alaraby-search
الأربعاء 03/01/2018 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 بتوقيت القدس 15:25 (غرينتش)
الطقس
errors

العام الجديد... والإبقاء على الإنسان والحجر

3 يناير 2018

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
المرّة الأولى التي أقضي فيها أول أيام عيد رأس السنة الميلادية، في لويزيانا، التي تقع في أقصى الجنوب الغربي، على خليج المكسيك، في الولايات المتحدة الأميركية، كان ذلك في عام 2014.

صحيح أنه سبق لي أن زرت الولايات المتحدة في أكثر من مرّة، وكانت زيارات قصيرة جداً، وأطول فترة لم تتجاوز أربعة أشهر، وأعقبها زيارة مطولة تجاوزت فترتها العام.

الزيارة الأولى، في صيف 1999، وبالتحديد، في الحادي والعشرين من يونيو/ حزيران من ذلك العام، حيث حطّت بي الطائرة الأميركية في ولاية كولورادو الجبلية، التي تحتضن جبال الروكي التي تعد واحدة من كنوز كولورادو الكبيرة.

وهي منطقة طبيعية تحتوي على سلسة جبليّة وبحيرات جميلة، إضافة إلى مجموعة متنوّعة وواسعة من الحياة البريّة، ناهيك عن توافر العديد من الممرّات الخاصّة للمشي، مرافق للتخييم، وبعض الأماكن المتاحة لتسلّق الجبال: التزلّج، ركوب الخيل والصيد، حديقة الآلهة، وهي منطقة طبيعيّة فريدة من نوعها من حيث التكوينات الصخرية المثيرة للاهتمام، حيث يمكن ممارسة بعض الرياضات، كالمشي لمسافات طويلة، وركوب الدراجات.


وبعد قضاء أكثر من 17 ساعة طيران، حيث أقمت فيها تسعة وعشرين يوماً، عدت إلى سورية، ثم بعد ذلك حملني قدري، وعدت أدراجي مرةً أخرى إلى مدينة دنفر العاصمة في ولاية كولورادو، وأقمت فيها نحو 28 يوماً، بالضبط، في أجواء ساحرة.

وتبعت تلك الزيارتين، زياراتٌ أخرى، متفرقة في الأعوام التالية، حيث زرت معظم الولايات الأميركية، بدءاً من نيويورك، نيوجرسي، المسيسبي، أيوا، كولورادو، كاليفورنيا، جورجيا.. وانتهاءً بلويزيانا، ناهيك عن زيارة العديد من المدن الأميركية، وأهمها: لوس أنجلوس، سان فرانسيسكو، وسان خوسيه.

وخلال زياراتي المتعاقبة، إلى الولايات المتحدة، والتي تجاوزت أكثر من 17 رحلة، لم يسبق لي أن قضيت عام رأس السنة في تلك الولاية أو غيرها، وإنما كنتُ أقضي هذه الليلة، وبدون أي ترتيبات، أو أي اهتمام مبالغ فيه، مع أسرتي، وعادةً ما تكون مجرد جلسة بسيطة، وكنا نكتفي بتناول الحلويات المنزلية، والتي تصرّ مدبرة المنزل على عمل ذلك بنفسها، إضافة إلى العصائر، وغيرها من المكسّرات.

وكنتُ أسمع، قبل أن أتحقق من ذلك بنفسي، أنَّ الاحتفال بهذا اليوم، الذي يسبقُ اليوم الأول من العام الجديد، له طعم آخر في الولايات المتحدة، وهذا الكلام، وبصراحة، فيه الكثير من المبالغة، فهو كأي يوم آخر من أيام السنة، ولم ألحظ فيه أي شيء يشيرُ إلى غير ذلك، بل على العكس تماماً، فالأميركان أكثر ما يهتمّون بأيام الجمعة والسبت، وفي هذين اليومين من كل أسبوع يحتفلون بهما احتفالاً ملحوظاً، ويسرفون في تناول المشروبات الروحية، والأطعمة، وغير ذلك لا أساس له من الصحة.

وفي العام الحالي تكرر المشهد ذاته، ولكن هذه المرّة بعيداً عن أجواء الولايات المتحدة الأميركية وعالمها المرعب المخيف. فقد شاء القدر أن نعايش بداية ثلاثة أعوام جديدة، هنا في أوروبا، وعلى وجه التحقيق، في النمسا، البلد الأوروبي الجميل، ولم نلحظ، صراحةً، أي شيء يمكن أن نراه جديداً في استقبال العام الجديد الذي درجت بعض أيامه.. وها نحن نستقبل عام 2018، بروح فيها الكثير من التفاؤل، وكل ما نتمناه، هو أن يكون عاماً يحدوه الأمل بالعيش في أمان، وتعود سورية قوية، ساحرة بجمالها، ويكفي طيبة أهلها، وبساطتهم.

وكل ما يهمّنا، هو أن تزول هذه الأزمة التي عزلت أهلها عن العالم الآخر، ولم يعرف المواطن السوري مصيره بعد، وإلى ماذا ستنتهي، وما هي الحلول التي يمكن معها أن تمكّنه من العيش باحترام، وثقة في النفس، بدلاً من الضياع، وحالة التشرد التي ذاق مرارتها الجميع بلا مبرّر، أضف إلى الحرمان والقهر الذي أجهض كل ما هو جميل وسارّ في حياة أهلها.

ويبقى الرجاء، هو تجاوز هذه المحنة، ووقف آلة الدمار، وحقن دماء أهلنا هناك، والمحافظة أقلّها، على ما تبقى، وأهمها الإنسان، وانتهاء بالحجر.. وكل عام وأنتم بخير.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
دلالات: الإجازة أميركا الاحتفالات رأس السنة سورية النمسا الدمار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 يناير 2018 | ارتبط اسم أحمد الخابور بمدينة الرَّقة السورية، كما هو حال عبد السلام العُجيلي، ومصطفى الحسّون. هو ذاك الرجل الذي أسّس لمكتبة الخابور "بور سعيد"، وهجها ومكانتها في فكر وقلب ابن الرَّقة.
    • مشاركة
  • 12 يناير 2018 | إلى من تعايش مع أوجاعنا وما نعاني منه، وإلى من نفضَ ما في داخلنا من مشاكل ومآس وأحلام، وإلى من اختار الطريق السهل الذي صار مفروشاً بالشوك، وأكثر رماديةً من ذي قبل.
    • مشاركة
  • 8 يناير 2018 | من يخالط الأميركي العادي، يجد فيه صفات ممتازة، فهو أكثر من الأوروبي بكثير في بساطته وكرمه، وانفتاحه على الناس، وهو يقدس قيما إيجابية أهمها قيمة العمل، والعمل هو ما يميز الناس، لا الطبقة ولا الاسم ولا الأسرة
    • مشاركة
  • 1 يناير 2018 | اشتكت في إحدى المرات زوجة أصحاب هذه المحال إلى بعض رجال الدين، وخطباء المساجد، عارضة عليهم مشكلتها، وملخصها: لا يمكنها أن تلتقي زوجها طوال أيام الأسبوع ولا يراه أبناؤه.
    • مشاركة

العام الجديد... والإبقاء على الإنسان والحجر

3 يناير 2018

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
المرّة الأولى التي أقضي فيها أول أيام عيد رأس السنة الميلادية، في لويزيانا، التي تقع في أقصى الجنوب الغربي، على خليج المكسيك، في الولايات المتحدة الأميركية، كان ذلك في عام 2014.

صحيح أنه سبق لي أن زرت الولايات المتحدة في أكثر من مرّة، وكانت زيارات قصيرة جداً، وأطول فترة لم تتجاوز أربعة أشهر، وأعقبها زيارة مطولة تجاوزت فترتها العام.

الزيارة الأولى، في صيف 1999، وبالتحديد، في الحادي والعشرين من يونيو/ حزيران من ذلك العام، حيث حطّت بي الطائرة الأميركية في ولاية كولورادو الجبلية، التي تحتضن جبال الروكي التي تعد واحدة من كنوز كولورادو الكبيرة.

وهي منطقة طبيعية تحتوي على سلسة جبليّة وبحيرات جميلة، إضافة إلى مجموعة متنوّعة وواسعة من الحياة البريّة، ناهيك عن توافر العديد من الممرّات الخاصّة للمشي، مرافق للتخييم، وبعض الأماكن المتاحة لتسلّق الجبال: التزلّج، ركوب الخيل والصيد، حديقة الآلهة، وهي منطقة طبيعيّة فريدة من نوعها من حيث التكوينات الصخرية المثيرة للاهتمام، حيث يمكن ممارسة بعض الرياضات، كالمشي لمسافات طويلة، وركوب الدراجات.


وبعد قضاء أكثر من 17 ساعة طيران، حيث أقمت فيها تسعة وعشرين يوماً، عدت إلى سورية، ثم بعد ذلك حملني قدري، وعدت أدراجي مرةً أخرى إلى مدينة دنفر العاصمة في ولاية كولورادو، وأقمت فيها نحو 28 يوماً، بالضبط، في أجواء ساحرة.

وتبعت تلك الزيارتين، زياراتٌ أخرى، متفرقة في الأعوام التالية، حيث زرت معظم الولايات الأميركية، بدءاً من نيويورك، نيوجرسي، المسيسبي، أيوا، كولورادو، كاليفورنيا، جورجيا.. وانتهاءً بلويزيانا، ناهيك عن زيارة العديد من المدن الأميركية، وأهمها: لوس أنجلوس، سان فرانسيسكو، وسان خوسيه.

وخلال زياراتي المتعاقبة، إلى الولايات المتحدة، والتي تجاوزت أكثر من 17 رحلة، لم يسبق لي أن قضيت عام رأس السنة في تلك الولاية أو غيرها، وإنما كنتُ أقضي هذه الليلة، وبدون أي ترتيبات، أو أي اهتمام مبالغ فيه، مع أسرتي، وعادةً ما تكون مجرد جلسة بسيطة، وكنا نكتفي بتناول الحلويات المنزلية، والتي تصرّ مدبرة المنزل على عمل ذلك بنفسها، إضافة إلى العصائر، وغيرها من المكسّرات.

وكنتُ أسمع، قبل أن أتحقق من ذلك بنفسي، أنَّ الاحتفال بهذا اليوم، الذي يسبقُ اليوم الأول من العام الجديد، له طعم آخر في الولايات المتحدة، وهذا الكلام، وبصراحة، فيه الكثير من المبالغة، فهو كأي يوم آخر من أيام السنة، ولم ألحظ فيه أي شيء يشيرُ إلى غير ذلك، بل على العكس تماماً، فالأميركان أكثر ما يهتمّون بأيام الجمعة والسبت، وفي هذين اليومين من كل أسبوع يحتفلون بهما احتفالاً ملحوظاً، ويسرفون في تناول المشروبات الروحية، والأطعمة، وغير ذلك لا أساس له من الصحة.

وفي العام الحالي تكرر المشهد ذاته، ولكن هذه المرّة بعيداً عن أجواء الولايات المتحدة الأميركية وعالمها المرعب المخيف. فقد شاء القدر أن نعايش بداية ثلاثة أعوام جديدة، هنا في أوروبا، وعلى وجه التحقيق، في النمسا، البلد الأوروبي الجميل، ولم نلحظ، صراحةً، أي شيء يمكن أن نراه جديداً في استقبال العام الجديد الذي درجت بعض أيامه.. وها نحن نستقبل عام 2018، بروح فيها الكثير من التفاؤل، وكل ما نتمناه، هو أن يكون عاماً يحدوه الأمل بالعيش في أمان، وتعود سورية قوية، ساحرة بجمالها، ويكفي طيبة أهلها، وبساطتهم.

وكل ما يهمّنا، هو أن تزول هذه الأزمة التي عزلت أهلها عن العالم الآخر، ولم يعرف المواطن السوري مصيره بعد، وإلى ماذا ستنتهي، وما هي الحلول التي يمكن معها أن تمكّنه من العيش باحترام، وثقة في النفس، بدلاً من الضياع، وحالة التشرد التي ذاق مرارتها الجميع بلا مبرّر، أضف إلى الحرمان والقهر الذي أجهض كل ما هو جميل وسارّ في حياة أهلها.

ويبقى الرجاء، هو تجاوز هذه المحنة، ووقف آلة الدمار، وحقن دماء أهلنا هناك، والمحافظة أقلّها، على ما تبقى، وأهمها الإنسان، وانتهاء بالحجر.. وكل عام وأنتم بخير.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

صحافي من مواليد مدينة الرقّة السوريّة. حصل على شهادة جامعيَّة في كلية الحقوق من جامعة بيروت العربية. عمل في الصحافة الرياضية. واستمرّ كهاوي ومحترف في كتابة المواد التي تتعلق بالتراث والأدب والتحقيقات الصحفية.
الأكثر مشاهدة
دلالات: الإجازة أميركا الاحتفالات رأس السنة سورية النمسا الدمار العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 يناير 2018 | ارتبط اسم أحمد الخابور بمدينة الرَّقة السورية، كما هو حال عبد السلام العُجيلي، ومصطفى الحسّون. هو ذاك الرجل الذي أسّس لمكتبة الخابور "بور سعيد"، وهجها ومكانتها في فكر وقلب ابن الرَّقة.
    • مشاركة
  • 12 يناير 2018 | إلى من تعايش مع أوجاعنا وما نعاني منه، وإلى من نفضَ ما في داخلنا من مشاكل ومآس وأحلام، وإلى من اختار الطريق السهل الذي صار مفروشاً بالشوك، وأكثر رماديةً من ذي قبل.
    • مشاركة
  • 8 يناير 2018 | من يخالط الأميركي العادي، يجد فيه صفات ممتازة، فهو أكثر من الأوروبي بكثير في بساطته وكرمه، وانفتاحه على الناس، وهو يقدس قيما إيجابية أهمها قيمة العمل، والعمل هو ما يميز الناس، لا الطبقة ولا الاسم ولا الأسرة
    • مشاركة
  • 1 يناير 2018 | اشتكت في إحدى المرات زوجة أصحاب هذه المحال إلى بعض رجال الدين، وخطباء المساجد، عارضة عليهم مشكلتها، وملخصها: لا يمكنها أن تلتقي زوجها طوال أيام الأسبوع ولا يراه أبناؤه.
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل