alaraby-search
الإثنين 07/10/2019 م (آخر تحديث) الساعة 01:38 بتوقيت القدس 22:38 (غرينتش)
الطقس
errors

علموا أولادكم أن إسرائيل هي العدو

7 أكتوبر 2019

نبذة عن المدون


كاتب وصحافي مصري، رئيس قسم الاقتصاد في موقع وصحيفة "العربي الجديد".

يقول:

أميل للبسطاء، وأدعم الحق والمظلومين. ولأنني مدرك أن الاقتصاد هو حياة الناس، أعمل منذ سنوات على "أنسنة" الاقتصاد وتفريغه من حالة الجفاف التقليدية. أعتبر أن مهنة الصحافة أعظم مهنة على الأرض...

الأكثر مشاهدة
يحتفل المصريون هذه الأيام بالذكرى السادسة والأربعين لنصر السادس من أكتوبر 1937 والتي نجح خلالها الجيش المصري في إلحقاق هزيمة قاسية بالجيش الإسرائيلي وتحطيم الأسطورة التي بناها لنفسه على مدى سنوات طويلة وهي أنه جيش لا يقهر، وأن هزيمته مستحيلة لأن لديه أسلحة أميركية حديثة ولديه حصن منيع بناه شرق قناة السويس هو خط بارليف.

وعلى الرغم من محاولة بعض الأنظمة العربية طمس معالم هذا النصر التاريخي عبر الإسراع من خطى التطبيع بكل أشكاله مع دولة الاحتلال، وإقامة علاقات سياسية ودبلوماسية مع الحكومة الإسرائيلية، إلا أن نصر أكتوبر لا يزال عالقاً بالذاكرة العربية التي تشعر بالنشوة والفخر عندما تتذكر أنه في مثل هذا اليوم عاشت إسرائيل أسوأ أيامها منذ إعلان تأسيسها في عام 1948، وأنها لن تتمكن بعد ذلك من تحقيق انتصارات عسكرية سهلة على العرب.

في مثل هذا اليوم العظيم من تاريخ مصر والعرب، لا بد أن نتذكر 6 أمور هي:

الأول: أن الجندي المصري هو صاحب النصر الحقيقي في تلك المعركة، فقد تعافى هذا الجندي سريعاً من هزيمة 5 يونيو 1967 والتي استغلتها إسرائيل في محاولة تحطيم معنوياته للأبد، لكن هذا الجندي نجح نجاحاً قوياً في معركة القناة، حيث عبر أصعب مانع مائي في العالم هو قناة السويس، وحطم خط بارليف في 18 ساعة، وهو رقم قياسي لم تحققه أي عملية عبور في تاريخ البشرية كما تقول المراجع العسكرية.

وتم هذا النصر على قوات الاحتلال بأقل خسائر ممكنة، بلغت على الجانب المصري 5 طائرات و20 دبابة و280 شهيداً، وبما يعادل 2.5% من سلاح الطيران و2% من الدبابات و0.3% من الجنود، أما العدو الإسرائيلي ففقد 30 طائرة و300 دبابة وآلاف القتلى والأسرى، وخسر معهم خط بارليف بكامله، وتم ساعتها سحق ثلاثة ألوية مدرعة من قواته ولواء مشاة كانت موجودة في الجانب الشرقي من قناة السويس، وبذلك أنهى نصر أكتوبر أسطورة خط بارليف التي كان يتغنى بها الإسرائيليون منذ هزيمة 1967.

الثاني: نتذكر بكل الفخر شهداء حرب أكتوبر 1973 الذين أعادوا لنا الثقة في ذاتنا وهويتنا وتاريخنا، وأعادوا العزة للعرب جميعا والتي ضاعت خلال أكبر هزيمة تعرضوا لها يوم 5 يونيو 1967، وضاعت معها مساحات كبيرة من الأراضي العربية، حيث هزمت إسرائيل وقتها جيوش 3 دول عربية هي مصر وسورية والأردن، واستولت في ذلك اليوم المشؤوم على شبه جزيرة سيناء المترامية الأطراف التي تمثل نحو 15% من مساحة مصر، كما احتلت هضبة الجولان السورية، وانتزعت الضفة الغربية من الأردنيين.

الثالث: هو أنه رغم حالة تزوير التاريخ المعاصر، إلا أنه يظل الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة خلال نصر أكتوبر العظيم ومؤسس وقائد أول فرقة سلاح مظلات في مصر هو المهندس الحقيقي لهذا النصر، فهو الرأس المدبر للهجوم المصري الناجح على خط الدفاع الإسرائيلي بارليف في حرب أكتوبر 1973 وهو واضع خطة العبور كاملة، وعلى الرغم من حالة التشويه التي تعرض لها الشاذلي عقب خلافه مع السادات ثم مع مبارك إلا أنه لا يزال يحجز مساحة متميزة في قلوب المصريين.

الرابع: علموا أولادكم أن إسرائيل لا تزال هي العدو الأول للعرب مع استمرارها في احتلال القدس الشريف والأراضي العربية في فلسطين وهضبة الجولان، وبالتالي فإن القبول بأي عملية تطبيع سياسي واقتصادي وتجاري مع إسرائيل هي خيانة لأرواح شهداء نصر 6 أكتوبر، وأن الصفقات التي تبرمها حكومات عربية من وقت لآخر لاستيراد الغاز الإسرائيلي المنهوب هي خيانة لأرواح كل الشهداء الذين خاضوا حروبا عدة ضد دولة الاحتلال لإعادة العزة لنا.

الخامس: أن حرب أكتوبر 1973 كانت تجربة رائدة للتعاون العربي، ولولا المساعدات العربية التي قدمتها العديد من الدول العربية لمصر لما تحقق النصر بهذا الشكل، فبالإضافة إلى مشاركة القوات السعودية في الحرب العربية الإسرائيلية، ضمن الجبهة السورية، أمر ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز بقطع البترول عن الولايات المتحدة أثناء حرب 1973 لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضي المحتلة، كما قررت دول الخليج الغنية بالنفط معاقبة الغرب على موقفه الداعم لإسرائيل باستخدام "سلاح النفط".

السادس: أن تيران وصنافير هي أراضي مصرية، وأن الجنود المصريين رفعوا علم بلادهم على الجزيرتين اللتين تقعان شمالي البحر الأحمر عقب نصر أكتوبر، وأن الجزيرتين كان لهما دور مهم في نصر أكتوبر؛ لما يشهده موقعهما من أهمية استراتيجية، حيث استطاع الجيش المصري منع مرور سفن الاحتلال الإسرائيلي من خلال سيطرته على خليج العقبة.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: نصر أكتوبر خط بارليف سعد الدين الشاذلي إسرائيل الجندي المصري العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 10 ديسمبر 2019 | كما يقولون، الموت أقرب إلينا مما نتخيّل، فقد تستنشق الهواء ولا تخرجه، وخلال ثوانٍ معدودة تحمل لقب "المرحوم" أو الفقيد بعد أن كنت ترسم حياتك فيما بعد السبعين، وقد تنام ولا تستيقظ..
    • مشاركة
  • 2 ديسمبر 2019 | ونحن أطفال صغار كان عيدنا الحقيقي في صعيد مصر هو موسم حصاد القمح، كانت الزغاريد تنطلق من كل ركن من بيوت القرية، وكانت الأفراح تعم الشوارع والأزقة والحارات..
    • مشاركة
  • 27 نوفمبر 2019 | تعترف بينها وبين نفسها أن غيرتها قاتلة ومدمرة، وأنها تخنق من حولها، خاصة شريك حياتها محمد، فهي لا تكتفي بالعبث في موبايل زوجها وهو نائم بحثاً عن رسالة حتى ولو كانت بريئة تم إرسالها وسط النهار من امرأة لزوجها النائم..
    • مشاركة
  • 25 نوفمبر 2019 | وصلتني معلومة مهمة من سطر واحد، كانت المعلومة من شخص بارز في الدولة، مضمونها أن أحد مليارديرات مصر يهرّب أمواله إلى الخارج، وحدد لي المسؤول أسماء الدول التي يهرّب رجل الأعمال أمواله إليها.
    • مشاركة

نبذة عن المدون


كاتب وصحافي مصري، رئيس قسم الاقتصاد في موقع وصحيفة "العربي الجديد".

يقول:

أميل للبسطاء، وأدعم الحق والمظلومين. ولأنني مدرك أن الاقتصاد هو حياة الناس، أعمل منذ سنوات على "أنسنة" الاقتصاد وتفريغه من حالة الجفاف التقليدية. أعتبر أن مهنة الصحافة أعظم مهنة على الأرض...

الأكثر مشاهدة

علموا أولادكم أن إسرائيل هي العدو

7 أكتوبر 2019

نبذة عن المدون


كاتب وصحافي مصري، رئيس قسم الاقتصاد في موقع وصحيفة "العربي الجديد".

يقول:

أميل للبسطاء، وأدعم الحق والمظلومين. ولأنني مدرك أن الاقتصاد هو حياة الناس، أعمل منذ سنوات على "أنسنة" الاقتصاد وتفريغه من حالة الجفاف التقليدية. أعتبر أن مهنة الصحافة أعظم مهنة على الأرض...

الأكثر مشاهدة
يحتفل المصريون هذه الأيام بالذكرى السادسة والأربعين لنصر السادس من أكتوبر 1937 والتي نجح خلالها الجيش المصري في إلحقاق هزيمة قاسية بالجيش الإسرائيلي وتحطيم الأسطورة التي بناها لنفسه على مدى سنوات طويلة وهي أنه جيش لا يقهر، وأن هزيمته مستحيلة لأن لديه أسلحة أميركية حديثة ولديه حصن منيع بناه شرق قناة السويس هو خط بارليف.

وعلى الرغم من محاولة بعض الأنظمة العربية طمس معالم هذا النصر التاريخي عبر الإسراع من خطى التطبيع بكل أشكاله مع دولة الاحتلال، وإقامة علاقات سياسية ودبلوماسية مع الحكومة الإسرائيلية، إلا أن نصر أكتوبر لا يزال عالقاً بالذاكرة العربية التي تشعر بالنشوة والفخر عندما تتذكر أنه في مثل هذا اليوم عاشت إسرائيل أسوأ أيامها منذ إعلان تأسيسها في عام 1948، وأنها لن تتمكن بعد ذلك من تحقيق انتصارات عسكرية سهلة على العرب.

في مثل هذا اليوم العظيم من تاريخ مصر والعرب، لا بد أن نتذكر 6 أمور هي:

الأول: أن الجندي المصري هو صاحب النصر الحقيقي في تلك المعركة، فقد تعافى هذا الجندي سريعاً من هزيمة 5 يونيو 1967 والتي استغلتها إسرائيل في محاولة تحطيم معنوياته للأبد، لكن هذا الجندي نجح نجاحاً قوياً في معركة القناة، حيث عبر أصعب مانع مائي في العالم هو قناة السويس، وحطم خط بارليف في 18 ساعة، وهو رقم قياسي لم تحققه أي عملية عبور في تاريخ البشرية كما تقول المراجع العسكرية.

وتم هذا النصر على قوات الاحتلال بأقل خسائر ممكنة، بلغت على الجانب المصري 5 طائرات و20 دبابة و280 شهيداً، وبما يعادل 2.5% من سلاح الطيران و2% من الدبابات و0.3% من الجنود، أما العدو الإسرائيلي ففقد 30 طائرة و300 دبابة وآلاف القتلى والأسرى، وخسر معهم خط بارليف بكامله، وتم ساعتها سحق ثلاثة ألوية مدرعة من قواته ولواء مشاة كانت موجودة في الجانب الشرقي من قناة السويس، وبذلك أنهى نصر أكتوبر أسطورة خط بارليف التي كان يتغنى بها الإسرائيليون منذ هزيمة 1967.

الثاني: نتذكر بكل الفخر شهداء حرب أكتوبر 1973 الذين أعادوا لنا الثقة في ذاتنا وهويتنا وتاريخنا، وأعادوا العزة للعرب جميعا والتي ضاعت خلال أكبر هزيمة تعرضوا لها يوم 5 يونيو 1967، وضاعت معها مساحات كبيرة من الأراضي العربية، حيث هزمت إسرائيل وقتها جيوش 3 دول عربية هي مصر وسورية والأردن، واستولت في ذلك اليوم المشؤوم على شبه جزيرة سيناء المترامية الأطراف التي تمثل نحو 15% من مساحة مصر، كما احتلت هضبة الجولان السورية، وانتزعت الضفة الغربية من الأردنيين.

الثالث: هو أنه رغم حالة تزوير التاريخ المعاصر، إلا أنه يظل الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة خلال نصر أكتوبر العظيم ومؤسس وقائد أول فرقة سلاح مظلات في مصر هو المهندس الحقيقي لهذا النصر، فهو الرأس المدبر للهجوم المصري الناجح على خط الدفاع الإسرائيلي بارليف في حرب أكتوبر 1973 وهو واضع خطة العبور كاملة، وعلى الرغم من حالة التشويه التي تعرض لها الشاذلي عقب خلافه مع السادات ثم مع مبارك إلا أنه لا يزال يحجز مساحة متميزة في قلوب المصريين.

الرابع: علموا أولادكم أن إسرائيل لا تزال هي العدو الأول للعرب مع استمرارها في احتلال القدس الشريف والأراضي العربية في فلسطين وهضبة الجولان، وبالتالي فإن القبول بأي عملية تطبيع سياسي واقتصادي وتجاري مع إسرائيل هي خيانة لأرواح شهداء نصر 6 أكتوبر، وأن الصفقات التي تبرمها حكومات عربية من وقت لآخر لاستيراد الغاز الإسرائيلي المنهوب هي خيانة لأرواح كل الشهداء الذين خاضوا حروبا عدة ضد دولة الاحتلال لإعادة العزة لنا.

الخامس: أن حرب أكتوبر 1973 كانت تجربة رائدة للتعاون العربي، ولولا المساعدات العربية التي قدمتها العديد من الدول العربية لمصر لما تحقق النصر بهذا الشكل، فبالإضافة إلى مشاركة القوات السعودية في الحرب العربية الإسرائيلية، ضمن الجبهة السورية، أمر ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز بقطع البترول عن الولايات المتحدة أثناء حرب 1973 لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضي المحتلة، كما قررت دول الخليج الغنية بالنفط معاقبة الغرب على موقفه الداعم لإسرائيل باستخدام "سلاح النفط".

السادس: أن تيران وصنافير هي أراضي مصرية، وأن الجنود المصريين رفعوا علم بلادهم على الجزيرتين اللتين تقعان شمالي البحر الأحمر عقب نصر أكتوبر، وأن الجزيرتين كان لهما دور مهم في نصر أكتوبر؛ لما يشهده موقعهما من أهمية استراتيجية، حيث استطاع الجيش المصري منع مرور سفن الاحتلال الإسرائيلي من خلال سيطرته على خليج العقبة.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: نصر أكتوبر خط بارليف سعد الدين الشاذلي إسرائيل الجندي المصري العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 10 ديسمبر 2019 | كما يقولون، الموت أقرب إلينا مما نتخيّل، فقد تستنشق الهواء ولا تخرجه، وخلال ثوانٍ معدودة تحمل لقب "المرحوم" أو الفقيد بعد أن كنت ترسم حياتك فيما بعد السبعين، وقد تنام ولا تستيقظ..
    • مشاركة
  • 2 ديسمبر 2019 | ونحن أطفال صغار كان عيدنا الحقيقي في صعيد مصر هو موسم حصاد القمح، كانت الزغاريد تنطلق من كل ركن من بيوت القرية، وكانت الأفراح تعم الشوارع والأزقة والحارات..
    • مشاركة
  • 27 نوفمبر 2019 | تعترف بينها وبين نفسها أن غيرتها قاتلة ومدمرة، وأنها تخنق من حولها، خاصة شريك حياتها محمد، فهي لا تكتفي بالعبث في موبايل زوجها وهو نائم بحثاً عن رسالة حتى ولو كانت بريئة تم إرسالها وسط النهار من امرأة لزوجها النائم..
    • مشاركة
  • 25 نوفمبر 2019 | وصلتني معلومة مهمة من سطر واحد، كانت المعلومة من شخص بارز في الدولة، مضمونها أن أحد مليارديرات مصر يهرّب أمواله إلى الخارج، وحدد لي المسؤول أسماء الدول التي يهرّب رجل الأعمال أمواله إليها.
    • مشاركة

نبذة عن المدون


كاتب وصحافي مصري، رئيس قسم الاقتصاد في موقع وصحيفة "العربي الجديد".

يقول:

أميل للبسطاء، وأدعم الحق والمظلومين. ولأنني مدرك أن الاقتصاد هو حياة الناس، أعمل منذ سنوات على "أنسنة" الاقتصاد وتفريغه من حالة الجفاف التقليدية. أعتبر أن مهنة الصحافة أعظم مهنة على الأرض...

الأكثر مشاهدة