alaraby-search
الجمعة 23/11/2018 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 بتوقيت القدس 19:23 (غرينتش)
الطقس
errors

ويستمر النزوح العراقي… هنيئاً لمن لم يذق طعماً له

23 نوفمبر 2018

نبذة عن المدون

من مواليد الأنبار، وحاصل على بكالوريوس علوم اقتصادية.
الأكثر مشاهدة

لا تزال العائلات العراقية في مخيمات النزوح تصارع الظروف منتظرةً مصيرها المجهول، وأملاً حل مشاكلهم وتوفير متطلباتهم الأساسية؛ من خدمات وصحة وتعليم وبيئة مناسبة، في مناطقهم التي هُجروا منها قسراً إبّان سيطرة تنظيم "داعش" عليها في السنوات الماضية، إلا أن هنالك عجزاً كبيراً وعدم اهتمام في إعادة هذه العائلات لمناطقها، التي تمت استعادتها بالكامل من سيطرة التنظيم.

كما تزايدت معاناتهم في مخيمات النزوح، بسبب الظروف والأوضاع المتدهورة التي يعيشونها، إذ يفتقرون لأبسط مقومات الحياة، دون وجود أي اهتمام من الحكومة، أو حراك ضد ما تقوم به المليشيات من رفض لعودة هذه العائلات، كما يحدث في منطقة "جرف الصخر" ومعظم المناطق الأخرى.

الظروف الجوية الصعبة في فصل الشتاء، ومع انخفاض درجات الحرارة والأمطار الغزيرة التي أهلكت الخيام، ليتضرر بسببها العديد من الأطفال وكبار السن الذين يقطنون تلك الخيام البسيطة، وتعجز الحكومة عن تقديم المساعدات اللازمة وتوفير حاجاتهم المهمة، لانشغالها في مصالحها وصراعاتها السياسية، وهدرها لأموال الشعب الذي يعاني الجوع والحرمان.

وقفت كل تلك المعوقات أمام عودة "أبو حارث"، الرجل السبعيني الذي أخذ منه النزوح ما أخذ، يجر أنفاس الحسرة والقهر مع كل مضغة سيجارة، وهو ينظر إلى أحفاده وكأنه يقول لهم لا مستقبل أمامكم، فحياتكم ربما تكون هنا في هذا المخيم.

يتحدث العم أبو حارث قائلاً: "لقد تمت استعادة السيطرة على مناطقنا وهي الآن مُحررة منذ عدة أشهر، وما حياتنا في هذا المخيم إلا كمن يعيش في مقبرة للأحياء حيث لا تتوفر فيه مقومات الحياة".

فكل من ينظر إلى المارّة من النازحين داخل مخيم الـ18 كم غربي الرمادي، يجد أن اليأس خيّم على وجوههم وقلوبهم، وهم يترقبون رحمة من الله أو عطفاً من إنسان ربما بمعجزةٍ ينتشلهم من كل تلك المعاناة.

يتحدث العم أبو حارث، الذي فقد ابنيه بعدما قام عناصر التنظيم بقتلهم بتهمة التخابر مع القوات الأمنية العراقية، عن حياته في المخيم وظروف عائلته المكونة من 13 فرداً بينهم نساء وأطفال، إذ لا توجد مدرسة يمكن أن تعمل بمهنية لتعليم الأطفال المنهج العلمي الصحيح، ولا حتى مركز طبي ليعالج سكان المخيم الذين قد يتعرضون للوباء في أي وقت، بسبب غياب الخدمات الصحية والوقائية.

ويضيف أن الحرب دمرت مساكنهم والبنى التحتية الأساسية، فلا خدمات ولا كهرباء ولا صحة ولا تعليم ولا أي شيء. وعلى الرغم من ذلك يتمنى العودة في أسرع وقت، على الرغم من أنه خسر كل شيء في قريته، إذ تعرض منزله للحرق والنهب، وقتلت المواشي التي كان يعتاش عليها، وأتلف بستانهم الصغير بسبب شح المياه وعدم تمكنه من الاهتمام به، فلم يعد يملك شيئاً غير الخيمة الصغيرة التي يسكنها هو وعائلته.

مستغرباً عدم السماح لهم بالعودة، شدد أنه وعائلته مستعدون للعيش على حطام منازلهم بدل أن يكون سجيناً في هذا المخيم، الذي لا يستطيع مغادرته إلا بموافقة أمنية بحسب قوله.

ويمثل العم أبو حارث، نموذجاً لعشرات الآلاف من النازحين العراقيين الذين لا يزالون يقطنون خياماً متهالكة، ويعيشون على أمل العودة وأمنيات العيش بسلام، لعدم السماح لهم بالعودة إلى ديارهم، لأسباب لا قيمةَ لها، ويمكن للحكومة حلّها في أسرع وقت، إلا أنها تعجز أو تريد بقاء الحال على ما هو عليه.

وفي ذات السياق، نشرت دراسة للمنظمة الدولية للهجرة دراسة، حددت فيها أسباب استمرار النازحين العراقيين في نزوحهم، وبينت المنظمة في دراستها أنهم قرابة 1.87 مليون شخص. ومعظم هؤلاء النازحين قرروا البقاء حيثما يقيمون الآن على مدى الاثني عشر شهراً المقبلة.
وهذا ما يوصف بالنزوح الطويل الأمد، ويعتبر من أصعب حالات النزوح، ولا يستطيع فيه النازحون الحد من حالة البؤس والضعف والفقر والتهميش الناجمة عن ذلك النزوح.

وبهذا الصدد قال جيرارد وايت، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: "أن البقاء في حالة النزوح على المدى الطويل بينما حالة الطوارئ لم تعد موجودة، بالفترات الطويلة من الاغتراب والحنين للمنطقة الأصل، يشكل تحدياً كبيراً للنازحين وعائلاتهم".

وأضاف، أن العثور على حلول دائمة للنزوح هو عملية طويلة الأجل تتطلب تعاوناً وثيقاً بين الحكومة والعاملين في المجال الإنساني، ويشمل هذا الدعم مساعدة النازحين داخلياً على تحسين قدراتهم على التكيف والاعتماد على الذات، بالإضافة إلى تسهيل الأوضاع البيئية لاستيعاب النازحين والعائدين في المجتمعات المضيفة.

بعد الحرب، واستمرار مخلفات الحرب وتبعاتها، لم يتوقف الأمر على ذلك فحسب، فضعف القانون وغياب الأمن وعدم استقرار الوضع السياسي وتدهور الاقتصاد، كل تلك الأسباب عززت من تزايد اليأس والخوف من مستقبلٍ مجهول يفكر فيه كل من ذاق مرارة النزوح ومأساتها، ولا يزال يعيش تحت آلامها ومعاناتها، متمنياً العودة بكرامة إلى منزله مهما كان مصيره.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

من مواليد الأنبار، وحاصل على بكالوريوس علوم اقتصادية.
الأكثر مشاهدة
دلالات: مخيمات النزوح داعش النزوح الطويل الأمد استقرار الوضع السياسي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 3 ديسمبر 2018 | قاتل العراق إيران من عام 1980 وحتى 1988 بالخدمة الإلزامية، مدعومةً بمتطوعي الجيش الشعبي، والتي اندلعت لأسباب عديدة على رأسها الرغبة الإيرانية القائمة على تصدير الثورة وحدّة الخلاف بين إيران والعراق حول ترسيم الحدود..
    • مشاركة
  • 29 نوفمبر 2018 | مما لا شك فيه أن الاقتصاد العراقي يعاني مشاكل كثيرة للغاية، ابتداءً من تفشي البطالة وانعدام الصناعة وانهيار البنية التحتية وضعف أداء القطاع الزراعي والتجاري، وصولاً إلى استشراء الفساد الإداري والمالي وغياب القانون وفقدان النزاهة وتولية غير الأكفاء..
    • مشاركة
  • 29 أكتوبر 2018 | هنالك خيطٌ رفيع بين اليد واللسان، فحين تُبعث اليد بمسك عنق أحدهم ينعتق اللسان من إنسانية صاحبه وتخرج الكوارث بلا حساب، وتمضي الجرائم بلا عقاب ولا محاسبة، بل تتهافت نحو مرتكبيها الضحايا، وتنتظر السكاكين فيما تبتهج الخطيئة لترقص بلا خجل.
    • مشاركة
  • 10 أكتوبر 2018 | إذا اعتبرنا ملاحقة مرتكبي العنف من أهم أساسيات تحقيق العدالة المجتمعية، فلا بد أن نتذكر أن مرتكبي العنف هم نفسهم أدوات السلطة الحاكمة ومليشياتها..
    • مشاركة

ويستمر النزوح العراقي… هنيئاً لمن لم يذق طعماً له

23 نوفمبر 2018

نبذة عن المدون

من مواليد الأنبار، وحاصل على بكالوريوس علوم اقتصادية.
الأكثر مشاهدة

لا تزال العائلات العراقية في مخيمات النزوح تصارع الظروف منتظرةً مصيرها المجهول، وأملاً حل مشاكلهم وتوفير متطلباتهم الأساسية؛ من خدمات وصحة وتعليم وبيئة مناسبة، في مناطقهم التي هُجروا منها قسراً إبّان سيطرة تنظيم "داعش" عليها في السنوات الماضية، إلا أن هنالك عجزاً كبيراً وعدم اهتمام في إعادة هذه العائلات لمناطقها، التي تمت استعادتها بالكامل من سيطرة التنظيم.

كما تزايدت معاناتهم في مخيمات النزوح، بسبب الظروف والأوضاع المتدهورة التي يعيشونها، إذ يفتقرون لأبسط مقومات الحياة، دون وجود أي اهتمام من الحكومة، أو حراك ضد ما تقوم به المليشيات من رفض لعودة هذه العائلات، كما يحدث في منطقة "جرف الصخر" ومعظم المناطق الأخرى.

الظروف الجوية الصعبة في فصل الشتاء، ومع انخفاض درجات الحرارة والأمطار الغزيرة التي أهلكت الخيام، ليتضرر بسببها العديد من الأطفال وكبار السن الذين يقطنون تلك الخيام البسيطة، وتعجز الحكومة عن تقديم المساعدات اللازمة وتوفير حاجاتهم المهمة، لانشغالها في مصالحها وصراعاتها السياسية، وهدرها لأموال الشعب الذي يعاني الجوع والحرمان.

وقفت كل تلك المعوقات أمام عودة "أبو حارث"، الرجل السبعيني الذي أخذ منه النزوح ما أخذ، يجر أنفاس الحسرة والقهر مع كل مضغة سيجارة، وهو ينظر إلى أحفاده وكأنه يقول لهم لا مستقبل أمامكم، فحياتكم ربما تكون هنا في هذا المخيم.

يتحدث العم أبو حارث قائلاً: "لقد تمت استعادة السيطرة على مناطقنا وهي الآن مُحررة منذ عدة أشهر، وما حياتنا في هذا المخيم إلا كمن يعيش في مقبرة للأحياء حيث لا تتوفر فيه مقومات الحياة".

فكل من ينظر إلى المارّة من النازحين داخل مخيم الـ18 كم غربي الرمادي، يجد أن اليأس خيّم على وجوههم وقلوبهم، وهم يترقبون رحمة من الله أو عطفاً من إنسان ربما بمعجزةٍ ينتشلهم من كل تلك المعاناة.

يتحدث العم أبو حارث، الذي فقد ابنيه بعدما قام عناصر التنظيم بقتلهم بتهمة التخابر مع القوات الأمنية العراقية، عن حياته في المخيم وظروف عائلته المكونة من 13 فرداً بينهم نساء وأطفال، إذ لا توجد مدرسة يمكن أن تعمل بمهنية لتعليم الأطفال المنهج العلمي الصحيح، ولا حتى مركز طبي ليعالج سكان المخيم الذين قد يتعرضون للوباء في أي وقت، بسبب غياب الخدمات الصحية والوقائية.

ويضيف أن الحرب دمرت مساكنهم والبنى التحتية الأساسية، فلا خدمات ولا كهرباء ولا صحة ولا تعليم ولا أي شيء. وعلى الرغم من ذلك يتمنى العودة في أسرع وقت، على الرغم من أنه خسر كل شيء في قريته، إذ تعرض منزله للحرق والنهب، وقتلت المواشي التي كان يعتاش عليها، وأتلف بستانهم الصغير بسبب شح المياه وعدم تمكنه من الاهتمام به، فلم يعد يملك شيئاً غير الخيمة الصغيرة التي يسكنها هو وعائلته.

مستغرباً عدم السماح لهم بالعودة، شدد أنه وعائلته مستعدون للعيش على حطام منازلهم بدل أن يكون سجيناً في هذا المخيم، الذي لا يستطيع مغادرته إلا بموافقة أمنية بحسب قوله.

ويمثل العم أبو حارث، نموذجاً لعشرات الآلاف من النازحين العراقيين الذين لا يزالون يقطنون خياماً متهالكة، ويعيشون على أمل العودة وأمنيات العيش بسلام، لعدم السماح لهم بالعودة إلى ديارهم، لأسباب لا قيمةَ لها، ويمكن للحكومة حلّها في أسرع وقت، إلا أنها تعجز أو تريد بقاء الحال على ما هو عليه.

وفي ذات السياق، نشرت دراسة للمنظمة الدولية للهجرة دراسة، حددت فيها أسباب استمرار النازحين العراقيين في نزوحهم، وبينت المنظمة في دراستها أنهم قرابة 1.87 مليون شخص. ومعظم هؤلاء النازحين قرروا البقاء حيثما يقيمون الآن على مدى الاثني عشر شهراً المقبلة.
وهذا ما يوصف بالنزوح الطويل الأمد، ويعتبر من أصعب حالات النزوح، ولا يستطيع فيه النازحون الحد من حالة البؤس والضعف والفقر والتهميش الناجمة عن ذلك النزوح.

وبهذا الصدد قال جيرارد وايت، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: "أن البقاء في حالة النزوح على المدى الطويل بينما حالة الطوارئ لم تعد موجودة، بالفترات الطويلة من الاغتراب والحنين للمنطقة الأصل، يشكل تحدياً كبيراً للنازحين وعائلاتهم".

وأضاف، أن العثور على حلول دائمة للنزوح هو عملية طويلة الأجل تتطلب تعاوناً وثيقاً بين الحكومة والعاملين في المجال الإنساني، ويشمل هذا الدعم مساعدة النازحين داخلياً على تحسين قدراتهم على التكيف والاعتماد على الذات، بالإضافة إلى تسهيل الأوضاع البيئية لاستيعاب النازحين والعائدين في المجتمعات المضيفة.

بعد الحرب، واستمرار مخلفات الحرب وتبعاتها، لم يتوقف الأمر على ذلك فحسب، فضعف القانون وغياب الأمن وعدم استقرار الوضع السياسي وتدهور الاقتصاد، كل تلك الأسباب عززت من تزايد اليأس والخوف من مستقبلٍ مجهول يفكر فيه كل من ذاق مرارة النزوح ومأساتها، ولا يزال يعيش تحت آلامها ومعاناتها، متمنياً العودة بكرامة إلى منزله مهما كان مصيره.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

من مواليد الأنبار، وحاصل على بكالوريوس علوم اقتصادية.
الأكثر مشاهدة
دلالات: مخيمات النزوح داعش النزوح الطويل الأمد استقرار الوضع السياسي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 3 ديسمبر 2018 | قاتل العراق إيران من عام 1980 وحتى 1988 بالخدمة الإلزامية، مدعومةً بمتطوعي الجيش الشعبي، والتي اندلعت لأسباب عديدة على رأسها الرغبة الإيرانية القائمة على تصدير الثورة وحدّة الخلاف بين إيران والعراق حول ترسيم الحدود..
    • مشاركة
  • 29 نوفمبر 2018 | مما لا شك فيه أن الاقتصاد العراقي يعاني مشاكل كثيرة للغاية، ابتداءً من تفشي البطالة وانعدام الصناعة وانهيار البنية التحتية وضعف أداء القطاع الزراعي والتجاري، وصولاً إلى استشراء الفساد الإداري والمالي وغياب القانون وفقدان النزاهة وتولية غير الأكفاء..
    • مشاركة
  • 29 أكتوبر 2018 | هنالك خيطٌ رفيع بين اليد واللسان، فحين تُبعث اليد بمسك عنق أحدهم ينعتق اللسان من إنسانية صاحبه وتخرج الكوارث بلا حساب، وتمضي الجرائم بلا عقاب ولا محاسبة، بل تتهافت نحو مرتكبيها الضحايا، وتنتظر السكاكين فيما تبتهج الخطيئة لترقص بلا خجل.
    • مشاركة
  • 10 أكتوبر 2018 | إذا اعتبرنا ملاحقة مرتكبي العنف من أهم أساسيات تحقيق العدالة المجتمعية، فلا بد أن نتذكر أن مرتكبي العنف هم نفسهم أدوات السلطة الحاكمة ومليشياتها..
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل