alaraby-search
الأربعاء 31/07/2019 م (آخر تحديث) الساعة 21:52 بتوقيت القدس 18:52 (غرينتش)
الطقس
errors

بين الخيبات والرسائل الروحية منعطف تفكير

31 يوليو 2019

نبذة عن المدون

حاصلة على دكتوراه في فلسفة العلم من جامعة دمشق. ومدرسة سابقة، في قسم الفلسفة بجامعة حلب.
الأكثر مشاهدة
قرأت منذ فترة على مدونة life and love المعاصرة مقتطفاً من كتاب "مصدر المعجزات: 7 خطوات لتحويل حياتك من خلال الصلاة"، للكاتبة كاثلين مغوين.



وقد استوقفتني كلماتها لأنها تخص خيباتنا جميعاً، وكيف يمكن أن ندورها ونحولها ونفهمها كفرص روحية وإشارات بل بشارات سماوية تسمو بنا وبردود أفعالنا، وإليكم ترجمة ما ورد في ذلك المقتطف من الكتاب، كما جاء بالحرف بقلم المؤلفة: 

"عندما يؤذيك شخص ما، فإن ذلك لن يمسَّكَ"، لا يمكن لأحد أن يسرق مصيرك.

سوف يخيب الناس ظنك في الحياة، بل؛ وسيخيب ظنك كثيرًا. ومع ذلك، فإن كل شخص يؤذيك أو يسبب لك نوعًا من خيبة الأمل يخدمك فعلًا. إنهم يوفرون لك الفرص لتحب وتسامح إخوانك وأخواتك في أرض الله دون قيد أو شرط. من السهل أن تحب أولئك الذين يحبونك، ولكن كما يذكرنا يسوع في لوقا 6:28، من الصعب للغاية: "أن يبارك أولئك الذين يلعنونك". يسأل يسوع الكثير منا بهذا البيان، ويمكنك الاستفادة بشكل كبير إذا استطعت وضع وصيته موضع التنفيذ.

جميع الناس متألمون. عندما يتصرفون بشكل سيئ، فغالبًا ما يكون تصرفهم سبب الألم الذي تراكم من ماضيهم. وفي بعض الأحيان، عندما يؤلمنا شخص ما، يمكننا أن نرى بوضوح ما هو سبب سلوكهم. ولكن عند التعامل مع الغرباء، أو شركاء العمل، أو الأشخاص الذين لا نعرفهم جيدًا، فلدينا معلومات قليلة جدًا عن تاريخهم الشخصي. لا نعرف ما حدث في حياة هؤلاء الأشخاص وما الذي سبب الألم لهم. لا نعرف عن طفولتهم، ولا نعرف ما الذي قد يحدث لهم في وقت مبكر من اليوم قبل أن تراهم! ولهذا خذ بعين الاعتبار:

يبذل الناس قصارى جهدهم بما لديهم

هذا صحيح دائما تقريباً. سواء أكان ذلك مندوب خدمة عملاء رائعاً عبر الهاتف أو رئيسك أو زوجتك، لأن الأشخاص يحاولون الحصول على المهارات اليومية التي يمتلكونها. أظهر الرحمة، وكرر هذا التصرف عندما تبدأ في الشعور بالغضب. كم مرة علقت خدمة الهاتف أو ابتعدت عن مكتب شخص ما وتهز رأسك متسائلاً، "يا إلهي، ما الذي حصل له اليوم؟".

حتى أسعد الناس في العالم لديهم لحظات سيئة. ربما واجهت شخصًا ما في وقت سيئ. ويحدث كل يوم. وأعلم أنني لا أريد أن يتم الحكم على شخصيتي بسبب مخالفة قمت بها عندما كنت تحت الضغط ، أو انزعجت من شيء ما.

في أحد الأيام، انهرت تماما في أحد البنوك، وصرخت بصوت عالٍ في الصراف، حتى تم استدعاء الأمن لمرافقتي خارج المبنى. الآن، اسمحوا لي أن أذكر للتوضيح أنني لا أتصرف عادةً بهذه الطريقة. ومع ذلك، لقد كان هذا في نفس اليوم الذي أخبرني فيه اختصاصي الغدد الصماء عند الأطفال أن شين الصغير لن يعيش لرؤية عيد ميلاده الثاني. أصيبت أعصابي برصاص الكلمات. لم يكن لدى صراف البنك حينها، والذي ما زال يحكي قصة سيدة الصراخ المجنونة،فكرة عن نوع الدمار العاطفي الذي عايشته يومها، ولم يكن لدي أي طريقة أخرى وأهدى للتفاعل مع ظروف أخرى مأساوية محتملة في حياتي.

لدينا جميعًا هذه اللحظات البشرية المظلمة، وعلينا جميعًا أن ندرك تبرير انفعالهم نتيجة لذلك، لأن الناس يبذلون قصارى جهدهم بما لديهم. وليس لديك أي فكرة عما يمر به هذا الغريب المثالي في حياته اليوم.

إذا كنت تريد حقًا إحراز تقدم روحي في شخصيتك، فيمكنك بل ويجب عليك أن تصلي من أجل شفاء وسعادة أولئك الذين قد يكونون قد "تجاوزوا ضدك". الصلاة تفيد العالم، وتساعد في سموك الروحي. بشكل كبير. إنها تجعل الله سعيدًا، وتزيد من قدرتك على فعل الخير ومنح العطاء في حياتك. الكراهية تضاعف طاقتك السلبية وتقيد فرصك في السعادة ، إذ إن التسامح يزيد من النور ويزيد إمكانياتك الخاصة للفرح.

لا أحد يستطيع سرقة مصيرك

في بعض الأحيان عندما يؤلمنا شخص ما، نتجنب الظرف ونتساءل، "لماذا؟ لماذا حدث هذا عندما لا أتقبل تصرفه وأعتبره غير صحيح؟"، وأراهن أنك تفكر في الظروف والمبررات وتدفعك للتساؤل: "لماذا كان كل هذا؟"، إليكم الجواب، قانون عالمي آخر: "لا يتعلق الأمر بك كل الوقت".

إنه في الواقع قانون يعكس موقفا ساميا جدًا. ففي بعض الأحيان يأتي الناس إلى حياتنا لأنه من واجبنا أن نمنحهم الفرصة: الفرصة للوفاء بوعدهم، فرصة القيام بالتصرف اللائق. انها إحدى هبات الله لنا إنها الإرادة الحرة المتسامية، لذلك كل منا لديه القدرة على اختيار رد الفعل الصحيح، ولذلك وبينما نختار العمل مع الناس بصراحة وبثقة، وبينما يخونون تلك الثقة أو يتصرفون بطريقة سلبية أو مدمرة، فإننا نواجه تحديًا لنصلي من أجلهم، ونغفر لهم، ونسمو. لقد وفينا بالتزامنا الروحي طالما تصرفنا بنزاهة آنذاك.

ويمكننا أن نقيس ذلك النهج على كل من العلاقات التجارية والعلاقات الشخصية، وعلى سبيل المثال أسرد موقفا من حياتي ساعدني حقًا في تكريس هذا المفهوم وتفادي الوقوع في فخ المرارة أو الندم:

بعد الانتهاء من مسودة روايتي عن ماري مجدلين، المرتقب، بحثت عن وكيل يمثلني وينشر الكتاب، والذي كان نتيجة لخمسة عشر عامًا من العمل. إن البحث عن التمثيل - والتحقق من صحته - أثناء مواجهة الرفض هو عملية صعبة يجب على معظمنا في مجال الفنون على اختلافها أن يمارسها دون تلكؤ أو يأس، لأنها قد تكون محبطة للغاية. وبالطبع شعرت بسعادة غامرة عندما اتصلت بي وكيلة أدبية ناجحة وموهوبة للغاية، وأبدت اهتمامها بكتابي. وبعد قراءة مخطوطتي، أرادت أن تقابلني؛ كلانا كان متحمسًا لإمكانية العمل معًا. جلست معها لساعات في مكتبها، وهي تتصفح مخطوطي، وتطرح أسئلة، وأعطتني أفكارا لجعل الكتاب أكثر قابلية للتسويق. لقد عملت مع هذه المرأة لأفضل جزء من السنة. أخبرتني مرارًا أنها ستوقعني كعميل رسميًا، وتنشغل بعرض كتابي على الناشرين بمجرد أن تتأكد من أن المخطوطة هي المكان الذي يجب أن تكون فيه. لم يراودني الشك بكلامها، وواصلت الانتظار. وفي غضون ذلك، رفضت أيضًا العروض الأخرى التي قُدِمَت إليَّ، لأنني كنت ملتزمًة بالعمل معها، وأعتقد أنها شعرت بنفس الشيء.

وبعد ذلك، فجأة، بعثت إلي برسالة بريد إلكتروني تحتوي على جملة واحدة تقول:

 "بعد دراسة كثيرة، قررت أنني لا أستطيع تمثيلك".

هكذا دون تفسير، ولا اعتذار، ولا اعتراف بأننا كنا نعمل معاً لمدة عام. وببساطة ودون مبالاة بي.

بالطبع، كنت قد دمرت. وغضبت منها ومن الله! كيف يمكن أن ألتقي بشخص يهدر سنة من وقتي؟ والآن ليست المسألة في البحث الصعب من جديد عن وكيل، ولكن كتابي ظل خارج السوق لمدة عام كامل. كنت أؤمن بهذا الكتاب بكل جوارحي القلبية والروحية. وكنت أعرف أن المعلومات الواردة فيه ستحدث تغييراً في حياة الكثير من الناس، تمامًا كما كان الحال بالنسبة لي. كان عليَّ أن أصدق أن الله يريدني أن أنشر كتابًا يحمل رسالة عن الحب والإيمان والمغفرة. فلماذا أهدر عاماً من وقتي؟

والجواب هو: لم يفعل. لم يُهدَر هذا الوقت لأن ذلك كان مدروساً، ولا يمكنني حتى أن أفهمه تمامًا حينها. لقد تعلمت الكثير من تلك التجربة، وكان الدرس الأول هو هذا: لم تكن الخسارة تخصني. كان الأمر يتعلق جزئياً بمنح هذا الوكيل الفرصة ليكون جزءًا من العمل الذي كنت أخلقه، لأن الله ربما أراد أن يمنحها هذه الفرصة. على مستوى ما، وكان من المفترض أن نعمل معًا من أجل التعلم والاستفادة، بقدر ما كان لي. اختارت بمحض إرادتها ألا تشارك في عملي، وأيا كانت أسبابها، فهي لن تهدر وقتي على المدى الطويل.

وأنا اكتسبت مبدأ روحيًا عظيماً آخر من هذه التجربة، كما جاء في الدرس:

لا أحد يستطيع أن يسرق مصيرك

بغض النظر عما "يفعله لك" أي شخص في طريقك إلى السعادة الشخصية أو المهنية، لا يمكن لهذا الشخص أن يتدخل في مصيرك. أنت وحدك المسؤول عن ذلك، ضمن المسيرة الإلهية التي كتبها لك الله. ستواجه نكسات في هذا العالم المجنون الذي يضم سبعة مليارات نسمة ومن شأنها إحباطك وتحديك. وكلنا يواجه ذلك. لكن لا يمكن تغيير مصيرك أو تحديده أو تحجيمه بسبب تصرفات إنسان آخر عندما تكون في طريقك نحو تقبل مشيئة الله.

القول المأثور القديم: "عندما يغلق أحد الأبواب، يفتح الآخر" صحيح تمامًا. سيوفر الله دائمًا فرصًا جديدة لك؛ إذا كانت تصرفات شخص آخر تتداخل مع رسالتك الإلهية. هذا التدخل مؤقت فقط. إرادة الله أكبر من الإرادة الحرة لأي إنسان، وسيقودك دائمًا في اتجاه آخر أكثر صواباً وجمالاً. لن يتم إحباط المخطط الرئيسي للمهندس الإلهي لأن أحد العمال لا يريد القيام بواجبه في موقع البناء في ذلك اليوم. سيجد عمالًا جددًا يمكنك الشراكة معهم حتى تتمكن من الاستمرار في بناء نصب تذكاري خاص بك. وعندما تعلم أن جميع هذه الانتكاسات مؤقتة، ستجد أنه من الأسهل بكثير أن تسامح البشر لأنهم بشر. وستقتنع بأن الناس يبذلون قصارى جهدهم بما لديهم.

ربما يمكنك تخمين أن قصتي لا تنتهي هناك. وبدلاً من أن أعلق على غضبي، صليت من أجل هذا الوكيل، صليت أن تعرف أثر معاملتها لي حتى لا تؤذي أي شخص آخر بنفس الطريقة. ربما كانت تلك هي النقطة الحقيقية للتجربة. ثم سمحت لها بالمضي قدمًا، مع العلم أن الله سيفتح لي أبوابًا أخرى. أستطيع أن أكتب كتابًا ملهمًا منفصلاً عن الوكيل الجديد الذي دخل حياتي وكيف غيّرها بأعجوبة من خلال دعمه غير المشروط لي وعملي. كان هو الملاك الذي ساعدني في العثور على مصيري وتحقيق أحلامي. مما يقودنا إلى الدرس الأخير لهذا المفهوم:

إن كنتَ أكثر تسامحاً، فأسرع الفرص الجديدة ستمنح لك

هل سبق لك أن تعاملت مع نظام GPS حين تقود سيارتك؟ أنت تعلم أنك تكتب وجهتك وتظهر خريطة إلكترونية، مصحوبة عادةً بصوت يخبرك بكيفية الوصول إلى موقعك المطلوب. ولكن إذا قمت بإجراء منعطف خاطئ، ولم تتمكن من اتباع التوجيهات الأصلية الموضوعة لك، فسيعيد حساب نظام GPS تلقائيًا. إنه يأخذ في الاعتبار الاتجاه المعدل الذي تتجه إليه الآن، ثم ينشئ مسارًا جديدًا للوصول إلى وجهتك المرغوبة. إنه المجاز المثالي لما يفعله الله عندما تضطر إلى تغيير المسار. إنه يعيد حسابك ويرسلك إلى وجهتك الأصلية، ولكن بطريق مختلف.

كلما واجهت هذه النكسات أكثر، وكلما دربت نفسك أكثر لتعتبر هذا النظام شبيها بإرادة الله على الأرض، "نظام GPS الخاص بالله"، لاحظ حينها أنه عندما يخذلنا أحدهم، فإننا ننتظر بترقب لنرى كيف سيعيد الله ضبط مسارنا. ويمكن أن يكون هناك الكثير من المرح لمعرفة الرحلة المذهلة التي سيرسلها إليك!.

أنهيت قراءتي وترجمتي لهذا المقتطف المبدع للكاتبة، فهل حقا سنفكر بما كتبته؟ بل هل سنفهم الإشارات السماوية؟ أم أن للإرادة والعقل الإنساني تفسيره الخاص كما دائماً؟!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: أرض الله الغرباء البنوك اللحظات البشرية التسامح العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 24 يونيو 2019 | سنابل القمح التي ماتت قرباناً لجحودنا، وربما لفقرنا وجفاف أرواحنا، كانت لعنتنا تصيبها، وكان ذنبها أننا وضعنا فيها كل أحلامنا. سنابل القمح هذه يا سادة عانقت صدور أطفالنا، ووعدتهم بألعاب وهدايا، وخبز وفير وربما مستقبل..
    • مشاركة
  • 28 مارس 2019 | كلما تمر أيام آذار تمر في ذاكرتي أيام أمي الراحلة، وذكريات الصداقة التي ربطتني بها لأربع وثلاثين عاماً، وكيف كانت تشاركني قهوتي بفنجان قهوتها الذي يزيد السكر فيه عن القهوة..
    • مشاركة
  • 5 فبراير 2019 | بعيداً عن الرياضة نتساءل وبحق: هل استطعنا تطوير مهارة الخطاب بما يليق بتطورنا؟ وهل استطعنا إيصال ما نريد عبر اللغة؟ أم أنها سلسلة مقالات وخطب ما زالت عاجزة عن تلبية ما نبغي من أقوالنا؟!..
    • مشاركة
  • 1 نوفمبر 2018 | جاءت الرواية عبر صفحاتها الـ 266 سردا قويا لما جال في القرن الحادي عشر الميلادي، أثناء حكم الدولة الفاطمية في القاهرة، أو لنقل فترة انهيار تلك الدولة، ومظاهر ذلك الانهيار المر، وأسبابه..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

حاصلة على دكتوراه في فلسفة العلم من جامعة دمشق. ومدرسة سابقة، في قسم الفلسفة بجامعة حلب.
الأكثر مشاهدة

بين الخيبات والرسائل الروحية منعطف تفكير

31 يوليو 2019

نبذة عن المدون

حاصلة على دكتوراه في فلسفة العلم من جامعة دمشق. ومدرسة سابقة، في قسم الفلسفة بجامعة حلب.
الأكثر مشاهدة
قرأت منذ فترة على مدونة life and love المعاصرة مقتطفاً من كتاب "مصدر المعجزات: 7 خطوات لتحويل حياتك من خلال الصلاة"، للكاتبة كاثلين مغوين.



وقد استوقفتني كلماتها لأنها تخص خيباتنا جميعاً، وكيف يمكن أن ندورها ونحولها ونفهمها كفرص روحية وإشارات بل بشارات سماوية تسمو بنا وبردود أفعالنا، وإليكم ترجمة ما ورد في ذلك المقتطف من الكتاب، كما جاء بالحرف بقلم المؤلفة: 

"عندما يؤذيك شخص ما، فإن ذلك لن يمسَّكَ"، لا يمكن لأحد أن يسرق مصيرك.

سوف يخيب الناس ظنك في الحياة، بل؛ وسيخيب ظنك كثيرًا. ومع ذلك، فإن كل شخص يؤذيك أو يسبب لك نوعًا من خيبة الأمل يخدمك فعلًا. إنهم يوفرون لك الفرص لتحب وتسامح إخوانك وأخواتك في أرض الله دون قيد أو شرط. من السهل أن تحب أولئك الذين يحبونك، ولكن كما يذكرنا يسوع في لوقا 6:28، من الصعب للغاية: "أن يبارك أولئك الذين يلعنونك". يسأل يسوع الكثير منا بهذا البيان، ويمكنك الاستفادة بشكل كبير إذا استطعت وضع وصيته موضع التنفيذ.

جميع الناس متألمون. عندما يتصرفون بشكل سيئ، فغالبًا ما يكون تصرفهم سبب الألم الذي تراكم من ماضيهم. وفي بعض الأحيان، عندما يؤلمنا شخص ما، يمكننا أن نرى بوضوح ما هو سبب سلوكهم. ولكن عند التعامل مع الغرباء، أو شركاء العمل، أو الأشخاص الذين لا نعرفهم جيدًا، فلدينا معلومات قليلة جدًا عن تاريخهم الشخصي. لا نعرف ما حدث في حياة هؤلاء الأشخاص وما الذي سبب الألم لهم. لا نعرف عن طفولتهم، ولا نعرف ما الذي قد يحدث لهم في وقت مبكر من اليوم قبل أن تراهم! ولهذا خذ بعين الاعتبار:

يبذل الناس قصارى جهدهم بما لديهم

هذا صحيح دائما تقريباً. سواء أكان ذلك مندوب خدمة عملاء رائعاً عبر الهاتف أو رئيسك أو زوجتك، لأن الأشخاص يحاولون الحصول على المهارات اليومية التي يمتلكونها. أظهر الرحمة، وكرر هذا التصرف عندما تبدأ في الشعور بالغضب. كم مرة علقت خدمة الهاتف أو ابتعدت عن مكتب شخص ما وتهز رأسك متسائلاً، "يا إلهي، ما الذي حصل له اليوم؟".

حتى أسعد الناس في العالم لديهم لحظات سيئة. ربما واجهت شخصًا ما في وقت سيئ. ويحدث كل يوم. وأعلم أنني لا أريد أن يتم الحكم على شخصيتي بسبب مخالفة قمت بها عندما كنت تحت الضغط ، أو انزعجت من شيء ما.

في أحد الأيام، انهرت تماما في أحد البنوك، وصرخت بصوت عالٍ في الصراف، حتى تم استدعاء الأمن لمرافقتي خارج المبنى. الآن، اسمحوا لي أن أذكر للتوضيح أنني لا أتصرف عادةً بهذه الطريقة. ومع ذلك، لقد كان هذا في نفس اليوم الذي أخبرني فيه اختصاصي الغدد الصماء عند الأطفال أن شين الصغير لن يعيش لرؤية عيد ميلاده الثاني. أصيبت أعصابي برصاص الكلمات. لم يكن لدى صراف البنك حينها، والذي ما زال يحكي قصة سيدة الصراخ المجنونة،فكرة عن نوع الدمار العاطفي الذي عايشته يومها، ولم يكن لدي أي طريقة أخرى وأهدى للتفاعل مع ظروف أخرى مأساوية محتملة في حياتي.

لدينا جميعًا هذه اللحظات البشرية المظلمة، وعلينا جميعًا أن ندرك تبرير انفعالهم نتيجة لذلك، لأن الناس يبذلون قصارى جهدهم بما لديهم. وليس لديك أي فكرة عما يمر به هذا الغريب المثالي في حياته اليوم.

إذا كنت تريد حقًا إحراز تقدم روحي في شخصيتك، فيمكنك بل ويجب عليك أن تصلي من أجل شفاء وسعادة أولئك الذين قد يكونون قد "تجاوزوا ضدك". الصلاة تفيد العالم، وتساعد في سموك الروحي. بشكل كبير. إنها تجعل الله سعيدًا، وتزيد من قدرتك على فعل الخير ومنح العطاء في حياتك. الكراهية تضاعف طاقتك السلبية وتقيد فرصك في السعادة ، إذ إن التسامح يزيد من النور ويزيد إمكانياتك الخاصة للفرح.

لا أحد يستطيع سرقة مصيرك

في بعض الأحيان عندما يؤلمنا شخص ما، نتجنب الظرف ونتساءل، "لماذا؟ لماذا حدث هذا عندما لا أتقبل تصرفه وأعتبره غير صحيح؟"، وأراهن أنك تفكر في الظروف والمبررات وتدفعك للتساؤل: "لماذا كان كل هذا؟"، إليكم الجواب، قانون عالمي آخر: "لا يتعلق الأمر بك كل الوقت".

إنه في الواقع قانون يعكس موقفا ساميا جدًا. ففي بعض الأحيان يأتي الناس إلى حياتنا لأنه من واجبنا أن نمنحهم الفرصة: الفرصة للوفاء بوعدهم، فرصة القيام بالتصرف اللائق. انها إحدى هبات الله لنا إنها الإرادة الحرة المتسامية، لذلك كل منا لديه القدرة على اختيار رد الفعل الصحيح، ولذلك وبينما نختار العمل مع الناس بصراحة وبثقة، وبينما يخونون تلك الثقة أو يتصرفون بطريقة سلبية أو مدمرة، فإننا نواجه تحديًا لنصلي من أجلهم، ونغفر لهم، ونسمو. لقد وفينا بالتزامنا الروحي طالما تصرفنا بنزاهة آنذاك.

ويمكننا أن نقيس ذلك النهج على كل من العلاقات التجارية والعلاقات الشخصية، وعلى سبيل المثال أسرد موقفا من حياتي ساعدني حقًا في تكريس هذا المفهوم وتفادي الوقوع في فخ المرارة أو الندم:

بعد الانتهاء من مسودة روايتي عن ماري مجدلين، المرتقب، بحثت عن وكيل يمثلني وينشر الكتاب، والذي كان نتيجة لخمسة عشر عامًا من العمل. إن البحث عن التمثيل - والتحقق من صحته - أثناء مواجهة الرفض هو عملية صعبة يجب على معظمنا في مجال الفنون على اختلافها أن يمارسها دون تلكؤ أو يأس، لأنها قد تكون محبطة للغاية. وبالطبع شعرت بسعادة غامرة عندما اتصلت بي وكيلة أدبية ناجحة وموهوبة للغاية، وأبدت اهتمامها بكتابي. وبعد قراءة مخطوطتي، أرادت أن تقابلني؛ كلانا كان متحمسًا لإمكانية العمل معًا. جلست معها لساعات في مكتبها، وهي تتصفح مخطوطي، وتطرح أسئلة، وأعطتني أفكارا لجعل الكتاب أكثر قابلية للتسويق. لقد عملت مع هذه المرأة لأفضل جزء من السنة. أخبرتني مرارًا أنها ستوقعني كعميل رسميًا، وتنشغل بعرض كتابي على الناشرين بمجرد أن تتأكد من أن المخطوطة هي المكان الذي يجب أن تكون فيه. لم يراودني الشك بكلامها، وواصلت الانتظار. وفي غضون ذلك، رفضت أيضًا العروض الأخرى التي قُدِمَت إليَّ، لأنني كنت ملتزمًة بالعمل معها، وأعتقد أنها شعرت بنفس الشيء.

وبعد ذلك، فجأة، بعثت إلي برسالة بريد إلكتروني تحتوي على جملة واحدة تقول:

 "بعد دراسة كثيرة، قررت أنني لا أستطيع تمثيلك".

هكذا دون تفسير، ولا اعتذار، ولا اعتراف بأننا كنا نعمل معاً لمدة عام. وببساطة ودون مبالاة بي.

بالطبع، كنت قد دمرت. وغضبت منها ومن الله! كيف يمكن أن ألتقي بشخص يهدر سنة من وقتي؟ والآن ليست المسألة في البحث الصعب من جديد عن وكيل، ولكن كتابي ظل خارج السوق لمدة عام كامل. كنت أؤمن بهذا الكتاب بكل جوارحي القلبية والروحية. وكنت أعرف أن المعلومات الواردة فيه ستحدث تغييراً في حياة الكثير من الناس، تمامًا كما كان الحال بالنسبة لي. كان عليَّ أن أصدق أن الله يريدني أن أنشر كتابًا يحمل رسالة عن الحب والإيمان والمغفرة. فلماذا أهدر عاماً من وقتي؟

والجواب هو: لم يفعل. لم يُهدَر هذا الوقت لأن ذلك كان مدروساً، ولا يمكنني حتى أن أفهمه تمامًا حينها. لقد تعلمت الكثير من تلك التجربة، وكان الدرس الأول هو هذا: لم تكن الخسارة تخصني. كان الأمر يتعلق جزئياً بمنح هذا الوكيل الفرصة ليكون جزءًا من العمل الذي كنت أخلقه، لأن الله ربما أراد أن يمنحها هذه الفرصة. على مستوى ما، وكان من المفترض أن نعمل معًا من أجل التعلم والاستفادة، بقدر ما كان لي. اختارت بمحض إرادتها ألا تشارك في عملي، وأيا كانت أسبابها، فهي لن تهدر وقتي على المدى الطويل.

وأنا اكتسبت مبدأ روحيًا عظيماً آخر من هذه التجربة، كما جاء في الدرس:

لا أحد يستطيع أن يسرق مصيرك

بغض النظر عما "يفعله لك" أي شخص في طريقك إلى السعادة الشخصية أو المهنية، لا يمكن لهذا الشخص أن يتدخل في مصيرك. أنت وحدك المسؤول عن ذلك، ضمن المسيرة الإلهية التي كتبها لك الله. ستواجه نكسات في هذا العالم المجنون الذي يضم سبعة مليارات نسمة ومن شأنها إحباطك وتحديك. وكلنا يواجه ذلك. لكن لا يمكن تغيير مصيرك أو تحديده أو تحجيمه بسبب تصرفات إنسان آخر عندما تكون في طريقك نحو تقبل مشيئة الله.

القول المأثور القديم: "عندما يغلق أحد الأبواب، يفتح الآخر" صحيح تمامًا. سيوفر الله دائمًا فرصًا جديدة لك؛ إذا كانت تصرفات شخص آخر تتداخل مع رسالتك الإلهية. هذا التدخل مؤقت فقط. إرادة الله أكبر من الإرادة الحرة لأي إنسان، وسيقودك دائمًا في اتجاه آخر أكثر صواباً وجمالاً. لن يتم إحباط المخطط الرئيسي للمهندس الإلهي لأن أحد العمال لا يريد القيام بواجبه في موقع البناء في ذلك اليوم. سيجد عمالًا جددًا يمكنك الشراكة معهم حتى تتمكن من الاستمرار في بناء نصب تذكاري خاص بك. وعندما تعلم أن جميع هذه الانتكاسات مؤقتة، ستجد أنه من الأسهل بكثير أن تسامح البشر لأنهم بشر. وستقتنع بأن الناس يبذلون قصارى جهدهم بما لديهم.

ربما يمكنك تخمين أن قصتي لا تنتهي هناك. وبدلاً من أن أعلق على غضبي، صليت من أجل هذا الوكيل، صليت أن تعرف أثر معاملتها لي حتى لا تؤذي أي شخص آخر بنفس الطريقة. ربما كانت تلك هي النقطة الحقيقية للتجربة. ثم سمحت لها بالمضي قدمًا، مع العلم أن الله سيفتح لي أبوابًا أخرى. أستطيع أن أكتب كتابًا ملهمًا منفصلاً عن الوكيل الجديد الذي دخل حياتي وكيف غيّرها بأعجوبة من خلال دعمه غير المشروط لي وعملي. كان هو الملاك الذي ساعدني في العثور على مصيري وتحقيق أحلامي. مما يقودنا إلى الدرس الأخير لهذا المفهوم:

إن كنتَ أكثر تسامحاً، فأسرع الفرص الجديدة ستمنح لك

هل سبق لك أن تعاملت مع نظام GPS حين تقود سيارتك؟ أنت تعلم أنك تكتب وجهتك وتظهر خريطة إلكترونية، مصحوبة عادةً بصوت يخبرك بكيفية الوصول إلى موقعك المطلوب. ولكن إذا قمت بإجراء منعطف خاطئ، ولم تتمكن من اتباع التوجيهات الأصلية الموضوعة لك، فسيعيد حساب نظام GPS تلقائيًا. إنه يأخذ في الاعتبار الاتجاه المعدل الذي تتجه إليه الآن، ثم ينشئ مسارًا جديدًا للوصول إلى وجهتك المرغوبة. إنه المجاز المثالي لما يفعله الله عندما تضطر إلى تغيير المسار. إنه يعيد حسابك ويرسلك إلى وجهتك الأصلية، ولكن بطريق مختلف.

كلما واجهت هذه النكسات أكثر، وكلما دربت نفسك أكثر لتعتبر هذا النظام شبيها بإرادة الله على الأرض، "نظام GPS الخاص بالله"، لاحظ حينها أنه عندما يخذلنا أحدهم، فإننا ننتظر بترقب لنرى كيف سيعيد الله ضبط مسارنا. ويمكن أن يكون هناك الكثير من المرح لمعرفة الرحلة المذهلة التي سيرسلها إليك!.

أنهيت قراءتي وترجمتي لهذا المقتطف المبدع للكاتبة، فهل حقا سنفكر بما كتبته؟ بل هل سنفهم الإشارات السماوية؟ أم أن للإرادة والعقل الإنساني تفسيره الخاص كما دائماً؟!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: أرض الله الغرباء البنوك اللحظات البشرية التسامح العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 24 يونيو 2019 | سنابل القمح التي ماتت قرباناً لجحودنا، وربما لفقرنا وجفاف أرواحنا، كانت لعنتنا تصيبها، وكان ذنبها أننا وضعنا فيها كل أحلامنا. سنابل القمح هذه يا سادة عانقت صدور أطفالنا، ووعدتهم بألعاب وهدايا، وخبز وفير وربما مستقبل..
    • مشاركة
  • 28 مارس 2019 | كلما تمر أيام آذار تمر في ذاكرتي أيام أمي الراحلة، وذكريات الصداقة التي ربطتني بها لأربع وثلاثين عاماً، وكيف كانت تشاركني قهوتي بفنجان قهوتها الذي يزيد السكر فيه عن القهوة..
    • مشاركة
  • 5 فبراير 2019 | بعيداً عن الرياضة نتساءل وبحق: هل استطعنا تطوير مهارة الخطاب بما يليق بتطورنا؟ وهل استطعنا إيصال ما نريد عبر اللغة؟ أم أنها سلسلة مقالات وخطب ما زالت عاجزة عن تلبية ما نبغي من أقوالنا؟!..
    • مشاركة
  • 1 نوفمبر 2018 | جاءت الرواية عبر صفحاتها الـ 266 سردا قويا لما جال في القرن الحادي عشر الميلادي، أثناء حكم الدولة الفاطمية في القاهرة، أو لنقل فترة انهيار تلك الدولة، ومظاهر ذلك الانهيار المر، وأسبابه..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

حاصلة على دكتوراه في فلسفة العلم من جامعة دمشق. ومدرسة سابقة، في قسم الفلسفة بجامعة حلب.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل