alaraby-search
الأحد 05/05/2019 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 بتوقيت القدس 20:06 (غرينتش)
الطقس
errors

على هامش الصيام (1)

5 مايو 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
تهب علينا نفحات الرحمة مع انطلاقة موسم العبادة، وتتجسد معاني السعادة بدرجات تكاد تختفي في غير رمضان؛ فيحرص كثيرون على الجمع بين العبادة والسعادة الروحية، ويتحقق لهم مأربهم في ليالي رمضان وأيامه المباركة.

تختلف الجرعة الإيمانية لكل إنسان، لكن الأجواء الإيمانية تعزز الحرص على زيادة الرصيد الإيماني، البعض يبدأ مع رمضان علاقة جديدة؛ فيتخفف من بعض الآثام والصغائر، ويقرر أن تكون الرحلة الرمضانية بداية ينسلخ فيها من ذنوبه، ويتقرب إلى ربه ويعمل لما فيه سعادته في الدارين.

لا يجدر بنا أن نُطلق على هؤلاء "الرمضانيون"؛ فإن كثيرين منهم صادقو النية، ويتزودون من رمضان زادًا إيمانيًا يبقى أريجه في صدورهم، وإذا كانت كل لحظة تصلح لبداية علاقة جديدة، وإذا كانت كل بداية قد يكتب لها التوفيق إذا اقترنت بالإخلاص؛ فيجب علينا أن نساعد من يدخل المسجد للمرة الأولى، وأن نفرح به ونشعره بما أنجزه، وألا نقف في طابور المنظرين والمتعالمين، وأن نسلقه بألسنة حداد وكأنه أقبل بعد أن انفض السامر!


مع الساعات الأولى من الشهر المبارك، لنأخذ فاصلًا طويلًا عن الأحكام النمطية، الأحكام التي نرمي بها الآخرين دون أن يطرف لنا جفن، أن يقلع المرء عن تصنيف الناس إلى رباني ورمضاني؛ فهذا ليس شأني ولا شأنك، شأن كل واحدٍ أن يعمل ليزيد رصيده، وأن يجتهد ليتقرب إلى ربه، وليس أن يهلك نفسه بتصنيف من حوله والتفتيش عن نياتهم. قبل أيام، لقيت أحدهم في دورة تدريبية، وسألني عن صديق كان معي أسئلة لا تخصه ولن تفيده؛ فكان مما قال: يا فلان! صديقك هذا؟ قلت: نعم! قال: ما عقيدته؟ قلت: صلى معنا للتو؛ فما سؤالك عن عقيدته؟!

رمضان فرصة ذهبية، ولربما تكون الفرصة الأخيرة لكاتب هذه السطور، أو للقارئ الكريم، أو لغيرهما من خلق الله في أرضه، ولن يسألك الله عن عقيدة كاتب هذه الأسطر، بل سيسألك عن عملك وعن استثمارك أيام دهرك؛ فلا تشغل بالك إلا بنفسك، وعند الإمام مسلم من طريق أبي هريرة (احرص على ما ينفعك).

يأتي التوجيه النبوي الحكيم للحرص على ما ترجح به كفتك، ورجحان كفتك ليس أمام غيرك، بل رجحان كفة حسناتك على كفة سيئاتك، وفي رمضان من المباهج الروحية والإيمانية ما يحثك على زيادة رصيدك وريادة أعمالك؛ فلا تنشغل برصيد غيرك، ولا تتهالك في متابعة أحوال من سواك.

ولحرص النبي الكريم عليك، ولعلمه باختلاف القدرات الفردية والطبائع النفسية؛ فقد أضاف إلى الحرص على النفع قيمة مضافة فريدة؛ إنها الاستعانة بالله وعدم العجز. تُمسِك مصحفك وتقرأ جزءًا في اليوم، لكنك ترى غيرك قد أبحر في الذكر الحكيم ويقرأ ثلاثة أجزاء أو أربعة كل يوم؛ فتذهب نفسك حسرات وتأسف لحالك وتجلدها وتنفي عنها كل خير! يأتيك اللطف النبوي والإرشاد المحمدي (واستعن بالله ولا تعجز).

لا تقارن نفسك بغيرك فتتوقف عن القراءة، ولا تقارن نفسك لتنهار وتتراجع، وكن سباقًا للخير ما استطعت، لكن لا تتخاذل لأن هناك من سبقت خطاه على خطاك؛ فأنت في سباقٍ مع نفسك. ثق أن الطريق الذي تقطعه يخصك، وأن الناس لن يحاسبوا عنك ولن تحاسب عنهم؛ فلتحرص على الطاعة وتبذل فيها نكيثتك، ولا تركن إلى العجز.

أمامك ماراثون إيماني، وفي وسعك أن تستثمر رمضان؛ لزيادة أسهمك الإيمانية وراحتك النفسية، وليكن اجتهادك في الطاعة منضبطًا؛ فلا تضيِّع مصالح الناس وأعمالهم بحجة أنك تسهر لقراءة القرآن والقيام؛ ففي إنجاز مهام الناس عبادة وقربى إلى الله.

الهامش الأول: شمِّر عن ساعد الجِّد، ولا تقارن نفسك بغيرك، واحرص على الجمع بين العبادة وقضاء حوائج الناس.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الصيام العبادة رمضان العمل الإيمان العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 مايو 2019 | كان لعمنا كامل الشناوي أسلوب مميز في الكتابة، يضيق صدره بالكتَّاب الذين يكتبون بسرعة، ويزيد حنقه عليهم إذا اقترنت سرعة كتابتهم بالجمود الفني، لذلك خلع عليهم لقب "رصاصو الحروف"!..
    • مشاركة
  • 15 مايو 2019 | في هذا المثل يقال (جابة) ولا يقال (إجابة) كما عند الأصمعي وأبي عبيد معمر بن المثنى وابن قتيبة وابن فارس والأزهري والزبيدي، وأجمعوا أن العوام تهمز (جابة) وهذا من اللحن، بينما الصحيح (جابة) وهو اسم يقوم مقام المصدر..
    • مشاركة
  • 14 مايو 2019 | في عالم الخطابة، يُنصح ألا تبدأ حديثك بطرفة؛ فلربما تكون سمجةً فتصرف الجمهور عن متابعتك، والطرفة السمجة غير مقبولة في مختلف الثقافات تقريبًا، لاسيما إذا كان المجتمع يمتلك درجات مقبولة إلى عالية من الذوق السليم..
    • مشاركة
  • 13 مايو 2019 | كان القرني قد اعتذر عن مواقفه الفكرية السابقة، وأقر بأن الصحوة الإسلامية قد شابتها تشنجات فكرية وصاحبتها رؤية ضيقة، وتضامن الشيخ مع الإسلام المنفتح المعتدل الذي يحمل بشائره ولي العهد السعودي..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

على هامش الصيام (1)

5 مايو 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
تهب علينا نفحات الرحمة مع انطلاقة موسم العبادة، وتتجسد معاني السعادة بدرجات تكاد تختفي في غير رمضان؛ فيحرص كثيرون على الجمع بين العبادة والسعادة الروحية، ويتحقق لهم مأربهم في ليالي رمضان وأيامه المباركة.

تختلف الجرعة الإيمانية لكل إنسان، لكن الأجواء الإيمانية تعزز الحرص على زيادة الرصيد الإيماني، البعض يبدأ مع رمضان علاقة جديدة؛ فيتخفف من بعض الآثام والصغائر، ويقرر أن تكون الرحلة الرمضانية بداية ينسلخ فيها من ذنوبه، ويتقرب إلى ربه ويعمل لما فيه سعادته في الدارين.

لا يجدر بنا أن نُطلق على هؤلاء "الرمضانيون"؛ فإن كثيرين منهم صادقو النية، ويتزودون من رمضان زادًا إيمانيًا يبقى أريجه في صدورهم، وإذا كانت كل لحظة تصلح لبداية علاقة جديدة، وإذا كانت كل بداية قد يكتب لها التوفيق إذا اقترنت بالإخلاص؛ فيجب علينا أن نساعد من يدخل المسجد للمرة الأولى، وأن نفرح به ونشعره بما أنجزه، وألا نقف في طابور المنظرين والمتعالمين، وأن نسلقه بألسنة حداد وكأنه أقبل بعد أن انفض السامر!


مع الساعات الأولى من الشهر المبارك، لنأخذ فاصلًا طويلًا عن الأحكام النمطية، الأحكام التي نرمي بها الآخرين دون أن يطرف لنا جفن، أن يقلع المرء عن تصنيف الناس إلى رباني ورمضاني؛ فهذا ليس شأني ولا شأنك، شأن كل واحدٍ أن يعمل ليزيد رصيده، وأن يجتهد ليتقرب إلى ربه، وليس أن يهلك نفسه بتصنيف من حوله والتفتيش عن نياتهم. قبل أيام، لقيت أحدهم في دورة تدريبية، وسألني عن صديق كان معي أسئلة لا تخصه ولن تفيده؛ فكان مما قال: يا فلان! صديقك هذا؟ قلت: نعم! قال: ما عقيدته؟ قلت: صلى معنا للتو؛ فما سؤالك عن عقيدته؟!

رمضان فرصة ذهبية، ولربما تكون الفرصة الأخيرة لكاتب هذه السطور، أو للقارئ الكريم، أو لغيرهما من خلق الله في أرضه، ولن يسألك الله عن عقيدة كاتب هذه الأسطر، بل سيسألك عن عملك وعن استثمارك أيام دهرك؛ فلا تشغل بالك إلا بنفسك، وعند الإمام مسلم من طريق أبي هريرة (احرص على ما ينفعك).

يأتي التوجيه النبوي الحكيم للحرص على ما ترجح به كفتك، ورجحان كفتك ليس أمام غيرك، بل رجحان كفة حسناتك على كفة سيئاتك، وفي رمضان من المباهج الروحية والإيمانية ما يحثك على زيادة رصيدك وريادة أعمالك؛ فلا تنشغل برصيد غيرك، ولا تتهالك في متابعة أحوال من سواك.

ولحرص النبي الكريم عليك، ولعلمه باختلاف القدرات الفردية والطبائع النفسية؛ فقد أضاف إلى الحرص على النفع قيمة مضافة فريدة؛ إنها الاستعانة بالله وعدم العجز. تُمسِك مصحفك وتقرأ جزءًا في اليوم، لكنك ترى غيرك قد أبحر في الذكر الحكيم ويقرأ ثلاثة أجزاء أو أربعة كل يوم؛ فتذهب نفسك حسرات وتأسف لحالك وتجلدها وتنفي عنها كل خير! يأتيك اللطف النبوي والإرشاد المحمدي (واستعن بالله ولا تعجز).

لا تقارن نفسك بغيرك فتتوقف عن القراءة، ولا تقارن نفسك لتنهار وتتراجع، وكن سباقًا للخير ما استطعت، لكن لا تتخاذل لأن هناك من سبقت خطاه على خطاك؛ فأنت في سباقٍ مع نفسك. ثق أن الطريق الذي تقطعه يخصك، وأن الناس لن يحاسبوا عنك ولن تحاسب عنهم؛ فلتحرص على الطاعة وتبذل فيها نكيثتك، ولا تركن إلى العجز.

أمامك ماراثون إيماني، وفي وسعك أن تستثمر رمضان؛ لزيادة أسهمك الإيمانية وراحتك النفسية، وليكن اجتهادك في الطاعة منضبطًا؛ فلا تضيِّع مصالح الناس وأعمالهم بحجة أنك تسهر لقراءة القرآن والقيام؛ ففي إنجاز مهام الناس عبادة وقربى إلى الله.

الهامش الأول: شمِّر عن ساعد الجِّد، ولا تقارن نفسك بغيرك، واحرص على الجمع بين العبادة وقضاء حوائج الناس.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الصيام العبادة رمضان العمل الإيمان العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 مايو 2019 | كان لعمنا كامل الشناوي أسلوب مميز في الكتابة، يضيق صدره بالكتَّاب الذين يكتبون بسرعة، ويزيد حنقه عليهم إذا اقترنت سرعة كتابتهم بالجمود الفني، لذلك خلع عليهم لقب "رصاصو الحروف"!..
    • مشاركة
  • 15 مايو 2019 | في هذا المثل يقال (جابة) ولا يقال (إجابة) كما عند الأصمعي وأبي عبيد معمر بن المثنى وابن قتيبة وابن فارس والأزهري والزبيدي، وأجمعوا أن العوام تهمز (جابة) وهذا من اللحن، بينما الصحيح (جابة) وهو اسم يقوم مقام المصدر..
    • مشاركة
  • 14 مايو 2019 | في عالم الخطابة، يُنصح ألا تبدأ حديثك بطرفة؛ فلربما تكون سمجةً فتصرف الجمهور عن متابعتك، والطرفة السمجة غير مقبولة في مختلف الثقافات تقريبًا، لاسيما إذا كان المجتمع يمتلك درجات مقبولة إلى عالية من الذوق السليم..
    • مشاركة
  • 13 مايو 2019 | كان القرني قد اعتذر عن مواقفه الفكرية السابقة، وأقر بأن الصحوة الإسلامية قد شابتها تشنجات فكرية وصاحبتها رؤية ضيقة، وتضامن الشيخ مع الإسلام المنفتح المعتدل الذي يحمل بشائره ولي العهد السعودي..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل