alaraby-search
الأحد 27/01/2019 م (آخر تحديث) الساعة 20:47 بتوقيت القدس 18:47 (غرينتش)
الطقس
errors

واتساب والشائعات... كما وصلني!

27 يناير 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
كم مرة أعدت إرسال رسالة واتساب دون أن تتأكد من محتواها؟ لا تتوارى خجلًا؛ فلست وحدك ولن تستطيع لاحقًا، وإن كنت من القلة القليلة، فلربما أمطرك بعضهم بسيل من تلك الرسائل، مستخدماً خاصية إعادة توجيه الرسائل "Forward" ثم يذيِّلها أو يوطِّئ لها بجملة مقتضبة (كما وصلني)، أو أن يتأثر بلغة أهل الجرح والتعديل فيكتب (والعهدة على المصدر أو الراوي)، ويتحول إلى قاذفة شائعات روسية طراز تورنادو أو سميرتش!

أقلقت هذه العملية أصحابنا في واتساب؛ فأعلنوا أن الخدمة ستخفض عدد الرسائل المعاد توجيهها إلى خمسة رسائل فقط لمكافحة المعلومات المضللة والإشاعات. وكما وصلني مجرد حلة جديدة للرداء القديم (بيقولك، دول بيقولوا، سمعت إن، صدِّق أو لا تصدِّق.. إلخ)، وكلها في سياق المجاهيل، وتنمي حاسة التخيل والتخمين وسوء الظن، وتخلق ضجة تطول أو تقصر. والطبيعي أن كثيرًا مما يصل إلينا عبر وسائل التواصل ليس بريئًا، وغالبًا ما يكون موجهًا بشكل ما ليخدم فكرة أو توجهًا بعينه.

تبدأ الشائعات عادة بتضليل متعمد، وتنتشر سريعًا وتلف العالم الافتراضي، وقد تبدأ أنت الفرية وترسلها لأصدقائك وتتسع الدائرة، ثم ترجع إليك بعد أن أخذت دورتها؛ فتظن من قوة دويها في الأفق أنها حقيقة، وتجد نفسك بين غمضة عين وانتباهتها تحولت إلى "أشعب الطفيلي"، وقد صدق الشائعة الذي أخرجها من لسانه عامدًا متعمدًا!


ربما تبدأ الشائعة بتفسير مغاير للواقع، ويقتطع أحدهم محادثة تليفونية أو رسالة واتساب أو مقطع فيديو من سياقه، ثم يبني عليه نسجًا من خيالاته، ولا بأس أن يتقمص دور هيتشكوك أو جورج روميرو أو ستيفن كينغ؛ ليضمن حبكة حريفة للرسالة أو المقطع، ويحتدم النقاش وتلتهب الصدور، بينما ينفش ريشه زهوًا ويرفع منكبيه حذو أذنيه بهدوء: لا ذنب لي، نقلتها كما وصلتني!

كما وصلني لها بعد آخر؛ فقد تتحول إلى أكل عيش "سبوبة" يحترفها البعض؛ فيطيِّر شائعة أو ينشر فضيحة، ويجني منها شهرة أو يمارس بها ابتزازًا أو ضغطًا، والنتيجة شبه مضمونة! ويكثر القيل والقال، وتنتعش مجالس النميمة في العالمين الواقعي والافتراضي، وفي الغرب تنشر الصحف تلك النمائم تحت عناوين براقة مثل Blind item أو Gossip Column وغيرها.

نعم وصلتك، لكن يفترض أن تُعمِل عقلك، وأن تبحث في الأمر إن كنت مهتمًا بإعادة النشر، وإلا فالحذف أولى. يفترض أن الشائعات مادة دسمة للرميات والطفيليات، ووجبة للحيوانات أو علف مجاني للمواشي، بينما يعافها الأسوياء من البشر. الشائعة جسم هلامي قد يبنى على جزء من الحقيقة، وليس معنى أن الجزء حقيقي أو صحيح أن نقبل الكل؛ فالبعض يختلط عليه هذا الأمر فيقبل الشائعة برمتها لمجرد أنها حملت رائحة الحقيقة!

لا أعلم الحكمة من تقليص عدد الرسائل معادة التوجيه إلى خمس رسائل يوميًا، لأن عدد مستخدمي واتساب في العالم حوالي 1.5 بليون شخص، وهذا معناه أن رقم الرسائل معادة التوجيه لا يزال كبيرًا، لكنه في الوقت نفسه أقل من السابق، وإني لأعلم أشخاصًا يعيدون إرسال الرسائل بكرم حاتمي رفيع المستوى، وهذا ما يدعوني لإرسال باقة ورد للسيدة فيكتوريا جراند، أو الدعاء لها بظهر الغيب وتوفير تكلفة باقة الورد.

يمكنك تجنب أن تكون مادة للشائعات نوعًا ما، وبِناءً على القاعدة الحكيمة "من ألَّف فقد استُهدِف"؛ فإن استعمالك لمنصات التواصل الاجتماعي يضعك في قائمة المؤلفين، فأنت تكتب ما يجول بخاطرك وما يدور في بؤرة اهتمامك، وهنا إما أن تضيِّق دائرتك، أو تتوخى الحذر في ما تعرضه، وليتك تسلم.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الرسائل الواتساب الشائعات المحتوى كما وصلني العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أبريل 2019 | في سكرة النوم، رأيتني أجلس في مقهى ريش، وإلى جواري أستاذنا يحيى حقي، ورابه مني شخوص بصري وطول إطراقي؛ فضرب بعصاه الأرض ثلاث مرات، ثم فركها بين راحتيه وقال: فيم الفكر يا ولدي؟..
    • مشاركة
  • 17 أبريل 2019 | كيميائي يعمل في "بروكتر آند جامبل"، وقع في مشاكل متكررة مع زوجته لشراهته في التدخين، وفي بعض الأيام كان يعمل على مادة تُسمى هيدروكسي بروبايل بيتا سيكلوديكسترين HPBCD ثم عاد للمنزل، وهو يتوقع أن تمطره زوجته بوابل من المنغصات والسفاسف!..
    • مشاركة
  • 16 أبريل 2019 | أزف إليك النبأ السار، ليس كل ما يقوله الخبراء صحيحاً، فإن تصالحت مع هذه الحقيقة اكتسبت قدراً معقولاً من الثقة بنفسك وقدراتك، وواصلت طريقك دون تلكؤ أو تردد..
    • مشاركة
  • 15 أبريل 2019 | لم تكن للمصادفة يدٌ في طفوه على السطح، كما لم يكن ما صاحبه من حركات مماثلة عبثيًا، بل إنها حلقة في سلسلة تتطلب البحث والدرس، وتستلزم تجديد خطاب غربي؛ فإن مجزرة مسجد النور بمدينة "كرايست تشيرش" النيوزيلندية تؤكد ذلك..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

واتساب والشائعات... كما وصلني!

27 يناير 2019

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
كم مرة أعدت إرسال رسالة واتساب دون أن تتأكد من محتواها؟ لا تتوارى خجلًا؛ فلست وحدك ولن تستطيع لاحقًا، وإن كنت من القلة القليلة، فلربما أمطرك بعضهم بسيل من تلك الرسائل، مستخدماً خاصية إعادة توجيه الرسائل "Forward" ثم يذيِّلها أو يوطِّئ لها بجملة مقتضبة (كما وصلني)، أو أن يتأثر بلغة أهل الجرح والتعديل فيكتب (والعهدة على المصدر أو الراوي)، ويتحول إلى قاذفة شائعات روسية طراز تورنادو أو سميرتش!

أقلقت هذه العملية أصحابنا في واتساب؛ فأعلنوا أن الخدمة ستخفض عدد الرسائل المعاد توجيهها إلى خمسة رسائل فقط لمكافحة المعلومات المضللة والإشاعات. وكما وصلني مجرد حلة جديدة للرداء القديم (بيقولك، دول بيقولوا، سمعت إن، صدِّق أو لا تصدِّق.. إلخ)، وكلها في سياق المجاهيل، وتنمي حاسة التخيل والتخمين وسوء الظن، وتخلق ضجة تطول أو تقصر. والطبيعي أن كثيرًا مما يصل إلينا عبر وسائل التواصل ليس بريئًا، وغالبًا ما يكون موجهًا بشكل ما ليخدم فكرة أو توجهًا بعينه.

تبدأ الشائعات عادة بتضليل متعمد، وتنتشر سريعًا وتلف العالم الافتراضي، وقد تبدأ أنت الفرية وترسلها لأصدقائك وتتسع الدائرة، ثم ترجع إليك بعد أن أخذت دورتها؛ فتظن من قوة دويها في الأفق أنها حقيقة، وتجد نفسك بين غمضة عين وانتباهتها تحولت إلى "أشعب الطفيلي"، وقد صدق الشائعة الذي أخرجها من لسانه عامدًا متعمدًا!


ربما تبدأ الشائعة بتفسير مغاير للواقع، ويقتطع أحدهم محادثة تليفونية أو رسالة واتساب أو مقطع فيديو من سياقه، ثم يبني عليه نسجًا من خيالاته، ولا بأس أن يتقمص دور هيتشكوك أو جورج روميرو أو ستيفن كينغ؛ ليضمن حبكة حريفة للرسالة أو المقطع، ويحتدم النقاش وتلتهب الصدور، بينما ينفش ريشه زهوًا ويرفع منكبيه حذو أذنيه بهدوء: لا ذنب لي، نقلتها كما وصلتني!

كما وصلني لها بعد آخر؛ فقد تتحول إلى أكل عيش "سبوبة" يحترفها البعض؛ فيطيِّر شائعة أو ينشر فضيحة، ويجني منها شهرة أو يمارس بها ابتزازًا أو ضغطًا، والنتيجة شبه مضمونة! ويكثر القيل والقال، وتنتعش مجالس النميمة في العالمين الواقعي والافتراضي، وفي الغرب تنشر الصحف تلك النمائم تحت عناوين براقة مثل Blind item أو Gossip Column وغيرها.

نعم وصلتك، لكن يفترض أن تُعمِل عقلك، وأن تبحث في الأمر إن كنت مهتمًا بإعادة النشر، وإلا فالحذف أولى. يفترض أن الشائعات مادة دسمة للرميات والطفيليات، ووجبة للحيوانات أو علف مجاني للمواشي، بينما يعافها الأسوياء من البشر. الشائعة جسم هلامي قد يبنى على جزء من الحقيقة، وليس معنى أن الجزء حقيقي أو صحيح أن نقبل الكل؛ فالبعض يختلط عليه هذا الأمر فيقبل الشائعة برمتها لمجرد أنها حملت رائحة الحقيقة!

لا أعلم الحكمة من تقليص عدد الرسائل معادة التوجيه إلى خمس رسائل يوميًا، لأن عدد مستخدمي واتساب في العالم حوالي 1.5 بليون شخص، وهذا معناه أن رقم الرسائل معادة التوجيه لا يزال كبيرًا، لكنه في الوقت نفسه أقل من السابق، وإني لأعلم أشخاصًا يعيدون إرسال الرسائل بكرم حاتمي رفيع المستوى، وهذا ما يدعوني لإرسال باقة ورد للسيدة فيكتوريا جراند، أو الدعاء لها بظهر الغيب وتوفير تكلفة باقة الورد.

يمكنك تجنب أن تكون مادة للشائعات نوعًا ما، وبِناءً على القاعدة الحكيمة "من ألَّف فقد استُهدِف"؛ فإن استعمالك لمنصات التواصل الاجتماعي يضعك في قائمة المؤلفين، فأنت تكتب ما يجول بخاطرك وما يدور في بؤرة اهتمامك، وهنا إما أن تضيِّق دائرتك، أو تتوخى الحذر في ما تعرضه، وليتك تسلم.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الرسائل الواتساب الشائعات المحتوى كما وصلني العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 أبريل 2019 | في سكرة النوم، رأيتني أجلس في مقهى ريش، وإلى جواري أستاذنا يحيى حقي، ورابه مني شخوص بصري وطول إطراقي؛ فضرب بعصاه الأرض ثلاث مرات، ثم فركها بين راحتيه وقال: فيم الفكر يا ولدي؟..
    • مشاركة
  • 17 أبريل 2019 | كيميائي يعمل في "بروكتر آند جامبل"، وقع في مشاكل متكررة مع زوجته لشراهته في التدخين، وفي بعض الأيام كان يعمل على مادة تُسمى هيدروكسي بروبايل بيتا سيكلوديكسترين HPBCD ثم عاد للمنزل، وهو يتوقع أن تمطره زوجته بوابل من المنغصات والسفاسف!..
    • مشاركة
  • 16 أبريل 2019 | أزف إليك النبأ السار، ليس كل ما يقوله الخبراء صحيحاً، فإن تصالحت مع هذه الحقيقة اكتسبت قدراً معقولاً من الثقة بنفسك وقدراتك، وواصلت طريقك دون تلكؤ أو تردد..
    • مشاركة
  • 15 أبريل 2019 | لم تكن للمصادفة يدٌ في طفوه على السطح، كما لم يكن ما صاحبه من حركات مماثلة عبثيًا، بل إنها حلقة في سلسلة تتطلب البحث والدرس، وتستلزم تجديد خطاب غربي؛ فإن مجزرة مسجد النور بمدينة "كرايست تشيرش" النيوزيلندية تؤكد ذلك..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل