alaraby-search
الثلاثاء 11/09/2018 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 بتوقيت القدس 11:53 (غرينتش)
الطقس
errors

جابر عثرات الكرام

11 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
كان في الجزيرة رجلٌ يُدعى خزيمة بن بشر الأسدي، وكان مفضالاً فأتلف الجود ماله، (ولولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتال)؛ فواساه أهله حينًا ثم ملُّوه؛ فلما رأى المِلالة منهم لزم بيته حتى يأذن الله له بخيرٍ أو يموت.

واتفق أن ولي الجزيرة رجلٌ يقال له عكرمة الفياض؛ فسأل عن خزيمة يومًا وعلم ما كان من شأنه، ثم أمر خادمًا يثق فيه أن يقصد منزل خزيمة في فحمة الليل بأربعة آلاف درهم؛ فقرع الباب وخرج خزيمة فقال له: أنت خزيمة بن بشر؟ قال: نعم أصلحك الله. قال: خذ هذا فأصلح به من شأنك؛ فتناول منه الكيس وقال: من أنت جعلت فداك؟ قال: ما جئتك في ذا الوقت وأنا أريدك أن تعلم من أنا! فأخذ بعِنَان فرسه وقال: ما كنت لأقبل معروف من لم أعرفه؛ فأبى عكرمة وألحَّ عليه خزيمة فقال: أما إذ أبيت فأنا جابر عثرات الكرام، قال: زدني جعلت فداك؛ فقال: ما عندي غير ذلك، وجذب عِنان فرسه وانصرف.

دخل خزيمة بيته فقالت زوجته: من طرق بيتنا الساعة؟ قال: لقد أتانا الله بخيرٍ عظيم، فإن كانت فلوسًا (جمع فِلس) فهي كثيرة؛ فهل إلى سراجٍ من سبيل؟ قال: لا والله، مالي إليه من سبيلٍ ولا أقدر عليه؛ فحلَّ الكيس ولمس خشونة الدنانير، فلم يصدِّق لكثرتها، وبات بليلةٍ طويلة.


أما عكرمة فقد رجع إلى منزله، وقد سألت عنه زوجته وهي ابنة عمه؛ فقيل لها: ركب وليس معه أحد بغير ضوءٍ ولا سراج؛ فقالت: أمير الجزيرة يركب في مثل هذا الوقت على مثل هذه الحالة؟! والله ما ركب إلا لجاريةٍ اشتراها أو امرأة تزوجها، وبكت وشقت ثوبها ولطمت وجهها. فدخل عليها وهي على تلك الحال فقال: ما وراءك؟ فلم تزل به حتى أخبرها الخبر.

لما تقوض الليل، خرج خزيمة إلى السوق؛ فأصلح من شأن بيته، ثم قصد الخليفة سليمان بن عبد الملك، وكانت له حرمة متقدمة عنده، ولما دخل عليه وسأله عن تأخره في القدوم إليه، أخبره خبر جابر عثرات الكرام؛ فقال سليمان: والله لو عرفنا من هو لجبرنا منه أضعاف ما جبر منك، ثم دعا بقناةٍ وعقد له على الجزيرة، وأمره بالخروج إليها؛ فقيل لعكرمة: قد ولي خزيمة بن بشر البلد، قال: بارك الله له فيها.

ولما قرُب خزيمة من الجزيرة، خرج الناس للقائه ومعهم عكرمة؛ فأمر خزيمة حاجبه أن يمنع عكرمة من الانصراف، فحبسه عنده سائر يومه، وفي اليوم التالي أمر بمحاسبته؛ فوجد عليه مالًا كثيرًا فقال له: أدِّ هذا المال؛ فقال: ما هو عندي، أصلح الله الأمير! ولا أقدر عليه؛ فأمر به إلى الحبس وضيَّقَ عليه ووضعه في الحديد حتى أجهدَه الأمر وبلغ منه الضرُّ.

واتصل خبر عكرمة بزوجته؛ فدعت جارية ذات عقلٍ وأدب، وقالت لها: امضي إلى باب الأمير، وقولي للحاجب: عندي نصيحةٌ إلى الأمير تسرُّه، وما أخبر بها إلا الأمير؛ فإذا دخلتِ إليه فقولي: هذا جزاءُ جابر عثرات الكرام منك؟ فبئس ما جزيته وكافيْتَه بالحبس والضِّيق والحديد.

فلما فعلت قال: واسوأتاه! وكأنَّه هو؟ قالت: إي والله. فأمر من وقته بدابته فأُسرِجت، وبعث إلى وجوه أهل البلد فجمعهم، وأتى بهم إلى باب السِّجن، ودخلوا على عكرمة فلما رآهم احتشم ونكس رأسه، وارتخت عيناه بالدموع. فقال خزيمة: واسوأتاه من الله ومن الناس! قال عكرمة: وما سبب ذلك: قال كريمُ فعلِكَ وسوء مكافأتي. قال عكرمة: يغفر الله لنا ولك.

أبى خزيمة إلا أن يخدم عكرمة بنفسه، وتذمَّمَ من زوجته واعتذر منها؛ ثم خرج مع عكرمة إلى الخليفة، وأخبره بتمام قصته، وأحسن الخليفة إليه وأجزل عطاءه.

تدمع عيناي كل مرةٍ اقرأ فيها قصة عكرمة الفياض، واعجب لتفكير المرأة في تفسيرها سبب خروجه تحت جناح الظلام، ثم أبتسم لأن غيرتها وشكها كانا سببًا في خلاصه من نكبته، ولن يضيع جميلٌ أينما زرعا.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
دلالات: الكرم عكرمة الفياض خزيمة بن بشر السجن العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 نوفمبر 2018 | تقول العرب "من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب"، وأنت ترى وتسمع تلك العجائب كل لحظة، لا أقول كل دقيقة؛ فلم يعد الفن لأهل الذوق الرفيع، ولم يعد الإعلام لأصحاب الرسالة والأفكار النافعة؛ فاختلط الحابل بالنابل، وكلٌّ على ليلاه غنى..
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2018 | يختلف مقياس العجلة باختلاف البشر؛ فلكل إنسان تعريفه الخاص للتسرع، كما أن لكل منهم مبرراته إن تسرع، وله من الأعذار ما لا حصر له إن آثر التريث..
    • مشاركة
  • 8 أكتوبر 2018 | يتابع كثيرون برنامج هذا الصباح على شاشة الجزيرة، وشروق الشمس من المسلمات، وقد يغالي البعض في تقدير تلك الثوابت؛ ففي يوم قادم ستشرق الشمس من مغربها، أليس كذلك؟!..
    • مشاركة
  • 3 أكتوبر 2018 | جلس الدفتردار أمام محمد علي باشا، في رأسه ألف سؤال لا يدري بأيها يبدأ، تجوس عيناه كل خلجات الباشا، يتلمس مدخلًا يدلف منه إلى بغيته، والباشا مشغول عنه أو متشاغل، وفجأة تمتد يد الباشا إلى لحية الدفتردار..
    • مشاركة

جابر عثرات الكرام

11 سبتمبر 2018

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
كان في الجزيرة رجلٌ يُدعى خزيمة بن بشر الأسدي، وكان مفضالاً فأتلف الجود ماله، (ولولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتال)؛ فواساه أهله حينًا ثم ملُّوه؛ فلما رأى المِلالة منهم لزم بيته حتى يأذن الله له بخيرٍ أو يموت.

واتفق أن ولي الجزيرة رجلٌ يقال له عكرمة الفياض؛ فسأل عن خزيمة يومًا وعلم ما كان من شأنه، ثم أمر خادمًا يثق فيه أن يقصد منزل خزيمة في فحمة الليل بأربعة آلاف درهم؛ فقرع الباب وخرج خزيمة فقال له: أنت خزيمة بن بشر؟ قال: نعم أصلحك الله. قال: خذ هذا فأصلح به من شأنك؛ فتناول منه الكيس وقال: من أنت جعلت فداك؟ قال: ما جئتك في ذا الوقت وأنا أريدك أن تعلم من أنا! فأخذ بعِنَان فرسه وقال: ما كنت لأقبل معروف من لم أعرفه؛ فأبى عكرمة وألحَّ عليه خزيمة فقال: أما إذ أبيت فأنا جابر عثرات الكرام، قال: زدني جعلت فداك؛ فقال: ما عندي غير ذلك، وجذب عِنان فرسه وانصرف.

دخل خزيمة بيته فقالت زوجته: من طرق بيتنا الساعة؟ قال: لقد أتانا الله بخيرٍ عظيم، فإن كانت فلوسًا (جمع فِلس) فهي كثيرة؛ فهل إلى سراجٍ من سبيل؟ قال: لا والله، مالي إليه من سبيلٍ ولا أقدر عليه؛ فحلَّ الكيس ولمس خشونة الدنانير، فلم يصدِّق لكثرتها، وبات بليلةٍ طويلة.


أما عكرمة فقد رجع إلى منزله، وقد سألت عنه زوجته وهي ابنة عمه؛ فقيل لها: ركب وليس معه أحد بغير ضوءٍ ولا سراج؛ فقالت: أمير الجزيرة يركب في مثل هذا الوقت على مثل هذه الحالة؟! والله ما ركب إلا لجاريةٍ اشتراها أو امرأة تزوجها، وبكت وشقت ثوبها ولطمت وجهها. فدخل عليها وهي على تلك الحال فقال: ما وراءك؟ فلم تزل به حتى أخبرها الخبر.

لما تقوض الليل، خرج خزيمة إلى السوق؛ فأصلح من شأن بيته، ثم قصد الخليفة سليمان بن عبد الملك، وكانت له حرمة متقدمة عنده، ولما دخل عليه وسأله عن تأخره في القدوم إليه، أخبره خبر جابر عثرات الكرام؛ فقال سليمان: والله لو عرفنا من هو لجبرنا منه أضعاف ما جبر منك، ثم دعا بقناةٍ وعقد له على الجزيرة، وأمره بالخروج إليها؛ فقيل لعكرمة: قد ولي خزيمة بن بشر البلد، قال: بارك الله له فيها.

ولما قرُب خزيمة من الجزيرة، خرج الناس للقائه ومعهم عكرمة؛ فأمر خزيمة حاجبه أن يمنع عكرمة من الانصراف، فحبسه عنده سائر يومه، وفي اليوم التالي أمر بمحاسبته؛ فوجد عليه مالًا كثيرًا فقال له: أدِّ هذا المال؛ فقال: ما هو عندي، أصلح الله الأمير! ولا أقدر عليه؛ فأمر به إلى الحبس وضيَّقَ عليه ووضعه في الحديد حتى أجهدَه الأمر وبلغ منه الضرُّ.

واتصل خبر عكرمة بزوجته؛ فدعت جارية ذات عقلٍ وأدب، وقالت لها: امضي إلى باب الأمير، وقولي للحاجب: عندي نصيحةٌ إلى الأمير تسرُّه، وما أخبر بها إلا الأمير؛ فإذا دخلتِ إليه فقولي: هذا جزاءُ جابر عثرات الكرام منك؟ فبئس ما جزيته وكافيْتَه بالحبس والضِّيق والحديد.

فلما فعلت قال: واسوأتاه! وكأنَّه هو؟ قالت: إي والله. فأمر من وقته بدابته فأُسرِجت، وبعث إلى وجوه أهل البلد فجمعهم، وأتى بهم إلى باب السِّجن، ودخلوا على عكرمة فلما رآهم احتشم ونكس رأسه، وارتخت عيناه بالدموع. فقال خزيمة: واسوأتاه من الله ومن الناس! قال عكرمة: وما سبب ذلك: قال كريمُ فعلِكَ وسوء مكافأتي. قال عكرمة: يغفر الله لنا ولك.

أبى خزيمة إلا أن يخدم عكرمة بنفسه، وتذمَّمَ من زوجته واعتذر منها؛ ثم خرج مع عكرمة إلى الخليفة، وأخبره بتمام قصته، وأحسن الخليفة إليه وأجزل عطاءه.

تدمع عيناي كل مرةٍ اقرأ فيها قصة عكرمة الفياض، واعجب لتفكير المرأة في تفسيرها سبب خروجه تحت جناح الظلام، ثم أبتسم لأن غيرتها وشكها كانا سببًا في خلاصه من نكبته، ولن يضيع جميلٌ أينما زرعا.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

كاتب مقال ومدون
الأكثر مشاهدة
دلالات: الكرم عكرمة الفياض خزيمة بن بشر السجن العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 19 نوفمبر 2018 | تقول العرب "من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب"، وأنت ترى وتسمع تلك العجائب كل لحظة، لا أقول كل دقيقة؛ فلم يعد الفن لأهل الذوق الرفيع، ولم يعد الإعلام لأصحاب الرسالة والأفكار النافعة؛ فاختلط الحابل بالنابل، وكلٌّ على ليلاه غنى..
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2018 | يختلف مقياس العجلة باختلاف البشر؛ فلكل إنسان تعريفه الخاص للتسرع، كما أن لكل منهم مبرراته إن تسرع، وله من الأعذار ما لا حصر له إن آثر التريث..
    • مشاركة
  • 8 أكتوبر 2018 | يتابع كثيرون برنامج هذا الصباح على شاشة الجزيرة، وشروق الشمس من المسلمات، وقد يغالي البعض في تقدير تلك الثوابت؛ ففي يوم قادم ستشرق الشمس من مغربها، أليس كذلك؟!..
    • مشاركة
  • 3 أكتوبر 2018 | جلس الدفتردار أمام محمد علي باشا، في رأسه ألف سؤال لا يدري بأيها يبدأ، تجوس عيناه كل خلجات الباشا، يتلمس مدخلًا يدلف منه إلى بغيته، والباشا مشغول عنه أو متشاغل، وفجأة تمتد يد الباشا إلى لحية الدفتردار..
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل