alaraby-search
الأربعاء 30/10/2019 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 بتوقيت القدس 15:12 (غرينتش)
الطقس
errors

إطلاق نار قرب حادث مرور

30 أكتوبر 2019

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة
عاد الحديثُ في جلسة الإمتاع والمؤانسة الإسطنبولية إلى حادث المرور الذي وقعَ قبل ثلاثين عاماً أمام منزل صديقنا كمال في حيّ البيطرة بمدينة إدلب. قال كمال إن ما يسوّغ لنا تَذَكُّرَ ذلك الحادث هو القصصُ الطريفة ذات المغزى التي ترافقتْ مع وقوعه، وأضاف أنه يمتلك الآن من الشجاعة ما يكفي ليقول إن الحادث أَثَّرَ في مختلف نواحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية في البلد.

قال أبو زاهر: كلامْ الأستاذ كمالْ صحيحْ مية بالمية. يمكنْ اعتبارْ هالحكاياتْ نوعْ من التأريخ لواقعْ البلدْ على طريقة العَلَّامة الكبير خير الدين الأسدي. لاكنْ القصصْ الفرعية - بصراحة - خلتنا نبتعدْ عن القصة الرئيسية، وهيي باعتقادي أحلى وأجمل من القصص الفرعية.

قال أبو محمد: طولوا بالكم علينا شوي. اللي أنا متذكّرُه من الجلسات السابقة إنه في سيارة شاحنة ماركتْها "هنشل" ضربتْ سيارة "فوردْ" عتيقة في نصّْ الشارعْ بحي البيطرة. من هون لازم الأستاذ كمال يكمل حكايته.


قال كمال: عليك نور. اللي صارْ بوقتها إنه سائق السيارة الفوردْ الزغيرة لما سيارْتُه أكلتْ الضربة، فَتَحْ البابْ ونزلْ من السيارة، وزَتّْ حالُه متل النمرْ باتجاه الجـزيرة اللي في وسط الشارع، داسْ على السور الحجري الواطي، ومنُّه نطّْ على باب السيارة الهنشل، وحط قدمه على الدواسة اللي بترتفعْ عن الأرض شي نصفْ مترْ، وحاول أن يفتح باب الشاحنة ليتشاجرْ مع سائقها الشاب الضعيف اللي كان خايف ومنكمش على نفسه، ولسانه عالق بسقف حلقه.

قال أبو جهاد: أنا شايف هالحادث راح يتحول لمشاجرة.

قال كمال: طبعاً، ومشاجرة كبيرة. المهم إنه باب الهنشل اللي من طرف السائق ما انفتح، رغمْ محاولاتْ سائقْ الفوردْ المستميتة.. أنا خمنت إنُّه القفلْ تَبَعُهْ تْعَطَّلْ من قوة الصدمة، فما كان قدام الرجلْ إلا إنه أدخلْ إيده من النافذة، ومسك ياقة سائق الهنشل بقبضته، وصار يشدُّه لبرة بقوة، حتى انسحبْ وصار يطلع من النافذة شوي شوي (متل أفلام الكرتون)، بعدين هوى عَ الأرضْ، فنزلْ فوقُه سائقْ الفورد وبلش يلكمه ويرفسه برجليه ومن دون شفقة.

قال أبو ماهر: لازمْ الموجودينْ يفضُّوا الالتحامْ بين التنينْ. هادا من كترْ التعجيق ممكن يموتُه.

قال كمال: نعم. وبالفعل، بعد جهد جهيد، نجحْ بعضْ الرجالْ اللي عندهُمْ رشاقة بالوصول لمكان الموقعة.. وبصعوبة بالغة تمكنوا من إبعاد سائقْ الفوردْ المتوحش عن سائق الهنشل النحيف المذعور.. ونحن بوقتها شعرنا بالارتياح، وقلنا لحالنا إنه المشكلة انتهتْ، لاكنْ بهديكه اللحظة سمعـنا صوتْ مجموعة طلقات نارية، وشفنا شابْ عم يخترق الجموع وفي إيده مسدس ملقم وعم يصيح: هادا الرجل (بيقصد سائق الهنشل) إبنْ عمي.. والقبضاي اللي فيكم يسترجي يقرِّبْ عليه!

قال أبو الجود: يا حبيبي. هيك راح تصير القصة عائلية.

قال كمال: صارت عائلية، وبامتيازْ. لإنه بعد شوي عرفنا إنه اللي أطلق النار من مسدسه هوي البلطجي رقم واحد في عيلة (الشَنْكَلْ) اللي بينتمي إلها سائقْ الهنشل النحيف اللي تعرض للضرب والتعجيقْ. وهدول بيت الشنكل - يا أخي أبو ماهر - عيلة وسخة كتير، إلها تاريخ عريق في القتلْ والضربْ، ونادراً إنك تشوف واحدْ منهم مو ماشي وحاططْ المسدس على خصره، وعم يقول: يا أرض اشتدي ما حَدَا قَدّي.. وعلى علمي ما فيهم واحدْ ضعيفْ ومسالم، حتى إني استغربت يكون هادا الشوفيرْ الضعيف من بيت الشَنْكَلْ.

قال أبو إبراهيم: أنا أكتر واحد بيناتكم بعرف بيت الشنكل. في عندهم أسلوب في الحياة ما بيحيدوا عنه، وهو أخد الحق باليَدّْ.. وإذا لقوا اليَدّْ مو كافية بيستعملوا العصاية والسكينة.. وما بيستخدموا المسدس غير لما بتكبر القصة، يعني متل اللي صار مع الشاب اللي حكى عنه الأستاذ كمال.

قال أبو زاهر: عفواً أخي أبو إبراهيم. إنت قلت بياخدوا (الحق)؟

ضحك أبو إبراهيم وقال: نعم سيدي، قلت (الحق). لأنه في الواقع بيت الشنكل بيقلبوا الباطل لـ (حق)، وبعدين بيشتغلوا على تحصيله بالقوة.

قال كمال: هون القصة تعقدت أكترْ، لأنه سائقْ سيارة الفوردْ بينتمي لبيت "أبو جَرْزة"، وهاي عيلة قليلة العدد، لاكن أبناءْها بيشتغلوا بالتجارة، وعاملينْ صداقات قوية مع ضباط الأمن الكبار.. والواحد منهم بيصرف على ضابط الأمن بسخاءْ في الأحوال العادية، وطول النهار بيرافقه وبيعمل على شَرَفُه مآدبْ، لوقت ما يحتاج له، وبوقتها الضابط ما راح يقصر معه بالدعم.

قال أبو محمد: هيك تعقدت كتير.

قال كمال: نعم. بس إذا سمحتوا خلوني أكمل لكم وصف الحالة. نحن اللي كنا حاضرين وقت إطلاق نار، وشفنا ابن عيلة الشنكل حاططْ الشَرّْ بين عيونه، بلشنا نطلع من مكان التجمع، وابن الشنكل وابن عمه سائق الهنشل صاروا على نسق واحد، وأكيد كانوا خايفين ما يجي حدا ويعترض سبيلهم، أو ياخدهم غدرْ، فصاروا يمشوا وهني دايرين ضهرهم للحائط، لحتى وصلوا لباب حديقة الجلاء، ودخلوا فيها، وتواروا عن الأنظار. وفي هاللحظة وصلوا سياراتْ شرطة مرورْ، وسيارات نجدة، وسيارات إسعاف. ونزل منهن بعض العناصر المسلحين، وصاروا يطلبوا من الناس إخلاء المكان.

وأضاف كمال: وإذا بدكم الصحيح القسم التالي من القصة كتير كويس.. وأنا جاهز إحكي لكم إياه بعدما ناخد استراحة زغيرة.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: خطيب بدلة إمتاع ومؤانسة القصص حادث مرور إطلاق النار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 نوفمبر 2019 | حدثنا الأستاذ كمال عن مجلة "المضحك المبكي" التي عاشت في سورية 37 سنة، منذ أن أسسها الأديب والفنان حبيب كحالة سنة 1929 على أيام الانتداب الفرنسي، وحتى إغلاقها على أيدي البعثيين الأشاوس في سنة 1966..
    • مشاركة
  • 15 نوفمبر 2019 | لا بد أن الإخوة قراء مدونة "إمتاع ومؤانسة" لاحظوا، ويلاحظون دائماً أن الساهرين في جلساتنا التي تُعْقَدُ في مدينة إسطنبول يتجنبون مناقشة الأخبار السياسية الآنية
    • مشاركة
  • 13 نوفمبر 2019 | أجمع الحاضرون في جلسات الإمتاع والمؤانسة على أن الحكايات التي رواها العم "أبو محمد" عن فصول الاحتيال التي تعرضَ لها من قبل التاجر جامع الأموال في مدينة حلب كانت من أجمل الحكايات وأحلاها خلال جلساتنا.
    • مشاركة
  • 11 نوفمبر 2019 | لم أرَ العم "أبو محمد" يضحك مثلما رأيتُه يضحكُ وهو يصغي إلى حكاية افتتاح بلدية القرية التي رواها "أبو الجود". حكى لنا أبو الجود كيفَ رقصَ الأهالي ودبكوا على البيدر، والنساء الجالسات على أسطحة المنازل القريبة من البيدر زغردنَ..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

إطلاق نار قرب حادث مرور

30 أكتوبر 2019

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة
عاد الحديثُ في جلسة الإمتاع والمؤانسة الإسطنبولية إلى حادث المرور الذي وقعَ قبل ثلاثين عاماً أمام منزل صديقنا كمال في حيّ البيطرة بمدينة إدلب. قال كمال إن ما يسوّغ لنا تَذَكُّرَ ذلك الحادث هو القصصُ الطريفة ذات المغزى التي ترافقتْ مع وقوعه، وأضاف أنه يمتلك الآن من الشجاعة ما يكفي ليقول إن الحادث أَثَّرَ في مختلف نواحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية في البلد.

قال أبو زاهر: كلامْ الأستاذ كمالْ صحيحْ مية بالمية. يمكنْ اعتبارْ هالحكاياتْ نوعْ من التأريخ لواقعْ البلدْ على طريقة العَلَّامة الكبير خير الدين الأسدي. لاكنْ القصصْ الفرعية - بصراحة - خلتنا نبتعدْ عن القصة الرئيسية، وهيي باعتقادي أحلى وأجمل من القصص الفرعية.

قال أبو محمد: طولوا بالكم علينا شوي. اللي أنا متذكّرُه من الجلسات السابقة إنه في سيارة شاحنة ماركتْها "هنشل" ضربتْ سيارة "فوردْ" عتيقة في نصّْ الشارعْ بحي البيطرة. من هون لازم الأستاذ كمال يكمل حكايته.


قال كمال: عليك نور. اللي صارْ بوقتها إنه سائق السيارة الفوردْ الزغيرة لما سيارْتُه أكلتْ الضربة، فَتَحْ البابْ ونزلْ من السيارة، وزَتّْ حالُه متل النمرْ باتجاه الجـزيرة اللي في وسط الشارع، داسْ على السور الحجري الواطي، ومنُّه نطّْ على باب السيارة الهنشل، وحط قدمه على الدواسة اللي بترتفعْ عن الأرض شي نصفْ مترْ، وحاول أن يفتح باب الشاحنة ليتشاجرْ مع سائقها الشاب الضعيف اللي كان خايف ومنكمش على نفسه، ولسانه عالق بسقف حلقه.

قال أبو جهاد: أنا شايف هالحادث راح يتحول لمشاجرة.

قال كمال: طبعاً، ومشاجرة كبيرة. المهم إنه باب الهنشل اللي من طرف السائق ما انفتح، رغمْ محاولاتْ سائقْ الفوردْ المستميتة.. أنا خمنت إنُّه القفلْ تَبَعُهْ تْعَطَّلْ من قوة الصدمة، فما كان قدام الرجلْ إلا إنه أدخلْ إيده من النافذة، ومسك ياقة سائق الهنشل بقبضته، وصار يشدُّه لبرة بقوة، حتى انسحبْ وصار يطلع من النافذة شوي شوي (متل أفلام الكرتون)، بعدين هوى عَ الأرضْ، فنزلْ فوقُه سائقْ الفورد وبلش يلكمه ويرفسه برجليه ومن دون شفقة.

قال أبو ماهر: لازمْ الموجودينْ يفضُّوا الالتحامْ بين التنينْ. هادا من كترْ التعجيق ممكن يموتُه.

قال كمال: نعم. وبالفعل، بعد جهد جهيد، نجحْ بعضْ الرجالْ اللي عندهُمْ رشاقة بالوصول لمكان الموقعة.. وبصعوبة بالغة تمكنوا من إبعاد سائقْ الفوردْ المتوحش عن سائق الهنشل النحيف المذعور.. ونحن بوقتها شعرنا بالارتياح، وقلنا لحالنا إنه المشكلة انتهتْ، لاكنْ بهديكه اللحظة سمعـنا صوتْ مجموعة طلقات نارية، وشفنا شابْ عم يخترق الجموع وفي إيده مسدس ملقم وعم يصيح: هادا الرجل (بيقصد سائق الهنشل) إبنْ عمي.. والقبضاي اللي فيكم يسترجي يقرِّبْ عليه!

قال أبو الجود: يا حبيبي. هيك راح تصير القصة عائلية.

قال كمال: صارت عائلية، وبامتيازْ. لإنه بعد شوي عرفنا إنه اللي أطلق النار من مسدسه هوي البلطجي رقم واحد في عيلة (الشَنْكَلْ) اللي بينتمي إلها سائقْ الهنشل النحيف اللي تعرض للضرب والتعجيقْ. وهدول بيت الشنكل - يا أخي أبو ماهر - عيلة وسخة كتير، إلها تاريخ عريق في القتلْ والضربْ، ونادراً إنك تشوف واحدْ منهم مو ماشي وحاططْ المسدس على خصره، وعم يقول: يا أرض اشتدي ما حَدَا قَدّي.. وعلى علمي ما فيهم واحدْ ضعيفْ ومسالم، حتى إني استغربت يكون هادا الشوفيرْ الضعيف من بيت الشَنْكَلْ.

قال أبو إبراهيم: أنا أكتر واحد بيناتكم بعرف بيت الشنكل. في عندهم أسلوب في الحياة ما بيحيدوا عنه، وهو أخد الحق باليَدّْ.. وإذا لقوا اليَدّْ مو كافية بيستعملوا العصاية والسكينة.. وما بيستخدموا المسدس غير لما بتكبر القصة، يعني متل اللي صار مع الشاب اللي حكى عنه الأستاذ كمال.

قال أبو زاهر: عفواً أخي أبو إبراهيم. إنت قلت بياخدوا (الحق)؟

ضحك أبو إبراهيم وقال: نعم سيدي، قلت (الحق). لأنه في الواقع بيت الشنكل بيقلبوا الباطل لـ (حق)، وبعدين بيشتغلوا على تحصيله بالقوة.

قال كمال: هون القصة تعقدت أكترْ، لأنه سائقْ سيارة الفوردْ بينتمي لبيت "أبو جَرْزة"، وهاي عيلة قليلة العدد، لاكن أبناءْها بيشتغلوا بالتجارة، وعاملينْ صداقات قوية مع ضباط الأمن الكبار.. والواحد منهم بيصرف على ضابط الأمن بسخاءْ في الأحوال العادية، وطول النهار بيرافقه وبيعمل على شَرَفُه مآدبْ، لوقت ما يحتاج له، وبوقتها الضابط ما راح يقصر معه بالدعم.

قال أبو محمد: هيك تعقدت كتير.

قال كمال: نعم. بس إذا سمحتوا خلوني أكمل لكم وصف الحالة. نحن اللي كنا حاضرين وقت إطلاق نار، وشفنا ابن عيلة الشنكل حاططْ الشَرّْ بين عيونه، بلشنا نطلع من مكان التجمع، وابن الشنكل وابن عمه سائق الهنشل صاروا على نسق واحد، وأكيد كانوا خايفين ما يجي حدا ويعترض سبيلهم، أو ياخدهم غدرْ، فصاروا يمشوا وهني دايرين ضهرهم للحائط، لحتى وصلوا لباب حديقة الجلاء، ودخلوا فيها، وتواروا عن الأنظار. وفي هاللحظة وصلوا سياراتْ شرطة مرورْ، وسيارات نجدة، وسيارات إسعاف. ونزل منهن بعض العناصر المسلحين، وصاروا يطلبوا من الناس إخلاء المكان.

وأضاف كمال: وإذا بدكم الصحيح القسم التالي من القصة كتير كويس.. وأنا جاهز إحكي لكم إياه بعدما ناخد استراحة زغيرة.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: خطيب بدلة إمتاع ومؤانسة القصص حادث مرور إطلاق النار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 نوفمبر 2019 | حدثنا الأستاذ كمال عن مجلة "المضحك المبكي" التي عاشت في سورية 37 سنة، منذ أن أسسها الأديب والفنان حبيب كحالة سنة 1929 على أيام الانتداب الفرنسي، وحتى إغلاقها على أيدي البعثيين الأشاوس في سنة 1966..
    • مشاركة
  • 15 نوفمبر 2019 | لا بد أن الإخوة قراء مدونة "إمتاع ومؤانسة" لاحظوا، ويلاحظون دائماً أن الساهرين في جلساتنا التي تُعْقَدُ في مدينة إسطنبول يتجنبون مناقشة الأخبار السياسية الآنية
    • مشاركة
  • 13 نوفمبر 2019 | أجمع الحاضرون في جلسات الإمتاع والمؤانسة على أن الحكايات التي رواها العم "أبو محمد" عن فصول الاحتيال التي تعرضَ لها من قبل التاجر جامع الأموال في مدينة حلب كانت من أجمل الحكايات وأحلاها خلال جلساتنا.
    • مشاركة
  • 11 نوفمبر 2019 | لم أرَ العم "أبو محمد" يضحك مثلما رأيتُه يضحكُ وهو يصغي إلى حكاية افتتاح بلدية القرية التي رواها "أبو الجود". حكى لنا أبو الجود كيفَ رقصَ الأهالي ودبكوا على البيدر، والنساء الجالسات على أسطحة المنازل القريبة من البيدر زغردنَ..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة