alaraby-search
الخميس 06/12/2018 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 بتوقيت القدس 17:36 (غرينتش)
الطقس
errors

متأكدة يا تيتا؟!

6 ديسمبر 2018

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة

كثيراً ما يحلو للواحد منا تعذيب نفسه.. آه والله! ويا سلام لو تمكن من تعذيب زمرة من السعداء أو أشباه السعداء أو مدعي السعادة معه بالمرة!

فالسعادة كما نعرف جميلة وكل حاجة.. لكنها لو طالت مع المواطن كما في حالتنا، فإنها تتحول لشيء ماسخ بلا طعم. ويحتاج المرء المنقوع في السعادة مثلنا، خصوصا وسط نوات ديسمبر السكندرية اللطيفة التي يغرق فيها داخل طين ومجاري السعادة لركبه "حرفيا".. أقول يحتاج "لحاجة حرشة كده" تذكره بعوالم أخرى يعيشها خلق آخر لكن على نفس ذات الكوكب.. سبحان الله!

شاهدت بالصدفة منذ فترة هذا الفيديو لشوارع غارقة في مياه الأمطار الفيضانية في سويسرا، لا يمكن للمشاهد تمييز وجود مياه تغطي الشارع سوى من حركة السيارة! المياه شفافة وتظهر تفاصيل الشارع بشكل لا يصدق!


والله يا مؤمن قد تكون أنظف من مياه الشرب عندنا! شاهدت الفيديو وابتسمت وسكتّ. لم أحفظه أو أنشره ترفقا بنفسي أولا.. وحرصا على محاولة الإمساك بتلابيب الحكمة بأي شكل ثانيا، إذ ما المنطقي أو الحكيم في عرض ما يحدث في سويسرا ومقارنته بنا في المحروسة، بالذات في مثل هذه الأيام التي لا يعلم بها إلا الله؟! قلة عقل طبعا أو قلة وعي أو أعراض اكتئابية.. وأنا أعيش حالة إنكار بديعة لإصابتي بأيٍ من هؤلاء والحمد لله..

بالأمس وبعد زخة أمطار معتبرة أغرقت الثغر وجعلت العودة للبيت مساء مغامرة تتحمل الفشل وقد يُكتب لها النجاح بمعجزة، وجدتني أتذكر هذا المنظر وأستدعيه، بل وبحثت عن الفيديو وقلت لا بد أن "أشارك جمهوري" فأنشره، فمثل هذه اللحظات المضيئة في حياتنا تستحق التسجيل طبعا..

- مضيئة؟!
- آه والله مضيئة!

معلش.. اللحظات الأولى بعد مشاهدة شيء كهذا تبدأ بغصة، وانطباق لعضلة القلب، وضغطة في حجابك الحاجز، وكرشة نفس، أعرف.. لكن غالبا ما ستنقذ نفسك من المقارنة البائسة الفظيعة تلك بالإسراع بتذكر هوان الدنيا، وقصر عمرها، وقرب الآخرة، وجزاء الصابرين، وما إلى ذلك من معانٍ قد تكون انشغلت عنها يا مسكين بالسرحان في أكوام القمامة، أو في دناءة نباشي القمامة، أو في كيفية المشي في بحور الطين، أو في سب السيارة التي أهدتك رشة طين أغرقت أذنيك، أو في كيفية المبيت داخل السيارة حال تعذر الخروج منها والماء "المطين" يغمرها لحدود الباب.. إلى آخر ذلك من وساوس وملهيات تبعدنا عن الحقيقة الساطعة، الحقيقة التي تجعلنا لا نحسد سويسرا ولا المتنعمين في سويسرا، الحقيقة التي طالما صاغتها جدتي رحمها الله بلهجتها الفلسطينية الظريفة قائلة: "هادولي إلهم الدنيي يا تيتا.. وإحنا إلنا الآخرة".

وبقدر ما يسعدني استدعاء هذه العبارة الرائعة كالبلسم لبعض الوقت، بقدر ما تطغى الميول الاكتئابية التي أحاربها بالإنكار على لحظات المواساة الهشة، وأجدني أحدث جدتي الراحلة متسائلة: متأكدة يا تيتا من موضوع الآخرة ده؟!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: السعادة تعذيب النفس الجدة الأمطار الأسكندرية سويسرا الطين العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 20 مايو 2019 | الواحد فينا بعد أن تنهكه الحيرة عمراً طويلاً وهو يطالع الأمثلة في نفسه وفي الناس، ويظل يتساءل عن كيفية حل المعضلات الاجتماعية التي لا يكاد يرضى أحد أطرافها حتى يسخط الآخر..
    • مشاركة
  • 9 مايو 2019 | عندما عدنا لبلدتنا في الشرقية، كان له في أسرته وبين أقاربه وضع مميز.. الحاج عبد السلام الثري القادم من الخليج، صاحب الدار الفخمة المبنية بالرخام على الطريق العمومي. كان الكل يتسابقون لاستشارته ولمرافقته. وكان يفتخر أمامنا بذلك كثيراً.
    • مشاركة
  • 5 مايو 2019 | في مثل هذا الوقت من كل عام تستعر حملات الدعاية التليفزيونية للتبرع للجهات الخيرية ومنها الكثير من المستشفيات، وتقابلها حملات مضادة من نسبة معتبرة من الناس تشكك في كل تلك الحملات وتدعو لعدم التبرع لتلك الجهات بالكلية..
    • مشاركة
  • 2 أبريل 2019 | تتذكر "جو" الآن، بعد الضجة الكبيرة حول حالتها النادرة، أنها بالفعل عاشت عمرها كله ولم تكن تشعر بآلام الجروح والحروق وقت حدوثها، وتستدرك ضاحكة: ربما فقط نبهتني رائحة الدخان أو صوت طقطقة لحم يحترق، فأنظر لأجده ذراعي!..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة

متأكدة يا تيتا؟!

6 ديسمبر 2018

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة

كثيراً ما يحلو للواحد منا تعذيب نفسه.. آه والله! ويا سلام لو تمكن من تعذيب زمرة من السعداء أو أشباه السعداء أو مدعي السعادة معه بالمرة!

فالسعادة كما نعرف جميلة وكل حاجة.. لكنها لو طالت مع المواطن كما في حالتنا، فإنها تتحول لشيء ماسخ بلا طعم. ويحتاج المرء المنقوع في السعادة مثلنا، خصوصا وسط نوات ديسمبر السكندرية اللطيفة التي يغرق فيها داخل طين ومجاري السعادة لركبه "حرفيا".. أقول يحتاج "لحاجة حرشة كده" تذكره بعوالم أخرى يعيشها خلق آخر لكن على نفس ذات الكوكب.. سبحان الله!

شاهدت بالصدفة منذ فترة هذا الفيديو لشوارع غارقة في مياه الأمطار الفيضانية في سويسرا، لا يمكن للمشاهد تمييز وجود مياه تغطي الشارع سوى من حركة السيارة! المياه شفافة وتظهر تفاصيل الشارع بشكل لا يصدق!


والله يا مؤمن قد تكون أنظف من مياه الشرب عندنا! شاهدت الفيديو وابتسمت وسكتّ. لم أحفظه أو أنشره ترفقا بنفسي أولا.. وحرصا على محاولة الإمساك بتلابيب الحكمة بأي شكل ثانيا، إذ ما المنطقي أو الحكيم في عرض ما يحدث في سويسرا ومقارنته بنا في المحروسة، بالذات في مثل هذه الأيام التي لا يعلم بها إلا الله؟! قلة عقل طبعا أو قلة وعي أو أعراض اكتئابية.. وأنا أعيش حالة إنكار بديعة لإصابتي بأيٍ من هؤلاء والحمد لله..

بالأمس وبعد زخة أمطار معتبرة أغرقت الثغر وجعلت العودة للبيت مساء مغامرة تتحمل الفشل وقد يُكتب لها النجاح بمعجزة، وجدتني أتذكر هذا المنظر وأستدعيه، بل وبحثت عن الفيديو وقلت لا بد أن "أشارك جمهوري" فأنشره، فمثل هذه اللحظات المضيئة في حياتنا تستحق التسجيل طبعا..

- مضيئة؟!
- آه والله مضيئة!

معلش.. اللحظات الأولى بعد مشاهدة شيء كهذا تبدأ بغصة، وانطباق لعضلة القلب، وضغطة في حجابك الحاجز، وكرشة نفس، أعرف.. لكن غالبا ما ستنقذ نفسك من المقارنة البائسة الفظيعة تلك بالإسراع بتذكر هوان الدنيا، وقصر عمرها، وقرب الآخرة، وجزاء الصابرين، وما إلى ذلك من معانٍ قد تكون انشغلت عنها يا مسكين بالسرحان في أكوام القمامة، أو في دناءة نباشي القمامة، أو في كيفية المشي في بحور الطين، أو في سب السيارة التي أهدتك رشة طين أغرقت أذنيك، أو في كيفية المبيت داخل السيارة حال تعذر الخروج منها والماء "المطين" يغمرها لحدود الباب.. إلى آخر ذلك من وساوس وملهيات تبعدنا عن الحقيقة الساطعة، الحقيقة التي تجعلنا لا نحسد سويسرا ولا المتنعمين في سويسرا، الحقيقة التي طالما صاغتها جدتي رحمها الله بلهجتها الفلسطينية الظريفة قائلة: "هادولي إلهم الدنيي يا تيتا.. وإحنا إلنا الآخرة".

وبقدر ما يسعدني استدعاء هذه العبارة الرائعة كالبلسم لبعض الوقت، بقدر ما تطغى الميول الاكتئابية التي أحاربها بالإنكار على لحظات المواساة الهشة، وأجدني أحدث جدتي الراحلة متسائلة: متأكدة يا تيتا من موضوع الآخرة ده؟!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: السعادة تعذيب النفس الجدة الأمطار الأسكندرية سويسرا الطين العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 20 مايو 2019 | الواحد فينا بعد أن تنهكه الحيرة عمراً طويلاً وهو يطالع الأمثلة في نفسه وفي الناس، ويظل يتساءل عن كيفية حل المعضلات الاجتماعية التي لا يكاد يرضى أحد أطرافها حتى يسخط الآخر..
    • مشاركة
  • 9 مايو 2019 | عندما عدنا لبلدتنا في الشرقية، كان له في أسرته وبين أقاربه وضع مميز.. الحاج عبد السلام الثري القادم من الخليج، صاحب الدار الفخمة المبنية بالرخام على الطريق العمومي. كان الكل يتسابقون لاستشارته ولمرافقته. وكان يفتخر أمامنا بذلك كثيراً.
    • مشاركة
  • 5 مايو 2019 | في مثل هذا الوقت من كل عام تستعر حملات الدعاية التليفزيونية للتبرع للجهات الخيرية ومنها الكثير من المستشفيات، وتقابلها حملات مضادة من نسبة معتبرة من الناس تشكك في كل تلك الحملات وتدعو لعدم التبرع لتلك الجهات بالكلية..
    • مشاركة
  • 2 أبريل 2019 | تتذكر "جو" الآن، بعد الضجة الكبيرة حول حالتها النادرة، أنها بالفعل عاشت عمرها كله ولم تكن تشعر بآلام الجروح والحروق وقت حدوثها، وتستدرك ضاحكة: ربما فقط نبهتني رائحة الدخان أو صوت طقطقة لحم يحترق، فأنظر لأجده ذراعي!..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل