alaraby-search
الأربعاء 28/11/2018 م (آخر تحديث) الساعة 17:56 بتوقيت القدس 15:56 (غرينتش)
الطقس
errors

الصداقة... وألوانها المزيفة!

28 نوفمبر 2018

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
أقف للحظة ما، وأعود بالذاكرة إلى الوراء قليلاً، علّها ترصد وبصدق، واقع الحياة التي سبق أن عشناها، وعلى مرّ السنوات الماضية، وإن كانت فيما ترصد من ألوان متعدّدة لكثير من العلاقات الصادمة التي كان يُشار لها بالبنان على أنها علاقات صادقة وروابط متينة، فيها من الألفة والمحبّة والوداعة ما يكفيها لننسج حولها الكثير من الحكايات والقصص التي تُداعب أفكارنا ومخيلتنا.

إنَّ مجمل العلاقات التي تشكل رابطاً أحادياً بين شخص وآخر، وإن كانت العلاقة لم تتجاوز الفترة الزمنية المبعدة التي يمكن أن تكون متزامنة أصلاً مع عدد من الصداقات التي يمكن أن تعد سابقة لأوانها، لا سيما أن أمثال هذه الصداقات الهامشية مبنية على المصلحة المتبادلة، وهذا ما يعني أنها زائلة تماماً، وفي حال أنّ هذه العلاقة اتسمت بالصدق، والوجدانية ومحاكاة الضمير الإنساني الصادق، ومرسومة بطريقة عفوية وصادقة، وإن كان أمثالها نادر الوجود في الحياة في الفترة الحالية، لأنها تحول مجمل هذه العلاقات، وللأسف، الى علاقات هشّة تخلو من الصدق في صوره الجميلة، مبطنة بالزيف، والكذب، والحيل، ومبنية على الخداع، وهذا ما يجعل الكثير من أمثال هذه الصداقات عنوانها الفشل، وفيها من أحابيل الكذب ما يجرّدها من عفويتها وصدقها، بدليل المواقف الخجولة التي صاحبتها، وهذا ما نلحظه اليوم، وبكثرة!

إنَّ مشكلة الصداقة التي نتغنّى ونبتهج بأواصرها ترمي إلى العديد من المآخذ، وفي مجملها، وفيها ألوان من الخداع ومشتقاته ما يكفي. فكيف يمكن أن نرسم لقوام علاقة صادقة، تخلو من الكذب المبني على الحب والوفاء وتبادل الأفكار، ورسم الطريق الصحيحة، وبود حقيقي، مادام أنَّ هذه الصورة اليوم صارت مزيفة!


وهناك الكثير من الأصدقاء الذين لمسنا يوماً في علاقتنا معهم الأمان والود، وها هم اليوم يلتفتون إلى الوراء ويعيدون حسابات أمثال هذه العلاقات التي أصبحت شبه منسية تعلوها المصلحة بصورتها الفجّة المقزّزة، ولم يعد يهم أمثال هؤلاء الأصدقاء أية علاقة أخرى، أو أقلّها العودة إلى أيام الصداقات التي دحرجها الزمن ووضعها على الرفّ، لا جديد يتضمنها أو يُحرك فيها بعض الودّ الذي سبق وأن ترجمها فيما سبق إلى لون من ألوان المحبّة.. وطرّزها بشعارات وعبارات فيها الكثير من الصدق. فأين نحن اليوم من هذا كله؟

إنَّ موت العلاقة واندثارها، والبحث في ترسباتها، أعطاها بعداً آخر أكثر تمايزاً، بل دفع بها إلى حصد ما جسّده الواقع الذي أنهكته أمثال هذه الخزعبلات الفاسدة. نعم الفاسدة، لأنها أضحت مُعْنِدة، يشوبها الكذب في صوره العريضة، وهذا في مجملها، وتظل هناك علاقات استثنائية محدودة جداً ما زالت تحافظ على مكانتها، وفي هذا نقول:

ماذا يمكن أن نستفيد من جذور هذه الصداقات ككل، والعلاقات التي أظهرت في طابعها صور سخيفة، مبتذلة، مظللة، حاقدة ومبتورة، حتى أنها كشفت الكثير من العلاقات غير المستحبة، والمزيفة. وهناك بعض العلاقات ظلت في جوهرها مبنية على الوفاء، وهو سيدها.

هكذا كانت الصداقة، في مبناها، فكيف تحولت في الوقت الحاضر إلى مجرد اسم كبير يخلو من مُسمّاها، ألا وهو الصدق!

نعم، إنَّ الصداقة اليوم لم تعد كما كانت عليه من ذي قبل، فقد تحولت إلى كذبة كبيرة، ولم تعد تجسّد ذلك العطاء الذي كان يُقبل عليه الجميع، برغبة عفوية صادقة، ولم يكن من بد من إبراء الود والاحترام لها، وهذا ما يعني أنها صارت مجرد كلمة جوفاء لا قيمة لها، يتداولها الناس فيما بينهم لمجرد العلاقة، وتحولها إلى جبلّة سوداوية كبيرة ما جعل منها أكذوبة، بكل ما تعني الكلمة من معنى، ولم تعد تلبي حاجات الأصدقاء لأنها أصبحت مجرد اسم بلا ظل، طمست معالمها!

إنَّ مجمل ألوان الصداقة، ما هي سوى مصالح مرسومة بتقنية فضفاضة، ومُحيت صورها، وأزيلت مع ما هو معمول عليه اليوم من علاقات زائفة مع دول بعينها، ما أن تظهر للعلن ثم تعود لتختفي بعيداً عن العين التي لطالما احتفت بها، وجعلت منها سيّدة زمانها، إلا أنَّ الطرف الآخر هو من أظهرها على غير حقيقتها، ما يعني ذبولها وإعلان موتها، وهذا ما أعاد بهذه العلاقة التي كانت في يوم ما تسمو على السطح، ويحترمها الآخرون، وتثير فينا منبع من الحنان والطيب، وحوار مع الذات، قوامها الرابطة المبنية على الحب والوفاء المتبادلين، إلى كونها رابطة باهتة تخلو من كل صور الود والاحترام، وأخرى كئيبة ومؤسية!
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
دلالات: الصداقة العلاقات الخداع المصلحة الود الكذب الصدق العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 13 ديسمبر 2018 | كان لحزب البعث المُدلّل تركةً مهولة ونشاط واهتمام ملحوظ، على المستوى الداخلي، في عام 1980 وما يليه، وحتى ما بعد وفاة القائد الملهم حافظ الأسد باني سورية الحديثة..
    • مشاركة
  • 4 ديسمبر 2018 | استوقفني حديث صديقي أبو عماد القادم تواً من الولايات المتحدة الأميركية، بعدما قضى ما يزيد عن أكثر من عشرين عاماً في إحدى ولاياتها الجنوبية التي تترع بخيراتها حتى الثُّمالة..
    • مشاركة
  • 21 نوفمبر 2018 | أفرزت الثورة السورية الكثير من الصور الغريبة التي تم إخمادها من قبل الفصائل الموالية للنظام، وأولاها "داعش" الذي أوغل بحرابه في صدر الثوار وأجهض الثورة..
    • مشاركة
  • 16 نوفمبر 2018 | تمكن طاهر من أن يصل إلى المسؤول الذي كان في يومٍ ما مجرد إنسان عادي، وهو بمثابة البعبع الكبير بالنسبة إلى غيره من أبناء جلدته، ويقوم بلقائه ومحاورته، ويناقشه، وبكل صفاقة، محاولاً إدراج المستحيل لإيهامه بالأخطاء الكثيرة التي يرتكبها موظفوه..
    • مشاركة

الصداقة... وألوانها المزيفة!

28 نوفمبر 2018

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
أقف للحظة ما، وأعود بالذاكرة إلى الوراء قليلاً، علّها ترصد وبصدق، واقع الحياة التي سبق أن عشناها، وعلى مرّ السنوات الماضية، وإن كانت فيما ترصد من ألوان متعدّدة لكثير من العلاقات الصادمة التي كان يُشار لها بالبنان على أنها علاقات صادقة وروابط متينة، فيها من الألفة والمحبّة والوداعة ما يكفيها لننسج حولها الكثير من الحكايات والقصص التي تُداعب أفكارنا ومخيلتنا.

إنَّ مجمل العلاقات التي تشكل رابطاً أحادياً بين شخص وآخر، وإن كانت العلاقة لم تتجاوز الفترة الزمنية المبعدة التي يمكن أن تكون متزامنة أصلاً مع عدد من الصداقات التي يمكن أن تعد سابقة لأوانها، لا سيما أن أمثال هذه الصداقات الهامشية مبنية على المصلحة المتبادلة، وهذا ما يعني أنها زائلة تماماً، وفي حال أنّ هذه العلاقة اتسمت بالصدق، والوجدانية ومحاكاة الضمير الإنساني الصادق، ومرسومة بطريقة عفوية وصادقة، وإن كان أمثالها نادر الوجود في الحياة في الفترة الحالية، لأنها تحول مجمل هذه العلاقات، وللأسف، الى علاقات هشّة تخلو من الصدق في صوره الجميلة، مبطنة بالزيف، والكذب، والحيل، ومبنية على الخداع، وهذا ما يجعل الكثير من أمثال هذه الصداقات عنوانها الفشل، وفيها من أحابيل الكذب ما يجرّدها من عفويتها وصدقها، بدليل المواقف الخجولة التي صاحبتها، وهذا ما نلحظه اليوم، وبكثرة!

إنَّ مشكلة الصداقة التي نتغنّى ونبتهج بأواصرها ترمي إلى العديد من المآخذ، وفي مجملها، وفيها ألوان من الخداع ومشتقاته ما يكفي. فكيف يمكن أن نرسم لقوام علاقة صادقة، تخلو من الكذب المبني على الحب والوفاء وتبادل الأفكار، ورسم الطريق الصحيحة، وبود حقيقي، مادام أنَّ هذه الصورة اليوم صارت مزيفة!


وهناك الكثير من الأصدقاء الذين لمسنا يوماً في علاقتنا معهم الأمان والود، وها هم اليوم يلتفتون إلى الوراء ويعيدون حسابات أمثال هذه العلاقات التي أصبحت شبه منسية تعلوها المصلحة بصورتها الفجّة المقزّزة، ولم يعد يهم أمثال هؤلاء الأصدقاء أية علاقة أخرى، أو أقلّها العودة إلى أيام الصداقات التي دحرجها الزمن ووضعها على الرفّ، لا جديد يتضمنها أو يُحرك فيها بعض الودّ الذي سبق وأن ترجمها فيما سبق إلى لون من ألوان المحبّة.. وطرّزها بشعارات وعبارات فيها الكثير من الصدق. فأين نحن اليوم من هذا كله؟

إنَّ موت العلاقة واندثارها، والبحث في ترسباتها، أعطاها بعداً آخر أكثر تمايزاً، بل دفع بها إلى حصد ما جسّده الواقع الذي أنهكته أمثال هذه الخزعبلات الفاسدة. نعم الفاسدة، لأنها أضحت مُعْنِدة، يشوبها الكذب في صوره العريضة، وهذا في مجملها، وتظل هناك علاقات استثنائية محدودة جداً ما زالت تحافظ على مكانتها، وفي هذا نقول:

ماذا يمكن أن نستفيد من جذور هذه الصداقات ككل، والعلاقات التي أظهرت في طابعها صور سخيفة، مبتذلة، مظللة، حاقدة ومبتورة، حتى أنها كشفت الكثير من العلاقات غير المستحبة، والمزيفة. وهناك بعض العلاقات ظلت في جوهرها مبنية على الوفاء، وهو سيدها.

هكذا كانت الصداقة، في مبناها، فكيف تحولت في الوقت الحاضر إلى مجرد اسم كبير يخلو من مُسمّاها، ألا وهو الصدق!

نعم، إنَّ الصداقة اليوم لم تعد كما كانت عليه من ذي قبل، فقد تحولت إلى كذبة كبيرة، ولم تعد تجسّد ذلك العطاء الذي كان يُقبل عليه الجميع، برغبة عفوية صادقة، ولم يكن من بد من إبراء الود والاحترام لها، وهذا ما يعني أنها صارت مجرد كلمة جوفاء لا قيمة لها، يتداولها الناس فيما بينهم لمجرد العلاقة، وتحولها إلى جبلّة سوداوية كبيرة ما جعل منها أكذوبة، بكل ما تعني الكلمة من معنى، ولم تعد تلبي حاجات الأصدقاء لأنها أصبحت مجرد اسم بلا ظل، طمست معالمها!

إنَّ مجمل ألوان الصداقة، ما هي سوى مصالح مرسومة بتقنية فضفاضة، ومُحيت صورها، وأزيلت مع ما هو معمول عليه اليوم من علاقات زائفة مع دول بعينها، ما أن تظهر للعلن ثم تعود لتختفي بعيداً عن العين التي لطالما احتفت بها، وجعلت منها سيّدة زمانها، إلا أنَّ الطرف الآخر هو من أظهرها على غير حقيقتها، ما يعني ذبولها وإعلان موتها، وهذا ما أعاد بهذه العلاقة التي كانت في يوم ما تسمو على السطح، ويحترمها الآخرون، وتثير فينا منبع من الحنان والطيب، وحوار مع الذات، قوامها الرابطة المبنية على الحب والوفاء المتبادلين، إلى كونها رابطة باهتة تخلو من كل صور الود والاحترام، وأخرى كئيبة ومؤسية!
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
دلالات: الصداقة العلاقات الخداع المصلحة الود الكذب الصدق العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 13 ديسمبر 2018 | كان لحزب البعث المُدلّل تركةً مهولة ونشاط واهتمام ملحوظ، على المستوى الداخلي، في عام 1980 وما يليه، وحتى ما بعد وفاة القائد الملهم حافظ الأسد باني سورية الحديثة..
    • مشاركة
  • 4 ديسمبر 2018 | استوقفني حديث صديقي أبو عماد القادم تواً من الولايات المتحدة الأميركية، بعدما قضى ما يزيد عن أكثر من عشرين عاماً في إحدى ولاياتها الجنوبية التي تترع بخيراتها حتى الثُّمالة..
    • مشاركة
  • 21 نوفمبر 2018 | أفرزت الثورة السورية الكثير من الصور الغريبة التي تم إخمادها من قبل الفصائل الموالية للنظام، وأولاها "داعش" الذي أوغل بحرابه في صدر الثوار وأجهض الثورة..
    • مشاركة
  • 16 نوفمبر 2018 | تمكن طاهر من أن يصل إلى المسؤول الذي كان في يومٍ ما مجرد إنسان عادي، وهو بمثابة البعبع الكبير بالنسبة إلى غيره من أبناء جلدته، ويقوم بلقائه ومحاورته، ويناقشه، وبكل صفاقة، محاولاً إدراج المستحيل لإيهامه بالأخطاء الكثيرة التي يرتكبها موظفوه..
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل