alaraby-search
الثلاثاء 03/12/2019 م (آخر تحديث) الساعة 00:40 بتوقيت القدس 22:40 (غرينتش)
الطقس
errors

عن المعارك الجديدة والسمو اللحظي وانتصار الأكاذيب

3 ديسمبر 2019

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة
ـ كل هذه السنين التي ضاعت في الحديث عن تجديد الفكر العربي وتجديد الخطاب الديني وتجديد الوعي القومي وتجديد العقل النقدي، أفضت إلى السنين التي ننتظر فيها قرارات تجديد الحبس المتواصلة.

ـ مع الاحترام للأستاذ ستانيسلافسكي ومنهجه الشهير في إعداد الممثل، لا يوجد شيء يمنح الممثل قوة في الأداء وثقة في النفس وارتفاعاً في نبرة الصوت وجدية في الملامح وفرداً في الطول وتضخماً في الغدة الوطنية، مثل علاقته القوية بأكثر من رتبة كبيرة في المخابرات الحربية والعامة.

ـ يستفزونك ليخرجوا أسوأ ما فيك، ثم يعملون لك بلوك وريبورت.

ـ مشكلتي الآن مع هذه المعارك «الجديدة»، أنني حاربت فيها جميعاً من قبل، وجُرِحت في بعضها، وفقدت عذريتي النفسية في البعض الآخر، ولا أظنني أستطيع خوضها مجدداً بنفس الحماس، إلا إذا فقدت الذاكرة.

ـ الأذواق لا تُناقش، لكنها تُناغَش.

ـ للأسف يا صديقي لم نلتق منذ زمن بعيد، لكن لو كنت تذكر طريقتي المميزة في قولها عندما كانت المقاهي تجمعنا كثيرا، لو كنت تذكر كيف أقولها بتلك التلعيبة الخاطفة للحاجبين والمط المحسوب في الشفتين والانحناءة بزاوية تسعين درجة للإصبع الأوسط في اليد اليمنى والانحناءة بزاوية ستين درجة للإصبع الأوسط في اليد اليسرى، لو كنت لا زلت تذكر، فسيبهجني أن تعلم أنني بعد أن قرأت وصلة التبرير الفجة التي كتبتها في مقالك الأخيرة، قلتها لك من جديد كأني أراك: "آه يا وسخ".

ـ جزء كبير من قدرة الأكاذيب على الانتصار والانتشار، يعتمد على سهولة إصابة من يقاومونها بالملل.

ـ إذا وجدت نفسك تردد كلاماً تافهاً أو مبتذلاً، لا تخجل من نفسك ولا تعط الموضوع أكبر من حجمه، وتذكر أننا بشر ولسنا ماكينات متخصصة في النطق بكل ما هو قيم ورفيع المستوى، بدليل أن الست أم كلثوم وهي من هي في تذوق الكلام واختيار أجمله، غنت ذات يوم قائلة: "من كتر الحب لقيتني باحب.. لقيتني باحب وأدوب في الحب، وصبح وليل على بابه".

ـ الفتنة نائمة، شوف لك مكان تاني تنام فيه.

ـ السؤال الأهم في ملف الأزمات التي تتعرض لها الصحافة والفنون الآن هو: كم من الصحفيين يعتقدون حقاً أن حرية الصحافة أمر مهم وضروري لهم ولا يمكن أن يستمروا في أداء مهنتهم بدونه؟ كم من الفنانين يعتقدون أن حرية الإبداع واجبة وضرورية ولا يمكن إنتاج فن ممتع ومبهج وحقيقي إلا بها؟ ولا يمكن تخيل مستقبل الصحافة والفن في بلادنا بدون مواجهة هذا السؤال المرير.

ـ أحياناً تشعر أن البعض ينتظر الرأي السفيه أو المنفلت أو الأهبل، لكي ينبري لاستخدامه مثبتاً لنا رجاحة عقله وبعد نظره وخلوّه من جميع التناقضات والأخطاء، وهو ما يمكن أن ينطبق أيضاً على هذا الكلام، فلا تتعجب إنها إرادة الله الذي خلقنا من طين، لكننا نحب أن نعتقد أن بعضنا أطين من اللازم، لأن الحياة تصبح أصعب بدون ذلك الشعور اللحظي بالسموّ.

ـ إذا كنت مهتماً بالوصول لأحكام منضبطة عن طبيعة تفضيلات المجتمع للآداب والفنون، لن تستطيع الوصول لها إلا في مجتمع فيه حرية حقيقية ومجال عام حي ووسائل إعلام تقوم بدورها بشكل حقيقي يحكمه رأي الجمهور والمشاهدين، وليس رأي الضابط المسئول عن القناة أو الصحيفة أو شركة الإنتاج، عندها فقط تستطيع أن تحدد من الذي نجح في الوصول للناس ومن الذي فشل في الوصول لهم، وتحلل أسباب ذلك النجاح أو الفشل. أما حين يكون الوجود على الساحة والحضور في وسائل الإعلام والوصول للجمهور، مرتبطاً بالعلاقات السياسية والتوصيات الأمنية، وبكونك تعمل طوعاً أو عرصاً في خدمة التوجهات العامة للنظام الذي يحكم بالحديد والنار، فالكلام عن نجاحك أو تفوقك كفنان أو أديب، لا يمكن فصله عن علاقاتك وتربيطاتك، وأي أحكام مرتبطة بذلك هي أحكام مؤقتة تخص اللحظة الراهنة بوضاعتها وعفنها، والحكم الحقيقي على إنتاجك الفني والأدبي لم يأت أوانه بعد، هذا إذا كنت مهتماً بالمنافسة الحقيقية والشريفة والعادلة، وهو ما أشك فيه من الأساس، لذا لزم التنويه.

ـ يا عزيزي: مشكلتي معك قد لا أستطيع حلها للأسف، مشكلتي معك أنني لا أريد سوى أن أكون كاتباً يعبر عن رأيه النابع من تفكيره وضميره، وأنني مصمم على التمسك بدور الكاتب كما فهمته وكما أحببت أن أكونه، وفي النهاية لست حزيناً على كل ما جرى لي لأن الثمن الذي دفعته، كان أهون بكثير مما كان يجب أن أدفعه، وأهنأ بكثير مما دفعه بالفعل أناس ارتكبوا نفس "الخطأ"، خطأ قرارهم بأن يعبروا عن آرائهم التي يقتنعون بها، في زمن الاستقطاب.

يا عزيزي: إذا كنت معجبا بكل ما أكتبه فأنت بالتأكيد تحبني أكثر من نفسي، لأنني أنا نفسي لا يعجبني كل ما أكتبه، وإذا كنت لا تعجب بأي مما أكتبه، ومع ذلك تصمم على قراءتي، فمشكلتك ليست معي، بل مع نفسك، وأنصحك باستشارة مختص للعلاج من حب تعذيب الذات، أما إذا لم تكن معجباً ببعض ما أكتبه، وترغب في سؤالي من باب العتب والعشم: لماذا أكتبه، فأرجو أن تتذكر أنني إنسان مثل حضرتك، والإنسان تخرج من قلبه الضحكات المجلجلة والدموع الحزينة والآهات الملتاعة ويخرج من فمه الكلمات العذبة والشتائم الوقحة والأفكار البلهاء، تماما كما يخرج من جسده الدموع والمخاط والعرق والفضلات، وربما يشفع لي عندك أنني لا أكتب لإقناعك بشيء، وكل ما أتمناه أن يمتعك ما أكتبه، أو يدفعك للتفكير فيه، فإن حققتُ شيئاً من ذلك، فلله الحمد ولك جزيل الشكر، وإن وجدت لدي ما يعجبك فخذه وتجاوز عما سواه كرماً ولطفاً، وإن لم تجد ما يعجبك، فخذ مني ما قد يكون أنفع ما تناله مني: دع ما يغيظك إلى ما لا يغيظك، وتذكر دائماً أن الحياة قصيرة.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: بلال فضل الكشكول سفاسف الأمور الأكاذيب المعارك العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 12 ديسمبر 2019 | آخر ما كنت أتوقعه أن ألتقي بعبد الحميد الأسواني داخل إحدى حفلات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، يعني، لو كنت سأتوقع اللقاء به بالصدفة داخل سينما، لتوقعت أن تكون سينما الفانتازيو الصيفي التي تعرض ثلاثة أفلام في بروجرام واحد..
    • مشاركة
  • 11 ديسمبر 2019 | كتبت هذا المقال الذي نُشِر في العمود الأسبوعي الذي كنت أكتبه وقتها في صحيفة (المصري اليوم)، ولم أستمر في كتابته طويلاً، لأن سقف النشر في الصحيفة كان أكثر انخفاضاً مما كنت أرجو..
    • مشاركة
  • 10 ديسمبر 2019 | تعاني هونج كونج هذه الأيام من تداعيات أزمة صحية خطيرة نتجت عن إغراق سمائها بالغازات المسيلة للدموع خلال التظاهرات القوية التي اجتاحت المدينة ولا تزال، حيث أطلقت الشرطة عشرات الآلاف من القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين منذ شهر يونيو الماضي.
    • مشاركة
  • 9 ديسمبر 2019 | لم يكن غريباً ألا تحظى تلك الأغنية الجميلة بكل ما تستحقه من نجاح وشهرة، لأنها تقدم شكلاً مختلفاً للتعامل مع الهزائم العاطفية، لم نتعود عليه في الشائع من غنائنا العربي..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة

عن المعارك الجديدة والسمو اللحظي وانتصار الأكاذيب

3 ديسمبر 2019

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة
ـ كل هذه السنين التي ضاعت في الحديث عن تجديد الفكر العربي وتجديد الخطاب الديني وتجديد الوعي القومي وتجديد العقل النقدي، أفضت إلى السنين التي ننتظر فيها قرارات تجديد الحبس المتواصلة.

ـ مع الاحترام للأستاذ ستانيسلافسكي ومنهجه الشهير في إعداد الممثل، لا يوجد شيء يمنح الممثل قوة في الأداء وثقة في النفس وارتفاعاً في نبرة الصوت وجدية في الملامح وفرداً في الطول وتضخماً في الغدة الوطنية، مثل علاقته القوية بأكثر من رتبة كبيرة في المخابرات الحربية والعامة.

ـ يستفزونك ليخرجوا أسوأ ما فيك، ثم يعملون لك بلوك وريبورت.

ـ مشكلتي الآن مع هذه المعارك «الجديدة»، أنني حاربت فيها جميعاً من قبل، وجُرِحت في بعضها، وفقدت عذريتي النفسية في البعض الآخر، ولا أظنني أستطيع خوضها مجدداً بنفس الحماس، إلا إذا فقدت الذاكرة.

ـ الأذواق لا تُناقش، لكنها تُناغَش.

ـ للأسف يا صديقي لم نلتق منذ زمن بعيد، لكن لو كنت تذكر طريقتي المميزة في قولها عندما كانت المقاهي تجمعنا كثيرا، لو كنت تذكر كيف أقولها بتلك التلعيبة الخاطفة للحاجبين والمط المحسوب في الشفتين والانحناءة بزاوية تسعين درجة للإصبع الأوسط في اليد اليمنى والانحناءة بزاوية ستين درجة للإصبع الأوسط في اليد اليسرى، لو كنت لا زلت تذكر، فسيبهجني أن تعلم أنني بعد أن قرأت وصلة التبرير الفجة التي كتبتها في مقالك الأخيرة، قلتها لك من جديد كأني أراك: "آه يا وسخ".

ـ جزء كبير من قدرة الأكاذيب على الانتصار والانتشار، يعتمد على سهولة إصابة من يقاومونها بالملل.

ـ إذا وجدت نفسك تردد كلاماً تافهاً أو مبتذلاً، لا تخجل من نفسك ولا تعط الموضوع أكبر من حجمه، وتذكر أننا بشر ولسنا ماكينات متخصصة في النطق بكل ما هو قيم ورفيع المستوى، بدليل أن الست أم كلثوم وهي من هي في تذوق الكلام واختيار أجمله، غنت ذات يوم قائلة: "من كتر الحب لقيتني باحب.. لقيتني باحب وأدوب في الحب، وصبح وليل على بابه".

ـ الفتنة نائمة، شوف لك مكان تاني تنام فيه.

ـ السؤال الأهم في ملف الأزمات التي تتعرض لها الصحافة والفنون الآن هو: كم من الصحفيين يعتقدون حقاً أن حرية الصحافة أمر مهم وضروري لهم ولا يمكن أن يستمروا في أداء مهنتهم بدونه؟ كم من الفنانين يعتقدون أن حرية الإبداع واجبة وضرورية ولا يمكن إنتاج فن ممتع ومبهج وحقيقي إلا بها؟ ولا يمكن تخيل مستقبل الصحافة والفن في بلادنا بدون مواجهة هذا السؤال المرير.

ـ أحياناً تشعر أن البعض ينتظر الرأي السفيه أو المنفلت أو الأهبل، لكي ينبري لاستخدامه مثبتاً لنا رجاحة عقله وبعد نظره وخلوّه من جميع التناقضات والأخطاء، وهو ما يمكن أن ينطبق أيضاً على هذا الكلام، فلا تتعجب إنها إرادة الله الذي خلقنا من طين، لكننا نحب أن نعتقد أن بعضنا أطين من اللازم، لأن الحياة تصبح أصعب بدون ذلك الشعور اللحظي بالسموّ.

ـ إذا كنت مهتماً بالوصول لأحكام منضبطة عن طبيعة تفضيلات المجتمع للآداب والفنون، لن تستطيع الوصول لها إلا في مجتمع فيه حرية حقيقية ومجال عام حي ووسائل إعلام تقوم بدورها بشكل حقيقي يحكمه رأي الجمهور والمشاهدين، وليس رأي الضابط المسئول عن القناة أو الصحيفة أو شركة الإنتاج، عندها فقط تستطيع أن تحدد من الذي نجح في الوصول للناس ومن الذي فشل في الوصول لهم، وتحلل أسباب ذلك النجاح أو الفشل. أما حين يكون الوجود على الساحة والحضور في وسائل الإعلام والوصول للجمهور، مرتبطاً بالعلاقات السياسية والتوصيات الأمنية، وبكونك تعمل طوعاً أو عرصاً في خدمة التوجهات العامة للنظام الذي يحكم بالحديد والنار، فالكلام عن نجاحك أو تفوقك كفنان أو أديب، لا يمكن فصله عن علاقاتك وتربيطاتك، وأي أحكام مرتبطة بذلك هي أحكام مؤقتة تخص اللحظة الراهنة بوضاعتها وعفنها، والحكم الحقيقي على إنتاجك الفني والأدبي لم يأت أوانه بعد، هذا إذا كنت مهتماً بالمنافسة الحقيقية والشريفة والعادلة، وهو ما أشك فيه من الأساس، لذا لزم التنويه.

ـ يا عزيزي: مشكلتي معك قد لا أستطيع حلها للأسف، مشكلتي معك أنني لا أريد سوى أن أكون كاتباً يعبر عن رأيه النابع من تفكيره وضميره، وأنني مصمم على التمسك بدور الكاتب كما فهمته وكما أحببت أن أكونه، وفي النهاية لست حزيناً على كل ما جرى لي لأن الثمن الذي دفعته، كان أهون بكثير مما كان يجب أن أدفعه، وأهنأ بكثير مما دفعه بالفعل أناس ارتكبوا نفس "الخطأ"، خطأ قرارهم بأن يعبروا عن آرائهم التي يقتنعون بها، في زمن الاستقطاب.

يا عزيزي: إذا كنت معجبا بكل ما أكتبه فأنت بالتأكيد تحبني أكثر من نفسي، لأنني أنا نفسي لا يعجبني كل ما أكتبه، وإذا كنت لا تعجب بأي مما أكتبه، ومع ذلك تصمم على قراءتي، فمشكلتك ليست معي، بل مع نفسك، وأنصحك باستشارة مختص للعلاج من حب تعذيب الذات، أما إذا لم تكن معجباً ببعض ما أكتبه، وترغب في سؤالي من باب العتب والعشم: لماذا أكتبه، فأرجو أن تتذكر أنني إنسان مثل حضرتك، والإنسان تخرج من قلبه الضحكات المجلجلة والدموع الحزينة والآهات الملتاعة ويخرج من فمه الكلمات العذبة والشتائم الوقحة والأفكار البلهاء، تماما كما يخرج من جسده الدموع والمخاط والعرق والفضلات، وربما يشفع لي عندك أنني لا أكتب لإقناعك بشيء، وكل ما أتمناه أن يمتعك ما أكتبه، أو يدفعك للتفكير فيه، فإن حققتُ شيئاً من ذلك، فلله الحمد ولك جزيل الشكر، وإن وجدت لدي ما يعجبك فخذه وتجاوز عما سواه كرماً ولطفاً، وإن لم تجد ما يعجبك، فخذ مني ما قد يكون أنفع ما تناله مني: دع ما يغيظك إلى ما لا يغيظك، وتذكر دائماً أن الحياة قصيرة.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: بلال فضل الكشكول سفاسف الأمور الأكاذيب المعارك العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 12 ديسمبر 2019 | آخر ما كنت أتوقعه أن ألتقي بعبد الحميد الأسواني داخل إحدى حفلات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، يعني، لو كنت سأتوقع اللقاء به بالصدفة داخل سينما، لتوقعت أن تكون سينما الفانتازيو الصيفي التي تعرض ثلاثة أفلام في بروجرام واحد..
    • مشاركة
  • 11 ديسمبر 2019 | كتبت هذا المقال الذي نُشِر في العمود الأسبوعي الذي كنت أكتبه وقتها في صحيفة (المصري اليوم)، ولم أستمر في كتابته طويلاً، لأن سقف النشر في الصحيفة كان أكثر انخفاضاً مما كنت أرجو..
    • مشاركة
  • 10 ديسمبر 2019 | تعاني هونج كونج هذه الأيام من تداعيات أزمة صحية خطيرة نتجت عن إغراق سمائها بالغازات المسيلة للدموع خلال التظاهرات القوية التي اجتاحت المدينة ولا تزال، حيث أطلقت الشرطة عشرات الآلاف من القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين منذ شهر يونيو الماضي.
    • مشاركة
  • 9 ديسمبر 2019 | لم يكن غريباً ألا تحظى تلك الأغنية الجميلة بكل ما تستحقه من نجاح وشهرة، لأنها تقدم شكلاً مختلفاً للتعامل مع الهزائم العاطفية، لم نتعود عليه في الشائع من غنائنا العربي..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

بلال فضل
مدوّن
كاتب وسيناريست من مصر
بلال فضل
مدوّن
الأكثر مشاهدة