alaraby-search
السبت 05/01/2019 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 بتوقيت القدس 16:13 (غرينتش)
الطقس
errors

الوعي المعلوماتي وتأثيره في التعليم

5 يناير 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة
استطاع عصر المعلومات أن يفرض سيطرته على الكثير من الأشياء، فلم ينفك عن التدخل بأي شيء يستطيع الخوض فيه، بداية من الأجهزة الإلكترونية وانتهاء بالإنسان، وهكذا أصبحنا نعيش في عصر فائق التطوّر، وقادر على تقديم الكثير من الابتكارات التي تشكل مفاجآت عند ظهورها وتداولها بين النّاس، كما تعتبر المعلومات الأساس الأوّل الذي يؤسس البنية المعرفية البشرية منذ قديم الزمن، ولا أبالغ إذا قلتُ إن المعلومات هي المصدر الرئيس للمعرفة، وتمثل العناصر التي يستخدمها الإنسان في جميع الأعمال والنشاطات والدراسات، ومن هذا المنطلق ظهرت الثورة المعلوماتية التي صنعت وأطلقت الكثير من الإبداعات والمفاهيم، ومنها مفهوم الوعي المعلوماتي.

يعبّر "الوعي المعلوماتي" عن أهمية إدراك الأفراد للمعلومات وفوائدها وإمكانياتها وكيفية استخدامها في الوقت المناسب والطريقة المناسبة، للتعامل مع المعضلات المعلوماتية وتوفير الحاجات اللازمة لمشروع أو نشاط أو بحث أو عمل ما، لتحقيق التوافق والتكامل مع متطلبات العصر الحديث، ومن المفهوم السابق جاءت ضرورة فهم واستيعاب الوعي المعلوماتي كمؤثرٍ في السياسات العامة للدول، والاقتصاديات المتنوّعة، والمجتمعات النامية والمتطوّرة على حدٍّ سواء.

لم يقتصر الانتشار الذي حققه الوعي المعلوماتي على فئة معينة أو مسار محدّد، بل استطاع أن يؤثر في كل شيء وصل إليه، وكان "للتعليم" نصيب من التأثر بأفكار ونتاجات الوعي المعلوماتي التي تداخلت مع الوسط التعليمي بمختلف مراحله، وشاركت في تطويره، وتحويله من شكله التقليدي إلى شكل أكثر حداثة يستطيع مواكبة عصر المعلومات؛ لذلك صار لازمًا على الأفراد الذين يشكّلون الوسط التعليمي إدراك تأثير الوعي المعلوماتي في التعليم.

جاء أثر الوعي المعلوماتي في التعليم ومكوّناته المادية والبشرية مبينًا على مشاركته في عددٍ من المجالات المتعلقة بالوسط التعليمي، كتوفيره للأساسات الداعمة والمساندة لعملية تطوير مفهوم التعلّم الإلكتروني المعاصر، الذي يتطلّب امتلاك المهارات المعلوماتية لاستخدام تقنيات الإنترنت والاتصالات أثناء التعلّم، وتعزيز عملية اتخاذ القرارات التعليمية المبنية على كفاءة المعلومات وفعاليتها وجودتها، وتزويد الطلاب بمهارات الدراسة الذاتية المتكاملة مع المعلومات الحديثة والمتجددة بشكلٍ دوري ودائم، وقد ساهم ذلك في دعم تأثير الوعي المعلوماتي في نطاقات التعليم، ولفت انتباه الطلاب والباحثين والمدرسين لأهميته في مختلف المراحل التعليمية دون الاقتصار على مرحلة معينة منها.

انبثقت من الوعي المعلوماتي وتأثيره في التعليم مجموعة من الأهداف، التي تتصل مباشرة بالعنصر البشري من الأفراد الذين يشكّلون الوسط التعليمي، ويعتبر تحقيق هذه الأهداف وتطبيقها في الجامعات والمدارس والمعاهد قفزة نحو الأمام في مسيرة التعليم، وتبدأ من أهداف المعرفة وهي تدريب الأفراد وتوجيههم لفهم المعلومات مهما كانت أنواعها وأشكالها ومصادرها، بواسطة تدريبهم على المهارات اللازمة لاستخدام الأدوات المعلوماتية المتوفرة في الوسط التعليمي، مثل الحواسيب وأدوات العرض الرقمية ووسائل التعليم التفاعلي، كما توجد الأهداف المهارية وهي جعل الأفراد قادرين على تحديد مدى حاجتهم للمعلومات، باستخدام استراتيجيات بحث تساعد على دراسة كل معلومة وتحليلها واسترجاعها عند الحاجة لها، ويتم السعي أيضًا لتحقيق أهداف التطوير التي ترتقي بجميع مكوّنات التعليم لتواكب العصر المعلوماتي، وتساعد الأفراد على الاستفادة من الوقت المخصص للبحث عن المعلومات ومصادرها، ثم توظيفها في التعليم بما يخدمه ويشارك في تنميته واستمرار تطوّره.

يستنتج مما سبق أن تأثير الوعي المعلوماتي في التعليم كامن في تفعيل دوره عند الأفراد الذين يشكلون الوسط التعليمي أثناء تعاملهم مع المعلومات؛ لأنه يمنحهم القدرة على تصنيف المعلومة وتحديد فائدتها، وتمكّنهم من مواجهة الإشكالية البحثية لاتخاذ القرار بقبول المعلومة أو رفضها، كما يحفز الوعي المعلوماتي الأفراد على التأقلم مع التطوّر المتسارع والضخم الذي نتج عن الثورة المعلوماتية في شتى أنواع المعارف؛ لذلك يمكن القول إن تدريب وتهيئة الأفراد في الأوساط التعليمية المختلفة على التعامل مع المعلومات بأشكالها المتعددة، بات من الضرورات التي لابد منها لمواكبة عصر المعلومات الحديث.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الثورة المعلوماتية المجتمعات النامية وسائل التعليم السياسات العامة العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أغسطس 2019 | مهما حقق الإنسان من تطوّرات وأنتج ابتكارات تساهم في جعل حياته أكثر بساطة؛ إلا أن الكثير من الأشياء التي اكتشفها بنفسه ستظلّ مسيطرةً عليه دون إرادة منه؛ حتّى لو حاول تقنينها أو تقليل التعامل معها..
    • مشاركة
  • 4 أغسطس 2019 | لا يمكن فصل التربية عن التعليم أو الاستناد إلى أحدهما دون الآخر، فالتربية السليمة في المنزل تدعم رسالة التعليم السامية بإنشاء أجيال من الطلاب الأكفاء.
    • مشاركة
  • 2 يوليو 2019 | أكثر من قضية إنسانية ظلّت خالدة ولم تُنسَ، فكيف إذا كانت قضية عربية؟ لا يمكن نسيانها أو تجاهلها أو المرور عنها، وهي ليست إلا قضية فلسطين التي تتوارثها الأجيال وتحمل أوجاعها وهمومها وذاكرتها بكافة تفاصيلها..
    • مشاركة
  • 13 يونيو 2019 | نتفق جميعاً على الدور المهم والمؤثّر للأجهزة والتقنيات الإلكترونية الحديثة في حياتنا، فقد أصبحت ذلك الجزء الذي لا ينفك من حياة أي شخص، وملازمة له في جميع أماكن وجوده من المنزل إلى العمل أو مكان الدراسة.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة

الوعي المعلوماتي وتأثيره في التعليم

5 يناير 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة
استطاع عصر المعلومات أن يفرض سيطرته على الكثير من الأشياء، فلم ينفك عن التدخل بأي شيء يستطيع الخوض فيه، بداية من الأجهزة الإلكترونية وانتهاء بالإنسان، وهكذا أصبحنا نعيش في عصر فائق التطوّر، وقادر على تقديم الكثير من الابتكارات التي تشكل مفاجآت عند ظهورها وتداولها بين النّاس، كما تعتبر المعلومات الأساس الأوّل الذي يؤسس البنية المعرفية البشرية منذ قديم الزمن، ولا أبالغ إذا قلتُ إن المعلومات هي المصدر الرئيس للمعرفة، وتمثل العناصر التي يستخدمها الإنسان في جميع الأعمال والنشاطات والدراسات، ومن هذا المنطلق ظهرت الثورة المعلوماتية التي صنعت وأطلقت الكثير من الإبداعات والمفاهيم، ومنها مفهوم الوعي المعلوماتي.

يعبّر "الوعي المعلوماتي" عن أهمية إدراك الأفراد للمعلومات وفوائدها وإمكانياتها وكيفية استخدامها في الوقت المناسب والطريقة المناسبة، للتعامل مع المعضلات المعلوماتية وتوفير الحاجات اللازمة لمشروع أو نشاط أو بحث أو عمل ما، لتحقيق التوافق والتكامل مع متطلبات العصر الحديث، ومن المفهوم السابق جاءت ضرورة فهم واستيعاب الوعي المعلوماتي كمؤثرٍ في السياسات العامة للدول، والاقتصاديات المتنوّعة، والمجتمعات النامية والمتطوّرة على حدٍّ سواء.

لم يقتصر الانتشار الذي حققه الوعي المعلوماتي على فئة معينة أو مسار محدّد، بل استطاع أن يؤثر في كل شيء وصل إليه، وكان "للتعليم" نصيب من التأثر بأفكار ونتاجات الوعي المعلوماتي التي تداخلت مع الوسط التعليمي بمختلف مراحله، وشاركت في تطويره، وتحويله من شكله التقليدي إلى شكل أكثر حداثة يستطيع مواكبة عصر المعلومات؛ لذلك صار لازمًا على الأفراد الذين يشكّلون الوسط التعليمي إدراك تأثير الوعي المعلوماتي في التعليم.

جاء أثر الوعي المعلوماتي في التعليم ومكوّناته المادية والبشرية مبينًا على مشاركته في عددٍ من المجالات المتعلقة بالوسط التعليمي، كتوفيره للأساسات الداعمة والمساندة لعملية تطوير مفهوم التعلّم الإلكتروني المعاصر، الذي يتطلّب امتلاك المهارات المعلوماتية لاستخدام تقنيات الإنترنت والاتصالات أثناء التعلّم، وتعزيز عملية اتخاذ القرارات التعليمية المبنية على كفاءة المعلومات وفعاليتها وجودتها، وتزويد الطلاب بمهارات الدراسة الذاتية المتكاملة مع المعلومات الحديثة والمتجددة بشكلٍ دوري ودائم، وقد ساهم ذلك في دعم تأثير الوعي المعلوماتي في نطاقات التعليم، ولفت انتباه الطلاب والباحثين والمدرسين لأهميته في مختلف المراحل التعليمية دون الاقتصار على مرحلة معينة منها.

انبثقت من الوعي المعلوماتي وتأثيره في التعليم مجموعة من الأهداف، التي تتصل مباشرة بالعنصر البشري من الأفراد الذين يشكّلون الوسط التعليمي، ويعتبر تحقيق هذه الأهداف وتطبيقها في الجامعات والمدارس والمعاهد قفزة نحو الأمام في مسيرة التعليم، وتبدأ من أهداف المعرفة وهي تدريب الأفراد وتوجيههم لفهم المعلومات مهما كانت أنواعها وأشكالها ومصادرها، بواسطة تدريبهم على المهارات اللازمة لاستخدام الأدوات المعلوماتية المتوفرة في الوسط التعليمي، مثل الحواسيب وأدوات العرض الرقمية ووسائل التعليم التفاعلي، كما توجد الأهداف المهارية وهي جعل الأفراد قادرين على تحديد مدى حاجتهم للمعلومات، باستخدام استراتيجيات بحث تساعد على دراسة كل معلومة وتحليلها واسترجاعها عند الحاجة لها، ويتم السعي أيضًا لتحقيق أهداف التطوير التي ترتقي بجميع مكوّنات التعليم لتواكب العصر المعلوماتي، وتساعد الأفراد على الاستفادة من الوقت المخصص للبحث عن المعلومات ومصادرها، ثم توظيفها في التعليم بما يخدمه ويشارك في تنميته واستمرار تطوّره.

يستنتج مما سبق أن تأثير الوعي المعلوماتي في التعليم كامن في تفعيل دوره عند الأفراد الذين يشكلون الوسط التعليمي أثناء تعاملهم مع المعلومات؛ لأنه يمنحهم القدرة على تصنيف المعلومة وتحديد فائدتها، وتمكّنهم من مواجهة الإشكالية البحثية لاتخاذ القرار بقبول المعلومة أو رفضها، كما يحفز الوعي المعلوماتي الأفراد على التأقلم مع التطوّر المتسارع والضخم الذي نتج عن الثورة المعلوماتية في شتى أنواع المعارف؛ لذلك يمكن القول إن تدريب وتهيئة الأفراد في الأوساط التعليمية المختلفة على التعامل مع المعلومات بأشكالها المتعددة، بات من الضرورات التي لابد منها لمواكبة عصر المعلومات الحديث.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الثورة المعلوماتية المجتمعات النامية وسائل التعليم السياسات العامة العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أغسطس 2019 | مهما حقق الإنسان من تطوّرات وأنتج ابتكارات تساهم في جعل حياته أكثر بساطة؛ إلا أن الكثير من الأشياء التي اكتشفها بنفسه ستظلّ مسيطرةً عليه دون إرادة منه؛ حتّى لو حاول تقنينها أو تقليل التعامل معها..
    • مشاركة
  • 4 أغسطس 2019 | لا يمكن فصل التربية عن التعليم أو الاستناد إلى أحدهما دون الآخر، فالتربية السليمة في المنزل تدعم رسالة التعليم السامية بإنشاء أجيال من الطلاب الأكفاء.
    • مشاركة
  • 2 يوليو 2019 | أكثر من قضية إنسانية ظلّت خالدة ولم تُنسَ، فكيف إذا كانت قضية عربية؟ لا يمكن نسيانها أو تجاهلها أو المرور عنها، وهي ليست إلا قضية فلسطين التي تتوارثها الأجيال وتحمل أوجاعها وهمومها وذاكرتها بكافة تفاصيلها..
    • مشاركة
  • 13 يونيو 2019 | نتفق جميعاً على الدور المهم والمؤثّر للأجهزة والتقنيات الإلكترونية الحديثة في حياتنا، فقد أصبحت ذلك الجزء الذي لا ينفك من حياة أي شخص، وملازمة له في جميع أماكن وجوده من المنزل إلى العمل أو مكان الدراسة.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقالات وقصص قصيرة. نشرت له عدة مقالات وقصص في الصحف والمجلات.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل