alaraby-search
الإثنين 23/09/2019 م (آخر تحديث) الساعة 01:42 بتوقيت القدس 22:42 (غرينتش)
الطقس
errors

عن سقوط الاحتلال وتسريبات الرئيس ومكر التاريخ وسفاسف أخرى

23 سبتمبر 2019

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة
ـ من أبرز سمات مكر التاريخ قدرته على إقناع من شاركوا في صناعته يوماً ما أو فترة ما، أنهم قادرون على التحكم في مساره.

ـ المضحك المبكي أن أغلب الناس الآن لو شاهدوا من يهتف في شوارع العواصم العربية: "يسقط الاحتلال"، سيفكرون على الفور في الجيوش العربية.

ـ قل ما شئت عن مميزات التعليم في الدول المتقدمة، لكن لن تستطيع أن تنكر أنه يشترك مع التعليم في بلادنا المنكوبة في نقيصة أساسية، هي أنه لا يحضر الطلاب للتعامل مع فكرة الموت.

ـ لن يختفي سؤال "هنفرح بيكي/بيك إمتى؟" إلا لو اتفقنا على أن نعقبه دائماً بإجابة "بعد جنازتك إن شاء الله".

ـ لن تدرك حقيقة المشاعر التي يكنّها المواطنون للحاكم، إلا عندما ترى على وجوههم مزيجاً من نظرات القرف وضحكات السخرية، حين يسمعون تسريبات تتحدث عن تسجيلاته الجنسية.

ـ من نكد الدنيا على الحر، أن يرى بعض كارهي كتابته يؤمن بتأثير كتابته أكثر مما يؤمن هو بتأثيرها.

ـ دائماً ينسى الذين يعترضون على التفاوض مع القتلة، أنك لن تكون مضطراً للتفاوض إلا مع القتلة.

ـ من ثوابت السياسة الخارجية في عهد السيسي: الدفع قبل الرفع.

ـ لو يعرف مؤيدو الحاكم الظالم أنهم آخر من يفكر فيهم في لحظات الأزمات، لما توقفوا عن الهتاف الزاعق باسمه، لأنهم لا يهتفون من أجل شخصه فقط، بل يهتفون بأعلى صوت، للتغطية على صوت الخوف المنبعث بداخلهم من العودة إلى حالة اللا يقين والسيولة وتضارب الآراء، فالحياة بالنسبة لهم يمكن احتمالها فقط في ظل الصوت الواحد، ولذلك مثلما هتفوا للسيسي ولمبارك من قبله، سيهتفون من بعدهما لأي طاغية يتعامل معهم بوصفهم كمالة عدد، وسيرونه أسداً وبطلاً ومنقذاً لمصر، وسيبكون من فرط التأثر بما يقوله من هراء، وسيستمرون في تأييده، حتى يثبت لهم أنه فقد قدرته على القتل والقمع، عندها فقط سيطالبون بوجود البديل.

ـ أحيانا تكون الجراح التي يخلفها فقدان المحبوب، أهون من الجراح التي يخلفها انعدام الحب أصلاً.

ـ دائماً وأبداً ستجد البعض مشغولاً بانتصار شخصه أكثر من انشغاله بانتصار الأفكار التي يعتنقها.

ـ من هوان الدنيا على الله أن أي إنسان لم يسبق له أن غادر بلده، يمكن أن يستخدم بثقة شديدة تعبير "ما فيش زيها في الدنيا".

ـ عزيزي المثقف السيساوي البائس: أقدر حماسك الشديد في تحليل طريقة خطاب المقاول محمد علي ورصد عثراته وتناقضاته، كنت أتمنى أن تنشغل من باب الأمانة الوطنية ولو بعض الشيئ بمضمون ما يقوله من معلومات عن فساد السيسي، وإن كان على التناقضات والعثرات، "فاعتبره الدكتور مراد وهبة يا أخي".

ـ صور أصدقائك التي قد تراها تباهياً مثيراً للاستفزاز، قد تكون في الحقيقة استغاثة موجبة للتعاطف.

ـ لا تيأس أبداً من تأخر أفكارك المبتكرة في الوصول للناس، تذكر أن كلمة "معلقة" استغرقت ثلاثين عاماً قبل أن تسجل حضورها في المجال العام كشتيمة.

ـ حين يتغير المزاج الشعبي، يصبح كل ما يقوله الحاكم كشيئ يضيف إليه، شيئاً ينتقص منه، خذ عندك مثلاً ما قاله السيسي عن نفسه متفاخراً بأنه ألغى الأكل على نفقة الدولة في قصر الرئاسة، وألزم كل العاملين في القصر بشراء وجباتهم على حسابهم، سيأتي عليك اليوم الذي تسمع فيه من يقول لك بثقة أن السيسي فعل ذلك بعد أن قامت زوجته انتصار وابنه محمود بفتح مطعم داخل القصر، ليكسبوا من وراء الموظفين، وإذا ضايقك ذلك فتذكر أن ما بني بالضلالات الموافقة للمزاج الشعبي، لا يهدمه إلا ضلالات نابعة من المزاج الشعبي.

ـ ما يجعلك كل مرة مندهشاً من مبالغة ذلك المذيع أو الكاتب أو السياسي في الانحطاط في تأييده للنظام، أنك تنسى حقيقة بسيطة هي أن الانحطاط أحد شروط وجوده، ولو تخلى عنه لانتفت الحاجة إليه.

ـ ثم قالت له زوجته: "بمناسبة إن غابات الأمازون بتتحرق، مش نلحق نشترك في أمازون برايم؟".

ـ كل ما يبدأ بعبارة "كل ما" لا يعوّل عليه.

ـ لي صديق منقوع في طينة التشاؤم، هو الوحيد الذي تمكن من المزايدة والتعلية على شيخ نجيب محفوظ وشيخنا عبد ربه التائه، حين قلت له ذات مرة إن نجيب محفوظ كتب على لسان الشيخ عبد ربه التائه قائلا: "إن خرجنا سالمين فهي الرحمة، وإن خرجنا هالكين فهو العدل"، فأخذ صديقي شفطة حادة من سيجارته ونفخ دخانها في وجهي وقال: "عايزك تقول للشيخ عبد ربه التايه: إن خرجنا أصلاً ابقى قابلني".

ـ بعد زلزال فيديوهات محمد علي أصبح اللعب على المكشوف في مصر، خاصة بعد أن منحه السيسي مصداقية لكلامه واعترف بصحة بعض ما جاء في فيديوهاته، وبعد بدء نزول الناس إلى الشارع، لم يعد للسيسي إلا شرعية الخوف، بعد أن كان يستخدمها بالتناوب مع شرعية الأمل في جعل "مصر قد الدنيا"، وبالتأكيد شرعية الخوف مؤثرة ومهمة، لكن طريقتها في الحكم مختلفة، وتودي بالبلاد في النهاية إلى سكّة سوريا والعراق، ولكن بالطبعة المصرية التي لا تخلو من الإضافات الهزلية، وفي نهاية المطاف هناك فرق كبير بين أن تعيش كمؤيد للسيسي وأنت تحلم بإنجازات حقيقية وتطور مستمر، وأن تعيش وسط كوابيس متتالية وأنت تسأل الله حق النشوق، هناك فرق كبير بين أن تهتف من قلبك بمنتهى الأمل "تحيا مصر"، وبين أن تقول بمنتهى الانكسار: "أهي عيشة والسلام".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: بلال فضل الكشكول سفاسف الأمور الاحتلال تسريبات الرئيس مكر التاريخ العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 23 يناير 2020 | لم تكن أبلة عزيزة أقل من أم محمود ورانيا في تقدير النزاهة والشرف، ولذلك فقد أثار إعجابها أداء الأستاذ عبد الحكيم ووقوفه في وجه الفاسدين من زملائه داخل الوزارة، مع أنه كان يمكن أن يختار التربيط معهم أو الطرمخة عليهم..
    • مشاركة
  • 22 يناير 2020 | إلى الذين لا تفرق معهم دماء الشهداء ولا تضحيات الجرحى، بقدر ماتفرق معهم مصالحهم الشخصية المشروعة، إلى الذين لازالوا يسألون لماذا قامت ثورة يناير، ولازالوا يعتقدون أن حسني مبارك خدم مصر وحقق لها الأمن والإستقرار، أهديهم هذه الأرقام..
    • مشاركة
  • 21 يناير 2020 | في مقال بمجلة (ذي أتلانتيك) الأميركية، تحدثت الكاتبة والمؤرخة آن أبليبوم عن ظاهرة جديدة تشهدها أميركا، هي ظاهرة الولع المتنامي بروسيا في صفوف المحافظين واليمينيين، الذين برغم "وطنجيتهم" الشديدة، إن صحّ التعبير، يزدرون أميركا بسبب ما تشهده من تعددية ثقافية.
    • مشاركة
  • 20 يناير 2020 | حين قام السيد الحراني بسؤال ماجدة الصباحي عن سر تأخر زواجها حتى بلغت سن الخامسة والعشرين مما أدى إلى إطلاق شائعات عن كونها سحاقية، قالت له إنها لم تهتم بالرد على تلك الشائعة..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة

عن سقوط الاحتلال وتسريبات الرئيس ومكر التاريخ وسفاسف أخرى

23 سبتمبر 2019

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة
ـ من أبرز سمات مكر التاريخ قدرته على إقناع من شاركوا في صناعته يوماً ما أو فترة ما، أنهم قادرون على التحكم في مساره.

ـ المضحك المبكي أن أغلب الناس الآن لو شاهدوا من يهتف في شوارع العواصم العربية: "يسقط الاحتلال"، سيفكرون على الفور في الجيوش العربية.

ـ قل ما شئت عن مميزات التعليم في الدول المتقدمة، لكن لن تستطيع أن تنكر أنه يشترك مع التعليم في بلادنا المنكوبة في نقيصة أساسية، هي أنه لا يحضر الطلاب للتعامل مع فكرة الموت.

ـ لن يختفي سؤال "هنفرح بيكي/بيك إمتى؟" إلا لو اتفقنا على أن نعقبه دائماً بإجابة "بعد جنازتك إن شاء الله".

ـ لن تدرك حقيقة المشاعر التي يكنّها المواطنون للحاكم، إلا عندما ترى على وجوههم مزيجاً من نظرات القرف وضحكات السخرية، حين يسمعون تسريبات تتحدث عن تسجيلاته الجنسية.

ـ من نكد الدنيا على الحر، أن يرى بعض كارهي كتابته يؤمن بتأثير كتابته أكثر مما يؤمن هو بتأثيرها.

ـ دائماً ينسى الذين يعترضون على التفاوض مع القتلة، أنك لن تكون مضطراً للتفاوض إلا مع القتلة.

ـ من ثوابت السياسة الخارجية في عهد السيسي: الدفع قبل الرفع.

ـ لو يعرف مؤيدو الحاكم الظالم أنهم آخر من يفكر فيهم في لحظات الأزمات، لما توقفوا عن الهتاف الزاعق باسمه، لأنهم لا يهتفون من أجل شخصه فقط، بل يهتفون بأعلى صوت، للتغطية على صوت الخوف المنبعث بداخلهم من العودة إلى حالة اللا يقين والسيولة وتضارب الآراء، فالحياة بالنسبة لهم يمكن احتمالها فقط في ظل الصوت الواحد، ولذلك مثلما هتفوا للسيسي ولمبارك من قبله، سيهتفون من بعدهما لأي طاغية يتعامل معهم بوصفهم كمالة عدد، وسيرونه أسداً وبطلاً ومنقذاً لمصر، وسيبكون من فرط التأثر بما يقوله من هراء، وسيستمرون في تأييده، حتى يثبت لهم أنه فقد قدرته على القتل والقمع، عندها فقط سيطالبون بوجود البديل.

ـ أحيانا تكون الجراح التي يخلفها فقدان المحبوب، أهون من الجراح التي يخلفها انعدام الحب أصلاً.

ـ دائماً وأبداً ستجد البعض مشغولاً بانتصار شخصه أكثر من انشغاله بانتصار الأفكار التي يعتنقها.

ـ من هوان الدنيا على الله أن أي إنسان لم يسبق له أن غادر بلده، يمكن أن يستخدم بثقة شديدة تعبير "ما فيش زيها في الدنيا".

ـ عزيزي المثقف السيساوي البائس: أقدر حماسك الشديد في تحليل طريقة خطاب المقاول محمد علي ورصد عثراته وتناقضاته، كنت أتمنى أن تنشغل من باب الأمانة الوطنية ولو بعض الشيئ بمضمون ما يقوله من معلومات عن فساد السيسي، وإن كان على التناقضات والعثرات، "فاعتبره الدكتور مراد وهبة يا أخي".

ـ صور أصدقائك التي قد تراها تباهياً مثيراً للاستفزاز، قد تكون في الحقيقة استغاثة موجبة للتعاطف.

ـ لا تيأس أبداً من تأخر أفكارك المبتكرة في الوصول للناس، تذكر أن كلمة "معلقة" استغرقت ثلاثين عاماً قبل أن تسجل حضورها في المجال العام كشتيمة.

ـ حين يتغير المزاج الشعبي، يصبح كل ما يقوله الحاكم كشيئ يضيف إليه، شيئاً ينتقص منه، خذ عندك مثلاً ما قاله السيسي عن نفسه متفاخراً بأنه ألغى الأكل على نفقة الدولة في قصر الرئاسة، وألزم كل العاملين في القصر بشراء وجباتهم على حسابهم، سيأتي عليك اليوم الذي تسمع فيه من يقول لك بثقة أن السيسي فعل ذلك بعد أن قامت زوجته انتصار وابنه محمود بفتح مطعم داخل القصر، ليكسبوا من وراء الموظفين، وإذا ضايقك ذلك فتذكر أن ما بني بالضلالات الموافقة للمزاج الشعبي، لا يهدمه إلا ضلالات نابعة من المزاج الشعبي.

ـ ما يجعلك كل مرة مندهشاً من مبالغة ذلك المذيع أو الكاتب أو السياسي في الانحطاط في تأييده للنظام، أنك تنسى حقيقة بسيطة هي أن الانحطاط أحد شروط وجوده، ولو تخلى عنه لانتفت الحاجة إليه.

ـ ثم قالت له زوجته: "بمناسبة إن غابات الأمازون بتتحرق، مش نلحق نشترك في أمازون برايم؟".

ـ كل ما يبدأ بعبارة "كل ما" لا يعوّل عليه.

ـ لي صديق منقوع في طينة التشاؤم، هو الوحيد الذي تمكن من المزايدة والتعلية على شيخ نجيب محفوظ وشيخنا عبد ربه التائه، حين قلت له ذات مرة إن نجيب محفوظ كتب على لسان الشيخ عبد ربه التائه قائلا: "إن خرجنا سالمين فهي الرحمة، وإن خرجنا هالكين فهو العدل"، فأخذ صديقي شفطة حادة من سيجارته ونفخ دخانها في وجهي وقال: "عايزك تقول للشيخ عبد ربه التايه: إن خرجنا أصلاً ابقى قابلني".

ـ بعد زلزال فيديوهات محمد علي أصبح اللعب على المكشوف في مصر، خاصة بعد أن منحه السيسي مصداقية لكلامه واعترف بصحة بعض ما جاء في فيديوهاته، وبعد بدء نزول الناس إلى الشارع، لم يعد للسيسي إلا شرعية الخوف، بعد أن كان يستخدمها بالتناوب مع شرعية الأمل في جعل "مصر قد الدنيا"، وبالتأكيد شرعية الخوف مؤثرة ومهمة، لكن طريقتها في الحكم مختلفة، وتودي بالبلاد في النهاية إلى سكّة سوريا والعراق، ولكن بالطبعة المصرية التي لا تخلو من الإضافات الهزلية، وفي نهاية المطاف هناك فرق كبير بين أن تعيش كمؤيد للسيسي وأنت تحلم بإنجازات حقيقية وتطور مستمر، وأن تعيش وسط كوابيس متتالية وأنت تسأل الله حق النشوق، هناك فرق كبير بين أن تهتف من قلبك بمنتهى الأمل "تحيا مصر"، وبين أن تقول بمنتهى الانكسار: "أهي عيشة والسلام".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: بلال فضل الكشكول سفاسف الأمور الاحتلال تسريبات الرئيس مكر التاريخ العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 23 يناير 2020 | لم تكن أبلة عزيزة أقل من أم محمود ورانيا في تقدير النزاهة والشرف، ولذلك فقد أثار إعجابها أداء الأستاذ عبد الحكيم ووقوفه في وجه الفاسدين من زملائه داخل الوزارة، مع أنه كان يمكن أن يختار التربيط معهم أو الطرمخة عليهم..
    • مشاركة
  • 22 يناير 2020 | إلى الذين لا تفرق معهم دماء الشهداء ولا تضحيات الجرحى، بقدر ماتفرق معهم مصالحهم الشخصية المشروعة، إلى الذين لازالوا يسألون لماذا قامت ثورة يناير، ولازالوا يعتقدون أن حسني مبارك خدم مصر وحقق لها الأمن والإستقرار، أهديهم هذه الأرقام..
    • مشاركة
  • 21 يناير 2020 | في مقال بمجلة (ذي أتلانتيك) الأميركية، تحدثت الكاتبة والمؤرخة آن أبليبوم عن ظاهرة جديدة تشهدها أميركا، هي ظاهرة الولع المتنامي بروسيا في صفوف المحافظين واليمينيين، الذين برغم "وطنجيتهم" الشديدة، إن صحّ التعبير، يزدرون أميركا بسبب ما تشهده من تعددية ثقافية.
    • مشاركة
  • 20 يناير 2020 | حين قام السيد الحراني بسؤال ماجدة الصباحي عن سر تأخر زواجها حتى بلغت سن الخامسة والعشرين مما أدى إلى إطلاق شائعات عن كونها سحاقية، قالت له إنها لم تهتم بالرد على تلك الشائعة..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة