alaraby-search
الأربعاء 27/03/2019 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 بتوقيت القدس 14:32 (غرينتش)
الطقس
errors

من أين ستأتي فرحة "القضاء على داعش"؟

27 مارس 2019

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي سوري، يقيم في العاصمة الألمانية برلين. يدرس في الدراسات الثقافية والفلسفة في جامعة هومبولدت في برلين. له كتابان منشوران: "الوحدة تدلل ضحاياها" و"إكثار القليل". من أسرة "العربي الجديد"، ومحرّر قسم المدوّنات في الموقع.
يقول:
أكثر الناس إحساساً بالعدالة، يعيشون في أقل الأمكنة عدالة

الأكثر مشاهدة
أتفهَّم تماماً فرح الأهالي، وأي فرحٍ، في منطقة الجزيرة باندحار هذا التنظيم الاستيطاني الذي قتل الناس بسبب سيجارة، وحوَّل نساءً إيزيديات إلى "سبايا"، وحاول حرفياً العبث بالزمن، وإرجاعه إلى الوراء. 

ولكنّ، شخصياً، ليس لديَّ أيّ شعور فرح بموضوع "القضاء على داعش". داعش ليس مشكلة عسكريَّة وأمنية فحسب، يحلّها تحالف دوليّ تشارك فيه دولٌ تشبه داعش، وإعلان الإدارة الأميركية السخيف حول "نهاية التنظيم" لا ينمُّ سوى عن جهل واستخفاف.

داعش تولَّد نتيجة حرب أميركيَّة فاشلة في العراق، أدَّت إلى هيمنة الشيعية السياسية المدعومة من إيران، والتي انتقمت من النظام القديم بشكلٍ طائفي. داعش هو ثمرة تعثّر الجولة الأولى من الربيع العربي، وتحوّل حلم التغيير في سورية إلى حربٍ دمويَّة عالمية، والموقف الأوبامي المعروف من نظام الأسد. طبعًا، إضافة إلى المشكلة الثقافيَّة الصلبة المعروفة، والموجودة في الإسلام السياسي نفسه. داعش هو أعقد بكثير من أنْ يتم القضاء عليه بـ"طائرات بدون طيَّار". لمَ أصلاً وصلنا إلى مرحلة خيّر فيها الناس بين "داعش" و"روجافا"؟ "داعش" ربّما سيصمت عسكرياً، ولكنّ أسباب انبعاثه وعوامل تشكّله لا زالت موجودة.

أنا من منطقة الجزيرة، وأعرف عرب المنطقة الذين يصفهم البعض، الآن، بأنَّهم "حاضنة لداعش" جيّداً. أي بيتٍ تطرقُ بابه في دير الزور أو الرقة أو القامشلي، ستفتح فيه النساء لك الباب، وسيقمن بضيافتك، ودعوتك للدخول، حتَّى لو لم يكن هنالك رجال في المنزل. نادرًا ما تخفي النسوة وجوههن عن الرجال في الجزيرة. الإسلام في الجزيرة هو إسلام اجتماعي بسيط، تصلّي فيه النسوة في الصيف في فناء البيت صلاة المغرب، ويرفعن أصواتهنَّ بالدعاء لأولادهنّ العمال الذين يعملون في دمشق أو لبنان. وتسمع تمتمة عجوز كرديَّة، بَصَمت القرآن حرفياً دون معرفة معناه، وتردّده بلكنة كرديَّة في غاية الجمال.

لا يوجد أحد هو حاضن لداعش في الجزيرة، الحضانة الوحيدة هي للخيبة وقلّة العدالة وفقدان الأمل.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: داعش دارا عبدالله الجزيرة البيئة الحاضنة إسلام اجتماعي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 5 أبريل 2019 | يوماً بعد يوم، تتكشَّف صحّة الموقف الرافض للمحاولة الانقلابية العسكريَّة التي جرت في تركيا عام 2016، والتي كادت تطيح بنظام حزب العدالة والتنمية.
    • مشاركة
  • 24 نوفمبر 2018 | في الجامعات السوريَّة، يوجد شيءٌ اسمه "معسكر التدريب الجامعي"، إذْ يُلزَم كل طالبٍ جامعي بأن يخدم في هذا المعسكر، وأن يقضي تجربة لمدّة أسبوعين مع الجيش العربي السوري.
    • مشاركة
  • 28 أكتوبر 2018 | أجواءُ العالم مرعبة، صحافي سعودي يتم استدعاؤه لسفارة بلاده ليُقتَل في جريمة ركيكة تفتقر إلى أبسط مقومات ذكاء الاغتيال ومخيّلة التخطيط، يندّد أردوغان بالجريمة، عاشق حريّة الصحافة والصحافيين والرأي الآخر.
    • مشاركة
  • 27 يوليو 2018 | ترجم، عابد اسماعيل، كتاب محاضرات لبورخيس اسمه “سبع ليال”، وهي سبعُ محاضرات ألقاها بورخيس في الجامعات الأوروبيَّة. ثمَّة محاضرةٌ بعنوان “الترجمة”، وهو نصُّ يشرح فيه بورخيس إشكالية الترجمة في الشعر والأدب والثقافة، وعلاقة النص المترجم بالأصل.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي سوري، يقيم في العاصمة الألمانية برلين. يدرس في الدراسات الثقافية والفلسفة في جامعة هومبولدت في برلين. له كتابان منشوران: "الوحدة تدلل ضحاياها" و"إكثار القليل". من أسرة "العربي الجديد"، ومحرّر قسم المدوّنات في الموقع.
يقول:
أكثر الناس إحساساً بالعدالة، يعيشون في أقل الأمكنة عدالة

الأكثر مشاهدة

من أين ستأتي فرحة "القضاء على داعش"؟

27 مارس 2019

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي سوري، يقيم في العاصمة الألمانية برلين. يدرس في الدراسات الثقافية والفلسفة في جامعة هومبولدت في برلين. له كتابان منشوران: "الوحدة تدلل ضحاياها" و"إكثار القليل". من أسرة "العربي الجديد"، ومحرّر قسم المدوّنات في الموقع.
يقول:
أكثر الناس إحساساً بالعدالة، يعيشون في أقل الأمكنة عدالة

الأكثر مشاهدة
أتفهَّم تماماً فرح الأهالي، وأي فرحٍ، في منطقة الجزيرة باندحار هذا التنظيم الاستيطاني الذي قتل الناس بسبب سيجارة، وحوَّل نساءً إيزيديات إلى "سبايا"، وحاول حرفياً العبث بالزمن، وإرجاعه إلى الوراء. 

ولكنّ، شخصياً، ليس لديَّ أيّ شعور فرح بموضوع "القضاء على داعش". داعش ليس مشكلة عسكريَّة وأمنية فحسب، يحلّها تحالف دوليّ تشارك فيه دولٌ تشبه داعش، وإعلان الإدارة الأميركية السخيف حول "نهاية التنظيم" لا ينمُّ سوى عن جهل واستخفاف.

داعش تولَّد نتيجة حرب أميركيَّة فاشلة في العراق، أدَّت إلى هيمنة الشيعية السياسية المدعومة من إيران، والتي انتقمت من النظام القديم بشكلٍ طائفي. داعش هو ثمرة تعثّر الجولة الأولى من الربيع العربي، وتحوّل حلم التغيير في سورية إلى حربٍ دمويَّة عالمية، والموقف الأوبامي المعروف من نظام الأسد. طبعًا، إضافة إلى المشكلة الثقافيَّة الصلبة المعروفة، والموجودة في الإسلام السياسي نفسه. داعش هو أعقد بكثير من أنْ يتم القضاء عليه بـ"طائرات بدون طيَّار". لمَ أصلاً وصلنا إلى مرحلة خيّر فيها الناس بين "داعش" و"روجافا"؟ "داعش" ربّما سيصمت عسكرياً، ولكنّ أسباب انبعاثه وعوامل تشكّله لا زالت موجودة.

أنا من منطقة الجزيرة، وأعرف عرب المنطقة الذين يصفهم البعض، الآن، بأنَّهم "حاضنة لداعش" جيّداً. أي بيتٍ تطرقُ بابه في دير الزور أو الرقة أو القامشلي، ستفتح فيه النساء لك الباب، وسيقمن بضيافتك، ودعوتك للدخول، حتَّى لو لم يكن هنالك رجال في المنزل. نادرًا ما تخفي النسوة وجوههن عن الرجال في الجزيرة. الإسلام في الجزيرة هو إسلام اجتماعي بسيط، تصلّي فيه النسوة في الصيف في فناء البيت صلاة المغرب، ويرفعن أصواتهنَّ بالدعاء لأولادهنّ العمال الذين يعملون في دمشق أو لبنان. وتسمع تمتمة عجوز كرديَّة، بَصَمت القرآن حرفياً دون معرفة معناه، وتردّده بلكنة كرديَّة في غاية الجمال.

لا يوجد أحد هو حاضن لداعش في الجزيرة، الحضانة الوحيدة هي للخيبة وقلّة العدالة وفقدان الأمل.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: داعش دارا عبدالله الجزيرة البيئة الحاضنة إسلام اجتماعي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 5 أبريل 2019 | يوماً بعد يوم، تتكشَّف صحّة الموقف الرافض للمحاولة الانقلابية العسكريَّة التي جرت في تركيا عام 2016، والتي كادت تطيح بنظام حزب العدالة والتنمية.
    • مشاركة
  • 24 نوفمبر 2018 | في الجامعات السوريَّة، يوجد شيءٌ اسمه "معسكر التدريب الجامعي"، إذْ يُلزَم كل طالبٍ جامعي بأن يخدم في هذا المعسكر، وأن يقضي تجربة لمدّة أسبوعين مع الجيش العربي السوري.
    • مشاركة
  • 28 أكتوبر 2018 | أجواءُ العالم مرعبة، صحافي سعودي يتم استدعاؤه لسفارة بلاده ليُقتَل في جريمة ركيكة تفتقر إلى أبسط مقومات ذكاء الاغتيال ومخيّلة التخطيط، يندّد أردوغان بالجريمة، عاشق حريّة الصحافة والصحافيين والرأي الآخر.
    • مشاركة
  • 27 يوليو 2018 | ترجم، عابد اسماعيل، كتاب محاضرات لبورخيس اسمه “سبع ليال”، وهي سبعُ محاضرات ألقاها بورخيس في الجامعات الأوروبيَّة. ثمَّة محاضرةٌ بعنوان “الترجمة”، وهو نصُّ يشرح فيه بورخيس إشكالية الترجمة في الشعر والأدب والثقافة، وعلاقة النص المترجم بالأصل.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب وصحافي سوري، يقيم في العاصمة الألمانية برلين. يدرس في الدراسات الثقافية والفلسفة في جامعة هومبولدت في برلين. له كتابان منشوران: "الوحدة تدلل ضحاياها" و"إكثار القليل". من أسرة "العربي الجديد"، ومحرّر قسم المدوّنات في الموقع.
يقول:
أكثر الناس إحساساً بالعدالة، يعيشون في أقل الأمكنة عدالة

الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل