alaraby-search
الجمعة 18/01/2019 م (آخر تحديث) الساعة 18:46 بتوقيت القدس 16:46 (غرينتش)
الطقس
errors

القهوة والإنسان

حسن إدحم
18 يناير 2019

نبذة عن المدون

حسن إدحم
حسن إدحم
مدوّن
أستاذ في مادة الفلسفة ومهتم بالأدب
الأكثر مشاهدة

ماذا لو...؟

ماذا لو لم تعد هناك قهوة؟ أعني ماذا لو صحت الأخبار التي بدأت تشير إلى أن إنتاج البن حول العالم مهدد؟ من أين يأتي هذا الخطر الذي يتهدد هذه النبتة الخالدة؟ طبعا هنا يكون الجواب سهلا، فكل الأخطار الحقيقية يكون مصدرها الإنسان، الكائن الوحيد الذي يقدس نفسه، ويجعل مرتبته أعلى من باقي الكائنات الأخرى. الأخطار يصنعها الإنسان وترتد عليه، لكن ليس عليه فقط ترتد، و إنما على باقي الكائنات الحية. غطرسة الإنسان في الحقيقة مثيرة للدهشة إذ لا حدود لها، إنه يستنزف كل شيء، يدفع بالأمور نحو نهايتها، يتعجل هذه النهاية دون إدراكه ذلك.

قد يقول قائل، وما فائدة القهوة؟ بل قد يزعم بعضهم أن القهوة منتوج ثانوي من الممكن الاستغناء عنه، فالحياة ستستمر به أو بدونه. إذا نظرنا من هذه الزاوية الضيقة فقد لا نعترض على هذا الموقف، فالحياة كانت قبل أن تُكتشف القهوة، والأمور كانت طبيعية جدا. النتيجة التي ننتهي بها مع وجهة النظر هذه، هو أن القهوة نوع من الترف، شيء زائد لا لزوم له، ليس كالخضر والخبز واللحم ..

من يقول بهذا الكلام، هو نفسه الذي يغذي إيديولوجية الاستنزاف، والاستفادة بشكل أكبر من الطبيعة، بكلمة واحدة، نظرته للأمور نفعية، يختصر الإنسان في حاجاته الطبيعية الأساسية، وهنا ينسى أو يتناسى بأن الإنسان كما تقول لنا الأنثروبولوجيا كائن راغب يتجاوز حدود الحاجة بكثير، وإلا فما الفرق بينه وبين الحيوان؟! هذه الرغبة باعتبارها عنصرا أساسيا لتحديد ماهية الإنسان، هي التي تظهر لنا أهمية القهوة وضرورتها في طقوس حياة الإنسان المعاصر.

عندما نود أن نؤرخ للقهوة، سنجد أن أغلب المصادر ترجع زمن اكتشافها إلى القرن الخامس عشر الميلادي أو قبله بقليل، كان ذلك أول الأمر في إثيوبيا واليمن، وبعد ذلك انتشرت في الجزيرة العربية، فأجود أنواع القهوة إلى الآن ما زال يأتي من هذه المناطق وتسمى "أرابيكا"، دخلت بعد ذلك القهوة إلى أمصار أخرى كالبلقان، وتركيا فإيطاليا حيث ستشهد ازدهارا كبيرا إلى اليوم. هكذا كانت البدايات، ولكن بعد الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر ستتغير الأمور جذريا، فمنتوج القهوة سينافس البترول ومواد حيوية أخرى كأكبر المنتوجات طلبا في السوق العالمي، هنا أصبح الكل يريد أن يحتسي فنجان قهوة، حتى ولو لم يكن في بلده بنّ.

حينما انتشرت القهوة في كل بقاع العالم، وأضحت مادة لا غنى عنها يطلبها الجميع، خلقت ثقافة أخرى، فسرعان ما أصبح هذا المشروب الأسود المر طقسا يوميا يصعب الاستغناء عنه عند بعضهم، فهو مشروب منبه يساعد على التركيز ومقاومة النوم عند البعض الآخر، إلى أن أصبحنا نتحدث عن إدمان القهوة كأنها مخدر، مخدر مسموح به.

استدمجت القهوة في ثقافة المجتمع المعاصر، فأصبحت جزءا أساسيا لا يمكن تجاوزه. الأدب يمكن اعتباره أكبر المجالات الثقافية التي اخترقتها ثقافة القهوة، ليس فقط باعتباره مجالا إبداعيا يستدعي الكثير من الصبر والتركيز لخلق المادة الأدبية، وهذا التحمل لا يمكن إلا لمشروب كالقهوة أن يساهم فيه، وإنما القهوة ذاتها شكلت تيمة أدبية يتم الحديث عنها والإعلاء من مرتبتها والإسهاب في ذكر مزاياها عن طريق الرواية والشعر والقصة...، ونحن نعلم أن عالم الأدب قبل كل شيء، هو عالم التلاعب بالرموز، بالصور واللغة، و كانت القهوة تستعمل كرمز يتم تأويلها والتصوير عبرها، يكفينا هنا أن نشير إلى أعمال خالدة لبعض من كبار الأدباء العالميين كـ "بقايا القهوة" للروائي الأورغوياني "ماريو بينيديتي" وكذا "القهوة السوداء" لكاتبة القصص البوليسية المشهورة "أغاثا كريستي" هذا دون أن ننسى أن الشاعر الفلسطيني الراحل "محمود درويش" كانت الكثير من قصائده تُنظم على القهوة بعد أن كان الشاعر العربي في العصور القديمة يتغنى بالخمرة.

لا نبالغ إذا قلنا إن تاريخ إنسان العصور الحديثة لا تكتمل صورته من دون ذكر تأثير البنّ. مرة أخرى ماذا لو لم تبقَ هناك قهوة؟ ستبقى الفناجين وحدها تعاني مرارة الفراق، ولكن يا ليتها الفناجين وحدها التي ستعاني. إذا قلنا إن منتوج البنّ مهدد اليوم بسبب أفعال الإنسان التي انعكست عليه سلبا، فإننا نقول ضمنيا بأن الإنسان وثقافته وذاكرته مهدد.

نحن ندرك أن القهوة ليست الخبز، ولكن من هذا الذي يعتقد بأن "بالخبز وحده يحيا الإنسان"؟.

 
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: غطرسة الإنسان مرارة الفراق المجتمع المعاصر التلاعب بالمرموز العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 17 مارس 2019 | لا نريد لعب دور الاستراتيجيين والمنظرين الكبار في مجال التعليم، الذين يرددون باستمرار أن دور التعليم والتربية بالغ الأهمية، وحاسم في حياة الشعوب، سيكون من اللغو إذن ترديد وتكرار مثل هذه العبارات والشعارات الرنانة..
    • مشاركة
  • 27 ديسمبر 2018 | إمليل، اسم البلدة الأطلسية التي تم على ترابها قتل سائحتين اسكندنافيتين بشكل وحشي. هزّ هذا الخبر الكل، داخل المغرب وخارجه، انتشر اسم هذه البلدة في جميع المنابر الإعلامية الوطنية والدولية.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

حسن إدحم
حسن إدحم
مدوّن
أستاذ في مادة الفلسفة ومهتم بالأدب
الأكثر مشاهدة

القهوة والإنسان

حسن إدحم
18 يناير 2019

نبذة عن المدون

حسن إدحم
حسن إدحم
مدوّن
أستاذ في مادة الفلسفة ومهتم بالأدب
الأكثر مشاهدة

ماذا لو...؟

ماذا لو لم تعد هناك قهوة؟ أعني ماذا لو صحت الأخبار التي بدأت تشير إلى أن إنتاج البن حول العالم مهدد؟ من أين يأتي هذا الخطر الذي يتهدد هذه النبتة الخالدة؟ طبعا هنا يكون الجواب سهلا، فكل الأخطار الحقيقية يكون مصدرها الإنسان، الكائن الوحيد الذي يقدس نفسه، ويجعل مرتبته أعلى من باقي الكائنات الأخرى. الأخطار يصنعها الإنسان وترتد عليه، لكن ليس عليه فقط ترتد، و إنما على باقي الكائنات الحية. غطرسة الإنسان في الحقيقة مثيرة للدهشة إذ لا حدود لها، إنه يستنزف كل شيء، يدفع بالأمور نحو نهايتها، يتعجل هذه النهاية دون إدراكه ذلك.

قد يقول قائل، وما فائدة القهوة؟ بل قد يزعم بعضهم أن القهوة منتوج ثانوي من الممكن الاستغناء عنه، فالحياة ستستمر به أو بدونه. إذا نظرنا من هذه الزاوية الضيقة فقد لا نعترض على هذا الموقف، فالحياة كانت قبل أن تُكتشف القهوة، والأمور كانت طبيعية جدا. النتيجة التي ننتهي بها مع وجهة النظر هذه، هو أن القهوة نوع من الترف، شيء زائد لا لزوم له، ليس كالخضر والخبز واللحم ..

من يقول بهذا الكلام، هو نفسه الذي يغذي إيديولوجية الاستنزاف، والاستفادة بشكل أكبر من الطبيعة، بكلمة واحدة، نظرته للأمور نفعية، يختصر الإنسان في حاجاته الطبيعية الأساسية، وهنا ينسى أو يتناسى بأن الإنسان كما تقول لنا الأنثروبولوجيا كائن راغب يتجاوز حدود الحاجة بكثير، وإلا فما الفرق بينه وبين الحيوان؟! هذه الرغبة باعتبارها عنصرا أساسيا لتحديد ماهية الإنسان، هي التي تظهر لنا أهمية القهوة وضرورتها في طقوس حياة الإنسان المعاصر.

عندما نود أن نؤرخ للقهوة، سنجد أن أغلب المصادر ترجع زمن اكتشافها إلى القرن الخامس عشر الميلادي أو قبله بقليل، كان ذلك أول الأمر في إثيوبيا واليمن، وبعد ذلك انتشرت في الجزيرة العربية، فأجود أنواع القهوة إلى الآن ما زال يأتي من هذه المناطق وتسمى "أرابيكا"، دخلت بعد ذلك القهوة إلى أمصار أخرى كالبلقان، وتركيا فإيطاليا حيث ستشهد ازدهارا كبيرا إلى اليوم. هكذا كانت البدايات، ولكن بعد الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر ستتغير الأمور جذريا، فمنتوج القهوة سينافس البترول ومواد حيوية أخرى كأكبر المنتوجات طلبا في السوق العالمي، هنا أصبح الكل يريد أن يحتسي فنجان قهوة، حتى ولو لم يكن في بلده بنّ.

حينما انتشرت القهوة في كل بقاع العالم، وأضحت مادة لا غنى عنها يطلبها الجميع، خلقت ثقافة أخرى، فسرعان ما أصبح هذا المشروب الأسود المر طقسا يوميا يصعب الاستغناء عنه عند بعضهم، فهو مشروب منبه يساعد على التركيز ومقاومة النوم عند البعض الآخر، إلى أن أصبحنا نتحدث عن إدمان القهوة كأنها مخدر، مخدر مسموح به.

استدمجت القهوة في ثقافة المجتمع المعاصر، فأصبحت جزءا أساسيا لا يمكن تجاوزه. الأدب يمكن اعتباره أكبر المجالات الثقافية التي اخترقتها ثقافة القهوة، ليس فقط باعتباره مجالا إبداعيا يستدعي الكثير من الصبر والتركيز لخلق المادة الأدبية، وهذا التحمل لا يمكن إلا لمشروب كالقهوة أن يساهم فيه، وإنما القهوة ذاتها شكلت تيمة أدبية يتم الحديث عنها والإعلاء من مرتبتها والإسهاب في ذكر مزاياها عن طريق الرواية والشعر والقصة...، ونحن نعلم أن عالم الأدب قبل كل شيء، هو عالم التلاعب بالرموز، بالصور واللغة، و كانت القهوة تستعمل كرمز يتم تأويلها والتصوير عبرها، يكفينا هنا أن نشير إلى أعمال خالدة لبعض من كبار الأدباء العالميين كـ "بقايا القهوة" للروائي الأورغوياني "ماريو بينيديتي" وكذا "القهوة السوداء" لكاتبة القصص البوليسية المشهورة "أغاثا كريستي" هذا دون أن ننسى أن الشاعر الفلسطيني الراحل "محمود درويش" كانت الكثير من قصائده تُنظم على القهوة بعد أن كان الشاعر العربي في العصور القديمة يتغنى بالخمرة.

لا نبالغ إذا قلنا إن تاريخ إنسان العصور الحديثة لا تكتمل صورته من دون ذكر تأثير البنّ. مرة أخرى ماذا لو لم تبقَ هناك قهوة؟ ستبقى الفناجين وحدها تعاني مرارة الفراق، ولكن يا ليتها الفناجين وحدها التي ستعاني. إذا قلنا إن منتوج البنّ مهدد اليوم بسبب أفعال الإنسان التي انعكست عليه سلبا، فإننا نقول ضمنيا بأن الإنسان وثقافته وذاكرته مهدد.

نحن ندرك أن القهوة ليست الخبز، ولكن من هذا الذي يعتقد بأن "بالخبز وحده يحيا الإنسان"؟.

 
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: غطرسة الإنسان مرارة الفراق المجتمع المعاصر التلاعب بالمرموز العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 17 مارس 2019 | لا نريد لعب دور الاستراتيجيين والمنظرين الكبار في مجال التعليم، الذين يرددون باستمرار أن دور التعليم والتربية بالغ الأهمية، وحاسم في حياة الشعوب، سيكون من اللغو إذن ترديد وتكرار مثل هذه العبارات والشعارات الرنانة..
    • مشاركة
  • 27 ديسمبر 2018 | إمليل، اسم البلدة الأطلسية التي تم على ترابها قتل سائحتين اسكندنافيتين بشكل وحشي. هزّ هذا الخبر الكل، داخل المغرب وخارجه، انتشر اسم هذه البلدة في جميع المنابر الإعلامية الوطنية والدولية.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

حسن إدحم
حسن إدحم
مدوّن
أستاذ في مادة الفلسفة ومهتم بالأدب
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل