alaraby-search
الأربعاء 26/12/2018 م (آخر تحديث) الساعة 19:35 بتوقيت القدس 17:35 (غرينتش)
الطقس
errors

الشاعر الذي يتعامل مع المخابرات

26 ديسمبر 2018

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

قال الأستاذ كمال إن وجود حالات مَرَضِيّة في الوسط الأدبي أمر ضروري جداً. وأوضح فكرته بالتأكيد على أن وجود مثل هؤلاء الأدباء المخبولين الـ (وَشَّاشين) يكسر روتين الحياة، ويعطيها طعماً فكاهياً محبباً.. وهؤلاء، من جهة أخرى، يصنعون مواقف مضحكة يمكن أن نتحدث عنها في جلساتنا العامرة مثلما نفعل الآن.

قال الأستاذ عبد العزيز: ولكن حظنا، نحن أدباء إدلب، لم يكن على ما يرام، فقد ابْتُلِينا برجل يدعى "فلاناً الفلاني"، وَشّيش، ولكنه لا يمتلك أي نوع من الفكاهة، وإنما العكس، فاللؤم وحب الأذى ينقطان من وجهه المكفهر على طول الخط.. وحقيقة أننا لم نكن نعرف لحقده علينا سبباً سوى ضعف الموهبة والغيرة..


قال أبو نادر: كلام الأستاذ عبد العزيز صحيح. وأنا شخصياً عرفت هذا الشخص لأول مرة في أحد المهرجانات الأدبية. كان واقفاً عند الباب الخارجي لصالة الخنساء في إدلب يتبادل الوشوشة والهمس مع اثنين من الشبان أحدُهم هو جاري المساعد أول في الأمن العسكري، والثاني لا أعرفه، وبعدها دخل إلى الصالة دخول الفاتحين. وحقيقة أنا لم أكن أعرف شيئاً عن ميوله الأدبية، لذلك استغربتُ وجودَه في هذا المكان أصلاً.. ولكن أحد الأصحاب أعلمني أنه سيكون عريفاً للحفل، وبالفعل، صعد فلان، بعد قليل، إلى المنبر وهو يرفع رأسه إلى الأعلى ويدفع وسطه إلى الأمام، والغضب ينبع من وجهه، وبعد عدة نقرات على الميكروفون، تأكد أنه يعمل، فنظر إلينا كما ينظر الزوج إلى أبناء زوجته الذين خلفتهم من زوجها المرحوم، وصاح بنا صيحة تشبه صيحات المغاوير بعبارة: أيها الإخوة المواطنون، أيها الرفاق، يا أهالي إدلب الخضراء، يا أحفاد خالد بن الوليد وإبراهيم هنانو وأبي العلاء المعري، إن هذا ليوم تاريخي، يوم للعزة والسؤدد والكبرياء، يوم لليَراع والقلم، يوم ينطبق عليه قول شاعرنا العربي العظيم: تكلم السيفُ فاصمتْ أيها القلمُ.. يوم يحتفل فيه الأدباء الصناديد بالذكرى الثالثة والعشرين للحركة التصحيحية المباركة التي فجرها القائد العربي الكبير حافظ الأسد!

ههنا ضحك أبو نادر وقال: عندما قال فلان الجملة الأخيرة اتجهت أنظارُنا بشكل تلقائي إلى مؤخرته لاعتقادنا أنه سيَخْرُج منها- من شدة العزم والاندفاع- شرارات نار مع سحابة دخان!
تدخل العم أبو محمد وقال: أنا بدي أختلف معكم بالرأي. صحيح أنه هالرجل مؤذي، ويمكن يكون سَبَّبْ لكم كتير من الضرر، بس أنا بتوقع أن شخصيته طريفة. بالله احكوا لنا قصته من أولها.

قلت: أنا أؤيد فكرة العم أبو محمد. وسأحكي لكم قصته. يا سيدي، كان والده "أبو فلان" مسافراً من دمشق إلى حمص في بولمان تابع لشركة "الكرنك"، وكان يجلس بجواره رجل ذو هيئة أكابرية، فأحب التعرف عليه، وبسهولة، ومن خلال بضعة أسئلة، عرف أنه أديب، وعضو بارز في اتحاد الكتاب العرب. فقال له: والنعم منك ومن الكتاب العرب يا أستاذ. فيني أطلب منك طلب صغير؟
قال الكاتب: تفضل.
قال أبو فلان: أنا، محسوبك، من محافظة إدلب. عندي ولد اسمه "فلان"، الله يخلي أولادك، يحب أمرين، الأول هو كتابة الشعر، والثاني هو التعرف على ضباط المخابرات.. يعني إذا ما فيها تعب لجنابك، يا ريت تساعدنا وتخلي ابني يدخل في اتحاد الكتاب، عسى أن ينشغل بالشعر والأدب ويبتعد عن جماعة المخابرات، المشكلة يا أستاذ أن صحبة رجال المخابرات لا يأتي منها غير الضرر.
قال الأديب: تكرم عينك.

(ملاحظة: في التدوينة اللاحقة أحكي لكم عن تفاصيل انتساب الشاعر المُخْبر فلان إلى اتحاد الكتاب العرب).

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة
دلالات: أدب ساخر خطيب بدلة إمتاع ومؤانسة الوسط الأدبي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 16 يناير 2019 | توقف حديثنا عند شخصية غريبة، هي شخصية الشاعر "فلان الفلاني" الذي جاء إلى مدينة إدلب من إحدى القرى البعيدة، وصار له شأن في الأوساط الثقافية والأدبية والفنية لأنه أصبح مُخْبِراً معتمداً لدى فروع المخابرات وفرع الحزب..
    • مشاركة
  • 14 يناير 2019 | قال أبو زاهر: هادا الضابط العميد أعلى شهادة حصل عليها هي الثانوية، وبعدها راح إلى الكلية الحربية وانقطعت علاقته بكل العلوم المدنية. ومع ذلك يقول عن الشاعر الكبير، بكل بساطة، إنه (جحش)!..
    • مشاركة
  • 11 يناير 2019 | خلال جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في مدينة الريحانية التركية التي نزحنا إليها أواخر العام 2012..
    • مشاركة
  • 10 يناير 2019 | قال أبو زاهر؛ مخاطباً الأصدقاء الموجودين في جلسة الإمتاع والمؤانسة: الحقيقة أن بعض العبارات التي ترد في سياق أحاديث الأصدقاء الأدباء تستحق أن نتوقف عندها، أو نستعيدها بشيء من التفصيل، ولكن الحديث يأخذهم- عادةً- في اتجاهات أخرى..
    • مشاركة

الشاعر الذي يتعامل مع المخابرات

26 ديسمبر 2018

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة

قال الأستاذ كمال إن وجود حالات مَرَضِيّة في الوسط الأدبي أمر ضروري جداً. وأوضح فكرته بالتأكيد على أن وجود مثل هؤلاء الأدباء المخبولين الـ (وَشَّاشين) يكسر روتين الحياة، ويعطيها طعماً فكاهياً محبباً.. وهؤلاء، من جهة أخرى، يصنعون مواقف مضحكة يمكن أن نتحدث عنها في جلساتنا العامرة مثلما نفعل الآن.

قال الأستاذ عبد العزيز: ولكن حظنا، نحن أدباء إدلب، لم يكن على ما يرام، فقد ابْتُلِينا برجل يدعى "فلاناً الفلاني"، وَشّيش، ولكنه لا يمتلك أي نوع من الفكاهة، وإنما العكس، فاللؤم وحب الأذى ينقطان من وجهه المكفهر على طول الخط.. وحقيقة أننا لم نكن نعرف لحقده علينا سبباً سوى ضعف الموهبة والغيرة..


قال أبو نادر: كلام الأستاذ عبد العزيز صحيح. وأنا شخصياً عرفت هذا الشخص لأول مرة في أحد المهرجانات الأدبية. كان واقفاً عند الباب الخارجي لصالة الخنساء في إدلب يتبادل الوشوشة والهمس مع اثنين من الشبان أحدُهم هو جاري المساعد أول في الأمن العسكري، والثاني لا أعرفه، وبعدها دخل إلى الصالة دخول الفاتحين. وحقيقة أنا لم أكن أعرف شيئاً عن ميوله الأدبية، لذلك استغربتُ وجودَه في هذا المكان أصلاً.. ولكن أحد الأصحاب أعلمني أنه سيكون عريفاً للحفل، وبالفعل، صعد فلان، بعد قليل، إلى المنبر وهو يرفع رأسه إلى الأعلى ويدفع وسطه إلى الأمام، والغضب ينبع من وجهه، وبعد عدة نقرات على الميكروفون، تأكد أنه يعمل، فنظر إلينا كما ينظر الزوج إلى أبناء زوجته الذين خلفتهم من زوجها المرحوم، وصاح بنا صيحة تشبه صيحات المغاوير بعبارة: أيها الإخوة المواطنون، أيها الرفاق، يا أهالي إدلب الخضراء، يا أحفاد خالد بن الوليد وإبراهيم هنانو وأبي العلاء المعري، إن هذا ليوم تاريخي، يوم للعزة والسؤدد والكبرياء، يوم لليَراع والقلم، يوم ينطبق عليه قول شاعرنا العربي العظيم: تكلم السيفُ فاصمتْ أيها القلمُ.. يوم يحتفل فيه الأدباء الصناديد بالذكرى الثالثة والعشرين للحركة التصحيحية المباركة التي فجرها القائد العربي الكبير حافظ الأسد!

ههنا ضحك أبو نادر وقال: عندما قال فلان الجملة الأخيرة اتجهت أنظارُنا بشكل تلقائي إلى مؤخرته لاعتقادنا أنه سيَخْرُج منها- من شدة العزم والاندفاع- شرارات نار مع سحابة دخان!
تدخل العم أبو محمد وقال: أنا بدي أختلف معكم بالرأي. صحيح أنه هالرجل مؤذي، ويمكن يكون سَبَّبْ لكم كتير من الضرر، بس أنا بتوقع أن شخصيته طريفة. بالله احكوا لنا قصته من أولها.

قلت: أنا أؤيد فكرة العم أبو محمد. وسأحكي لكم قصته. يا سيدي، كان والده "أبو فلان" مسافراً من دمشق إلى حمص في بولمان تابع لشركة "الكرنك"، وكان يجلس بجواره رجل ذو هيئة أكابرية، فأحب التعرف عليه، وبسهولة، ومن خلال بضعة أسئلة، عرف أنه أديب، وعضو بارز في اتحاد الكتاب العرب. فقال له: والنعم منك ومن الكتاب العرب يا أستاذ. فيني أطلب منك طلب صغير؟
قال الكاتب: تفضل.
قال أبو فلان: أنا، محسوبك، من محافظة إدلب. عندي ولد اسمه "فلان"، الله يخلي أولادك، يحب أمرين، الأول هو كتابة الشعر، والثاني هو التعرف على ضباط المخابرات.. يعني إذا ما فيها تعب لجنابك، يا ريت تساعدنا وتخلي ابني يدخل في اتحاد الكتاب، عسى أن ينشغل بالشعر والأدب ويبتعد عن جماعة المخابرات، المشكلة يا أستاذ أن صحبة رجال المخابرات لا يأتي منها غير الضرر.
قال الأديب: تكرم عينك.

(ملاحظة: في التدوينة اللاحقة أحكي لكم عن تفاصيل انتساب الشاعر المُخْبر فلان إلى اتحاد الكتاب العرب).

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

الأكثر مشاهدة
دلالات: أدب ساخر خطيب بدلة إمتاع ومؤانسة الوسط الأدبي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 16 يناير 2019 | توقف حديثنا عند شخصية غريبة، هي شخصية الشاعر "فلان الفلاني" الذي جاء إلى مدينة إدلب من إحدى القرى البعيدة، وصار له شأن في الأوساط الثقافية والأدبية والفنية لأنه أصبح مُخْبِراً معتمداً لدى فروع المخابرات وفرع الحزب..
    • مشاركة
  • 14 يناير 2019 | قال أبو زاهر: هادا الضابط العميد أعلى شهادة حصل عليها هي الثانوية، وبعدها راح إلى الكلية الحربية وانقطعت علاقته بكل العلوم المدنية. ومع ذلك يقول عن الشاعر الكبير، بكل بساطة، إنه (جحش)!..
    • مشاركة
  • 11 يناير 2019 | خلال جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في مدينة الريحانية التركية التي نزحنا إليها أواخر العام 2012..
    • مشاركة
  • 10 يناير 2019 | قال أبو زاهر؛ مخاطباً الأصدقاء الموجودين في جلسة الإمتاع والمؤانسة: الحقيقة أن بعض العبارات التي ترد في سياق أحاديث الأصدقاء الأدباء تستحق أن نتوقف عندها، أو نستعيدها بشيء من التفصيل، ولكن الحديث يأخذهم- عادةً- في اتجاهات أخرى..
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل