alaraby-search
الإثنين 06/08/2018 م (آخر تحديث) الساعة 20:39 بتوقيت القدس 17:39 (غرينتش)
الطقس
errors

صفحات من دفتر قديم

6 أغسطس 2018

نبذة عن المدون

كاتب عراقي ورئيس تحرير مجلة الثقافة العراقية، نشر مقالات عدة في صحف عراقية وعربية.
الأكثر مشاهدة
يجلسُ وحيداً كعادته، يطالعُ كتاباً أو مجلةً، ويشاهدُ عبر التلفاز كيفَ تداعت أحلامُ الناسِ في المدنِ العربيّةِ، هكذا يقضي يومه ولا شيء آخر..

ليلاً يقلبُ بصفحاتِ دفترٍ قديمٍ، علّه يعثرُ على مسرةٍ في زمنِ المآسي الكبرى، وإذ به يجدُ: عرفتُ الروائيّة العراقيّة لطفية الدليميّ صغيراً، كنتُ أطالعُ ما تنشرُ في المجلاتِ والصحف، أقرأُ لها بشغفٍ، ثم كبرتُ وكبرَ فيّ همُّ القراءةِ، مغادراً مكتبة المنزلِ نحو مكتباتٍ أخرى، وبينَ ما كنتُ أطالعُ نتاجَ الساردة الأمهر لطفية الدليمي، أزدادُ غبطةً واعتزازاً بزمنٍ ثقافي راح ينأى، ثم تعرفتُ عليها عن قربٍ عبرَ طرقِ التواصلِ الحديثةِ، وبدأتُ باكتشافِ عوالمها الشاسعة، فلم تكن روائية حسب، وإنما مترجمة قديرة، ومفكرة بالغة العمقِ، وإلى جوارِ هذا كلّه تتمتعُ بروحٍ شفيفة، وحضورٍ إنسانيّ متفردٍ..

توطدت علاقتي بها، أحاورُها وأفيدُ من رؤاها، حتى انبثقت فكرةُ مجلةِ الثقافة العراقيّة، فكانت من أوائل من فاتحتهم واستشرتهم، وإذا بها ترحبُ بالفكرةِ، وتشجعُ على إنجازها، وهي تكتبُ لي تجربتها الطويلة في الصحافةِ، مع خطاطة فنيّة ومهنيّة تقوّمُ نهج المجلة، وفي الهامشِ مقترحات تتصلُ بالعملِ الثقافيّ، ولم تقف عند هذا الحدّ من التعاون الكبير، بل امتدت محبتها لتسهم في المجلةِ كتابةً واستشارةً..


صدرت المجلةُ، ومضت في أعدادها بانتظامٍ، وخلف هذا كلّه تقفُ الروائية لطفية الدليمي، وهي تنظرُ من سماء (عمان) إلى الفرحِ في عيونِ أبناء سومر، الذين تشربوا الحزنَ بسببِ ألاعيب السياسة الحمقاء و(دكاكين) القهر الدينيّ، وسجنوا في جغرافيا الظلامِ، حتى باتت الكلمةُ الحرةُ تهمةً يعاقبُ عليها قانون الغابةِ الحجريّ..

توقفت المجلةُ، أو كادت أن تتوقفَ، وجاءَ النبأ كغيمةِ حزنٍ في سماء أرواحنا المتعبة، وكعادتها -لطفية الدليمي- تمدُ يدّ العون، وتقفُ مع استمرار المجلةِ.. بيدَ أن المرض الذي جاءَ بغتةً، استبدَ هو الآخر، ليمنعَ الفرحَ من أن يُكملَ ما بدأه، آخذاً بيدي نحو عزلةٍ قاسيةٍ!!، لم أكن قادراً على فعلِ شيءٍ سوى القراءةِ، أسكنُ بها ألم الروح والجسد، وأكتبُ أحياناً لأطمئنَ الأصدقاءَ، أن ثمةَ نبضا أكابدُ به شَراسةَ الأسى..

يشعلُ سيجارة ويعاودُ مشاهدة التلفاز، كانت تغطي إحدى القنوات قتل شابٍ عراقيّ محتجٍ برصاصةٍ طائشةٍ، بعدها يخرجُ مثقف أنيق متحدثاً عن طريقةِ موت الشعبِ في ضوءٍ من النظريّة البنيويّة!

رجعَ إلى دفتره القديمِ، فوجدَ في أعلى الصفحة شطراً من قصيدهٍ لسعدي يوسف: لكم البلاد ولي البلادة!
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 2 يونيو 2019 | ولد نعيم شريف في بابلَ، أرض الحكاياتِ، وعاشَ على مقربةٍ من مكائدِ الآلهة، أليس هو صاحب كتاب "كلاب الآلهة" ثم تنقّل، كأيّ غريبٍ في بلاده، بينَ مدنٍ أخرى، ثم لم تسع حلمه بلادُ الكوابيس، فغادرَ حاملاً حقائب الحنين والخيبة معاً..
    • مشاركة
  • 21 ديسمبر 2018 | كنتُ، بعد، لم أحضَر الدرسَ الجامعيّ، أزاول الكتابةَ على عَجلةٍ، مأخوذاً بسعادةِ النشرِ، كانت الكتابات تنشرُ في صحفٍ عراقيّة وعربيّة، ولهذا النشر أثره في اتساع مساحة الوهم وتَصديقه. كانت الكتابة قراءة في منجزات أصادفها وأعجب بها،
    • مشاركة
  • 8 ديسمبر 2018 | في الثقافةِ العراقيّة، في حداثتها الفنيّة والأدبيّة، ظهرَ فنانون و مبدعون، وتشكّل في ضوءٍ من هذا توصيف الريادة
    • مشاركة
  • 28 نوفمبر 2018 | حينَ يُذكر رافع الناصريّ تذكرُ مي مظفّر، والعكسُ تماماً، تلازما في الحضور، الإبداعيّ والإنسانيّ، الفنيّ والشعريّ، في الرؤيا والموقف..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب عراقي ورئيس تحرير مجلة الثقافة العراقية، نشر مقالات عدة في صحف عراقية وعربية.
الأكثر مشاهدة

صفحات من دفتر قديم

6 أغسطس 2018

نبذة عن المدون

كاتب عراقي ورئيس تحرير مجلة الثقافة العراقية، نشر مقالات عدة في صحف عراقية وعربية.
الأكثر مشاهدة
يجلسُ وحيداً كعادته، يطالعُ كتاباً أو مجلةً، ويشاهدُ عبر التلفاز كيفَ تداعت أحلامُ الناسِ في المدنِ العربيّةِ، هكذا يقضي يومه ولا شيء آخر..

ليلاً يقلبُ بصفحاتِ دفترٍ قديمٍ، علّه يعثرُ على مسرةٍ في زمنِ المآسي الكبرى، وإذ به يجدُ: عرفتُ الروائيّة العراقيّة لطفية الدليميّ صغيراً، كنتُ أطالعُ ما تنشرُ في المجلاتِ والصحف، أقرأُ لها بشغفٍ، ثم كبرتُ وكبرَ فيّ همُّ القراءةِ، مغادراً مكتبة المنزلِ نحو مكتباتٍ أخرى، وبينَ ما كنتُ أطالعُ نتاجَ الساردة الأمهر لطفية الدليمي، أزدادُ غبطةً واعتزازاً بزمنٍ ثقافي راح ينأى، ثم تعرفتُ عليها عن قربٍ عبرَ طرقِ التواصلِ الحديثةِ، وبدأتُ باكتشافِ عوالمها الشاسعة، فلم تكن روائية حسب، وإنما مترجمة قديرة، ومفكرة بالغة العمقِ، وإلى جوارِ هذا كلّه تتمتعُ بروحٍ شفيفة، وحضورٍ إنسانيّ متفردٍ..

توطدت علاقتي بها، أحاورُها وأفيدُ من رؤاها، حتى انبثقت فكرةُ مجلةِ الثقافة العراقيّة، فكانت من أوائل من فاتحتهم واستشرتهم، وإذا بها ترحبُ بالفكرةِ، وتشجعُ على إنجازها، وهي تكتبُ لي تجربتها الطويلة في الصحافةِ، مع خطاطة فنيّة ومهنيّة تقوّمُ نهج المجلة، وفي الهامشِ مقترحات تتصلُ بالعملِ الثقافيّ، ولم تقف عند هذا الحدّ من التعاون الكبير، بل امتدت محبتها لتسهم في المجلةِ كتابةً واستشارةً..


صدرت المجلةُ، ومضت في أعدادها بانتظامٍ، وخلف هذا كلّه تقفُ الروائية لطفية الدليمي، وهي تنظرُ من سماء (عمان) إلى الفرحِ في عيونِ أبناء سومر، الذين تشربوا الحزنَ بسببِ ألاعيب السياسة الحمقاء و(دكاكين) القهر الدينيّ، وسجنوا في جغرافيا الظلامِ، حتى باتت الكلمةُ الحرةُ تهمةً يعاقبُ عليها قانون الغابةِ الحجريّ..

توقفت المجلةُ، أو كادت أن تتوقفَ، وجاءَ النبأ كغيمةِ حزنٍ في سماء أرواحنا المتعبة، وكعادتها -لطفية الدليمي- تمدُ يدّ العون، وتقفُ مع استمرار المجلةِ.. بيدَ أن المرض الذي جاءَ بغتةً، استبدَ هو الآخر، ليمنعَ الفرحَ من أن يُكملَ ما بدأه، آخذاً بيدي نحو عزلةٍ قاسيةٍ!!، لم أكن قادراً على فعلِ شيءٍ سوى القراءةِ، أسكنُ بها ألم الروح والجسد، وأكتبُ أحياناً لأطمئنَ الأصدقاءَ، أن ثمةَ نبضا أكابدُ به شَراسةَ الأسى..

يشعلُ سيجارة ويعاودُ مشاهدة التلفاز، كانت تغطي إحدى القنوات قتل شابٍ عراقيّ محتجٍ برصاصةٍ طائشةٍ، بعدها يخرجُ مثقف أنيق متحدثاً عن طريقةِ موت الشعبِ في ضوءٍ من النظريّة البنيويّة!

رجعَ إلى دفتره القديمِ، فوجدَ في أعلى الصفحة شطراً من قصيدهٍ لسعدي يوسف: لكم البلاد ولي البلادة!
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 2 يونيو 2019 | ولد نعيم شريف في بابلَ، أرض الحكاياتِ، وعاشَ على مقربةٍ من مكائدِ الآلهة، أليس هو صاحب كتاب "كلاب الآلهة" ثم تنقّل، كأيّ غريبٍ في بلاده، بينَ مدنٍ أخرى، ثم لم تسع حلمه بلادُ الكوابيس، فغادرَ حاملاً حقائب الحنين والخيبة معاً..
    • مشاركة
  • 21 ديسمبر 2018 | كنتُ، بعد، لم أحضَر الدرسَ الجامعيّ، أزاول الكتابةَ على عَجلةٍ، مأخوذاً بسعادةِ النشرِ، كانت الكتابات تنشرُ في صحفٍ عراقيّة وعربيّة، ولهذا النشر أثره في اتساع مساحة الوهم وتَصديقه. كانت الكتابة قراءة في منجزات أصادفها وأعجب بها،
    • مشاركة
  • 8 ديسمبر 2018 | في الثقافةِ العراقيّة، في حداثتها الفنيّة والأدبيّة، ظهرَ فنانون و مبدعون، وتشكّل في ضوءٍ من هذا توصيف الريادة
    • مشاركة
  • 28 نوفمبر 2018 | حينَ يُذكر رافع الناصريّ تذكرُ مي مظفّر، والعكسُ تماماً، تلازما في الحضور، الإبداعيّ والإنسانيّ، الفنيّ والشعريّ، في الرؤيا والموقف..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

كاتب عراقي ورئيس تحرير مجلة الثقافة العراقية، نشر مقالات عدة في صحف عراقية وعربية.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل