alaraby-search
السبت 11/05/2019 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 بتوقيت القدس 14:40 (غرينتش)
الطقس
errors

الحياة في ظل إنترنت الأشياء

11 مايو 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة
منذ مطلع القرن الواحد والعشرين، باتت المساحة التي تشغلها شبكة الإنترنت تتسع بشكلٍ سريع الوتيرة، بالتزامن مع استمرارها في التطوّر من دون توقف، لتتحوّل إلى رفيق دائم عند الكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون التخلي عنها؛ لارتباطها بصلةٍ وثيقة مع نشاطاتهم اليومية، مثل متابعة الأخبار، وقراءة الصحف، ومشاهدة الحلقات التلفزيونية للبرامج والمسلسلات، والتعلّم الرقمي الذاتي؛ لذلك من الممكن القول إن الإنترنت شاركت في بناء الفكر البشري المعاصر، وزوّدته بمكوّنات متنوّعة ذات آثار إيجابية وأخرى سلبية، والتي دفعت وساندت بدورها سيطرة الإنترنت على حياة النّاس. 

لم يعد مفهوم "الإنترنت" مقتصرًا فقط على فكرة وجود شبكة تربط بين أجهزة حاسوب وخوادم تحتوي على كمٍ هائل من البيانات الرقمية، بل صار هذا المفهوم أكثر اتساعًا وشمولية وحداثة؛ نتيجة للتطوّرات التقنية المتسارعة، والمنعكسة بوضوح على الإنترنت التي تجاوزت دورها كوسيلة للاتصالات ونقل المعلومات، لتمتلك قدرات تُعزز من سيطرتها على البشرية، فأصبحت قادرةً على التحكّم بالأجهزة الإلكترونية دون الحاجة لوجود متحكّم مباشر فيها؛ أي الإنسان، لتُنفّذ عددًا من المهام التي كانت محصورةً بالبشر، مثل تشغيل السيارة في موعدٍ محدّد ومبرمج مسبقًا، وقياس معدّل حرق السعرات الحرارية المستهلكة أثناء ممارسة الرياضة، وتجسيد الواقع وأبعاده بواسطة تقنيات محاكاة فائقة التطوّر، وجميع هذه المهام وغيرها الكثير تنحصر ضمن مفهوم جديد ومستحدث يُسمّى "إنترنت الأشياء"، وهو توظيف الإنترنت توظيفًا كاملًا في التكنولوجيا وأجهزتها، عن طريق امتلاكها لجميع الإمكانات والمهارات التي تجعلها قادرةً على التحكّم بحياة النَّاس، والسيطرة على نشاطاتهم اليومية.

بات من الواضح أن الحياة تتجهُ تدريجيًا نحو "إنترنت الأشياء"، فلم يتوقع أي شخص قبل عام 2000 مع بداية انتشار الهواتف المحمولة أن في عام 2010؛ أي بعد عقد كامل تقريبًا، سوف يستخدم هاتفًا محمولًا يحتوي مجموعة من الخصائص والمميّزات التي توفّر تحكّمًا كاملًا في الكثير من المهام، مثل تنظيم المواعيد اليومية، وكتابة وتحرير المستندات، وإرسال واستقبال الرسائل عبر البريد الإلكتروني، ثم في عام 2015 بعد خمس سنوات، ازدادت سيطرت الإنترنت مع تمكّن تطبيقات التواصل الاجتماعي من الاستحواذ على حياة النّاس، وتحوّل الهاتف المحمول من جهاز اتصال صغير إلى جهاز ذكي يمتلك المهارات التي تجعله روبوتًا ناطقًا، وأيضًا سيشهد العالم خلال الأعوام القليلة القادمة اختراع أجهزة منزلية فائقة الذكاء، فمثلًا سوف تمتلك المكنسة الكهربائية المبتكرة مميّزات تحديد نوعية السجاد أو القماش أو السطوح الذي ستنظفها، وطريقة تنظيفها ذاتيًا بناءً على معلومات مخزنة فيها، ويعزى ذلك إلى قدرة إنترنت الأشياء ودورها في اختصار الوقت وتقليل الجهد.

إن الأمثلة المذكورة في الفقرة السابقة أصبح أغلبها جزءًا من الواقع، مع أنها لم تنتشر في العالم بأسره، ولكن في طريقها لتصبح في متناول أيدي جميع النّاس؛ حيث صار من السهل الحصول عليها، سواء من خلال المتاجر الإلكترونية أو مزودي خدمة الإنترنت أو شركات بيع الهواتف الذكية، فقد اهتمت هذه الأخيرة بتوفير أنواع مختلفة من الهواتف التي تستقطب جميع النّاس؛ بهدف تشجيعهم على قبول التطوّرات القادمة من منصة إنترنت الأشياء، والتي تميّزت بتكيفها مع حاجاتهم ورغباتهم غير المنتهية.

بعد إدراك طبيعة الحياة في ظلِّ إنترنت الأشياء، بات من الضروري معرفة الجانب الآخر لها؛ وهو مدى خطورتها على الإنسان، إذا لم يستعد لاستخدامها أو فهم إمكانياتها غير المحدودة، والتي ستفقده أي فائدة تُحقق منها، كما ستعرضه للكثير من المخاطر غير المتوقعة، وقد تجعله يفقد الاتصال مع الزمان والمكان، وأكثر ميولًا للكسل والخمول بدلًا من النشاط والسعي لتنفيذ المهام فرديًا دون أي تدخلات من إنترنت الأشياء.

لا يمكن إغفال الفوائد الجمّة لإنترنت الأشياء وتطبيقاتها وأدواتها، ودورها في الارتقاء بالحياة، ولكن تكون الاستفادة منها عند استخدامها بطريقة صحيحة، وضمن المجالات المناسبة التي تشارك في ازدهار المجتمعات؛ من خلال الاستعداد الجيد والجاهزية الكاملة لعصر إنترنت الأشياء، والذي يساعد الإنسان على تجاوز التعقيدات الرقمية غير المتوقعة، ويجعل الإنترنت في المستقبل القريب وسيطًا فعّالًا بين البشرية والآلات الذكية.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الفكر البشري المعاصر التعلم الرقمي الأجهزة الإلكترونية إنترنت الأشياء العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أغسطس 2019 | مهما حقق الإنسان من تطوّرات وأنتج ابتكارات تساهم في جعل حياته أكثر بساطة؛ إلا أن الكثير من الأشياء التي اكتشفها بنفسه ستظلّ مسيطرةً عليه دون إرادة منه؛ حتّى لو حاول تقنينها أو تقليل التعامل معها..
    • مشاركة
  • 4 أغسطس 2019 | لا يمكن فصل التربية عن التعليم أو الاستناد إلى أحدهما دون الآخر، فالتربية السليمة في المنزل تدعم رسالة التعليم السامية بإنشاء أجيال من الطلاب الأكفاء.
    • مشاركة
  • 2 يوليو 2019 | أكثر من قضية إنسانية ظلّت خالدة ولم تُنسَ، فكيف إذا كانت قضية عربية؟ لا يمكن نسيانها أو تجاهلها أو المرور عنها، وهي ليست إلا قضية فلسطين التي تتوارثها الأجيال وتحمل أوجاعها وهمومها وذاكرتها بكافة تفاصيلها..
    • مشاركة
  • 13 يونيو 2019 | نتفق جميعاً على الدور المهم والمؤثّر للأجهزة والتقنيات الإلكترونية الحديثة في حياتنا، فقد أصبحت ذلك الجزء الذي لا ينفك من حياة أي شخص، وملازمة له في جميع أماكن وجوده من المنزل إلى العمل أو مكان الدراسة.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة

الحياة في ظل إنترنت الأشياء

11 مايو 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة
منذ مطلع القرن الواحد والعشرين، باتت المساحة التي تشغلها شبكة الإنترنت تتسع بشكلٍ سريع الوتيرة، بالتزامن مع استمرارها في التطوّر من دون توقف، لتتحوّل إلى رفيق دائم عند الكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون التخلي عنها؛ لارتباطها بصلةٍ وثيقة مع نشاطاتهم اليومية، مثل متابعة الأخبار، وقراءة الصحف، ومشاهدة الحلقات التلفزيونية للبرامج والمسلسلات، والتعلّم الرقمي الذاتي؛ لذلك من الممكن القول إن الإنترنت شاركت في بناء الفكر البشري المعاصر، وزوّدته بمكوّنات متنوّعة ذات آثار إيجابية وأخرى سلبية، والتي دفعت وساندت بدورها سيطرة الإنترنت على حياة النّاس. 

لم يعد مفهوم "الإنترنت" مقتصرًا فقط على فكرة وجود شبكة تربط بين أجهزة حاسوب وخوادم تحتوي على كمٍ هائل من البيانات الرقمية، بل صار هذا المفهوم أكثر اتساعًا وشمولية وحداثة؛ نتيجة للتطوّرات التقنية المتسارعة، والمنعكسة بوضوح على الإنترنت التي تجاوزت دورها كوسيلة للاتصالات ونقل المعلومات، لتمتلك قدرات تُعزز من سيطرتها على البشرية، فأصبحت قادرةً على التحكّم بالأجهزة الإلكترونية دون الحاجة لوجود متحكّم مباشر فيها؛ أي الإنسان، لتُنفّذ عددًا من المهام التي كانت محصورةً بالبشر، مثل تشغيل السيارة في موعدٍ محدّد ومبرمج مسبقًا، وقياس معدّل حرق السعرات الحرارية المستهلكة أثناء ممارسة الرياضة، وتجسيد الواقع وأبعاده بواسطة تقنيات محاكاة فائقة التطوّر، وجميع هذه المهام وغيرها الكثير تنحصر ضمن مفهوم جديد ومستحدث يُسمّى "إنترنت الأشياء"، وهو توظيف الإنترنت توظيفًا كاملًا في التكنولوجيا وأجهزتها، عن طريق امتلاكها لجميع الإمكانات والمهارات التي تجعلها قادرةً على التحكّم بحياة النَّاس، والسيطرة على نشاطاتهم اليومية.

بات من الواضح أن الحياة تتجهُ تدريجيًا نحو "إنترنت الأشياء"، فلم يتوقع أي شخص قبل عام 2000 مع بداية انتشار الهواتف المحمولة أن في عام 2010؛ أي بعد عقد كامل تقريبًا، سوف يستخدم هاتفًا محمولًا يحتوي مجموعة من الخصائص والمميّزات التي توفّر تحكّمًا كاملًا في الكثير من المهام، مثل تنظيم المواعيد اليومية، وكتابة وتحرير المستندات، وإرسال واستقبال الرسائل عبر البريد الإلكتروني، ثم في عام 2015 بعد خمس سنوات، ازدادت سيطرت الإنترنت مع تمكّن تطبيقات التواصل الاجتماعي من الاستحواذ على حياة النّاس، وتحوّل الهاتف المحمول من جهاز اتصال صغير إلى جهاز ذكي يمتلك المهارات التي تجعله روبوتًا ناطقًا، وأيضًا سيشهد العالم خلال الأعوام القليلة القادمة اختراع أجهزة منزلية فائقة الذكاء، فمثلًا سوف تمتلك المكنسة الكهربائية المبتكرة مميّزات تحديد نوعية السجاد أو القماش أو السطوح الذي ستنظفها، وطريقة تنظيفها ذاتيًا بناءً على معلومات مخزنة فيها، ويعزى ذلك إلى قدرة إنترنت الأشياء ودورها في اختصار الوقت وتقليل الجهد.

إن الأمثلة المذكورة في الفقرة السابقة أصبح أغلبها جزءًا من الواقع، مع أنها لم تنتشر في العالم بأسره، ولكن في طريقها لتصبح في متناول أيدي جميع النّاس؛ حيث صار من السهل الحصول عليها، سواء من خلال المتاجر الإلكترونية أو مزودي خدمة الإنترنت أو شركات بيع الهواتف الذكية، فقد اهتمت هذه الأخيرة بتوفير أنواع مختلفة من الهواتف التي تستقطب جميع النّاس؛ بهدف تشجيعهم على قبول التطوّرات القادمة من منصة إنترنت الأشياء، والتي تميّزت بتكيفها مع حاجاتهم ورغباتهم غير المنتهية.

بعد إدراك طبيعة الحياة في ظلِّ إنترنت الأشياء، بات من الضروري معرفة الجانب الآخر لها؛ وهو مدى خطورتها على الإنسان، إذا لم يستعد لاستخدامها أو فهم إمكانياتها غير المحدودة، والتي ستفقده أي فائدة تُحقق منها، كما ستعرضه للكثير من المخاطر غير المتوقعة، وقد تجعله يفقد الاتصال مع الزمان والمكان، وأكثر ميولًا للكسل والخمول بدلًا من النشاط والسعي لتنفيذ المهام فرديًا دون أي تدخلات من إنترنت الأشياء.

لا يمكن إغفال الفوائد الجمّة لإنترنت الأشياء وتطبيقاتها وأدواتها، ودورها في الارتقاء بالحياة، ولكن تكون الاستفادة منها عند استخدامها بطريقة صحيحة، وضمن المجالات المناسبة التي تشارك في ازدهار المجتمعات؛ من خلال الاستعداد الجيد والجاهزية الكاملة لعصر إنترنت الأشياء، والذي يساعد الإنسان على تجاوز التعقيدات الرقمية غير المتوقعة، ويجعل الإنترنت في المستقبل القريب وسيطًا فعّالًا بين البشرية والآلات الذكية.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الفكر البشري المعاصر التعلم الرقمي الأجهزة الإلكترونية إنترنت الأشياء العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أغسطس 2019 | مهما حقق الإنسان من تطوّرات وأنتج ابتكارات تساهم في جعل حياته أكثر بساطة؛ إلا أن الكثير من الأشياء التي اكتشفها بنفسه ستظلّ مسيطرةً عليه دون إرادة منه؛ حتّى لو حاول تقنينها أو تقليل التعامل معها..
    • مشاركة
  • 4 أغسطس 2019 | لا يمكن فصل التربية عن التعليم أو الاستناد إلى أحدهما دون الآخر، فالتربية السليمة في المنزل تدعم رسالة التعليم السامية بإنشاء أجيال من الطلاب الأكفاء.
    • مشاركة
  • 2 يوليو 2019 | أكثر من قضية إنسانية ظلّت خالدة ولم تُنسَ، فكيف إذا كانت قضية عربية؟ لا يمكن نسيانها أو تجاهلها أو المرور عنها، وهي ليست إلا قضية فلسطين التي تتوارثها الأجيال وتحمل أوجاعها وهمومها وذاكرتها بكافة تفاصيلها..
    • مشاركة
  • 13 يونيو 2019 | نتفق جميعاً على الدور المهم والمؤثّر للأجهزة والتقنيات الإلكترونية الحديثة في حياتنا، فقد أصبحت ذلك الجزء الذي لا ينفك من حياة أي شخص، وملازمة له في جميع أماكن وجوده من المنزل إلى العمل أو مكان الدراسة.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل