alaraby-search
الإثنين 15/04/2019 م (آخر تحديث) الساعة 10:32 بتوقيت القدس 07:32 (غرينتش)
الطقس
errors

عن مناسبات اللذة وبطن الحوت ووقائع لها العجب

15 أبريل 2019

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة

ـ تعرضت صحيفة (المواطن) التنزانية، مؤخراً، لحظر نسختها الورقية ومراقبة موقعها الإلكتروني لمدة أسبوع، بسبب قيامها بتغطية الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد وانهيار الشلن التنزاني أمام الدولار الأميركي. وبعد عودتها إلى تقديم خدماتها للقراء بعد انتهاء فترة العقوبة، دافعت الصحيفة عن تغطيتها الخبرية للوضع الاقتصادي، وعن قيامها بإبراز تصريحات السيناتور الأميركي بوب مينينديز الذي طلب من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تدافع عن الحريات المدنية في تنزانيا وتقف ضد الإجراءات الديمقراطية التي يقوم بها النظام التنزاني. 

في بيان عودتها، قالت الصحيفة لقرائها: "ما الذي تعلمناه من تجربة الإيقاف؟ كل ما نستطيع أن نقوله هو أننا قمنا دائماً بتقديم تغطية دقيقة وعادلة ومتوازنة للأخبار، وأننا نؤمن أن المجتمع الذي يحصل على حقه في المعرفة بشكل كامل يمكن أن يساهم بشكل مبدع وخلّاق في بناء اقتصاد حيوي وناجح، وإذا كانت حكومة الرئيس جون ماجوفولي تهدف إلى تحويل تنزانيا من دولة زراعية إلى دولة شبه صناعية بحلول 2025، فإننا نؤيد هذا الهدف، لكننا نؤكد أن تحقيقه لن يكون ممكناً إلا بإتاحة المعلومات، وأن الشعب من حقه أن يظل على علم بسياسات وقرارات حكومته بشكل واضح، وهذا ما سنستمر في عمله". خالص التضامن مع الزملاء التنزانيين في مواجهتهم ضد سياسات مكرم محمد أحمد التنزاني، والذين يوظفونه كأداة قمع للصحافة والصحافيين، ولو أن حكاية الإشادة بأهداف الرئيس برغم الاختلاف معها، ذكرتني بزمن صحافة التسعينيات البضين، الذي للأسف يبدو للكثيرين الآن زمناً جميلاً يحلمون بتكراره، مع أنه كان السبب في ما وصلنا إليه الآن.

ـ نشرت مجلة (هاربر) الأميركية مقتطفات من دراسة علمية نشرتها المجلة الدولية للصحة الجنسية قبل أشهر عن تجارب بلوغ اللذة لدى البشر، ومدى تنوعها وتعقيدها، والتي تطرقت إلى حالات غير مألوفة تم تسجيلها لبلوغ اللذة كانت من بينها الحالات الآتية:


"بلغت اللذة ثماني أو عشر مرات خلال عملية وضع طفلي الأول ـ الرضاعة تسببت لي في بلوغ اللذة، لدرجة أنني لا أستطيع حتى أن أنظر إلى امرأة ترضع طفلها، لأن ذلك يعيد لي مشاعر بلوغ اللذة ولا أعتقد أنني لو رزقت بأطفال مجدداً سأقوم بإرضاعهم ـ بلغت اللذة ذات مرة خلال إنزال حصوة عالقة في الكلى ـ بلغت اللذة حين قمت مرة بعمل وشم وأعتقد أن فنان الوشم أحس بذلك ـ بلغت اللذة مرة حين تسلقت قططي أسفل ظهري وخربشت جلدي، كنت دائما أشعر بمشاعر غريبة حين تتسلق القطط ظهري، ولذلك لم أعد أسمح لها بذلك ـ تعرضت في مرة لحرق بسبب الشمس في أسفل ظهري وحين لم أتمكن من بلوغ منطقة في منتصف أسفل ظهري لهرشها قام طفلي بمساعدتي في هرشها فشعرت ببلوغ اللذة ـ سبق وأن بلغت اللذة حين هرشت موضع لدغة ناموسة أو "كالّو" في قدمي ـ مرة أخرجت قدمي من سيارة متحركة، وحين دغدغت الريح قدمي بلغت اللذة ـ تجربة المشي دون حذاء على خشب غير مصقول تتسبب لي دائماً في بلوغ اللذة ـ هرش الدماغ باستخدام "هرّاشة" جعلني أبلغ اللذة في إحدى نوبات إصابتي بالاكتئاب ـ تنظيف أذني بقوة أحياناً أفضله على ممارسة الجنس ـ في مسرحية موسيقية كان أحدهم يغني أغنية "مقاعد خالية على طاولة خالية" وكنت أستمع إليه باستمتاع، وحين علا صوته بالغناء بلغت اللذة ـ كنت أقف في صف الانتظار لدفع الحساب في سوبر ماركت، وكنت أقرأ كتاب ستيفن كنج (عن الكتابة) والذي كتب شيئاً جميلاً جداً بشكل جعلني أبلغ اللذة ـ حدث أن بلغت اللذة لدى سماع مطربين عديدين من بينهم جيمي هندريكس والغريب أن ذلك يحدث معي في أغنيات محددة ـ أبلغ اللذة حين أرقص أو أستمع إلى موسيقى صاخبة واللطيف أنني أعمل في ملهى ليلي ـ بلغت اللذة حين أكلت "شيري طماطم" كانت رائعة الطعم ـ أبلغ اللذة أحياناً حين آكل كيكات شوكولاتة أو ألواح شوكولاتة، وأسميها "شوكوجازمز" ـ كل مرة آكل فيها التونة أبلغ اللذة، شيء ما في تكوين التونة ووجودها في فمي يشعرني باللذة ـ حين قمت بخفق بياض البيض أثناء عمل كيكة ـ
أعمل كموظف لحمل الحقائب في مطار وفي معظم الأحيان حين أكون في المكان المخصص لوضع الحقائب في الطائرة وأقوم بحمل حقائب المسافرين، أبلغ اللذة فجأة وأنا أقوم برفع الحقائب وبالطبع أشعر بالإحراج حين يكون بصحبتي أحد لأنني أصرخ أثناء بلوغ اللذة وأعجز عن تحريك ذراعي، فيظن زملائي أنني أعاني من مشاكل في ظهري ـ كل مرة تقلع الطائرة أبلغ اللذة، بل وأبلغها حين أسمع صوت إقلاع الطائرات في المطلق ـ الرسم منحني أجمل بلوغ لذة شعرت به من قبل، بدأ ذلك في مدرسة الرسم قبل عامين، وبسبب ذلك توقفت عن الرسم لأن التجربة كانت جنسية أكثر مما أحتمل ـ تم القبض علي مرة خلال قيامي بالسرقة في متجر كبير، وحين أرسلوني إلى غرفة المراقبة في مؤخرة المتجر، كنت مرعوباً جداً، وحين بدأ رجل الأمن في تهديدي بإبلاغ الشرطة، فوجئت ببلوغ اللذة بشكل صاخب لم أشعر به من قبل ـ خلال امتحان في المدرسة الثانوية أبلغني المراقب أن ما تبقى لدي من الوقت هو خمس دقائق فقط فبلغت اللذة ـ قرأت رسالة توصية لقبولي في الجامعة كتبها بروفيسوري المفضل فبلغت اللذة ويكيت في نفس الوقت ـ في ذروة قراءتي لرواية رعب رائعة لستيفن كينج بلغت الذروة".

ـ خاض غطاس من جنوب أفريقيا اسمه راينير شيمبف وعمره 51 عاماً تجربة مشابهة لتجربة سيدنا يونس، حين ابتلعه حوت عملاق خلال سباحته في المحيط، لكنه لم يقض وقتاً طويلاً في جوف الحوت الذي سارع إلى لفظه، ولذلك لم تكن التجربة كافية لوصف ما شاهده في الداخل، وربما كان أغرب ما قرأته في شهادة الغطاس المبلوع أنه لم يشاهد الحوت أصلاً في البداية، وأنه وجد الدنيا مظلمة فجأة وشعر بضغط شديد على وسطه، فأدرك حينها أنه تم ابتلاعه، لكنه حسن الحظ ليتم لفظه قبل أن تطحنه عظام فك الحوت، لا أدري كيف سيكون مستقبل راينر في الغطس بعد هذه التجربة، لكنه لو كان يعيش حَدانا، لتم التعامل معه بوصفه ولياً من أولياء الله الصالحين، ولأنهى حياته في ضريح ومقام، ولله في خلقه شؤون.

ـ بمناسبة الحوادث الغريبة التي يصعب تصديقها، من الأبواب الصحفية اللطيفة التي تنشرها مجلة (ذي ويك) الأميركية، باب بعنوان (فقط في أميركا) ينشر في كل أسبوع بعض الأخبار التي لا تسلط عليها وسائل الإعلام الضوء الكافي برغم غرابتها الشديدة، وقد اخترت لك من هذه الأخبار ما يلي:

ـ اتحاد ملاك المنازل في إحدى مناطق ولاية تينيسي قام بتغريم إحدى مالكات المنازل مائة دولار أميركي لأن الحرارة المنبعثة من محرك سيارتها الهوندا تسببت في إذابة الثلج المتجمع إلى جوار بيتها ليتخلف عن ذلك شكل فاحش، لم تحدد الأخبار المنشورة طبيعته، اتحاد الملاك أرفق صورة للشكل الفاحش الموجود أمام منزلها، واعتبره مخالفاً للقانون الذي يمنع عرض صور فاحشة أو شعارات بذيئة ـ نجح لوبي من رجال الأعمال في ولاية غرب فيرجينيا في إعاقة فرض معايير جديدة لسلامة المياه في الولاية، وكان من أبرز الحجج التي استخدمها اللوبي المتكون من مجموعة من مالكي المصانع، أن أغلب مواطني الولاية يعانون من السمنة، ولذلك يمكن لأجسادهم أن تتحمل التلوث الناتج من المصانع المعتمدة في تشغيلها على الفحم والمواد الكيميائية ـ قررت إيلين موراي البالغة من العمر 53 عاماً أن تهجر زوجها بعد أن كسب تذكرة يانصيب قيمتها 273 مليون دولار أميركي، مؤكدة أنها لا تريد سنتاً واحداً مما كسبه، وأنها بعد أن ظلت تدعمه مادياً لسنوات، اكتشفت بعد أن كسب المبلغ الضخم أنها لا تطيقه فجأة، ولا تشعر أنه من المناسب لها أخلاقياً أن تكمل حياتها معه بسبب ثرائه الفاحش ـ ألقت شرطة مدينة بيتسبرج القبض على كلايتون لوكاس البالغ من العمر 25 عاماً بسبب محاولته خنق سائق أجرة لم يتوقف عن غناء أغاني الكريسماس برغم تنبيه الراكب له إلى ضرورة أن يتوقف عن غنائها خاصة أن الكريسماس راح وراحت أيامه التي يبدو أن كلايتون كان يكرهها أكثر من اللازم ـ أعلن أحد مستشفيات ولاية كاليفورنيا الكبرى اعتذاره لأسرة مريض تم إبلاغه بأنه يحتضر ولا أمل في علاجه، عن طريق روبوت أرسله الطبيب المعالج إلى غرفة المريض البالغ من العمر 78 عاماً، ليقوم بتشغيل فيديو للطبيب المعالج يبلغ فيه المريض بأنه لديه أيام فقط لكي يفارق الحياة، أسرة المريض الذي فارق الحياة تقبلت الاعتذار على مضض، مؤكدة أن خبراً مثل هذا لا بد أن يتم إبلاغه بشكل إنساني لا يتدخل فيه أي روبوت ـ مصمم البرامج سكوت والاس قام بتطوير تطبيق يساعد مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إيجاد مطاعم "آمنة" لهم، التطبيق يقوم بتصنيف المطاعم إلى مطاعم آمنة أو غير آمنة، طبقاً لمعايير من بينها ما إذا كانت المطاعم تضع مضموناً سياسياً مناهضاً لترامب على مواقع التواصل الاجتماعي، أو تسمح لروادها بحمل السلاح، معتبراً أن تصميم التطبيق جاء كرد على "عصابات الحمقى من معتنقي الأفكار الاشتراكية". 

...

أرقام للتأمل:

ـ توفي أكثر من 150 ألف مواطن أميركي من مضاعفات الكحول والمخدرات خلال عام 2017، وهو أعلى رقم يتم تسجيله منذ بدأ مركز متخصص في تسجيل أرقام الوفيات منذ عام 1999، حوالي ثلث المتوفين والبالغ عددهم 47 ألفا و173 حالة قاموا بالانتحار وهم في حالة سكر بين أو تحت تأثير المخدر.

ـ في حين تحتل اللغة العربية المركز الثاني في قائمة اللغات الأكثر انتشاراً في فرنسا، تبلغ نسبة الطلبة الفرنسيين الذين يتعلمون اللغة العربية في المدارس الثانوية 0.2 في المائة فقط.
ـ بلغت نسبة البطالة بين الهنود الحاصلين على درجات جامعية حوالي 16 في المائة، بينما بلغت نسبة البطالة بين الأميين الهنود 2 في المائة فقط.

ـ أكثر من 1400 مدينة وبلدة في الولايات المتحدة تعرضت صحفها المحلية للإغلاق خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، ليفقد الكثير من المواطنين فرصة وجود صحيفة تقوم بمراقبة السلطات المحلية وتدعم الأنشطة الثقافية والرياضية المحلية.

ـ في السنوات الخمس القادمة، ستكون الولايات المتحدة مسؤولة عن 70 في المائة من إنتاج النفط في العالم طبقا لوكالة الطاقة الدولية، ينتظر أن يرتفع إنتاجها من النفط إلى 19.5 مليون برميل يومياً بحلول عام 2024، بزيادة كبيرة عن رقم الإنتاج في عام 2018 والذي بلغ حوالي 4 ملايين برميل في اليوم، وأغلب الناتج الذي تسبب في الزيادة يأتي من حقول تابعة لشركة شل المسؤولة عن حوالي نصف ناتج النفط الأميركي.

ـ تقوم أربع شركات عملاقة هي: كوكا كولا، مارس، نيسلِه، دانون، بإنتاج 6 ملايين طن من مخلفات البلاستيك كل عام، تنتج كوكا كولا لوحدها منها 3 ملايين طن، ويفترض أن تقوم الشركات الأربع بعد الضغوط التي مورست عليها بتنفيذ خطة تهدف لإعادة تدوير كل هذه المخلفات خلال ستة أعوام من الآن.

ـ كشفت دراسة حديثة عن أن قابلية مستخدمي الفيس بوك من الذين تزيد أعمارهم فوق الخمسة والستين عاماً على نشر أخبار مفبركة من مواقع كاذبة أو غير موثوق بها، تزيد بمقدار سبعة أضعاف على قابلية مستخدميه البالغة أعمارهم ما بين 18 و29 سنة، على نشر نفس الأخبار المفبركة.

ـ كشفت دراسة أجرتها جامعة ستانفورد الأميركية على تقارير المرور في ما يقرب من حوالي 100 مليون إشارة مرور، أن السائقين من أصول لاتينية وأفريقية كانوا أكثر التزاما بالتوقف في إشارات المرور مقارنة بالسائقين البيض، وأن 36 في المائة من البضائع غير القانونية والأسلحة والمخدرات تم ضبطها لدى سائقين بيض، ولدى سائقين سود بنسبة 32 في المائة، ولدى سائقين لاتينيين بنسبة 26 في المائة، وهو ما يختلف تماماً عن الصور الذهنية التي تروجها وسائل الإعلام المختلفة.

ـ أشارت صحيفة (نيويورك تايمز) إلى تسبب فحوص الدي إن إي في نقض حوالي سبعين في المائة من بين 364 قضية جنائية، كانت قد صدرت فيها أحكام إدانة، وبفضل مطابقة عينات الدي إن إي ثبت أن الأشخاص المدانين في هذه القضايا كانوا أبرياء، وأن أغلب هذه القضايا تعرف فيها الشهود على الأشخاص الخطأ، وبالطبع لم يكن مصادفة أن أغلب المدانين في هذه القضايا كانوا ينتمون إلى أعراق مختلفة يسهل الحكم عليها بالإدانة دون دليل واضح، برجاء إحاطة عشاق القضاء الشامخ والأحكام "الرادعة" بهذه المعلومة التي لن تغير في تفكيرهم شيئاً.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الدولار الأميركي دونالد ترامب الحريات الصحافية العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 24 يوليو 2019 | في الغالب الأعمّ، كانت ثورة يوليو 1952 ثورة بلا نساء. ولم يكن ذلك غريباً على ثورة نتجت عن حركة عسكرية خالصة، أيدها الشعب بعد ذلك، بعكس ثورة 1919 التي اشتركت فيها كل فئات الشعب منذ البداية
    • مشاركة
  • 22 يوليو 2019 | كان يمكن لخط السكة الحديدية الذي حاول اليابانيون بناءه بالقهر، أن يختفي تماماً من الوجود، لولا أولئك الذين يولون أهمية كبيرة للحفاظ على الذاكرة من التزييف وإعادة كتابة التاريخ، أو حتى الذين يحبون أن يحتفظوا بتذكارات الماضي مهما كانت مريرة.
    • مشاركة
  • 21 يوليو 2019 | ككل الحكايات العظيمة عن الحياة، كان لتلك الحكاية بطلان ندّان: جلاد وضحية. في الواقع كان للحكاية الأصلية أبطال عديدون: جلادون تعددت درجاتهم ومراكزهم وتنوعت قدراتهم على البطش، وضحايا اختلفت مصائرهم وتباينت قدرتهم على احتمال ما جرى لهم.
    • مشاركة
  • 18 يوليو 2019 | الخطوة نصيب، بدليل أنني على مدى خمسة عشر سنة ظللت أمر بمحله فلا أدخله، وها أنا أدخله اليوم دون ميعاد.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة

عن مناسبات اللذة وبطن الحوت ووقائع لها العجب

15 أبريل 2019

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة

ـ تعرضت صحيفة (المواطن) التنزانية، مؤخراً، لحظر نسختها الورقية ومراقبة موقعها الإلكتروني لمدة أسبوع، بسبب قيامها بتغطية الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد وانهيار الشلن التنزاني أمام الدولار الأميركي. وبعد عودتها إلى تقديم خدماتها للقراء بعد انتهاء فترة العقوبة، دافعت الصحيفة عن تغطيتها الخبرية للوضع الاقتصادي، وعن قيامها بإبراز تصريحات السيناتور الأميركي بوب مينينديز الذي طلب من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تدافع عن الحريات المدنية في تنزانيا وتقف ضد الإجراءات الديمقراطية التي يقوم بها النظام التنزاني. 

في بيان عودتها، قالت الصحيفة لقرائها: "ما الذي تعلمناه من تجربة الإيقاف؟ كل ما نستطيع أن نقوله هو أننا قمنا دائماً بتقديم تغطية دقيقة وعادلة ومتوازنة للأخبار، وأننا نؤمن أن المجتمع الذي يحصل على حقه في المعرفة بشكل كامل يمكن أن يساهم بشكل مبدع وخلّاق في بناء اقتصاد حيوي وناجح، وإذا كانت حكومة الرئيس جون ماجوفولي تهدف إلى تحويل تنزانيا من دولة زراعية إلى دولة شبه صناعية بحلول 2025، فإننا نؤيد هذا الهدف، لكننا نؤكد أن تحقيقه لن يكون ممكناً إلا بإتاحة المعلومات، وأن الشعب من حقه أن يظل على علم بسياسات وقرارات حكومته بشكل واضح، وهذا ما سنستمر في عمله". خالص التضامن مع الزملاء التنزانيين في مواجهتهم ضد سياسات مكرم محمد أحمد التنزاني، والذين يوظفونه كأداة قمع للصحافة والصحافيين، ولو أن حكاية الإشادة بأهداف الرئيس برغم الاختلاف معها، ذكرتني بزمن صحافة التسعينيات البضين، الذي للأسف يبدو للكثيرين الآن زمناً جميلاً يحلمون بتكراره، مع أنه كان السبب في ما وصلنا إليه الآن.

ـ نشرت مجلة (هاربر) الأميركية مقتطفات من دراسة علمية نشرتها المجلة الدولية للصحة الجنسية قبل أشهر عن تجارب بلوغ اللذة لدى البشر، ومدى تنوعها وتعقيدها، والتي تطرقت إلى حالات غير مألوفة تم تسجيلها لبلوغ اللذة كانت من بينها الحالات الآتية:


"بلغت اللذة ثماني أو عشر مرات خلال عملية وضع طفلي الأول ـ الرضاعة تسببت لي في بلوغ اللذة، لدرجة أنني لا أستطيع حتى أن أنظر إلى امرأة ترضع طفلها، لأن ذلك يعيد لي مشاعر بلوغ اللذة ولا أعتقد أنني لو رزقت بأطفال مجدداً سأقوم بإرضاعهم ـ بلغت اللذة ذات مرة خلال إنزال حصوة عالقة في الكلى ـ بلغت اللذة حين قمت مرة بعمل وشم وأعتقد أن فنان الوشم أحس بذلك ـ بلغت اللذة مرة حين تسلقت قططي أسفل ظهري وخربشت جلدي، كنت دائما أشعر بمشاعر غريبة حين تتسلق القطط ظهري، ولذلك لم أعد أسمح لها بذلك ـ تعرضت في مرة لحرق بسبب الشمس في أسفل ظهري وحين لم أتمكن من بلوغ منطقة في منتصف أسفل ظهري لهرشها قام طفلي بمساعدتي في هرشها فشعرت ببلوغ اللذة ـ سبق وأن بلغت اللذة حين هرشت موضع لدغة ناموسة أو "كالّو" في قدمي ـ مرة أخرجت قدمي من سيارة متحركة، وحين دغدغت الريح قدمي بلغت اللذة ـ تجربة المشي دون حذاء على خشب غير مصقول تتسبب لي دائماً في بلوغ اللذة ـ هرش الدماغ باستخدام "هرّاشة" جعلني أبلغ اللذة في إحدى نوبات إصابتي بالاكتئاب ـ تنظيف أذني بقوة أحياناً أفضله على ممارسة الجنس ـ في مسرحية موسيقية كان أحدهم يغني أغنية "مقاعد خالية على طاولة خالية" وكنت أستمع إليه باستمتاع، وحين علا صوته بالغناء بلغت اللذة ـ كنت أقف في صف الانتظار لدفع الحساب في سوبر ماركت، وكنت أقرأ كتاب ستيفن كنج (عن الكتابة) والذي كتب شيئاً جميلاً جداً بشكل جعلني أبلغ اللذة ـ حدث أن بلغت اللذة لدى سماع مطربين عديدين من بينهم جيمي هندريكس والغريب أن ذلك يحدث معي في أغنيات محددة ـ أبلغ اللذة حين أرقص أو أستمع إلى موسيقى صاخبة واللطيف أنني أعمل في ملهى ليلي ـ بلغت اللذة حين أكلت "شيري طماطم" كانت رائعة الطعم ـ أبلغ اللذة أحياناً حين آكل كيكات شوكولاتة أو ألواح شوكولاتة، وأسميها "شوكوجازمز" ـ كل مرة آكل فيها التونة أبلغ اللذة، شيء ما في تكوين التونة ووجودها في فمي يشعرني باللذة ـ حين قمت بخفق بياض البيض أثناء عمل كيكة ـ
أعمل كموظف لحمل الحقائب في مطار وفي معظم الأحيان حين أكون في المكان المخصص لوضع الحقائب في الطائرة وأقوم بحمل حقائب المسافرين، أبلغ اللذة فجأة وأنا أقوم برفع الحقائب وبالطبع أشعر بالإحراج حين يكون بصحبتي أحد لأنني أصرخ أثناء بلوغ اللذة وأعجز عن تحريك ذراعي، فيظن زملائي أنني أعاني من مشاكل في ظهري ـ كل مرة تقلع الطائرة أبلغ اللذة، بل وأبلغها حين أسمع صوت إقلاع الطائرات في المطلق ـ الرسم منحني أجمل بلوغ لذة شعرت به من قبل، بدأ ذلك في مدرسة الرسم قبل عامين، وبسبب ذلك توقفت عن الرسم لأن التجربة كانت جنسية أكثر مما أحتمل ـ تم القبض علي مرة خلال قيامي بالسرقة في متجر كبير، وحين أرسلوني إلى غرفة المراقبة في مؤخرة المتجر، كنت مرعوباً جداً، وحين بدأ رجل الأمن في تهديدي بإبلاغ الشرطة، فوجئت ببلوغ اللذة بشكل صاخب لم أشعر به من قبل ـ خلال امتحان في المدرسة الثانوية أبلغني المراقب أن ما تبقى لدي من الوقت هو خمس دقائق فقط فبلغت اللذة ـ قرأت رسالة توصية لقبولي في الجامعة كتبها بروفيسوري المفضل فبلغت اللذة ويكيت في نفس الوقت ـ في ذروة قراءتي لرواية رعب رائعة لستيفن كينج بلغت الذروة".

ـ خاض غطاس من جنوب أفريقيا اسمه راينير شيمبف وعمره 51 عاماً تجربة مشابهة لتجربة سيدنا يونس، حين ابتلعه حوت عملاق خلال سباحته في المحيط، لكنه لم يقض وقتاً طويلاً في جوف الحوت الذي سارع إلى لفظه، ولذلك لم تكن التجربة كافية لوصف ما شاهده في الداخل، وربما كان أغرب ما قرأته في شهادة الغطاس المبلوع أنه لم يشاهد الحوت أصلاً في البداية، وأنه وجد الدنيا مظلمة فجأة وشعر بضغط شديد على وسطه، فأدرك حينها أنه تم ابتلاعه، لكنه حسن الحظ ليتم لفظه قبل أن تطحنه عظام فك الحوت، لا أدري كيف سيكون مستقبل راينر في الغطس بعد هذه التجربة، لكنه لو كان يعيش حَدانا، لتم التعامل معه بوصفه ولياً من أولياء الله الصالحين، ولأنهى حياته في ضريح ومقام، ولله في خلقه شؤون.

ـ بمناسبة الحوادث الغريبة التي يصعب تصديقها، من الأبواب الصحفية اللطيفة التي تنشرها مجلة (ذي ويك) الأميركية، باب بعنوان (فقط في أميركا) ينشر في كل أسبوع بعض الأخبار التي لا تسلط عليها وسائل الإعلام الضوء الكافي برغم غرابتها الشديدة، وقد اخترت لك من هذه الأخبار ما يلي:

ـ اتحاد ملاك المنازل في إحدى مناطق ولاية تينيسي قام بتغريم إحدى مالكات المنازل مائة دولار أميركي لأن الحرارة المنبعثة من محرك سيارتها الهوندا تسببت في إذابة الثلج المتجمع إلى جوار بيتها ليتخلف عن ذلك شكل فاحش، لم تحدد الأخبار المنشورة طبيعته، اتحاد الملاك أرفق صورة للشكل الفاحش الموجود أمام منزلها، واعتبره مخالفاً للقانون الذي يمنع عرض صور فاحشة أو شعارات بذيئة ـ نجح لوبي من رجال الأعمال في ولاية غرب فيرجينيا في إعاقة فرض معايير جديدة لسلامة المياه في الولاية، وكان من أبرز الحجج التي استخدمها اللوبي المتكون من مجموعة من مالكي المصانع، أن أغلب مواطني الولاية يعانون من السمنة، ولذلك يمكن لأجسادهم أن تتحمل التلوث الناتج من المصانع المعتمدة في تشغيلها على الفحم والمواد الكيميائية ـ قررت إيلين موراي البالغة من العمر 53 عاماً أن تهجر زوجها بعد أن كسب تذكرة يانصيب قيمتها 273 مليون دولار أميركي، مؤكدة أنها لا تريد سنتاً واحداً مما كسبه، وأنها بعد أن ظلت تدعمه مادياً لسنوات، اكتشفت بعد أن كسب المبلغ الضخم أنها لا تطيقه فجأة، ولا تشعر أنه من المناسب لها أخلاقياً أن تكمل حياتها معه بسبب ثرائه الفاحش ـ ألقت شرطة مدينة بيتسبرج القبض على كلايتون لوكاس البالغ من العمر 25 عاماً بسبب محاولته خنق سائق أجرة لم يتوقف عن غناء أغاني الكريسماس برغم تنبيه الراكب له إلى ضرورة أن يتوقف عن غنائها خاصة أن الكريسماس راح وراحت أيامه التي يبدو أن كلايتون كان يكرهها أكثر من اللازم ـ أعلن أحد مستشفيات ولاية كاليفورنيا الكبرى اعتذاره لأسرة مريض تم إبلاغه بأنه يحتضر ولا أمل في علاجه، عن طريق روبوت أرسله الطبيب المعالج إلى غرفة المريض البالغ من العمر 78 عاماً، ليقوم بتشغيل فيديو للطبيب المعالج يبلغ فيه المريض بأنه لديه أيام فقط لكي يفارق الحياة، أسرة المريض الذي فارق الحياة تقبلت الاعتذار على مضض، مؤكدة أن خبراً مثل هذا لا بد أن يتم إبلاغه بشكل إنساني لا يتدخل فيه أي روبوت ـ مصمم البرامج سكوت والاس قام بتطوير تطبيق يساعد مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إيجاد مطاعم "آمنة" لهم، التطبيق يقوم بتصنيف المطاعم إلى مطاعم آمنة أو غير آمنة، طبقاً لمعايير من بينها ما إذا كانت المطاعم تضع مضموناً سياسياً مناهضاً لترامب على مواقع التواصل الاجتماعي، أو تسمح لروادها بحمل السلاح، معتبراً أن تصميم التطبيق جاء كرد على "عصابات الحمقى من معتنقي الأفكار الاشتراكية". 

...

أرقام للتأمل:

ـ توفي أكثر من 150 ألف مواطن أميركي من مضاعفات الكحول والمخدرات خلال عام 2017، وهو أعلى رقم يتم تسجيله منذ بدأ مركز متخصص في تسجيل أرقام الوفيات منذ عام 1999، حوالي ثلث المتوفين والبالغ عددهم 47 ألفا و173 حالة قاموا بالانتحار وهم في حالة سكر بين أو تحت تأثير المخدر.

ـ في حين تحتل اللغة العربية المركز الثاني في قائمة اللغات الأكثر انتشاراً في فرنسا، تبلغ نسبة الطلبة الفرنسيين الذين يتعلمون اللغة العربية في المدارس الثانوية 0.2 في المائة فقط.
ـ بلغت نسبة البطالة بين الهنود الحاصلين على درجات جامعية حوالي 16 في المائة، بينما بلغت نسبة البطالة بين الأميين الهنود 2 في المائة فقط.

ـ أكثر من 1400 مدينة وبلدة في الولايات المتحدة تعرضت صحفها المحلية للإغلاق خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، ليفقد الكثير من المواطنين فرصة وجود صحيفة تقوم بمراقبة السلطات المحلية وتدعم الأنشطة الثقافية والرياضية المحلية.

ـ في السنوات الخمس القادمة، ستكون الولايات المتحدة مسؤولة عن 70 في المائة من إنتاج النفط في العالم طبقا لوكالة الطاقة الدولية، ينتظر أن يرتفع إنتاجها من النفط إلى 19.5 مليون برميل يومياً بحلول عام 2024، بزيادة كبيرة عن رقم الإنتاج في عام 2018 والذي بلغ حوالي 4 ملايين برميل في اليوم، وأغلب الناتج الذي تسبب في الزيادة يأتي من حقول تابعة لشركة شل المسؤولة عن حوالي نصف ناتج النفط الأميركي.

ـ تقوم أربع شركات عملاقة هي: كوكا كولا، مارس، نيسلِه، دانون، بإنتاج 6 ملايين طن من مخلفات البلاستيك كل عام، تنتج كوكا كولا لوحدها منها 3 ملايين طن، ويفترض أن تقوم الشركات الأربع بعد الضغوط التي مورست عليها بتنفيذ خطة تهدف لإعادة تدوير كل هذه المخلفات خلال ستة أعوام من الآن.

ـ كشفت دراسة حديثة عن أن قابلية مستخدمي الفيس بوك من الذين تزيد أعمارهم فوق الخمسة والستين عاماً على نشر أخبار مفبركة من مواقع كاذبة أو غير موثوق بها، تزيد بمقدار سبعة أضعاف على قابلية مستخدميه البالغة أعمارهم ما بين 18 و29 سنة، على نشر نفس الأخبار المفبركة.

ـ كشفت دراسة أجرتها جامعة ستانفورد الأميركية على تقارير المرور في ما يقرب من حوالي 100 مليون إشارة مرور، أن السائقين من أصول لاتينية وأفريقية كانوا أكثر التزاما بالتوقف في إشارات المرور مقارنة بالسائقين البيض، وأن 36 في المائة من البضائع غير القانونية والأسلحة والمخدرات تم ضبطها لدى سائقين بيض، ولدى سائقين سود بنسبة 32 في المائة، ولدى سائقين لاتينيين بنسبة 26 في المائة، وهو ما يختلف تماماً عن الصور الذهنية التي تروجها وسائل الإعلام المختلفة.

ـ أشارت صحيفة (نيويورك تايمز) إلى تسبب فحوص الدي إن إي في نقض حوالي سبعين في المائة من بين 364 قضية جنائية، كانت قد صدرت فيها أحكام إدانة، وبفضل مطابقة عينات الدي إن إي ثبت أن الأشخاص المدانين في هذه القضايا كانوا أبرياء، وأن أغلب هذه القضايا تعرف فيها الشهود على الأشخاص الخطأ، وبالطبع لم يكن مصادفة أن أغلب المدانين في هذه القضايا كانوا ينتمون إلى أعراق مختلفة يسهل الحكم عليها بالإدانة دون دليل واضح، برجاء إحاطة عشاق القضاء الشامخ والأحكام "الرادعة" بهذه المعلومة التي لن تغير في تفكيرهم شيئاً.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الدولار الأميركي دونالد ترامب الحريات الصحافية العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 24 يوليو 2019 | في الغالب الأعمّ، كانت ثورة يوليو 1952 ثورة بلا نساء. ولم يكن ذلك غريباً على ثورة نتجت عن حركة عسكرية خالصة، أيدها الشعب بعد ذلك، بعكس ثورة 1919 التي اشتركت فيها كل فئات الشعب منذ البداية
    • مشاركة
  • 22 يوليو 2019 | كان يمكن لخط السكة الحديدية الذي حاول اليابانيون بناءه بالقهر، أن يختفي تماماً من الوجود، لولا أولئك الذين يولون أهمية كبيرة للحفاظ على الذاكرة من التزييف وإعادة كتابة التاريخ، أو حتى الذين يحبون أن يحتفظوا بتذكارات الماضي مهما كانت مريرة.
    • مشاركة
  • 21 يوليو 2019 | ككل الحكايات العظيمة عن الحياة، كان لتلك الحكاية بطلان ندّان: جلاد وضحية. في الواقع كان للحكاية الأصلية أبطال عديدون: جلادون تعددت درجاتهم ومراكزهم وتنوعت قدراتهم على البطش، وضحايا اختلفت مصائرهم وتباينت قدرتهم على احتمال ما جرى لهم.
    • مشاركة
  • 18 يوليو 2019 | الخطوة نصيب، بدليل أنني على مدى خمسة عشر سنة ظللت أمر بمحله فلا أدخله، وها أنا أدخله اليوم دون ميعاد.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل