alaraby-search
الإثنين 22/04/2019 م (آخر تحديث) الساعة 22:03 بتوقيت القدس 19:03 (غرينتش)
الطقس
errors

اتصال ترامب بحفتر يفضح المواقف الدولية

22 أبريل 2019

نبذة عن المدون

صحافية من الجزائر.. خريجة ماجستير إعلام، وطالبة حقوق مهتمة بالشؤون السياسية في العالم العربي.
الأكثر مشاهدة
في الوقت الذي عقد فيه مجلس الأمن جلسة مشاورات مغلقة لمناقشة التطورات في ليبيا، بعدما أخفق في التوصل إلى اتفاق على مشروع قرار قدمته بريطانيا لوقف إطلاق النار في طرابلس، اتصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب شخصياً بالمشير خليفة حفتر لبحث رؤية مشتركة حول المستقبل الديمقراطي لليبيا، مشيداً بالدور المهم لرجل الشرق الليبي في مكافحة الإرهاب وضمان أمن الموارد النفطية في ليبيا حسب ما جاء في بيان الرئاسة الأميركية.

ويطرح إعلان البيت الأبيض عن اتصال ترامب بالخليفة حفتر عدة تساؤلات وسط الساحة الدبلوماسية، بشأن ما إذا كان ذلك إشارة عن حدوث تحول في الموقف الأميركي لقوله إن لديهما "رؤية مشتركة" لليبيا المستقبل، خاصة وأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، كان قد صرح في وقت سابق من الشهر الجاري أن الولايات المتحدة تعارض الهجوم العسكري من قبل قوات حفتر وأن الإدارة تحث على ضرورة الوقف الفوري للعمليات العسكرية ضد العاصمة الليبية.


وفي أول تعليق لها قالت وزارة الدفاع الأميركية على لسان نائب وزير الدفاع: إن "الحل العسكري ليس هو ما تحتاجه ليبيا في الوقت الحالي"، وهو ما يتقارب مع موقف وزير الخارجية الإيطالي إنزو ميلانيزي، حيت أكد في مؤتمر صحافي عقب اجتماعه مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، عدم وجود حل عسكري للقضايا السياسية المعقدة في ليبيا، وفي الوقت نفسه، شدد الوزير الإيطالي على ضرورة وقف إطلاق النار بليبيا في أسرع وقت ممكن، مركزاً على تقارب الآراء بشكل تام بين روما وباريس حول هذه المسألة.. وفي تعليق له على اتصال الرئيس الأميركي بالخليفة حفتر، وصف وزير الخارجية الإيطالي إشادة ترامب بالدور المهم لقائد الجيش الليبي في مكافحة الإرهاب، بالمشروعة.

وكانت روسيا قد رفضت الإشارة صراحة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في نص القرار المقترح من بريطانيا، ولأول مرة خلال المشاورات وقفت في صف واحد مع الولايات المتحدة للمطالبة ببعض الوقت دون توضيح سبب ذلك لشركائهم، و أضافت الدول الأفريقية الثلاث الأعضاء في مجلس الأمن الدولي جنوب أفريقيا وساحل العاج وغينيا الاستوائية أصواتها إلى التحفظات الأميركية والروسية على عملية التفاوض.

ويوضح ما يحصل في ليبيا الخطوط العريضة للعبة الدولية والسياسة الخارجية للقوى الكبرى بحيث تبدو واشنطن وموسكو في اتفاق حول موقف واحد بخصوص القضية الليبية، مخالفين بذلك مبادئ هيئة الأمم المتحدة خاصة مبدأ احترام القرارات والتوصيات الصادرة عن أجهزة هيئة الأمم المتحدة، ومجازفين بتهميش دورها في حل القضية الليبية.

ويربط محللون بين اتصال ترامب بخليفة حفتر والإشادة به وبين تصميمه على مواصلة هجومه للسيطرة على العاصمة طرابلس فالرجل يحظى بالدعم الأميركي على حساب رئيس الحكومة المعترف بها دولياً، فايز السراج، رغم اعتراف المجتمع الدولي به كسلطة شرعية وحيدة لليبيا عقب اجتماع الصخيرات بالمغرب عام 2015.

وفي توازن القوى بين حفتر والسراج، يحظى حفتر بدعم مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة وروسيا والولايات المتحدة الدولة التي لجأ إليها حفتر واستقر بها حتى أصبح من مواطنيها، إذ تبين السجلات الرسمية مشاركته في انتخابات 2008 و2009 في فرجينيا، وبالمقابل تدعم تركيا وقطر فايز السراج الذي يتمتع بالاعتراف الدولي والأممي ليترأس حكومة وفاق وطني تحظى بالشرعية الدولية.

وتؤكد مواقف الدول حيال القضية الليبية تجاربها السابقة مع الربيع العربي، بحيث تجنح القوى العظمى دائماً رفقة بعض الدول العربية القوية اقتصادياً إلى دعم الثورات المضادة بشكل مباشر أو غير مباشر.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: ترامب حفتر ليبيا الإرهاب أميركا المجتمع الدولي الأمم المتحدة مصر السعودية الإمارات الثورة المضادة العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 26 أغسطس 2019 | الملاحظ لتطورات الوضع في السودان والجزائر لا يمكنه إلا أن يجزم بخروج الاحتجاجات في البلدين من رحم اليأس مما آلت إليه وضعية البلاد خلال السنوات الماضية، احتجاجات شبت وسط مخاوف من مصير مشابه للثورة السورية وباقي ثورات الربيع العربي.
    • مشاركة
  • 4 مايو 2019 | كما كان متوقعاً، تصدّر رئيس الوزراء الاشتراكي، بيدرو سانشيز، نتائج الانتخابات التشريعية في إسبانيا من دون إحرازه الغالبية المطلقة. وفيما حظي حزب المحافظين بهزيمة تاريخية، يستعد اليمين المتطرف لدخول البرلمان الإسباني لأول مرة بعد أربعة عقود من الاحتكار الاشتراكي.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

صحافية من الجزائر.. خريجة ماجستير إعلام، وطالبة حقوق مهتمة بالشؤون السياسية في العالم العربي.
الأكثر مشاهدة

اتصال ترامب بحفتر يفضح المواقف الدولية

22 أبريل 2019

نبذة عن المدون

صحافية من الجزائر.. خريجة ماجستير إعلام، وطالبة حقوق مهتمة بالشؤون السياسية في العالم العربي.
الأكثر مشاهدة
في الوقت الذي عقد فيه مجلس الأمن جلسة مشاورات مغلقة لمناقشة التطورات في ليبيا، بعدما أخفق في التوصل إلى اتفاق على مشروع قرار قدمته بريطانيا لوقف إطلاق النار في طرابلس، اتصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب شخصياً بالمشير خليفة حفتر لبحث رؤية مشتركة حول المستقبل الديمقراطي لليبيا، مشيداً بالدور المهم لرجل الشرق الليبي في مكافحة الإرهاب وضمان أمن الموارد النفطية في ليبيا حسب ما جاء في بيان الرئاسة الأميركية.

ويطرح إعلان البيت الأبيض عن اتصال ترامب بالخليفة حفتر عدة تساؤلات وسط الساحة الدبلوماسية، بشأن ما إذا كان ذلك إشارة عن حدوث تحول في الموقف الأميركي لقوله إن لديهما "رؤية مشتركة" لليبيا المستقبل، خاصة وأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، كان قد صرح في وقت سابق من الشهر الجاري أن الولايات المتحدة تعارض الهجوم العسكري من قبل قوات حفتر وأن الإدارة تحث على ضرورة الوقف الفوري للعمليات العسكرية ضد العاصمة الليبية.


وفي أول تعليق لها قالت وزارة الدفاع الأميركية على لسان نائب وزير الدفاع: إن "الحل العسكري ليس هو ما تحتاجه ليبيا في الوقت الحالي"، وهو ما يتقارب مع موقف وزير الخارجية الإيطالي إنزو ميلانيزي، حيت أكد في مؤتمر صحافي عقب اجتماعه مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، عدم وجود حل عسكري للقضايا السياسية المعقدة في ليبيا، وفي الوقت نفسه، شدد الوزير الإيطالي على ضرورة وقف إطلاق النار بليبيا في أسرع وقت ممكن، مركزاً على تقارب الآراء بشكل تام بين روما وباريس حول هذه المسألة.. وفي تعليق له على اتصال الرئيس الأميركي بالخليفة حفتر، وصف وزير الخارجية الإيطالي إشادة ترامب بالدور المهم لقائد الجيش الليبي في مكافحة الإرهاب، بالمشروعة.

وكانت روسيا قد رفضت الإشارة صراحة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في نص القرار المقترح من بريطانيا، ولأول مرة خلال المشاورات وقفت في صف واحد مع الولايات المتحدة للمطالبة ببعض الوقت دون توضيح سبب ذلك لشركائهم، و أضافت الدول الأفريقية الثلاث الأعضاء في مجلس الأمن الدولي جنوب أفريقيا وساحل العاج وغينيا الاستوائية أصواتها إلى التحفظات الأميركية والروسية على عملية التفاوض.

ويوضح ما يحصل في ليبيا الخطوط العريضة للعبة الدولية والسياسة الخارجية للقوى الكبرى بحيث تبدو واشنطن وموسكو في اتفاق حول موقف واحد بخصوص القضية الليبية، مخالفين بذلك مبادئ هيئة الأمم المتحدة خاصة مبدأ احترام القرارات والتوصيات الصادرة عن أجهزة هيئة الأمم المتحدة، ومجازفين بتهميش دورها في حل القضية الليبية.

ويربط محللون بين اتصال ترامب بخليفة حفتر والإشادة به وبين تصميمه على مواصلة هجومه للسيطرة على العاصمة طرابلس فالرجل يحظى بالدعم الأميركي على حساب رئيس الحكومة المعترف بها دولياً، فايز السراج، رغم اعتراف المجتمع الدولي به كسلطة شرعية وحيدة لليبيا عقب اجتماع الصخيرات بالمغرب عام 2015.

وفي توازن القوى بين حفتر والسراج، يحظى حفتر بدعم مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة وروسيا والولايات المتحدة الدولة التي لجأ إليها حفتر واستقر بها حتى أصبح من مواطنيها، إذ تبين السجلات الرسمية مشاركته في انتخابات 2008 و2009 في فرجينيا، وبالمقابل تدعم تركيا وقطر فايز السراج الذي يتمتع بالاعتراف الدولي والأممي ليترأس حكومة وفاق وطني تحظى بالشرعية الدولية.

وتؤكد مواقف الدول حيال القضية الليبية تجاربها السابقة مع الربيع العربي، بحيث تجنح القوى العظمى دائماً رفقة بعض الدول العربية القوية اقتصادياً إلى دعم الثورات المضادة بشكل مباشر أو غير مباشر.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: ترامب حفتر ليبيا الإرهاب أميركا المجتمع الدولي الأمم المتحدة مصر السعودية الإمارات الثورة المضادة العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 26 أغسطس 2019 | الملاحظ لتطورات الوضع في السودان والجزائر لا يمكنه إلا أن يجزم بخروج الاحتجاجات في البلدين من رحم اليأس مما آلت إليه وضعية البلاد خلال السنوات الماضية، احتجاجات شبت وسط مخاوف من مصير مشابه للثورة السورية وباقي ثورات الربيع العربي.
    • مشاركة
  • 4 مايو 2019 | كما كان متوقعاً، تصدّر رئيس الوزراء الاشتراكي، بيدرو سانشيز، نتائج الانتخابات التشريعية في إسبانيا من دون إحرازه الغالبية المطلقة. وفيما حظي حزب المحافظين بهزيمة تاريخية، يستعد اليمين المتطرف لدخول البرلمان الإسباني لأول مرة بعد أربعة عقود من الاحتكار الاشتراكي.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

صحافية من الجزائر.. خريجة ماجستير إعلام، وطالبة حقوق مهتمة بالشؤون السياسية في العالم العربي.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل