alaraby-search
الإثنين 13/05/2019 م (آخر تحديث) الساعة 18:39 بتوقيت القدس 15:39 (غرينتش)
الطقس
errors

عائض القرني... "الحمقري"

13 مايو 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
في غرة الشهر الفضيل، هالني- كما أذهل غيري- ما ذكره الشيخ الدكتور عائض القرني، لم تكن إشكالية أدبية يمكن الخلاف حولها، كما لم تكن سرقة أدبية يُرمى بها، لكنها كانت كلمات أمطر بها المسلمين، وتنكر بها لطرح وتنظير أفنى عمره فيه، رسَّخ في أذهان الناس مقولة عبد الله بن مسعود: "من كان مستنًّا فليستنَّ بمن قد مات؛ فإنَّ الحيَّ لا تُؤْمَنُ عليه الفتنة".

كان القرني قد اعتذر عن مواقفه الفكرية السابقة، وأقر بأن الصحوة الإسلامية قد شابتها تشنجات فكرية وصاحبتها رؤية ضيقة، وتضامن الشيخ مع الإسلام المنفتح المعتدل الذي يحمل بشائره ولي العهد السعودي.

غاظني ما سمعت من الرجل، الخطأ وارد لا محالة، فقد تحول الدكتور مصطفى محمود قبل ذلك إلى العلمانية، ثم عاد إلى ميدان الدين، ولا بأس أن يخطئ عائض القرني ما لم يكن من العشرة المبشرين، ولا من كبار التابعين أو تابعي التابعين؛ فهو رجل لا يزيد عن قارئ هذه السطور قيد أنملة، ربما طارت شهرته عنك، هذا هو الفرق ليس إلا.


الإشكالية التي نقف عندها نوجزها في توظيف الاعتذار لخدمة الباب العالي، وكيف يعقل أن شيخًا يخطو إلى قبره يهتدي بدين يروِّج له ابن سلمان، وأي دينٍ يرتضي أن تمزق أوصال اليمنيين؟! وأي إسلام منفتح يمهد الطريق للتطبيع مع إسرائيل على حساب القضية الفلسطينية؟! أيّ اعتذارٍ يا مولانا؟!

وأخذتني سنة من النوم، ورأيتني في المقهى وقد أعمى الدخان العيون؛ فلم أتبين الوجوه من حولي، لكن أحدهم عاجلني بقوله: بتفكر في إيه؟! فقلت وأنا أبتلع ريقي: مفيش! فباغتني بلهجة ساخرة: يعني كله كويس؟! وانفجر الكراسي من حولي ضحكًا وتصفيقًا. أدركت أن محدثي أستاذنا محمود السعدني، وكثيرًا ما يستخدم (كله كويس) تنديدًا بتطبيل بعض العمال والموظفين والشيوخ للمدراء والوزراء، والدنيا ماشية.

أصر عمنا السعدني أن أسوق له الخبر؛ فلما سمع مني نبأ عائض القرني، قال وعلى شفتيه ابتسامة حائرة: الشيخ كمان طلع حمقري؟! ولم أفهم معنى الحمقري، ولم أقف عليها في معاجم اللغة من قبل، وقبل أن أسأل السعدني عن الحمقري، سبقني مستطردًا: زمان كان مدرس الحساب يعتقد أنني حمار، وكنت أعتقد أنني عبقري، وبعد فترة طويلة من الزمان- تمامًا كما عند القرني- اكتشفت أن المدرس كان على خطأ، واكتشفت أيضًا أن العبد لله لم يكن على صواب؛ فلا أنا عبقري ولا أنا حمار، بصراحة، أنا مزيج من الاثنين، العبقري والحمار.. أنا حمقري!

فهمت مراد عمنا السعدني، لكن صدمة القرني بددت الضحكة سريعًا، والتقط خيط الحديث رجل آخر يجلس على يمين السعدني، وبينما يتهيأ للكلام، مال السعدني على أذني هامسًا: هذا العميد! أحمد بيك أمين.

وتنحنح العميد مرارًا قبل أن يقول: هذا ما حذرت منه قبل سنوات، وقد كتبت غير مرة عن ملق القادة! وتبدد الدخان وبدت الوجوه شيئًا فشيئًا، ولمحت العميد وقد أطرق كأنما يجمع شتات فكرته، ثم رفع رأسه واستأنف حديثه، وفهمت أنه لم يقصد بملق القادة أن يتملق العوام القادة، بل أن يتملق العلماء والشيوخ والأدباء القادة لغرضٍ أو لآخر، وينسى هؤلاء أن جموعًا غفيرة تقتدي بهم، وأن زلة العالم زلةٌ لجموعٍ مقدَّرة، ولذلك قيل: العلماء ملح الأمة، لكن بالطبع لم يقصد بها علماء السلاطين وشيوخ المطبلين.

وسرحت عن العميد برهة ثم أدركته يكمل فكرته: "إني أفهم هذا الوضع في التاجر يسترضي الجمهور؛ لأن نجاح تجارته يتوقف على رضاهم، وأفهم هذا في المغني يقول ما يعجب الناس؛ لأنه نصَّبَ نفسه لإرضائهم واستخراج إعجابهم"، وزفر العميد زفرة طويلة وهو ينظر إلى السعدني، وتسمرت العيون تطلب إلى العميد أن يواصل فكان لها ما أرادت.

وقال العميد: "لكن لا يعد المصلح مصلحًا حتى ينبِّه النَّاس من غفلتهم، ويحملهم على أن يتركوا ما ألفوا من ضار، وأن يعتنقوا ما كرهوا من صالح، وهو في غالب أمره مغضوب عليه ممقوت، واصطلاح السلطان والمصلحين ليس علامة تبشِّر بخير؛ بل هي في الغالب تدل على تراجع المصلح"، وعندها أفقت من سكرتي، وأدركت أنني بحاجة إلى الاعتذار، وسيأتي تفصيل ذلك.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: عائض القرني الصحوة الإسلامية محمد بن سلمان الدين الاعتذار التملق العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 21 مايو 2019 | تأتي النهايات وفق المقدمات، وكذلك كانت نهاية توما؛ فحين ضاقت به عباءة المصلحات التي يستخدمها، أراد أن ينسلخ عنها ليجدد نفسه، وقرأ في بعض الكتب حديثًا نبويًا يقول: "إن في (الحية) السوداء شفاءً من كل داء.."
    • مشاركة
  • 19 مايو 2019 | كان لعمنا كامل الشناوي أسلوب مميز في الكتابة، يضيق صدره بالكتَّاب الذين يكتبون بسرعة، ويزيد حنقه عليهم إذا اقترنت سرعة كتابتهم بالجمود الفني، لذلك خلع عليهم لقب "رصاصو الحروف"!..
    • مشاركة
  • 15 مايو 2019 | في هذا المثل يقال (جابة) ولا يقال (إجابة) كما عند الأصمعي وأبي عبيد معمر بن المثنى وابن قتيبة وابن فارس والأزهري والزبيدي، وأجمعوا أن العوام تهمز (جابة) وهذا من اللحن، بينما الصحيح (جابة) وهو اسم يقوم مقام المصدر..
    • مشاركة
  • 14 مايو 2019 | في عالم الخطابة، يُنصح ألا تبدأ حديثك بطرفة؛ فلربما تكون سمجةً فتصرف الجمهور عن متابعتك، والطرفة السمجة غير مقبولة في مختلف الثقافات تقريبًا، لاسيما إذا كان المجتمع يمتلك درجات مقبولة إلى عالية من الذوق السليم..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

عائض القرني... "الحمقري"

13 مايو 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
في غرة الشهر الفضيل، هالني- كما أذهل غيري- ما ذكره الشيخ الدكتور عائض القرني، لم تكن إشكالية أدبية يمكن الخلاف حولها، كما لم تكن سرقة أدبية يُرمى بها، لكنها كانت كلمات أمطر بها المسلمين، وتنكر بها لطرح وتنظير أفنى عمره فيه، رسَّخ في أذهان الناس مقولة عبد الله بن مسعود: "من كان مستنًّا فليستنَّ بمن قد مات؛ فإنَّ الحيَّ لا تُؤْمَنُ عليه الفتنة".

كان القرني قد اعتذر عن مواقفه الفكرية السابقة، وأقر بأن الصحوة الإسلامية قد شابتها تشنجات فكرية وصاحبتها رؤية ضيقة، وتضامن الشيخ مع الإسلام المنفتح المعتدل الذي يحمل بشائره ولي العهد السعودي.

غاظني ما سمعت من الرجل، الخطأ وارد لا محالة، فقد تحول الدكتور مصطفى محمود قبل ذلك إلى العلمانية، ثم عاد إلى ميدان الدين، ولا بأس أن يخطئ عائض القرني ما لم يكن من العشرة المبشرين، ولا من كبار التابعين أو تابعي التابعين؛ فهو رجل لا يزيد عن قارئ هذه السطور قيد أنملة، ربما طارت شهرته عنك، هذا هو الفرق ليس إلا.


الإشكالية التي نقف عندها نوجزها في توظيف الاعتذار لخدمة الباب العالي، وكيف يعقل أن شيخًا يخطو إلى قبره يهتدي بدين يروِّج له ابن سلمان، وأي دينٍ يرتضي أن تمزق أوصال اليمنيين؟! وأي إسلام منفتح يمهد الطريق للتطبيع مع إسرائيل على حساب القضية الفلسطينية؟! أيّ اعتذارٍ يا مولانا؟!

وأخذتني سنة من النوم، ورأيتني في المقهى وقد أعمى الدخان العيون؛ فلم أتبين الوجوه من حولي، لكن أحدهم عاجلني بقوله: بتفكر في إيه؟! فقلت وأنا أبتلع ريقي: مفيش! فباغتني بلهجة ساخرة: يعني كله كويس؟! وانفجر الكراسي من حولي ضحكًا وتصفيقًا. أدركت أن محدثي أستاذنا محمود السعدني، وكثيرًا ما يستخدم (كله كويس) تنديدًا بتطبيل بعض العمال والموظفين والشيوخ للمدراء والوزراء، والدنيا ماشية.

أصر عمنا السعدني أن أسوق له الخبر؛ فلما سمع مني نبأ عائض القرني، قال وعلى شفتيه ابتسامة حائرة: الشيخ كمان طلع حمقري؟! ولم أفهم معنى الحمقري، ولم أقف عليها في معاجم اللغة من قبل، وقبل أن أسأل السعدني عن الحمقري، سبقني مستطردًا: زمان كان مدرس الحساب يعتقد أنني حمار، وكنت أعتقد أنني عبقري، وبعد فترة طويلة من الزمان- تمامًا كما عند القرني- اكتشفت أن المدرس كان على خطأ، واكتشفت أيضًا أن العبد لله لم يكن على صواب؛ فلا أنا عبقري ولا أنا حمار، بصراحة، أنا مزيج من الاثنين، العبقري والحمار.. أنا حمقري!

فهمت مراد عمنا السعدني، لكن صدمة القرني بددت الضحكة سريعًا، والتقط خيط الحديث رجل آخر يجلس على يمين السعدني، وبينما يتهيأ للكلام، مال السعدني على أذني هامسًا: هذا العميد! أحمد بيك أمين.

وتنحنح العميد مرارًا قبل أن يقول: هذا ما حذرت منه قبل سنوات، وقد كتبت غير مرة عن ملق القادة! وتبدد الدخان وبدت الوجوه شيئًا فشيئًا، ولمحت العميد وقد أطرق كأنما يجمع شتات فكرته، ثم رفع رأسه واستأنف حديثه، وفهمت أنه لم يقصد بملق القادة أن يتملق العوام القادة، بل أن يتملق العلماء والشيوخ والأدباء القادة لغرضٍ أو لآخر، وينسى هؤلاء أن جموعًا غفيرة تقتدي بهم، وأن زلة العالم زلةٌ لجموعٍ مقدَّرة، ولذلك قيل: العلماء ملح الأمة، لكن بالطبع لم يقصد بها علماء السلاطين وشيوخ المطبلين.

وسرحت عن العميد برهة ثم أدركته يكمل فكرته: "إني أفهم هذا الوضع في التاجر يسترضي الجمهور؛ لأن نجاح تجارته يتوقف على رضاهم، وأفهم هذا في المغني يقول ما يعجب الناس؛ لأنه نصَّبَ نفسه لإرضائهم واستخراج إعجابهم"، وزفر العميد زفرة طويلة وهو ينظر إلى السعدني، وتسمرت العيون تطلب إلى العميد أن يواصل فكان لها ما أرادت.

وقال العميد: "لكن لا يعد المصلح مصلحًا حتى ينبِّه النَّاس من غفلتهم، ويحملهم على أن يتركوا ما ألفوا من ضار، وأن يعتنقوا ما كرهوا من صالح، وهو في غالب أمره مغضوب عليه ممقوت، واصطلاح السلطان والمصلحين ليس علامة تبشِّر بخير؛ بل هي في الغالب تدل على تراجع المصلح"، وعندها أفقت من سكرتي، وأدركت أنني بحاجة إلى الاعتذار، وسيأتي تفصيل ذلك.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: عائض القرني الصحوة الإسلامية محمد بن سلمان الدين الاعتذار التملق العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 21 مايو 2019 | تأتي النهايات وفق المقدمات، وكذلك كانت نهاية توما؛ فحين ضاقت به عباءة المصلحات التي يستخدمها، أراد أن ينسلخ عنها ليجدد نفسه، وقرأ في بعض الكتب حديثًا نبويًا يقول: "إن في (الحية) السوداء شفاءً من كل داء.."
    • مشاركة
  • 19 مايو 2019 | كان لعمنا كامل الشناوي أسلوب مميز في الكتابة، يضيق صدره بالكتَّاب الذين يكتبون بسرعة، ويزيد حنقه عليهم إذا اقترنت سرعة كتابتهم بالجمود الفني، لذلك خلع عليهم لقب "رصاصو الحروف"!..
    • مشاركة
  • 15 مايو 2019 | في هذا المثل يقال (جابة) ولا يقال (إجابة) كما عند الأصمعي وأبي عبيد معمر بن المثنى وابن قتيبة وابن فارس والأزهري والزبيدي، وأجمعوا أن العوام تهمز (جابة) وهذا من اللحن، بينما الصحيح (جابة) وهو اسم يقوم مقام المصدر..
    • مشاركة
  • 14 مايو 2019 | في عالم الخطابة، يُنصح ألا تبدأ حديثك بطرفة؛ فلربما تكون سمجةً فتصرف الجمهور عن متابعتك، والطرفة السمجة غير مقبولة في مختلف الثقافات تقريبًا، لاسيما إذا كان المجتمع يمتلك درجات مقبولة إلى عالية من الذوق السليم..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل