alaraby-search
الأربعاء 12/09/2018 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 بتوقيت القدس 13:06 (غرينتش)
الطقس
errors

العصفور الأبيض... صباح الخير (2)

12 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

مستشار قانونى ومحام.. لى مؤلفين بدولة قطر أولهما المحاماة بين الماضى والحاضر، والثانى القضاء بين الشريعة والقانون.

أحلم بوطن يسع الجميع لا إقصاء فيه لأحد ولا تمييز لأحد على حساب أحد.
الأكثر مشاهدة
صباح يوم جديد لا نعرف ما الله كاتب فيه، لنا أو علينا، إن شاء الله هو يوم جميل فها هي الشمس قد أشرقت وعمّ النور غرفتي من فتحة صغيرة في ستارة الشرفة تسللت من خلالها أشعة الشمس لتملأ جنبات الغرفة ضياء ونورا، وها هي أم علي وعمر وأصوات الولدين معها في المطبخ وهي تحاول إسكاتهم لتعدّ لنفسها شاي الصباح المعهود، مع رغيف من خبز أسمر وقطعة من الجبن الفلاحي وزنها نحو ربع كيلو.. طبعاً لأنها تتبع نظاماً غذائياً لتتخلص من بِضْعة كيلو غرامات من وزنها.

رحت أرقب عصفوري الأبيض، وإذا بصوته الصداح الجميل يأتي من بعيد.. يقترب من غرفتي كعادته ويقف على النافذة وصوته يعلو وهو يشدو ويشدو، فبادرته قائلاً: سبحان الله أراك اليوم غير الأمس تماماً فها أنت سعيد وشدوك يسمع الآفاق، لعله خير!.

قال معاتباً: وهل كنت تريد أن يطول حزني ويملأ القلق قلبي، ألست صديقي؟ لا بد أنك عرفت أني وصديقتي البطة دخلنا على حاكمنا الصقر فلم يمنعنا حاجب أو يردنا عن بابه حارس.
قلت: نعم عرفت ولكن هل هذا سر فرحك وسرورك وشدوك هكذا دون انقطاع؟
قال: نعم وإن شاء الله سيبني الصقر للطيور أعشاشها، وسيعيد للبطة فراخها.
قلت: هنيئاً لكم.. ولكن كيف سيحدث هذا؟ الأعشاش تحتاج لأشجار لتبنى عليها، فأين هي الأشجار، والبطة أيضاً كيف سيعيد لها الصقر فراخها وقد ماتت بسبب جفاف النهر الذي ما زال جافاً.

قاطعني العصفور غاضباً: لا تحاول أن تشكك في قدرات الصقر، فبما أنه قال سيفعل فهو سيفعل، وما قلت أنت ما قلته إلا لأنك تحسده على مكانته ورجاحة عقله وفكره وصواب رأيه.
قلت: إذاً متى سيبني أعشاشكم ويعيد فراخكم.

صمت العصفور طويلاً، ثم صدح بصوت تغمره السعادة وهو متهلل الوجه، وانصرف عني وكأنه لم يسمعني.. وهو يقول: أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان.. الصقر الحاكم سمع مني وسيحل لنا مشاكلنا.. أنا فرحان.
تابعته بصوت عال: ولكنك لم ترد على سؤالي.. متى ستكون لكم أعشاش، ومتى سيعود فراخ البطة للحياة.

لم يعرني انتباهه وتجاهل صوتي وكلامي، وظل يقول: أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحاااااااان.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

مستشار قانونى ومحام.. لى مؤلفين بدولة قطر أولهما المحاماة بين الماضى والحاضر، والثانى القضاء بين الشريعة والقانون.

أحلم بوطن يسع الجميع لا إقصاء فيه لأحد ولا تمييز لأحد على حساب أحد.
الأكثر مشاهدة
دلالات: العصفور الأبيض الحاكم الصقر الانتصار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 29 أكتوبر 2018 | تركت أم علي مع ولديها في مسلسلهم اليومي ورحت أبحث عن عصفوري الأبيض في مكاننا المعتاد على النافذة البحرية ولما لم أره وقفت أنظر إلى السماء في انتظار قدومه لأستمتع بصوته العذب.
    • مشاركة
  • 11 أكتوبر 2018 | أنصرف إلى النافذة لأسقي الزرع، ولأستمع لصوت العصفور الأبيض وهو يصدح بصوته العذب، معلناً بداية يوم جديد ومسيرة جديدة من العمل والسعي للرزق الحلال، فاقتربت منه وسألته عن حاله وحال إخوانه العصافير.
    • مشاركة
  • 17 سبتمبر 2018 | نزلت من بيتي وفكري مشغول تتملكني الشجون، ولكن ما هذا، ما الذي تراه عيني، إن عصفوري الأبيض وقع على الأرض وهو يتنفس بصعوبة من شدة التعب.. يا لهول ما أرى! باقي العصافير تتساقط بجانبه متعبة..
    • مشاركة
  • 22 أغسطس 2018 | كعادتي كل صباح، ذهبت إلى شرفتي لأتفقد العصفور الأبيض الذي تعود هو الآخر أن يأتي إلى ذات المكان كل صباح فيسمعني شدوه وصوته العذب..
    • مشاركة

العصفور الأبيض... صباح الخير (2)

12 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

مستشار قانونى ومحام.. لى مؤلفين بدولة قطر أولهما المحاماة بين الماضى والحاضر، والثانى القضاء بين الشريعة والقانون.

أحلم بوطن يسع الجميع لا إقصاء فيه لأحد ولا تمييز لأحد على حساب أحد.
الأكثر مشاهدة
صباح يوم جديد لا نعرف ما الله كاتب فيه، لنا أو علينا، إن شاء الله هو يوم جميل فها هي الشمس قد أشرقت وعمّ النور غرفتي من فتحة صغيرة في ستارة الشرفة تسللت من خلالها أشعة الشمس لتملأ جنبات الغرفة ضياء ونورا، وها هي أم علي وعمر وأصوات الولدين معها في المطبخ وهي تحاول إسكاتهم لتعدّ لنفسها شاي الصباح المعهود، مع رغيف من خبز أسمر وقطعة من الجبن الفلاحي وزنها نحو ربع كيلو.. طبعاً لأنها تتبع نظاماً غذائياً لتتخلص من بِضْعة كيلو غرامات من وزنها.

رحت أرقب عصفوري الأبيض، وإذا بصوته الصداح الجميل يأتي من بعيد.. يقترب من غرفتي كعادته ويقف على النافذة وصوته يعلو وهو يشدو ويشدو، فبادرته قائلاً: سبحان الله أراك اليوم غير الأمس تماماً فها أنت سعيد وشدوك يسمع الآفاق، لعله خير!.

قال معاتباً: وهل كنت تريد أن يطول حزني ويملأ القلق قلبي، ألست صديقي؟ لا بد أنك عرفت أني وصديقتي البطة دخلنا على حاكمنا الصقر فلم يمنعنا حاجب أو يردنا عن بابه حارس.
قلت: نعم عرفت ولكن هل هذا سر فرحك وسرورك وشدوك هكذا دون انقطاع؟
قال: نعم وإن شاء الله سيبني الصقر للطيور أعشاشها، وسيعيد للبطة فراخها.
قلت: هنيئاً لكم.. ولكن كيف سيحدث هذا؟ الأعشاش تحتاج لأشجار لتبنى عليها، فأين هي الأشجار، والبطة أيضاً كيف سيعيد لها الصقر فراخها وقد ماتت بسبب جفاف النهر الذي ما زال جافاً.

قاطعني العصفور غاضباً: لا تحاول أن تشكك في قدرات الصقر، فبما أنه قال سيفعل فهو سيفعل، وما قلت أنت ما قلته إلا لأنك تحسده على مكانته ورجاحة عقله وفكره وصواب رأيه.
قلت: إذاً متى سيبني أعشاشكم ويعيد فراخكم.

صمت العصفور طويلاً، ثم صدح بصوت تغمره السعادة وهو متهلل الوجه، وانصرف عني وكأنه لم يسمعني.. وهو يقول: أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان.. الصقر الحاكم سمع مني وسيحل لنا مشاكلنا.. أنا فرحان.
تابعته بصوت عال: ولكنك لم ترد على سؤالي.. متى ستكون لكم أعشاش، ومتى سيعود فراخ البطة للحياة.

لم يعرني انتباهه وتجاهل صوتي وكلامي، وظل يقول: أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحان أنا فرحاااااااان.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

مستشار قانونى ومحام.. لى مؤلفين بدولة قطر أولهما المحاماة بين الماضى والحاضر، والثانى القضاء بين الشريعة والقانون.

أحلم بوطن يسع الجميع لا إقصاء فيه لأحد ولا تمييز لأحد على حساب أحد.
الأكثر مشاهدة
دلالات: العصفور الأبيض الحاكم الصقر الانتصار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 29 أكتوبر 2018 | تركت أم علي مع ولديها في مسلسلهم اليومي ورحت أبحث عن عصفوري الأبيض في مكاننا المعتاد على النافذة البحرية ولما لم أره وقفت أنظر إلى السماء في انتظار قدومه لأستمتع بصوته العذب.
    • مشاركة
  • 11 أكتوبر 2018 | أنصرف إلى النافذة لأسقي الزرع، ولأستمع لصوت العصفور الأبيض وهو يصدح بصوته العذب، معلناً بداية يوم جديد ومسيرة جديدة من العمل والسعي للرزق الحلال، فاقتربت منه وسألته عن حاله وحال إخوانه العصافير.
    • مشاركة
  • 17 سبتمبر 2018 | نزلت من بيتي وفكري مشغول تتملكني الشجون، ولكن ما هذا، ما الذي تراه عيني، إن عصفوري الأبيض وقع على الأرض وهو يتنفس بصعوبة من شدة التعب.. يا لهول ما أرى! باقي العصافير تتساقط بجانبه متعبة..
    • مشاركة
  • 22 أغسطس 2018 | كعادتي كل صباح، ذهبت إلى شرفتي لأتفقد العصفور الأبيض الذي تعود هو الآخر أن يأتي إلى ذات المكان كل صباح فيسمعني شدوه وصوته العذب..
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل