alaraby-search
الخميس 20/09/2018 م (آخر تحديث) الساعة 15:30 بتوقيت القدس 12:30 (غرينتش)
الطقس
errors

قرار الفيفا يحتاج إلى تقنية الـ VAR

20 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

مدرس لغة عربية، ومدون مهتم بريادة الأعمال وكرة القدم.
الأكثر مشاهدة
عندما سئل المدرب الألماني الشهير يورغن كلوب العام الماضي في إحدى الندوات الصحافية: من ترشح للفوز بالكرة الذهبية؟ رد كلوب بالسؤال التالي: من هم اللاعبون المرشحون للجائزة؟ فأجاب الصحافي ميسي، وقبل أن يكمل إجابته أشار إليه كلوب بمعنى انتهى قد أجبت عن السؤال.

الأرقام تقول ميسي هو أكثر من سجل في 2018 وأكثر من قام بمراوغات ناجحة وأكثر من قدم كرات حاسمة وأكثر من أخذ جائزة أفضل رجل في المباراة في دوري أبطال أوروبا، وهذه الإحصائيات لا تختلف عن أرقام العام الماضي، فتقريبا ميسي منذ 10 سنوات وهو ثابت في هذا المستوى العالي، لكن رغم كل هذه الأرقام والإحصائيات يتم استبعاده من قائمة أفضل لاعبي أوروبا أولا وثم من قائمة أفضل لاعبي العالم، هنا نحن أمام هذه الإشكالية كيف يتم اختيار قائمة أفضل لاعبي أوروبا والعالم؟ هل بناء على الأرقام الفردية أو بناء على المساهمة في الألقاب الجماعية؟

قد يتهمني البعض أنني غير محايد وغير موضوعي وأنني مشجع متعصب لبرشلونة ولميسي، لكن قبل إطلاق هذا الحكم دعونا نجب عن هذا السؤال: هل ظلم الفيفا ميسي بحرمانه من التواجد ضمن قائمة أفضل لاعب في العالم؟ 
بعد الإعلان عن القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب في العالم والتي ضمت كريستيانو رونالدو، لوكا مودريتش، ومحمد صلاح، لم أفهم ما هو المعيار الذي تم على أساسه اختيار هذه القائمة! فإذا كان المعيار هو الألقاب الجماعية سواء مع المنتخب أو النادي فمن المنطق أن يتم اختيار الثنائي رونالدو ومودريتش اللذين أحرزا دوري أبطال أوروبا، لكن كيف يتم اختيار محمد صلاح والذي خرج بموسم صفري لم يفز فيه بأي لقب مع نادي ليفربول، هذا من جهة، ومن جهة أخرى كيف يتم أيضا استبعاد الفرنسي غريزمان على الرغم من فوزه بكأس العالم ولقب الدوري الأوروبي.

إذا كان الفيفا قد قام بإدخال تقنية الفار في كأس العالم الأخيرة لتصحيح أخطاء الحكام ولمحاولة تحقيق العدالة أكثر، كان من الواجب أن يتم اللجوء لهذه التقنية لتصحيح قائمة اللاعبين المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم، والتي تم فيها استبعاد نجم نادي برشلونة ليونيل ميسي، على الرغم من تقديمه لموسم رائع والذي تفوق على كل منافسيه وبالأرقام، فهو أكثر من سجل وأكثر من قدم تمريرات حاسمة وأكثر من راوغ وأكثر من أخذ رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا.

أما إذا كان المعيار هو الأرقام الفردية للاعب فالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي متقدم على كل منافسيه، فهو أكثر من سجل وهو الفائز بجائزة الحذاء الذهبي وأكثر من راوغ وأكثر من قدم أسيست وأكثر من أخذ رجل المباراة، وسنحاول أن نقوم بمقارنة بين أرقام اللاعبين وسيتضح من خلال الأرقام تقدم ميسي على الجميع:

ميسي:
الأهداف 45
أسيست 18
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا 6 من 8

رونالدو:
الأهداف 44
أسيست 8
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا 4 من 13

محمد صلاح:
الأهداف 44
أسيست 16
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا 1 من 12

لوكا مودريتش:
الأهداف 2
أسيست 7
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوربا 0 من 11

على الرغم من هذه الأرقام والتي توضح تفوقه على منافسيه وعلى الرغم من تتويجه مع ناديه برشلونة بلقبي الليغا وكأس ملك إسبانيا وتتويجه بجائزة الحذاء الذهبي، إلا أنه تم استبعاده من جائزتي أفضل لاعب في أوروبا وأفضل لاعب في العالم.

أعتقد أنه حان الوقت ليتم تحديد معيار ثابت وواحد ليتم على أساسه اختيار قائمة أفضل اللاعبين في العالم، إما اللاعب الأكثر مساهمة في تتويج ناديه أو منتخب بلاده بلقب قاري أو عالمي أو اتخاذ معيار أرقام اللاعب الفردية من أهداف ومراوغات وأسيست ورجل مباراة ..الخ.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الفيفا أحسن لاعب محمد صلاح مودريتش رونالدو الكرة الذهبية ميسي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 3 فبراير 2019 | من كان يتوقع أن يتوج المنتخب القطري بهذه الطريقة وبهذا الأداء، منتخب لا يقهر، كسر كل الأرقام وحصد كل الألقاب الفردية بأفضل لاعب وحارس وهداف خارج أرضه محروماً من جمهوره برصيد خال حتى من التعادلات..
    • مشاركة
  • 9 يناير 2019 | عندما تسمع عبارة MADE IN MESSI، فستجد كل الأرقام الأسطورية والأهداف الكثيرة والقوة والجودة والجمال، تشعر وكأن ميسي سابق لعصره، يفكر بطريقة أسرع من البقية حتى من الزملاء.
    • مشاركة
  • 5 ديسمبر 2018 | على الرغم من تقديمه موسماً رائعاً تفوّق فيه على كل منافسيه وبالأرقام، إلا أن الصحيفة الفرنسية حرمته حتى من الحضور على منصّة المرشحين للفوز بالجائزة، وحلّ ميسي خامساً في الترتيب..
    • مشاركة
  • 26 يونيو 2018 | بأسوأ بداية ممكنة، بتعادل وخسارة كبيرة، يبدأ منتخب الأرجنتين مشواره في كأس العالم، بنتيجة مخيبة جداً ضد إيسلندا بعد أن كان قبل المونديال سقف طموحات الجماهير الأرجنتينية وعشاق ليونيل ميسي عالياً في التتويج باللقب العالمي.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

مدرس لغة عربية، ومدون مهتم بريادة الأعمال وكرة القدم.
الأكثر مشاهدة

قرار الفيفا يحتاج إلى تقنية الـ VAR

20 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

مدرس لغة عربية، ومدون مهتم بريادة الأعمال وكرة القدم.
الأكثر مشاهدة
عندما سئل المدرب الألماني الشهير يورغن كلوب العام الماضي في إحدى الندوات الصحافية: من ترشح للفوز بالكرة الذهبية؟ رد كلوب بالسؤال التالي: من هم اللاعبون المرشحون للجائزة؟ فأجاب الصحافي ميسي، وقبل أن يكمل إجابته أشار إليه كلوب بمعنى انتهى قد أجبت عن السؤال.

الأرقام تقول ميسي هو أكثر من سجل في 2018 وأكثر من قام بمراوغات ناجحة وأكثر من قدم كرات حاسمة وأكثر من أخذ جائزة أفضل رجل في المباراة في دوري أبطال أوروبا، وهذه الإحصائيات لا تختلف عن أرقام العام الماضي، فتقريبا ميسي منذ 10 سنوات وهو ثابت في هذا المستوى العالي، لكن رغم كل هذه الأرقام والإحصائيات يتم استبعاده من قائمة أفضل لاعبي أوروبا أولا وثم من قائمة أفضل لاعبي العالم، هنا نحن أمام هذه الإشكالية كيف يتم اختيار قائمة أفضل لاعبي أوروبا والعالم؟ هل بناء على الأرقام الفردية أو بناء على المساهمة في الألقاب الجماعية؟

قد يتهمني البعض أنني غير محايد وغير موضوعي وأنني مشجع متعصب لبرشلونة ولميسي، لكن قبل إطلاق هذا الحكم دعونا نجب عن هذا السؤال: هل ظلم الفيفا ميسي بحرمانه من التواجد ضمن قائمة أفضل لاعب في العالم؟ 
بعد الإعلان عن القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب في العالم والتي ضمت كريستيانو رونالدو، لوكا مودريتش، ومحمد صلاح، لم أفهم ما هو المعيار الذي تم على أساسه اختيار هذه القائمة! فإذا كان المعيار هو الألقاب الجماعية سواء مع المنتخب أو النادي فمن المنطق أن يتم اختيار الثنائي رونالدو ومودريتش اللذين أحرزا دوري أبطال أوروبا، لكن كيف يتم اختيار محمد صلاح والذي خرج بموسم صفري لم يفز فيه بأي لقب مع نادي ليفربول، هذا من جهة، ومن جهة أخرى كيف يتم أيضا استبعاد الفرنسي غريزمان على الرغم من فوزه بكأس العالم ولقب الدوري الأوروبي.

إذا كان الفيفا قد قام بإدخال تقنية الفار في كأس العالم الأخيرة لتصحيح أخطاء الحكام ولمحاولة تحقيق العدالة أكثر، كان من الواجب أن يتم اللجوء لهذه التقنية لتصحيح قائمة اللاعبين المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم، والتي تم فيها استبعاد نجم نادي برشلونة ليونيل ميسي، على الرغم من تقديمه لموسم رائع والذي تفوق على كل منافسيه وبالأرقام، فهو أكثر من سجل وأكثر من قدم تمريرات حاسمة وأكثر من راوغ وأكثر من أخذ رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا.

أما إذا كان المعيار هو الأرقام الفردية للاعب فالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي متقدم على كل منافسيه، فهو أكثر من سجل وهو الفائز بجائزة الحذاء الذهبي وأكثر من راوغ وأكثر من قدم أسيست وأكثر من أخذ رجل المباراة، وسنحاول أن نقوم بمقارنة بين أرقام اللاعبين وسيتضح من خلال الأرقام تقدم ميسي على الجميع:

ميسي:
الأهداف 45
أسيست 18
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا 6 من 8

رونالدو:
الأهداف 44
أسيست 8
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا 4 من 13

محمد صلاح:
الأهداف 44
أسيست 16
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوروبا 1 من 12

لوكا مودريتش:
الأهداف 2
أسيست 7
جائزة رجل المباراة في دوري أبطال أوربا 0 من 11

على الرغم من هذه الأرقام والتي توضح تفوقه على منافسيه وعلى الرغم من تتويجه مع ناديه برشلونة بلقبي الليغا وكأس ملك إسبانيا وتتويجه بجائزة الحذاء الذهبي، إلا أنه تم استبعاده من جائزتي أفضل لاعب في أوروبا وأفضل لاعب في العالم.

أعتقد أنه حان الوقت ليتم تحديد معيار ثابت وواحد ليتم على أساسه اختيار قائمة أفضل اللاعبين في العالم، إما اللاعب الأكثر مساهمة في تتويج ناديه أو منتخب بلاده بلقب قاري أو عالمي أو اتخاذ معيار أرقام اللاعب الفردية من أهداف ومراوغات وأسيست ورجل مباراة ..الخ.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: الفيفا أحسن لاعب محمد صلاح مودريتش رونالدو الكرة الذهبية ميسي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 3 فبراير 2019 | من كان يتوقع أن يتوج المنتخب القطري بهذه الطريقة وبهذا الأداء، منتخب لا يقهر، كسر كل الأرقام وحصد كل الألقاب الفردية بأفضل لاعب وحارس وهداف خارج أرضه محروماً من جمهوره برصيد خال حتى من التعادلات..
    • مشاركة
  • 9 يناير 2019 | عندما تسمع عبارة MADE IN MESSI، فستجد كل الأرقام الأسطورية والأهداف الكثيرة والقوة والجودة والجمال، تشعر وكأن ميسي سابق لعصره، يفكر بطريقة أسرع من البقية حتى من الزملاء.
    • مشاركة
  • 5 ديسمبر 2018 | على الرغم من تقديمه موسماً رائعاً تفوّق فيه على كل منافسيه وبالأرقام، إلا أن الصحيفة الفرنسية حرمته حتى من الحضور على منصّة المرشحين للفوز بالجائزة، وحلّ ميسي خامساً في الترتيب..
    • مشاركة
  • 26 يونيو 2018 | بأسوأ بداية ممكنة، بتعادل وخسارة كبيرة، يبدأ منتخب الأرجنتين مشواره في كأس العالم، بنتيجة مخيبة جداً ضد إيسلندا بعد أن كان قبل المونديال سقف طموحات الجماهير الأرجنتينية وعشاق ليونيل ميسي عالياً في التتويج باللقب العالمي.
    • مشاركة

نبذة عن المدون

مدرس لغة عربية، ومدون مهتم بريادة الأعمال وكرة القدم.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل