alaraby-search
السبت 01/12/2018 م (آخر تحديث) الساعة 00:19 بتوقيت القدس 22:19 (غرينتش)
الطقس
errors

بعضٌ من الدفء المفيد!

1 ديسمبر 2018

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة

يستأجر الممثل القنصلي الإسرائيلي شقة لإقامته الشخصية في إحدى بنايات رمل الإسكندرية في أواخر الثمانينيات. عمارة كبيرة يسكن غالبية وحداتها عائلات تنتمي للطبقة المتوسطة والعليا. وتحتل الأدوار الأخيرة المطلة على البحر من بُعد شققٌ لبعض أكثر تجار وصناع المدينة ثراءً وقتها. وبالطبع تُؤمَن شقة الإسرائيلي بحراسة مشددة على مدار اليوم، فيحتل المجندون والضباط أماكنهم أمام باب الشقة، وعند مدخل العقار، وفي الكراج والشارع.

وبرغم بعض السِباب والشائعات حول مالك الشقة الذي قام بتأجيرها للإسرائيلي "كده بدون حَيا"، وكذا بعض التساؤلات المشروعة عن غرابة زرع شخص كهذا وسط كتلة سكنية كتلك، وانتشار نظريات جس النبض ومحاولة التودد الشعبي لمصر وما شابهها مما تنتجه قرائحنا عادة في مثل هذه الظروف، فضلاً عن بعض الهمهمات والتبرمات والتعليقات السياسية التي قد يتداولها البوابون أو السُياس أو السكان خِلسة فيما بينهم، فقد بدا الوضع على ثقله هادئا متعقلا بما يليق بـ"السلام الاستراتيجي" إياه والذي كان قد استقر من أيامها، بل ومع الوقت والعِشرة تعاطف غالبية السكان والعاملون مع أطقم الحراسة من العساكر والضباط المصريين على اعتبار كونهم "مننا"، من نفس فصيلة عبد المأمور المغلوب على أمرهم، فتولوهم بالرعاية والمؤانسة والحكايات والشاي وخلافه. وهي فرصة بالطبع للظفر بأي معلومات أو تفاصيل عن حياة الضيف الإسرائيلي وأسباب تشريفه، ما خلق في العموم جوا من الألفة والدفء غير المتوقع حدا بالموظف الإسرائيلي، الذي بدأ إقامته بالتوجس والتحفظ الواجب، للانفتاح قليلا أسوة بطاقم حراسته المصري، فبادر بالتبسم وإلقاء التحيات، وأحياناً ملاطفة هذا أو ذاك من موظفي العمارة أو من السكان أثناء دخوله وخروجه وسط حراسته. ويبدو أن عربيته المكسرة وسحنته الشرق أوروبية وابتسامته المبالغ فيها واستظرافه المتكلف لم تشفع لثقل ظله ولتاريخ دولته لدى الناس، فلم يحصل على ما أغراه من ودٍ واحتواء، والغالب أن نصائح رسمية وصلته بالعودة لتحفظه ولَمّ نفسه حتى لا يعرضها للأذى، ففعل.

ولم تخلُ المرحلة من طرافة وظرف على أية حال. فلم تسلم المصاعد من وضع بعض ملصقات "فلسطين عربية" أو "القدس لنا" من بعض شباب العمال أو السكان، ليجدوا الرد حاضرا برسم النجمة السداسية بعدها بعدة أيام، فتشتعل جدران المصعد بشطب النجمة بنصل حاد يتلف مكانها، ورسم السيفين والنخلة مثلا! أو الهلال والنجمة! أو كتابة اسم سليمان خاطر الذي كانت ذكراه ما زالت ساخنة، ووضع المزيد من الملصقات مشفوعة بـ"الموت لإسرائيل" وبعض الشتائم المعروفة. وغالب الظن أنهم كانوا جميعاً من المصريين ممن لم يجدوا متنفسا لمشاعرهم المكبوتة سوى بتلك الطريقة، فكانت فرصة لكي يتفكهوا ويتسلوا ويسلوا راكبي المصعد الضجرين قبل اختراع الهواتف النقالة.

والحقيقة أن مستوى السخط ورد فعل وجود إسرائيلي رسمي وسط عوام من المصريين كان متواضعا بالنسبة للسياق الزمني وقتها، بالذات مع اعتبار ما كان في ماضٍ قريب من حرب كرامة وصراع طويل. لكن لا يصعب تفسير ذلك مع إقامة الرجل وسط متعلمين أثرياء متوسطي الأعمار وكهول ممن لا تستدرجهم عادةً حمية الشباب، ولا اندفاع وغوغائية العوام من الأقل رتباً اجتماعية. كذلك لا يستهان بتأثير معرفة الكل لدرجة التأمين والتحفز الرسمي التي تحيط بحماية مثل هؤلاء في كبح جماح أية رعونة محتملة، فعادة ما يعمل المخزون الشعبي عن منَ خاف فسِلم، وعن جار السَوء والبلوة التي حتما "حتشيله" بقليل من الصبر بعمل السحر.

ومن المثير للتأمل وللكثير من الابتسام أن الحياة في تصاريفها قد تنصف الضعيف المغلوب على أمره بأقل ميزاته اعتبارا، بل ربما انتصر على غطرسة أعدائه بمساعدة بعض عيوبه الفاضحة!
فالحق أن حالة التسيب والتراخي اللا إرادي التي تصيب أية جهة عمل في مصر بمرور الوقت كانت على الأرجح هي سبب "تطفيش" الضيف العزيز ورحيله قبل انقضاء عقد إيجاره بكثير. إذ يكفي للتدليل على ذلك تذكر كيف كانت إجراءات وأسئلة أفراد الحراسة عن الداخل والخارج وعما يحمله من صناديق أو حقائب تستفز البعض من زائري العقار والمترددين عليه، فيجيبون بردود متهكمة مثل: حيكون إيه يعني؟ ديناميت طبعا!، فيضحك الجميع، ويتبادلون صباحات القشطة والعسل والسجائر، ولا يتم تفتيش شيء احتراما لدفء اللحظة طبعا! فيصعد الأخ حامل صندوق المتفجرات المحتمل بمنتهى الأريحية لتأدية مهمته في سلام! مما أظنه استنفر بالتكرار أهلية الإسرائيلي وجهة عمله، فسحبوه من ذلك الجو الحميمي المقلق خوفا على سلامته!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة
دلالات: السلام الاستراتيجي مصر فلسطين عربية النجمة السداسية العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 12 ديسمبر 2018 | يحاول المصري الحصيف تجنّب التعامل مع الجهات الحكومية ما استطاع إلى ذلك سبيلاً. عقيدة تتناقلها الأجيال، وترسّخها التجارب، ولا تفلح بعض الاستثناءات المضيئة سوى في تأكيد القاعدة لا نفيها..
    • مشاركة
  • 6 ديسمبر 2018 | كثيراً ما يحلو للواحد منا تعذيب نفسه.. آه والله! ويا سلام لو تمكن من تعذيب زمرة من السعداء أو أشباه السعداء أو مدعي السعادة معه بالمرة!
    • مشاركة
  • 22 نوفمبر 2018 | كم أشفقت على نفسي وأنا زوجة.. ثم وأنا أرملة.. ثم وأنا وحدي وولدي بعيد لا أراه إلا كل عامين وأكثر! كم أرعبتني هواجس المرض والعجز والوحدة والشيخوخة! وكم حزنت على عمر انقضى في تربية الفرخ الصغير حتى كبر وطار وتركني!..
    • مشاركة
  • 8 نوفمبر 2018 | نحن يا سادة نعرف قدرنا في هذا العالم الكبير. كبرنا وأفقنا من أوهام الماضي المجيد والتاريخ التليد، وتخلينا عن نزق الشباب وتهوره، أو تخلت عنا حِميته وكبرياؤه، فأصبحنا نقدر العالم الثالث الذي ننتمي إليه. نقدره ونألفه.. بل ونحبه!..
    • مشاركة

بعضٌ من الدفء المفيد!

1 ديسمبر 2018

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة

يستأجر الممثل القنصلي الإسرائيلي شقة لإقامته الشخصية في إحدى بنايات رمل الإسكندرية في أواخر الثمانينيات. عمارة كبيرة يسكن غالبية وحداتها عائلات تنتمي للطبقة المتوسطة والعليا. وتحتل الأدوار الأخيرة المطلة على البحر من بُعد شققٌ لبعض أكثر تجار وصناع المدينة ثراءً وقتها. وبالطبع تُؤمَن شقة الإسرائيلي بحراسة مشددة على مدار اليوم، فيحتل المجندون والضباط أماكنهم أمام باب الشقة، وعند مدخل العقار، وفي الكراج والشارع.

وبرغم بعض السِباب والشائعات حول مالك الشقة الذي قام بتأجيرها للإسرائيلي "كده بدون حَيا"، وكذا بعض التساؤلات المشروعة عن غرابة زرع شخص كهذا وسط كتلة سكنية كتلك، وانتشار نظريات جس النبض ومحاولة التودد الشعبي لمصر وما شابهها مما تنتجه قرائحنا عادة في مثل هذه الظروف، فضلاً عن بعض الهمهمات والتبرمات والتعليقات السياسية التي قد يتداولها البوابون أو السُياس أو السكان خِلسة فيما بينهم، فقد بدا الوضع على ثقله هادئا متعقلا بما يليق بـ"السلام الاستراتيجي" إياه والذي كان قد استقر من أيامها، بل ومع الوقت والعِشرة تعاطف غالبية السكان والعاملون مع أطقم الحراسة من العساكر والضباط المصريين على اعتبار كونهم "مننا"، من نفس فصيلة عبد المأمور المغلوب على أمرهم، فتولوهم بالرعاية والمؤانسة والحكايات والشاي وخلافه. وهي فرصة بالطبع للظفر بأي معلومات أو تفاصيل عن حياة الضيف الإسرائيلي وأسباب تشريفه، ما خلق في العموم جوا من الألفة والدفء غير المتوقع حدا بالموظف الإسرائيلي، الذي بدأ إقامته بالتوجس والتحفظ الواجب، للانفتاح قليلا أسوة بطاقم حراسته المصري، فبادر بالتبسم وإلقاء التحيات، وأحياناً ملاطفة هذا أو ذاك من موظفي العمارة أو من السكان أثناء دخوله وخروجه وسط حراسته. ويبدو أن عربيته المكسرة وسحنته الشرق أوروبية وابتسامته المبالغ فيها واستظرافه المتكلف لم تشفع لثقل ظله ولتاريخ دولته لدى الناس، فلم يحصل على ما أغراه من ودٍ واحتواء، والغالب أن نصائح رسمية وصلته بالعودة لتحفظه ولَمّ نفسه حتى لا يعرضها للأذى، ففعل.

ولم تخلُ المرحلة من طرافة وظرف على أية حال. فلم تسلم المصاعد من وضع بعض ملصقات "فلسطين عربية" أو "القدس لنا" من بعض شباب العمال أو السكان، ليجدوا الرد حاضرا برسم النجمة السداسية بعدها بعدة أيام، فتشتعل جدران المصعد بشطب النجمة بنصل حاد يتلف مكانها، ورسم السيفين والنخلة مثلا! أو الهلال والنجمة! أو كتابة اسم سليمان خاطر الذي كانت ذكراه ما زالت ساخنة، ووضع المزيد من الملصقات مشفوعة بـ"الموت لإسرائيل" وبعض الشتائم المعروفة. وغالب الظن أنهم كانوا جميعاً من المصريين ممن لم يجدوا متنفسا لمشاعرهم المكبوتة سوى بتلك الطريقة، فكانت فرصة لكي يتفكهوا ويتسلوا ويسلوا راكبي المصعد الضجرين قبل اختراع الهواتف النقالة.

والحقيقة أن مستوى السخط ورد فعل وجود إسرائيلي رسمي وسط عوام من المصريين كان متواضعا بالنسبة للسياق الزمني وقتها، بالذات مع اعتبار ما كان في ماضٍ قريب من حرب كرامة وصراع طويل. لكن لا يصعب تفسير ذلك مع إقامة الرجل وسط متعلمين أثرياء متوسطي الأعمار وكهول ممن لا تستدرجهم عادةً حمية الشباب، ولا اندفاع وغوغائية العوام من الأقل رتباً اجتماعية. كذلك لا يستهان بتأثير معرفة الكل لدرجة التأمين والتحفز الرسمي التي تحيط بحماية مثل هؤلاء في كبح جماح أية رعونة محتملة، فعادة ما يعمل المخزون الشعبي عن منَ خاف فسِلم، وعن جار السَوء والبلوة التي حتما "حتشيله" بقليل من الصبر بعمل السحر.

ومن المثير للتأمل وللكثير من الابتسام أن الحياة في تصاريفها قد تنصف الضعيف المغلوب على أمره بأقل ميزاته اعتبارا، بل ربما انتصر على غطرسة أعدائه بمساعدة بعض عيوبه الفاضحة!
فالحق أن حالة التسيب والتراخي اللا إرادي التي تصيب أية جهة عمل في مصر بمرور الوقت كانت على الأرجح هي سبب "تطفيش" الضيف العزيز ورحيله قبل انقضاء عقد إيجاره بكثير. إذ يكفي للتدليل على ذلك تذكر كيف كانت إجراءات وأسئلة أفراد الحراسة عن الداخل والخارج وعما يحمله من صناديق أو حقائب تستفز البعض من زائري العقار والمترددين عليه، فيجيبون بردود متهكمة مثل: حيكون إيه يعني؟ ديناميت طبعا!، فيضحك الجميع، ويتبادلون صباحات القشطة والعسل والسجائر، ولا يتم تفتيش شيء احتراما لدفء اللحظة طبعا! فيصعد الأخ حامل صندوق المتفجرات المحتمل بمنتهى الأريحية لتأدية مهمته في سلام! مما أظنه استنفر بالتكرار أهلية الإسرائيلي وجهة عمله، فسحبوه من ذلك الجو الحميمي المقلق خوفا على سلامته!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
الأكثر مشاهدة
دلالات: السلام الاستراتيجي مصر فلسطين عربية النجمة السداسية العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 12 ديسمبر 2018 | يحاول المصري الحصيف تجنّب التعامل مع الجهات الحكومية ما استطاع إلى ذلك سبيلاً. عقيدة تتناقلها الأجيال، وترسّخها التجارب، ولا تفلح بعض الاستثناءات المضيئة سوى في تأكيد القاعدة لا نفيها..
    • مشاركة
  • 6 ديسمبر 2018 | كثيراً ما يحلو للواحد منا تعذيب نفسه.. آه والله! ويا سلام لو تمكن من تعذيب زمرة من السعداء أو أشباه السعداء أو مدعي السعادة معه بالمرة!
    • مشاركة
  • 22 نوفمبر 2018 | كم أشفقت على نفسي وأنا زوجة.. ثم وأنا أرملة.. ثم وأنا وحدي وولدي بعيد لا أراه إلا كل عامين وأكثر! كم أرعبتني هواجس المرض والعجز والوحدة والشيخوخة! وكم حزنت على عمر انقضى في تربية الفرخ الصغير حتى كبر وطار وتركني!..
    • مشاركة
  • 8 نوفمبر 2018 | نحن يا سادة نعرف قدرنا في هذا العالم الكبير. كبرنا وأفقنا من أوهام الماضي المجيد والتاريخ التليد، وتخلينا عن نزق الشباب وتهوره، أو تخلت عنا حِميته وكبرياؤه، فأصبحنا نقدر العالم الثالث الذي ننتمي إليه. نقدره ونألفه.. بل ونحبه!..
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل