alaraby-search
السبت 15/09/2018 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 بتوقيت القدس 17:30 (غرينتش)
الطقس
errors

السيدة الأنيقة في الدنمارك... تتأفف منهم

15 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة
ذات صيف اسكندنافي، أشبه بربيع بلاد الشام، دعاني صديق "لنرى الشباب على البحر". وصلنا إلى بحر شمالي المدينة. سألته: ما كل هذه السيارات؟ حين أقحم سيارته بين سيارات التويوتا. ففترة التسعينيات ميزها التالي: إن اشترى 10 عرب مهاجرين سيارة أوبل تصبح أوبل "الأفضل" فيقتنيها كل الجمع. وإن اشترى بعضهم ستائره من لبنان تصبح الشقق السكنية في حالة استنساخ، بتجارة ستائر مربحة، وخصوصا أنها أصلا في تجمع سكني أخطأ فيه كثيرون بين شققهم وجيرانهم، بعد سهرة "الشدة"/ "الكوتشينة"، أو لعبة الورق.

كنت أسمع خلف الأحراش الصغيرة، من موقف سيارات مستنسخة متراصّة على مساحة من تراب وبحص، أصوات عائلات وليس "الشباب على البحر". تطلب الأمر دورانا لدخول "المرج"، المقابل للشاطئ.. "مقالي" ومشاوي وأراكيل وصراخ ومطاردة، تنغيم وتلطيش، وفق ذلك وأشياء أخرى، صوت فيروز وهدير البوستة ينافس جورج وسوف. باختصار "سيران بحر.." عربي، على شاطئ اسكندنافي. كأنك تدخل عالماً مختلفاً على مرج أخضر يقابله على مسافة قريبة شاطئ، وغير بعيد ميناء يخوت ومقاه ومطاعم لملاكها، من تلك الطبقة.


ما علينا..
"أهلا.. أهلا.. تفضل يا جار..".. لقمة من هنا ولقيمة من هناك يتناول صديقي "أبو الثائر"؛ المنتقل بعد سنوات للعيش في برلين بعد أن مل الغيتو فوجد نفسه بواحد أوسع، فيما أنا محرج. أشكر بلا. رغم جوعي. والحق يقال، تلك الحاتمية العربية أكثر ما يثير المحيط الغربي عن "كرم العرب".

سار الأمر كما سار، دون ترتيب، ومن بطانية إلى أخرى، أنصت وأراقب، هنا تذهب الرسميات وتحضر الحقائق، فجأة خطرت لي فكرة: برنامج إذاعي من وعن المكان، لم لا؟ بحت لصديقي عن الفكرة، صرت أكثر حماسة في التقاط المشاهد، استيقظت حواسي أكثر. وغاب تحفظي وتحررت من خجلي. ملتقطاً لقيمات الكرم العربي من يد من يعرفونني.
بعد 48 ساعة، كنت على الهواء في مدينة آرهوس. وكان "الراديو" صديقا للمنازل والسيارات. رحت أسرد سلبيات "اتكيت" التصرف في بلد غير معتاد من بين أشياء كثيرة أخرى على مشاهد طناجر الزيت فوق النار في الأماكن المفتوحة حيث يكثر الأطفال. ولا العشب الأخضر متحولاً لمستديرات محروقة. وبقايا طعام ونفايات. ولا هو متعود على السير عند "الحدود" الضيقة كممر مشاة، بين البحر والمرج، بتحوله إلى استعراضات "تلطيش". و"تفحيط" إثارة الغبار بالقرب من المشاوي والمقالي.

اللقطة التي أثارت حنق البعض علي. وهمسا حذرا حين أكون بين الجماعة، بمن فيهم الأصدقاء. حين نقلت كلام سيدة تجلس بأناقتها الكاملة على كرسي يستخدمه صيادون هواة. وعلى طاولة تنزه صغيرة. فنجان قهوة وبعض الفستق. وأركيلة. قائلاً: وليتها لم تفتح فمها أمام صديقاتها وجيرانها والضيوف.. فالسيدة، التي ظننت أنها "الأنيقة"، أثار غضبها مرور دنماركيين ودنماركيات بلباس البحر، مستطلعين بابتسامة جماعية وانحناءة تحية، بالقرب من جلستها الأقرب إلى "الحدود" بين المرج والماء. سؤالها الاستنكاري من خلف نظارتها الشمسية​ سمعه مثلي محيطها: "ماذا يفعل هؤلاء الأجانب هنا؟".

أمام أطفال ومراهقين يصبح وجود "الأجانب" مُستهجناً. "هم أجانب"، و"نحن ماذا؟". حينها دخل مهندس الصوت الفلسطيني يرفع صوت الموسيقى ضاحكا يحذرني: "لسانك سيسبب لك مشاكل". وقد فعل أكثر من مرة لاحقاً. فالنتائج ستتراكم لسنوات قادمة.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: كرم العرب شاطئ المشاوي والمقالي برنامج إذاعي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 2 أبريل 2019 | شعلة سادسة يضيئها موقع "العربي الجديد"، اليوم الثلاثاء، الذي يمثل مسعىً آخر في عالم الصحافة العربية، فيحترم عقل القارئ في فضاء لم يرُق منذ البداية نرجسياً و"زعيماً" هنا و"قائداً" هناك، وجماعتهم من السائرين خوفاً عند جدران "يا رب الستر"..
    • مشاركة
  • 2 نوفمبر 2018 | لم يعر كثيرون انتباهاً جاداً لترديد بعض السوريين، في سياق ثورتهم ضدّ الديكتاتورية، روايتهم عن دور إسرائيلي لحماية نظام الاستبداد في دمشق، حتى في علنية الحديث عن تبادلية الأمن، وديمومة الوظيفة الموكلة لنظام آل الأسد تاريخياً.
    • مشاركة
  • 28 أكتوبر 2018 | إن شئتم، فإن الكتابة، حتى في لحظات المرض الجسدي، يعدّها البعض تعزيزاً للمناعة، الجسدية والنفسية، وإن كانت عربياً تحت رحمة المزاجية أساس ابتلاء القلم بالناشر.
    • مشاركة
  • 15 أكتوبر 2018 | يفتح سؤال "أين العرب من اغتيال جمال خاشقجي؟" الأفق على حوار جاد عن واقع عربي مريض منذ عقود، وخصوصاً في تحكم نخب وطبقة تجتر رواية الحاكم مع المواطنين، وعنهم..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة

السيدة الأنيقة في الدنمارك... تتأفف منهم

15 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة
ذات صيف اسكندنافي، أشبه بربيع بلاد الشام، دعاني صديق "لنرى الشباب على البحر". وصلنا إلى بحر شمالي المدينة. سألته: ما كل هذه السيارات؟ حين أقحم سيارته بين سيارات التويوتا. ففترة التسعينيات ميزها التالي: إن اشترى 10 عرب مهاجرين سيارة أوبل تصبح أوبل "الأفضل" فيقتنيها كل الجمع. وإن اشترى بعضهم ستائره من لبنان تصبح الشقق السكنية في حالة استنساخ، بتجارة ستائر مربحة، وخصوصا أنها أصلا في تجمع سكني أخطأ فيه كثيرون بين شققهم وجيرانهم، بعد سهرة "الشدة"/ "الكوتشينة"، أو لعبة الورق.

كنت أسمع خلف الأحراش الصغيرة، من موقف سيارات مستنسخة متراصّة على مساحة من تراب وبحص، أصوات عائلات وليس "الشباب على البحر". تطلب الأمر دورانا لدخول "المرج"، المقابل للشاطئ.. "مقالي" ومشاوي وأراكيل وصراخ ومطاردة، تنغيم وتلطيش، وفق ذلك وأشياء أخرى، صوت فيروز وهدير البوستة ينافس جورج وسوف. باختصار "سيران بحر.." عربي، على شاطئ اسكندنافي. كأنك تدخل عالماً مختلفاً على مرج أخضر يقابله على مسافة قريبة شاطئ، وغير بعيد ميناء يخوت ومقاه ومطاعم لملاكها، من تلك الطبقة.


ما علينا..
"أهلا.. أهلا.. تفضل يا جار..".. لقمة من هنا ولقيمة من هناك يتناول صديقي "أبو الثائر"؛ المنتقل بعد سنوات للعيش في برلين بعد أن مل الغيتو فوجد نفسه بواحد أوسع، فيما أنا محرج. أشكر بلا. رغم جوعي. والحق يقال، تلك الحاتمية العربية أكثر ما يثير المحيط الغربي عن "كرم العرب".

سار الأمر كما سار، دون ترتيب، ومن بطانية إلى أخرى، أنصت وأراقب، هنا تذهب الرسميات وتحضر الحقائق، فجأة خطرت لي فكرة: برنامج إذاعي من وعن المكان، لم لا؟ بحت لصديقي عن الفكرة، صرت أكثر حماسة في التقاط المشاهد، استيقظت حواسي أكثر. وغاب تحفظي وتحررت من خجلي. ملتقطاً لقيمات الكرم العربي من يد من يعرفونني.
بعد 48 ساعة، كنت على الهواء في مدينة آرهوس. وكان "الراديو" صديقا للمنازل والسيارات. رحت أسرد سلبيات "اتكيت" التصرف في بلد غير معتاد من بين أشياء كثيرة أخرى على مشاهد طناجر الزيت فوق النار في الأماكن المفتوحة حيث يكثر الأطفال. ولا العشب الأخضر متحولاً لمستديرات محروقة. وبقايا طعام ونفايات. ولا هو متعود على السير عند "الحدود" الضيقة كممر مشاة، بين البحر والمرج، بتحوله إلى استعراضات "تلطيش". و"تفحيط" إثارة الغبار بالقرب من المشاوي والمقالي.

اللقطة التي أثارت حنق البعض علي. وهمسا حذرا حين أكون بين الجماعة، بمن فيهم الأصدقاء. حين نقلت كلام سيدة تجلس بأناقتها الكاملة على كرسي يستخدمه صيادون هواة. وعلى طاولة تنزه صغيرة. فنجان قهوة وبعض الفستق. وأركيلة. قائلاً: وليتها لم تفتح فمها أمام صديقاتها وجيرانها والضيوف.. فالسيدة، التي ظننت أنها "الأنيقة"، أثار غضبها مرور دنماركيين ودنماركيات بلباس البحر، مستطلعين بابتسامة جماعية وانحناءة تحية، بالقرب من جلستها الأقرب إلى "الحدود" بين المرج والماء. سؤالها الاستنكاري من خلف نظارتها الشمسية​ سمعه مثلي محيطها: "ماذا يفعل هؤلاء الأجانب هنا؟".

أمام أطفال ومراهقين يصبح وجود "الأجانب" مُستهجناً. "هم أجانب"، و"نحن ماذا؟". حينها دخل مهندس الصوت الفلسطيني يرفع صوت الموسيقى ضاحكا يحذرني: "لسانك سيسبب لك مشاكل". وقد فعل أكثر من مرة لاحقاً. فالنتائج ستتراكم لسنوات قادمة.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: كرم العرب شاطئ المشاوي والمقالي برنامج إذاعي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 2 أبريل 2019 | شعلة سادسة يضيئها موقع "العربي الجديد"، اليوم الثلاثاء، الذي يمثل مسعىً آخر في عالم الصحافة العربية، فيحترم عقل القارئ في فضاء لم يرُق منذ البداية نرجسياً و"زعيماً" هنا و"قائداً" هناك، وجماعتهم من السائرين خوفاً عند جدران "يا رب الستر"..
    • مشاركة
  • 2 نوفمبر 2018 | لم يعر كثيرون انتباهاً جاداً لترديد بعض السوريين، في سياق ثورتهم ضدّ الديكتاتورية، روايتهم عن دور إسرائيلي لحماية نظام الاستبداد في دمشق، حتى في علنية الحديث عن تبادلية الأمن، وديمومة الوظيفة الموكلة لنظام آل الأسد تاريخياً.
    • مشاركة
  • 28 أكتوبر 2018 | إن شئتم، فإن الكتابة، حتى في لحظات المرض الجسدي، يعدّها البعض تعزيزاً للمناعة، الجسدية والنفسية، وإن كانت عربياً تحت رحمة المزاجية أساس ابتلاء القلم بالناشر.
    • مشاركة
  • 15 أكتوبر 2018 | يفتح سؤال "أين العرب من اغتيال جمال خاشقجي؟" الأفق على حوار جاد عن واقع عربي مريض منذ عقود، وخصوصاً في تحكم نخب وطبقة تجتر رواية الحاكم مع المواطنين، وعنهم..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل