alaraby-search
الخميس 18/04/2019 م (آخر تحديث) الساعة 16:00 بتوقيت القدس 13:00 (غرينتش)
الطقس
errors

بين دير ياسين والحولة: عمى ألوان وألزهايمر

18 أبريل 2019

نبذة عن المدون

درست الشريعة في "أزهر لبنان"، فرع البقاع، ثم درست الحقوق في الجامعة اللبنانية، وأتابع دراسة الاقتصاد والعلوم السياسية في معهد ماستشوسش التقني وجامعة وست فرجينيا..

أهتم بالأدب، شعره ونثره بالإضافة إلى العلوم السياسية والتاريخية، ولا يقلل هذا من اهتماماتي بالتاريخ أو بالاقتصاد وسائر العلوم الإنسانية الأخرى.
الأكثر مشاهدة
مرّت قبل أيام قليلة ذكرى مجزرة دير ياسين.. ومن ذكرني بها ممانع لم يكلف نفسه أن يتذكر مجازر الحولة وكيماوي الغوطة.

مرّت مجزرة دير ياسين ولم يتذكرها أحد، إلا المتاجرين بقضية فلسطين الذين يعانون من ألزهايمر، يجعلهم يتذكرون مآسينا القديمة ولا يتذكرون المآسي القريبة على فظاعتها.

9 إبريل/ نيسان 1948 ذكرى مجزرة دير ياسين التي قام بها العدوّ الصهيوني، وهي مجزرة كان هدفها تخويف المدنيين العزّل ودفعهم لإفراغ الأرض، ونتجت عنها كارثة هرب الناس ومعهم مفاتيح منازلهم على أمل العودة. وهي مجزرة يندى لها الجبين، ولا حاجة للحديث عن همجية العدوّ الصهيوني ضد المدنيين الفلسطينيين.

ما فعله النظام السوري كان مماثلاً.. فقد تعمد القيام بمجازر ليقوم بتغيير ديموغرافي، وكأنه استكثر على الأكثرية الذلّ والاضطهاد، فأضاف مذابح عظيمة وتغريبة سورية جديدة تنسينا التغريبة الفلسطينية الكبرى.

في خضمّ ما يجري في سورية وكل المجازر التي حصلت فيها، وغزارة الدم السوري، غطى الجرح السوري على الجرح الفلسطيني، وصارت مجازر دير ياسين وبحر البقر لا شيء مقارنة بما جرى ويجري في سورية كل يوم.

ما ذكرني بها إحدى صفحات الممانعين، الذي لا ينفك يدافع عن نظام الإجرام السوري الذي قام بمجازر بحق شعبه بأكثر بكثير مما قامت به إسرائيل، والذي يتاجر بقضية فلسطين، وقد رأينا كيف ساهم نظام الإجرام الأسدي في نجاح السفاح نتنياهو بتقديم هدية له؛ جثة جندي إسرائيلي كانت مفقودة منذ 37 سنة!

هذا الأمر يثبت لي أكثر فأكثر أن قضيتنا ليست قضية فلسطين ولا قضية سورية، بل هي قضية وعي عام لا يتجزأ، فأنصار الطواغيت ينتصرون للطغاة أينما كانوا، وأنصار الحرية والعدالة ينتصرون للعدالة كائناً من كان طالبها؛ عربياً فلسطينياً سورياً أو موزمبيقياً.

ما يجري في سورية من إشغال للعرب ببعضهم، وفي العراق وفي كل الأقطار العربية، ما هو إلا إشغال للمسلم والعربي لينصرف عن إصلاح نفسه ونظامه بالدفاع عن نفسه وكيانه. هو إشغال لنا لنسيان فلسطين والانشغال بالسودان والعراق وسورية والجزائر وليبيا.

لعل السبب الرئيس في هذا الألزهايمر السياسي عند شعوبنا، يعود إلى التربية الدينية الفكرية التي تجعل المواطن العربي يصاب بعمى ألوان، يمكّنه من رؤية بعض الحقائق وعدم رؤية البعض الآخر.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: المجازر دير ياسين الحولة الغوطة الكيماوي العدو الصهيوني نظام الأسد الممانعة سورية فلسطين العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 28 مارس 2019 | أنا واحد من أجدادك الذين قرأت عنهم ولم يحالفك الحظ لرؤيتهم، لأنك ولدت هنا ولم تر كيف عمل والدك، جدك، أو والده بكد وصعوبة لتبلغ ما أنت فيه الآن..
    • مشاركة
  • 13 مارس 2019 | ما دفعني إلى كتابة ذلك هو عذابات المهاجرين وتشظيهم بين وطنهم الأم وأوطانهم الجديدة.. ففي الهجرة اللبنانية مثلاً، لم يرشح من أدب المهجريين إلا معاناتهم في انسلاخهم عن الوطن الأم وحنينهم إلى مساقط رؤوسهم، وهو حنين مشروع مع لبنان الجميل..
    • مشاركة
  • 5 مارس 2019 | من قال إن الثلج يحاصرنا؟.. ومن قال إننا نشعر بالاكتئاب..يا صديقي العزيز: عندما جئت إلى هذه البلاد تعلمت أمورا مهمة، منها: أن الشتاء هنا سبعة أشهر، وإذا أردت أن تعيش هنا فيجب أن تتعلم أن تتأقلم معه، وإلا ستصاب بالاكتئاب..
    • مشاركة
  • 27 فبراير 2019 | فالديمقراطية هي عملية تربوية متكاملة تفترض أن ينشأ المواطن الصالح على حرية الاختيار في التصويت لممثليه في السلطات كلها من دون ضغوط وابتزازات، وهذا وجه من وجوه الديمقراطية..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

درست الشريعة في "أزهر لبنان"، فرع البقاع، ثم درست الحقوق في الجامعة اللبنانية، وأتابع دراسة الاقتصاد والعلوم السياسية في معهد ماستشوسش التقني وجامعة وست فرجينيا..

أهتم بالأدب، شعره ونثره بالإضافة إلى العلوم السياسية والتاريخية، ولا يقلل هذا من اهتماماتي بالتاريخ أو بالاقتصاد وسائر العلوم الإنسانية الأخرى.
الأكثر مشاهدة

بين دير ياسين والحولة: عمى ألوان وألزهايمر

18 أبريل 2019

نبذة عن المدون

درست الشريعة في "أزهر لبنان"، فرع البقاع، ثم درست الحقوق في الجامعة اللبنانية، وأتابع دراسة الاقتصاد والعلوم السياسية في معهد ماستشوسش التقني وجامعة وست فرجينيا..

أهتم بالأدب، شعره ونثره بالإضافة إلى العلوم السياسية والتاريخية، ولا يقلل هذا من اهتماماتي بالتاريخ أو بالاقتصاد وسائر العلوم الإنسانية الأخرى.
الأكثر مشاهدة
مرّت قبل أيام قليلة ذكرى مجزرة دير ياسين.. ومن ذكرني بها ممانع لم يكلف نفسه أن يتذكر مجازر الحولة وكيماوي الغوطة.

مرّت مجزرة دير ياسين ولم يتذكرها أحد، إلا المتاجرين بقضية فلسطين الذين يعانون من ألزهايمر، يجعلهم يتذكرون مآسينا القديمة ولا يتذكرون المآسي القريبة على فظاعتها.

9 إبريل/ نيسان 1948 ذكرى مجزرة دير ياسين التي قام بها العدوّ الصهيوني، وهي مجزرة كان هدفها تخويف المدنيين العزّل ودفعهم لإفراغ الأرض، ونتجت عنها كارثة هرب الناس ومعهم مفاتيح منازلهم على أمل العودة. وهي مجزرة يندى لها الجبين، ولا حاجة للحديث عن همجية العدوّ الصهيوني ضد المدنيين الفلسطينيين.

ما فعله النظام السوري كان مماثلاً.. فقد تعمد القيام بمجازر ليقوم بتغيير ديموغرافي، وكأنه استكثر على الأكثرية الذلّ والاضطهاد، فأضاف مذابح عظيمة وتغريبة سورية جديدة تنسينا التغريبة الفلسطينية الكبرى.

في خضمّ ما يجري في سورية وكل المجازر التي حصلت فيها، وغزارة الدم السوري، غطى الجرح السوري على الجرح الفلسطيني، وصارت مجازر دير ياسين وبحر البقر لا شيء مقارنة بما جرى ويجري في سورية كل يوم.

ما ذكرني بها إحدى صفحات الممانعين، الذي لا ينفك يدافع عن نظام الإجرام السوري الذي قام بمجازر بحق شعبه بأكثر بكثير مما قامت به إسرائيل، والذي يتاجر بقضية فلسطين، وقد رأينا كيف ساهم نظام الإجرام الأسدي في نجاح السفاح نتنياهو بتقديم هدية له؛ جثة جندي إسرائيلي كانت مفقودة منذ 37 سنة!

هذا الأمر يثبت لي أكثر فأكثر أن قضيتنا ليست قضية فلسطين ولا قضية سورية، بل هي قضية وعي عام لا يتجزأ، فأنصار الطواغيت ينتصرون للطغاة أينما كانوا، وأنصار الحرية والعدالة ينتصرون للعدالة كائناً من كان طالبها؛ عربياً فلسطينياً سورياً أو موزمبيقياً.

ما يجري في سورية من إشغال للعرب ببعضهم، وفي العراق وفي كل الأقطار العربية، ما هو إلا إشغال للمسلم والعربي لينصرف عن إصلاح نفسه ونظامه بالدفاع عن نفسه وكيانه. هو إشغال لنا لنسيان فلسطين والانشغال بالسودان والعراق وسورية والجزائر وليبيا.

لعل السبب الرئيس في هذا الألزهايمر السياسي عند شعوبنا، يعود إلى التربية الدينية الفكرية التي تجعل المواطن العربي يصاب بعمى ألوان، يمكّنه من رؤية بعض الحقائق وعدم رؤية البعض الآخر.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: المجازر دير ياسين الحولة الغوطة الكيماوي العدو الصهيوني نظام الأسد الممانعة سورية فلسطين العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 28 مارس 2019 | أنا واحد من أجدادك الذين قرأت عنهم ولم يحالفك الحظ لرؤيتهم، لأنك ولدت هنا ولم تر كيف عمل والدك، جدك، أو والده بكد وصعوبة لتبلغ ما أنت فيه الآن..
    • مشاركة
  • 13 مارس 2019 | ما دفعني إلى كتابة ذلك هو عذابات المهاجرين وتشظيهم بين وطنهم الأم وأوطانهم الجديدة.. ففي الهجرة اللبنانية مثلاً، لم يرشح من أدب المهجريين إلا معاناتهم في انسلاخهم عن الوطن الأم وحنينهم إلى مساقط رؤوسهم، وهو حنين مشروع مع لبنان الجميل..
    • مشاركة
  • 5 مارس 2019 | من قال إن الثلج يحاصرنا؟.. ومن قال إننا نشعر بالاكتئاب..يا صديقي العزيز: عندما جئت إلى هذه البلاد تعلمت أمورا مهمة، منها: أن الشتاء هنا سبعة أشهر، وإذا أردت أن تعيش هنا فيجب أن تتعلم أن تتأقلم معه، وإلا ستصاب بالاكتئاب..
    • مشاركة
  • 27 فبراير 2019 | فالديمقراطية هي عملية تربوية متكاملة تفترض أن ينشأ المواطن الصالح على حرية الاختيار في التصويت لممثليه في السلطات كلها من دون ضغوط وابتزازات، وهذا وجه من وجوه الديمقراطية..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

درست الشريعة في "أزهر لبنان"، فرع البقاع، ثم درست الحقوق في الجامعة اللبنانية، وأتابع دراسة الاقتصاد والعلوم السياسية في معهد ماستشوسش التقني وجامعة وست فرجينيا..

أهتم بالأدب، شعره ونثره بالإضافة إلى العلوم السياسية والتاريخية، ولا يقلل هذا من اهتماماتي بالتاريخ أو بالاقتصاد وسائر العلوم الإنسانية الأخرى.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل