الدخول معنا"؛ فاتفقوا على أن يكون ابن جاخ أول متكلمٍ في اليوم المخصوص بهم عند جلوس السلطان، وقد رأوا أن يقول مثل ذلك الشعر المضحك فيطرده عنهم، ويكون ذلك حسمًا وردعًا لابن جاخ وأمثاله عن ارتياد دولة الشعر.

ولما كان اليوم المضروب، وقعد المعتضد في مجلسه ليسمع منهم، رغبوا أن يكون هذا القادم - ابن جاخ - أول متكلم؛ فصعد الكرسي وانتظروا أن يُنشدهم مثل الشعر المضحك المتقدم، لكنه قال: (قطعتَ يا يومَ النوى أكبادي/ وحرمتَ عن عيني لذيذَ رُقادي/ وتركتني أرعى النجومَ مُسهَّدًا/ والنارُ تضرم في صميمِ فؤادي) فأتى عليها حتى سلب الألباب وانتزع منهم الإعجاب.

حتى قال (إن القريضَ لكاسدٌ في أرضنا/ وله هنا سوقٌ بغيرِ كساد)، فطرِب المعتضد وقال له: أسألك الله! ابن جاخ أنت؟! فقال: اللهم نعم! فقال المعتضد: اجلس فقد وليتك رئاسة الشعراء! وأحسن إليه، ولم يأذن في الكلام في ذلك اليوم لأحدٍ بعده.

لم يكن ابن جاخٍ بدعًا من أهل العقل والفكر، من لا يغريهم البهرج الخداع عن لب الأمور وحقيقتها، وصدق الباخرزي (إنَّ البُّزاةَ رؤوسهن عواطِلٌ/ والتَّاجُ معقودٌ برأس الهدهد)؛ فالكبار لا تستهويهم القشور ولا الألقاب الخاوية، يبحثون عن إضافةٍ حقيقية يقدمونها لأنفسهم ولمن حولهم، ويكتفون بالفعل دون القول.

وإن كان ابن جاخ قد فاق هؤلاء بذكائه؛ فإنه ربما أفاد من رجل عاش هو الآخر في نهاية القرن الخامس الهجري، وإبان دولة المرابطين، إنه التطيلي الأندلسي (الأعمى)، عاش بين عامي (485 – 525هـ) ولم يبلغ أربعين سنة، لكنه ترك ديوانًا من الشعر والموشحات الخالدة. حدث أن دخل مجلس الشعراء في إشبيلية، وقد تأنّق الشعراء في تحبير مقطوعاتهم وموشحاتهم وتأنقوا فيها أيما تأنق، وقدموا التطيلي مثلما قدم سابقوهم ابن جاخ، وكانت المفاجأة للمرة الثانية!

أنشدهم التطيلي موشحًا مطلعه (ضاحك عن جمان/ سافرٌ عن بدرٍ/ضاق عنه الزَّمان/ وحواه صدري)؛ فشهدوا له بالتفوق عليهم، حتى خرقَ ابن بقي الشاعر موشحته، وقال عنه لسان الدين بن الخطيب "صار توشيحه مثلًا سائرًا في الناس". من ابن جاخ والتطيلي نفيد درسًا ماتعًا، إنه التركيز على الفعل لا على القول، والانتباه إلى أهمية اللباب مقارنةً بالقشور والمظاهر، وقديمًا قالوا "تحسبها حمقاء وهي باخس"، وقالوا "حسبه صيدًا فكان له قيدًا".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: العقل اللسان الحكمة ابن جاخ الكلام العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 أكتوبر 2019 | تعالوا إلى مشهدي الأخير، بعد آخر شروق لشمس أيامي، أرقد على سرير تعيس بمستشفى المعادي، على الطاولة المقابلة لسريري أربعة كتب
    • مشاركة
  • 18 أكتوبر 2019 | في حي بولاق، ساقت الأقدار شابًا معدمًا يومًا إلى إحدى المقاهي، في الركن يجلس رجلٌ يضرب بيديه ورجليه، ويترنم على وقع كلمات يلوكها، يردد كلماتٍ محاولًا أن يستجلب ما يناسبها، يقول ويرتفع صوته دون أن ينتبه (والله تستاهل يا قلبي)..
    • مشاركة
  • 16 أكتوبر 2019 | في الجزائر، يبدو الأمر على غير ما توقعته مستغانمي جملةً وتفصيلاً، وعلى مدار عقدٍ بطوله بدت ذاكرة الجسد في وحدة العناية المركزة، لا أمل في عودة الروح إلى هذا الجسد، وقد جرّ عليه النسيان أذياله مراراً.
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2019 | يتعمد البعض التخفي عن عيون الرقباء، لا سيَّما إن كان الرقيب قارئًا لبيبًا أو ناقدًا أريبًا، ولا يقتصر التخفي على المبتدئين، بل يتعدى ذلك بمراحل عدة، وله بواعث متباينة منها البحث عن مساحة أوسع من الحرية..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل