alaraby-search
الثلاثاء 05/02/2019 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 بتوقيت القدس 20:51 (غرينتش)
الطقس
errors

إنفلونزا "يعني"!

5 فبراير 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
أمس حضرت لقاء بعض أندية القراءة، وموضوع نقاشه كتاب "النباهة والاستحمار" للمفكر الإيراني علي شريعتي، وحضر اللقاء حوالي 22 شخصًا، يتفاوتون في الخبرات الأكاديمية والحياتية، وكان لقاءً أضاف إليَّ وأفدت من أدب الحضور وعلمهم.

عادةً ما ينقسم اللقاء إلى فقرتين؛ فالأولى يعرض أحد الأعضاء الكتاب بشكلٍ إجمالي، ويتقمص دور الكاتب وينوب عنه في شرح فكرته، والثانية تتيح للحضور مناقشة من يعرض الكتاب ولنسمّه "نائب الكاتب" أو الناطق باسم جريًا على "نائب الفاعل"، و"نائب المفعول المطلق"، وغيرهما من النواب، وما أكثرها!

تضيف أندية القراءة بعدًا مختلفًا للقراءة؛ فتشجع من يهوى القراءة لكنه لا يجد الوقت، وتحفز من يقرأ في مجال ما وتفتح عينيه على مجالات أخرى، وتضع بين يديك كنوزًا لم تسمع عنها من قبل. ليس إلزاميًا أن تقرأ الكتاب لتحضر النقاش، وإن كان أكثر فائدة لك أن تقرأ الكتاب وحدك ثم تناقشه مع المجموعة، وهي فرصة مناسبة لأن تعرض فكرك على مائدة الحوار، وحضورك مناقشة الكتاب دون أن تقرأه كمن يسمع أو يقرأ ملخصًا نقديًا لفيلم دون أن يشاهده؛ ففي التفاصيل تكمن لذة القراءة والمشاهدة.


وأقول ليس إلزاميًا أن تقرأ الكتاب لسبب جوهري؛ فربما تسمع عن اللقاء قبل انعقاده بساعة أو ساعات، ولا يتاح لك أن تأتي على الكتاب في هذا الوقت الضيق، فحينها ينفي عنك حضورك النقاش الجهل المحض بالكتاب، وقد يفتح شهيتك لقراءته، وربما يوفر لك معلومة أو فكرة لم تسمع بها؛ فترجع إليه بعد النقاش وتحصِّل ما فات، وكلها فوائد لا يتعين عليك إهمالها. سمعت سيدةً مالت على أذن أخرى وسألتها والخجل يكسوها من رأسها لأخمص قدميها: هل قرأتِ الكتاب؟ فأجابتها بالنفي، وليس في ذلك حرج كما أسلفنا الذكر؛ فالعبرة بما يجنيه المرء من فوائد، وإذا أدرك المرء ما فاته من العلا فإلى الحزم يعزى لا إلى الجهل يُنسب.

وفي مداخلة، تحدث بعض الحضور عن الهوية واللغة العربية، بعد أن تشعب الحديث في مسالك النباهة الفردية والمجتمعية وغيرها من أفكار الكتاب. لكنني ومع تركيزي الشديد في فقرتي العرض والمناقشة، إلا أن أذني تأبت عليَّ أن تمرر (يعني)، والتي استشرت في اللقاء تفشي الإنفلونزا، بل يزيد، والأرقام لا تكذب.

في فقرة عرض الكتاب، ذكر نائب الكاتب لفظة "يعني" 135 مرة، وفي فقرة المناقشة ذكر نائب الكاتب اللفظة نفسها 94 مرة، بينما دارت لفظة الكلمة على ألسنة الحضور ممن أسهموا في المناقشة 113 مرة؛ فإذا علمت أن أربعة أعلنوا رغبتهم في الاستماع فحسب، فإن عدد المشاركين في المناقشة 18 شخصًا، ويكون نصيب كل مشارك من (يعني) حوالي 6 مرات، وإجمالي يعني في ساعتي اللقاء 342 مرة، أي بمعدل ثلاث مرات كل دقيقة.

إن تكرار كلمة بعينها أكثر من مرتين يشعر المتابع بحكة في أذنه، وبزيادة نطق تلك الكلمة تزداد الحكة إلى احمرار وتهيج في طبلة الأذن، ثم تلتهب وتصبح مشدودة وحساسة لتلك اللفظة، وتبعث على الرتابة والملل وربما السرحان؛ فالمتحدث لا يشد الانتباه لأفكاره وإنما لتكرار يعني!

هذه المشكلة سهلة الحل، والخطوة المثلى لحلها أن تنتبه أو يلفت أحدهم نظرك لها، ثم تعمد إلى قاموس لغوي وتنظر في مرادفات لتلك الكلمة؛ فكلما قفزت إلى لسانك تمهلت قليلًا وأخرجت أحد مرادفاتها، ولتستعن إن شئت بـ(مرادفات وأضداد) موقع قاموس المعاني عربي - عربي، وهذا أبسط ما يمكنك تنفيذه.

تكرار كلمة بعينها ليس عارًا، لكنه يشتت المتابع ويقلل من قوة تواصلك وتأثيرك، وأنت سيد قرارك، وحبذا لو وقيت أسماعنا من إنفلونزا "يعني".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: أندية القراءة النقاش الكتاب اللغة العربية الهوية التكرار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 يوليو 2019 | في المقهى الثقافي، تطوَّع أحدهم لاستعراض مادة كتاب، لم يكن الكتاب في نطاق اختصاصه، وقد اجتهد ليوصل الفكرة قدر استطاعته، وأراه وُفِّقَ إلى مدى كبير، وأفاد الحضور وحرَّك الأذهان للنقاش.
    • مشاركة
  • 11 يوليو 2019 | (إن السلاحَ جميعُ الناسِ تحمِلُهُ وليس كُلُ ذواتِ المِخلَبِ السَبِعُ)، قالها وهو يرى الشباب من حوله أمام جامعة عين شمس، ولم أفهم مغزى بيت أبي الطيب في هذا الوقت، ولا ارتباطه بهذا المكان..
    • مشاركة
  • 9 يوليو 2019 | في لقاء صحافي مع النحوي الكبير، تحدث أبو إسحاق الزجَّاج من القلب، وفي شهادته على العصر، أبدى تفاؤله بحماسة الشباب العربي وصبرهم الجميل، لا سيما مع ارتفاع الأسعار والتضييق الممنهج عليهم..
    • مشاركة
  • 7 يوليو 2019 | إن الصعلكة ليست فرعًا من فروع داعش يا سادة، ولا تدين لأبي بكر البغدادي، إنما الصعلكة نوعٌ من التمرد والصياعة، والصياعة أدب -مش هزَّ أكتاف- لا تقتضي أن يُسحل عروة ويُسجن..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

إنفلونزا "يعني"!

5 فبراير 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
أمس حضرت لقاء بعض أندية القراءة، وموضوع نقاشه كتاب "النباهة والاستحمار" للمفكر الإيراني علي شريعتي، وحضر اللقاء حوالي 22 شخصًا، يتفاوتون في الخبرات الأكاديمية والحياتية، وكان لقاءً أضاف إليَّ وأفدت من أدب الحضور وعلمهم.

عادةً ما ينقسم اللقاء إلى فقرتين؛ فالأولى يعرض أحد الأعضاء الكتاب بشكلٍ إجمالي، ويتقمص دور الكاتب وينوب عنه في شرح فكرته، والثانية تتيح للحضور مناقشة من يعرض الكتاب ولنسمّه "نائب الكاتب" أو الناطق باسم جريًا على "نائب الفاعل"، و"نائب المفعول المطلق"، وغيرهما من النواب، وما أكثرها!

تضيف أندية القراءة بعدًا مختلفًا للقراءة؛ فتشجع من يهوى القراءة لكنه لا يجد الوقت، وتحفز من يقرأ في مجال ما وتفتح عينيه على مجالات أخرى، وتضع بين يديك كنوزًا لم تسمع عنها من قبل. ليس إلزاميًا أن تقرأ الكتاب لتحضر النقاش، وإن كان أكثر فائدة لك أن تقرأ الكتاب وحدك ثم تناقشه مع المجموعة، وهي فرصة مناسبة لأن تعرض فكرك على مائدة الحوار، وحضورك مناقشة الكتاب دون أن تقرأه كمن يسمع أو يقرأ ملخصًا نقديًا لفيلم دون أن يشاهده؛ ففي التفاصيل تكمن لذة القراءة والمشاهدة.


وأقول ليس إلزاميًا أن تقرأ الكتاب لسبب جوهري؛ فربما تسمع عن اللقاء قبل انعقاده بساعة أو ساعات، ولا يتاح لك أن تأتي على الكتاب في هذا الوقت الضيق، فحينها ينفي عنك حضورك النقاش الجهل المحض بالكتاب، وقد يفتح شهيتك لقراءته، وربما يوفر لك معلومة أو فكرة لم تسمع بها؛ فترجع إليه بعد النقاش وتحصِّل ما فات، وكلها فوائد لا يتعين عليك إهمالها. سمعت سيدةً مالت على أذن أخرى وسألتها والخجل يكسوها من رأسها لأخمص قدميها: هل قرأتِ الكتاب؟ فأجابتها بالنفي، وليس في ذلك حرج كما أسلفنا الذكر؛ فالعبرة بما يجنيه المرء من فوائد، وإذا أدرك المرء ما فاته من العلا فإلى الحزم يعزى لا إلى الجهل يُنسب.

وفي مداخلة، تحدث بعض الحضور عن الهوية واللغة العربية، بعد أن تشعب الحديث في مسالك النباهة الفردية والمجتمعية وغيرها من أفكار الكتاب. لكنني ومع تركيزي الشديد في فقرتي العرض والمناقشة، إلا أن أذني تأبت عليَّ أن تمرر (يعني)، والتي استشرت في اللقاء تفشي الإنفلونزا، بل يزيد، والأرقام لا تكذب.

في فقرة عرض الكتاب، ذكر نائب الكاتب لفظة "يعني" 135 مرة، وفي فقرة المناقشة ذكر نائب الكاتب اللفظة نفسها 94 مرة، بينما دارت لفظة الكلمة على ألسنة الحضور ممن أسهموا في المناقشة 113 مرة؛ فإذا علمت أن أربعة أعلنوا رغبتهم في الاستماع فحسب، فإن عدد المشاركين في المناقشة 18 شخصًا، ويكون نصيب كل مشارك من (يعني) حوالي 6 مرات، وإجمالي يعني في ساعتي اللقاء 342 مرة، أي بمعدل ثلاث مرات كل دقيقة.

إن تكرار كلمة بعينها أكثر من مرتين يشعر المتابع بحكة في أذنه، وبزيادة نطق تلك الكلمة تزداد الحكة إلى احمرار وتهيج في طبلة الأذن، ثم تلتهب وتصبح مشدودة وحساسة لتلك اللفظة، وتبعث على الرتابة والملل وربما السرحان؛ فالمتحدث لا يشد الانتباه لأفكاره وإنما لتكرار يعني!

هذه المشكلة سهلة الحل، والخطوة المثلى لحلها أن تنتبه أو يلفت أحدهم نظرك لها، ثم تعمد إلى قاموس لغوي وتنظر في مرادفات لتلك الكلمة؛ فكلما قفزت إلى لسانك تمهلت قليلًا وأخرجت أحد مرادفاتها، ولتستعن إن شئت بـ(مرادفات وأضداد) موقع قاموس المعاني عربي - عربي، وهذا أبسط ما يمكنك تنفيذه.

تكرار كلمة بعينها ليس عارًا، لكنه يشتت المتابع ويقلل من قوة تواصلك وتأثيرك، وأنت سيد قرارك، وحبذا لو وقيت أسماعنا من إنفلونزا "يعني".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: أندية القراءة النقاش الكتاب اللغة العربية الهوية التكرار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 يوليو 2019 | في المقهى الثقافي، تطوَّع أحدهم لاستعراض مادة كتاب، لم يكن الكتاب في نطاق اختصاصه، وقد اجتهد ليوصل الفكرة قدر استطاعته، وأراه وُفِّقَ إلى مدى كبير، وأفاد الحضور وحرَّك الأذهان للنقاش.
    • مشاركة
  • 11 يوليو 2019 | (إن السلاحَ جميعُ الناسِ تحمِلُهُ وليس كُلُ ذواتِ المِخلَبِ السَبِعُ)، قالها وهو يرى الشباب من حوله أمام جامعة عين شمس، ولم أفهم مغزى بيت أبي الطيب في هذا الوقت، ولا ارتباطه بهذا المكان..
    • مشاركة
  • 9 يوليو 2019 | في لقاء صحافي مع النحوي الكبير، تحدث أبو إسحاق الزجَّاج من القلب، وفي شهادته على العصر، أبدى تفاؤله بحماسة الشباب العربي وصبرهم الجميل، لا سيما مع ارتفاع الأسعار والتضييق الممنهج عليهم..
    • مشاركة
  • 7 يوليو 2019 | إن الصعلكة ليست فرعًا من فروع داعش يا سادة، ولا تدين لأبي بكر البغدادي، إنما الصعلكة نوعٌ من التمرد والصياعة، والصياعة أدب -مش هزَّ أكتاف- لا تقتضي أن يُسحل عروة ويُسجن..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل