alaraby-search
الأحد 10/02/2019 م (آخر تحديث) الساعة 00:30 بتوقيت القدس 22:30 (غرينتش)
الطقس
errors

سيد قطب في سجن تدمر

10 فبراير 2019

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

كانت جلسات "الإمتاع والمؤانسة" تُعقد في مدينة "الريحانية" التركية على نحو شبه يومي. شعرنا، ونحن في منزل صديقنا "أبو خالد"، وكأننا نسهر في واحدة من قرى ناحية معرتمصرين.. نفس الفَرْش، ونفس الأدوات المنزلية المستعملة، حتى إن الأستاذ كمال سأل أبا خالد عن مصدر تأمين أباريق الشاي والكؤوس والركوات ذات النمط السوري التي يستخدمها، لأنه يعاني من العثور على مثل هذه الأدوات في هذه البلدة التركية الصغيرة، فقال أبو خالد: أنا لما طلعت من ضيعتنا وجيت لهون جبت معي كل عفش بيتي. وضحك وقال: مارست "التعفيش" على نفسي.

قال العم أبو محمد: بالمناسبة؛ ابني محمد فتح دكان هون في الريحانية قريب من دوار السيراميك، وكل البضاعة اللي فيه سوريّة، واللي لازمه أي شي يتفضل لعند محمد. المهم هلق احكوا لنا بشي سيرة مسلية. 

قال أبو نديم: السير تبعنا نحن السوريين ممكن تكون مسلية، ولكنها مؤلمة، وتخضّ البدن. خمسين سنة من حكم الديكتاتوري الفاشستي ما بقيت عنا قصة واحدة ظريفة ومفرحة.

قلت: كلام صديقنا أبو نديم صحيح مية بالمية. وأنا عندي أكتر من قصة وسالفة تثبت صحته.   

قال أبو الجود: أشو منتظر يا أبو مرداس؟ احك لنا.

قلت: متلما بتعرفوا أنا من بلدة معرتمصرين. بتعرفوا بأيش تمتاز معرتمصرين؟

ضحك أبو مراد وقال: تمتاز ببيدر الرام، وجُبّ المَصْنَعْ، وسْبِيْلْ حَنَنَان، ومزار الحاج أحمد، وتل أولاد الخليل، وبالبطيخ والجَبَس والخيار البلدي.

قلت له: أنت تمزح، مع أني عم أحكي جد. من ميزات معرتمصرين أنك قلما تلاقي فيها رجلاً ليس له لقب. ومن أغرب الألقاب المتداولة هو لقب "سيد قطب" الذي أُطْلِقَ على "أبو جلال".. وهو إنسان طيب وبسيط، ولا يوجد لديه أي نوع من الثقافة الدينية أو غير الدينية.

قال كمال: أفّ! وليش لقبوه سيد قطب؟

 

قلت: اعتباراً من سنة 1980، بدأت معرتمصرين تشهد حملة اعتقالات بحق الأشخاص الذين يُشتبه بوجود صلة تربطهم بتنظيم الإخوان المسلمين. نحن، أبناء البلدة الذين لا نعرف شيئاً عن هذا التنظيم كنا نسمع بأنهم قبضوا على أستاذ مدرسة من الملتزمين بالصلاة والعبادات، فنقول بيننا وبين أنفسنا إنه لا يستبعد أن تكون له علاقة بالتنظيم.. واحد شيخ جامع، وواحد مدرس تربية دينية، وواحد محامي وواحد مهندس، المهم أن هناك صفتين متلازمتين هما: الشهادة العلمية والتدين. ولكن حينما اعتقلوا "أبا جلال" صُعِقَ أهلُ البلدة كلهم.

قال أبو أحمد: كلام "أبو مرداس" صحيح، فأخونا "أبو جلال" لا يحمل أية شهادة، بل يقال إنه غادر المدرسة من الصف الثالث الابتدائي. وهو يكتفي بممارسة العبادات الروتينية المفروضة على المسلم، وأبرزها الصلاة والصيام، ويُمضي النهار كله في حراثة الأرض والعناية بالأشجار. وهو رجل طيب القلب حسن المعشر، لا يكره أحداً ولا يكرهه أحد. 

قال كمال: عندي سؤال. معقولة يكون شي واحد من جماعة الإخوان عرض عليه التنظيم، ثم ورد اسمه في أحد التحقيقات الأمنية مثلاً؟

قلت: معظم الذين اعتقلوهم ونقعوهم في تدمر، لمدة 15 سنة أو أكثر، غير منظمين في جماعة الإخوان، وكان سجنهم، على ما أعتقد، من باب الاحتياط، وتنفيساً لحقد حافظ الأسد وجماعته على ما جرى في الثمانينيات. ومن جهة أخرى مستحيل أن يَعْرض أحد منهم التنظيم على أبو جلال، ولا سيما أنه تنظيم بالغ السرية وأبو جلال غير مدرب على حمل أي سر.

قال الخال أبو جهاد: برأيك ليش أخدوه؟

قلت: لا يوجد سبب مقنع، أظنهم اعتقلوه نكاية بأسرته التي تمتاز بالتدين. المهم أنه مكث في سجن تدمر حوالي خمس عشرة سنة، لم يكن أحد من السجناء خلالها يعرفه باسمه الحقيقي، وإنما باسم: سيد قطب. 

وللحديث صلة

          

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: خطيب بدلة إمتاع ومؤانسة أدب ساخر سيد قطب سجن تدمر العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أكتوبر 2019 | انتهى صديقُنا "كمال" من سرد حكاية التَمَاسّ الكهربائي "الكونتاك" الذي نتجَ عن حادث المرور الذي وقع أمام منزله في إدلب قبل أكثر من ثلاثين عاماً، ووعدنا أن يحكي لنا حكاية الشاحنة المحملة بأسطوانات الغاز التي انحصرتْ في مكان الحادث..
    • مشاركة
  • 16 أكتوبر 2019 | في سهرة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في منزل صديقنا "أبو مراد" بـ "حي إسنيورت الإسطنبولي" عاد الحديثُ إلى حكاية حادث المرور الذي وقعَ أمام منزل الأستاذ كمال في مدينة إدلب قبل ثلاثين عاماً..
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2019 | في القسم الثاني من سهرة "الإمتاع والمؤانسة"، طلبَ أبو جهاد من الأستاذ كمال أن يُكمل لنا حكاية الأخ "أبو عَجُّورة" مع إشارات المرور.
    • مشاركة
  • 13 أكتوبر 2019 | قلت، في جلسة الإمتاع والمؤانسة الإسطنبولية الفائتة، إن الثورة السورية تعرضت إلى الكثير من البلاوى، والانتكاسات، وأصبحت أرضُ سورية وسماؤها مستباحتين من (الدول اللي بتسوى - والدول اللي ما بتسواش)
    • مشاركة

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

سيد قطب في سجن تدمر

10 فبراير 2019

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

كانت جلسات "الإمتاع والمؤانسة" تُعقد في مدينة "الريحانية" التركية على نحو شبه يومي. شعرنا، ونحن في منزل صديقنا "أبو خالد"، وكأننا نسهر في واحدة من قرى ناحية معرتمصرين.. نفس الفَرْش، ونفس الأدوات المنزلية المستعملة، حتى إن الأستاذ كمال سأل أبا خالد عن مصدر تأمين أباريق الشاي والكؤوس والركوات ذات النمط السوري التي يستخدمها، لأنه يعاني من العثور على مثل هذه الأدوات في هذه البلدة التركية الصغيرة، فقال أبو خالد: أنا لما طلعت من ضيعتنا وجيت لهون جبت معي كل عفش بيتي. وضحك وقال: مارست "التعفيش" على نفسي.

قال العم أبو محمد: بالمناسبة؛ ابني محمد فتح دكان هون في الريحانية قريب من دوار السيراميك، وكل البضاعة اللي فيه سوريّة، واللي لازمه أي شي يتفضل لعند محمد. المهم هلق احكوا لنا بشي سيرة مسلية. 

قال أبو نديم: السير تبعنا نحن السوريين ممكن تكون مسلية، ولكنها مؤلمة، وتخضّ البدن. خمسين سنة من حكم الديكتاتوري الفاشستي ما بقيت عنا قصة واحدة ظريفة ومفرحة.

قلت: كلام صديقنا أبو نديم صحيح مية بالمية. وأنا عندي أكتر من قصة وسالفة تثبت صحته.   

قال أبو الجود: أشو منتظر يا أبو مرداس؟ احك لنا.

قلت: متلما بتعرفوا أنا من بلدة معرتمصرين. بتعرفوا بأيش تمتاز معرتمصرين؟

ضحك أبو مراد وقال: تمتاز ببيدر الرام، وجُبّ المَصْنَعْ، وسْبِيْلْ حَنَنَان، ومزار الحاج أحمد، وتل أولاد الخليل، وبالبطيخ والجَبَس والخيار البلدي.

قلت له: أنت تمزح، مع أني عم أحكي جد. من ميزات معرتمصرين أنك قلما تلاقي فيها رجلاً ليس له لقب. ومن أغرب الألقاب المتداولة هو لقب "سيد قطب" الذي أُطْلِقَ على "أبو جلال".. وهو إنسان طيب وبسيط، ولا يوجد لديه أي نوع من الثقافة الدينية أو غير الدينية.

قال كمال: أفّ! وليش لقبوه سيد قطب؟

 

قلت: اعتباراً من سنة 1980، بدأت معرتمصرين تشهد حملة اعتقالات بحق الأشخاص الذين يُشتبه بوجود صلة تربطهم بتنظيم الإخوان المسلمين. نحن، أبناء البلدة الذين لا نعرف شيئاً عن هذا التنظيم كنا نسمع بأنهم قبضوا على أستاذ مدرسة من الملتزمين بالصلاة والعبادات، فنقول بيننا وبين أنفسنا إنه لا يستبعد أن تكون له علاقة بالتنظيم.. واحد شيخ جامع، وواحد مدرس تربية دينية، وواحد محامي وواحد مهندس، المهم أن هناك صفتين متلازمتين هما: الشهادة العلمية والتدين. ولكن حينما اعتقلوا "أبا جلال" صُعِقَ أهلُ البلدة كلهم.

قال أبو أحمد: كلام "أبو مرداس" صحيح، فأخونا "أبو جلال" لا يحمل أية شهادة، بل يقال إنه غادر المدرسة من الصف الثالث الابتدائي. وهو يكتفي بممارسة العبادات الروتينية المفروضة على المسلم، وأبرزها الصلاة والصيام، ويُمضي النهار كله في حراثة الأرض والعناية بالأشجار. وهو رجل طيب القلب حسن المعشر، لا يكره أحداً ولا يكرهه أحد. 

قال كمال: عندي سؤال. معقولة يكون شي واحد من جماعة الإخوان عرض عليه التنظيم، ثم ورد اسمه في أحد التحقيقات الأمنية مثلاً؟

قلت: معظم الذين اعتقلوهم ونقعوهم في تدمر، لمدة 15 سنة أو أكثر، غير منظمين في جماعة الإخوان، وكان سجنهم، على ما أعتقد، من باب الاحتياط، وتنفيساً لحقد حافظ الأسد وجماعته على ما جرى في الثمانينيات. ومن جهة أخرى مستحيل أن يَعْرض أحد منهم التنظيم على أبو جلال، ولا سيما أنه تنظيم بالغ السرية وأبو جلال غير مدرب على حمل أي سر.

قال الخال أبو جهاد: برأيك ليش أخدوه؟

قلت: لا يوجد سبب مقنع، أظنهم اعتقلوه نكاية بأسرته التي تمتاز بالتدين. المهم أنه مكث في سجن تدمر حوالي خمس عشرة سنة، لم يكن أحد من السجناء خلالها يعرفه باسمه الحقيقي، وإنما باسم: سيد قطب. 

وللحديث صلة

          

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: خطيب بدلة إمتاع ومؤانسة أدب ساخر سيد قطب سجن تدمر العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أكتوبر 2019 | انتهى صديقُنا "كمال" من سرد حكاية التَمَاسّ الكهربائي "الكونتاك" الذي نتجَ عن حادث المرور الذي وقع أمام منزله في إدلب قبل أكثر من ثلاثين عاماً، ووعدنا أن يحكي لنا حكاية الشاحنة المحملة بأسطوانات الغاز التي انحصرتْ في مكان الحادث..
    • مشاركة
  • 16 أكتوبر 2019 | في سهرة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في منزل صديقنا "أبو مراد" بـ "حي إسنيورت الإسطنبولي" عاد الحديثُ إلى حكاية حادث المرور الذي وقعَ أمام منزل الأستاذ كمال في مدينة إدلب قبل ثلاثين عاماً..
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2019 | في القسم الثاني من سهرة "الإمتاع والمؤانسة"، طلبَ أبو جهاد من الأستاذ كمال أن يُكمل لنا حكاية الأخ "أبو عَجُّورة" مع إشارات المرور.
    • مشاركة
  • 13 أكتوبر 2019 | قلت، في جلسة الإمتاع والمؤانسة الإسطنبولية الفائتة، إن الثورة السورية تعرضت إلى الكثير من البلاوى، والانتكاسات، وأصبحت أرضُ سورية وسماؤها مستباحتين من (الدول اللي بتسوى - والدول اللي ما بتسواش)
    • مشاركة

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل