alaraby-search
الأربعاء 03/01/2018 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 بتوقيت القدس 15:25 (غرينتش)
الطقس
errors

الثورة الإيرانية... العاصفة التي سبقت الهدوء

3 يناير 2018

نبذة عن المدون

صحافي بفضائية القناة التاسعة وكاتب بمواقع عربية. حاصل على إجازة أساسية في علوم الإعلام والاتصال من معهد الصحافة بتونس، وعلى بكالوريوس أداب من جامعة نواكشوط، ومقيم في إسطنبول.
الأكثر مشاهدة
إيران حليفة بشار الأسد وحامية نظامه من السقوط.. والتي أطلق حرسُها الثوري كلَّ رصاصه في قلب الثورة السورية واليمنية ولم يسلم منه العراق.. تخرج فيها الثورة من كل شارع وقرية ومدينة تطالب بإسقاط مشروع الخامنئي وملاليه الطائفيين القائم على تصدير الثورة إلى الشرق الأوسط.

يوم الخميس الثامن والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول 2017، وعلى بعد ثلاثة أيام من نهاية العام، جاءت المفاجأة السارة للكثير من المعادين لنظام الملالي وولاية الفقيه، الحاكم الفعلي لجمهورية إيران منذ سنة ما سمي بالثورة الإسلامية التي قادها الخميني على الشاه سنة 1979.

لم يكن يوما عاديا، لقد كان شبيها بتلك الأيام، مع الفارق أنها انتفاضة في وجه الخميني قائد ما سماه بالثورة الإسلامية التي حاول تصديرها على طريقته في العراق وسورية واليمن ولبنان،
خرج الآلاف في مدينة مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية، والرسالة واضحة، الإيرانيون قد سئموا حكم خامنئي وسياستة الاقتصادية، وما إن كادت مشاهد مشهد تظهر للعالم مدى الغضب الشعبي حتى لحقتها قم وأصفهان وبقية المدن..


ولم تخمد الثورة ضد آية الله ونهجه الطائفي، فالثورة بطبعها تأتي كل حين بإذن ربها من سنين الظلم والقمع والقتل على أساس المذهب ولن تتوقف إلا برؤوس الأفاعي التي يطلبها الثوار على كل أرض.. إنها عدالة السماء التي تحضر عندما تغيب عدالة الأرض..

يتساقط المتظاهرون في مدن طهران، فيرفع حلفاءُ الأسد شعارَه: إنها أيادٍ أجنبيةٌ خارجية تعبث بأمن البلاد واستقرارها ومؤامرةٌ كونية على الدولة القوية، وقد قالها الأسد ذات يوم من ربيع سورية في مارس/آذار 2011، وحينها تدخل الحرس الثوري في حلب واللاذقية ودمشق وتحت شعار حماية النظام السوري من الإرهاب.

اليوم يشرب ساسةُ إيران من الكأس نفسها التي سقَوا منها ثوار سورية، فلا تصريحات تنقذهم من شعبهم، ولا شعارات القدس ستشفع لهم عند شعبهم الثائر الغاضب في وجه روحاني ومن ورائه الخامئني.

يثور الإيرانيون اليوم فتكثر الأسئلة عن مصير السياسة الإيرانية الخارجية والتدخلات في الشؤون العربية والإقليمية في ظل توسع نطاق الاحتجاجات والتظاهرات على نظام ولاية الفقيه..

هل ستعود إيران بحرسها الثوري وفيالقها كما كانت ترى في تحرير صنعاء ودمشق وبغداد مشروعا دينيا أولى من طهران نفسها؟

لقد آن الأوان لتراجع إيران نفسها وسياستَها، بحسب العديد من المراقبين للشأن الإيراني، ومنهم موالون لنظام إيران وتدخلاته، تحذيرات لم يبالِ بها الرئيس الإيراني حسن روحاني فخرج يحذر ويتهم ويهدد ويتوعد بضرب الفاسدين ويدعو للحفاظ على الوحدة الوطنية، وأما عن الإصلاح الاقتصادي ومراجعة السياسة الخارجية، فذلك أمر خارج عن سيطرة روحاني وكل رئيس قبله أو بعده، إنها دولة الفقيه وآية الله هي التي تحكم وتحدد.

فهل ستجبر التظاهرات في إيران نظامَها على تغيير سياسته الخارجية في سورية واليمن؟ هذا ما ستكشفه الأيام القادمة.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

صحافي بفضائية القناة التاسعة وكاتب بمواقع عربية. حاصل على إجازة أساسية في علوم الإعلام والاتصال من معهد الصحافة بتونس، وعلى بكالوريوس أداب من جامعة نواكشوط، ومقيم في إسطنبول.
الأكثر مشاهدة
دلالات: إيران الثورة الحرس الثوري الشعب الخامنئي حسن روحاني سورية اليمن العراق ولاية الفقيه الفساد المظاهرات العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 سبتمبر 2018 | إسلاميو موريتانيا إما أن يحذوا حذو التجربة المصرية وهي تجربة خاسرة ومكلفة، ظلم فيها الثوار والثورة، وإما أن تكون تونسية نهضاوية يحمدها الجميع ويتمنونها لأنفسهم ولبلدانهم، أو سودانية يختفي فيها الحزب الإسلامي تحت عباءة الجنرال دون أضرار..
    • مشاركة
  • 8 أبريل 2018 | بات التهجير السمة الأبرز اليوم للحياة بالغوطة الشرقية.. فتعداد القوافل المقلة لمدنيي المدينة في تزايد، والقافلة الثالثة عشرة من المهجرين وصلت لمحافظتي إدلب وحلب الشماليتين من سورية، بالإضافة إلى انضمام مدينة دوما إلى المدن المهجرة من الغوطة..
    • مشاركة
  • 25 فبراير 2018 | أناس بلا إنسانية وخلق بلا أخلاق، يمجدون المستبد ويقدسون الديكتاتور ويصنعون الفرعون، وبدون ثمن، فقط لإشباع رغباتهم في الطاعة العمياء وغريزتهم في عبودية بشر..
    • مشاركة
  • 5 فبراير 2018 | فتوى تحت الطلب أو أئمة السلطان أو علماء الاستبداد والعمائم المشبوهة كأقوال أصحابها التي يستدلون بها بالشرع لإباحة الظلم للظالمين والفساد للفاسدين ويحولون عن جهل أو عمد الحاكم إلى إله أو ظل الله في الأرض كما يزعمون.
    • مشاركة

الثورة الإيرانية... العاصفة التي سبقت الهدوء

3 يناير 2018

نبذة عن المدون

صحافي بفضائية القناة التاسعة وكاتب بمواقع عربية. حاصل على إجازة أساسية في علوم الإعلام والاتصال من معهد الصحافة بتونس، وعلى بكالوريوس أداب من جامعة نواكشوط، ومقيم في إسطنبول.
الأكثر مشاهدة
إيران حليفة بشار الأسد وحامية نظامه من السقوط.. والتي أطلق حرسُها الثوري كلَّ رصاصه في قلب الثورة السورية واليمنية ولم يسلم منه العراق.. تخرج فيها الثورة من كل شارع وقرية ومدينة تطالب بإسقاط مشروع الخامنئي وملاليه الطائفيين القائم على تصدير الثورة إلى الشرق الأوسط.

يوم الخميس الثامن والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول 2017، وعلى بعد ثلاثة أيام من نهاية العام، جاءت المفاجأة السارة للكثير من المعادين لنظام الملالي وولاية الفقيه، الحاكم الفعلي لجمهورية إيران منذ سنة ما سمي بالثورة الإسلامية التي قادها الخميني على الشاه سنة 1979.

لم يكن يوما عاديا، لقد كان شبيها بتلك الأيام، مع الفارق أنها انتفاضة في وجه الخميني قائد ما سماه بالثورة الإسلامية التي حاول تصديرها على طريقته في العراق وسورية واليمن ولبنان،
خرج الآلاف في مدينة مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية، والرسالة واضحة، الإيرانيون قد سئموا حكم خامنئي وسياستة الاقتصادية، وما إن كادت مشاهد مشهد تظهر للعالم مدى الغضب الشعبي حتى لحقتها قم وأصفهان وبقية المدن..


ولم تخمد الثورة ضد آية الله ونهجه الطائفي، فالثورة بطبعها تأتي كل حين بإذن ربها من سنين الظلم والقمع والقتل على أساس المذهب ولن تتوقف إلا برؤوس الأفاعي التي يطلبها الثوار على كل أرض.. إنها عدالة السماء التي تحضر عندما تغيب عدالة الأرض..

يتساقط المتظاهرون في مدن طهران، فيرفع حلفاءُ الأسد شعارَه: إنها أيادٍ أجنبيةٌ خارجية تعبث بأمن البلاد واستقرارها ومؤامرةٌ كونية على الدولة القوية، وقد قالها الأسد ذات يوم من ربيع سورية في مارس/آذار 2011، وحينها تدخل الحرس الثوري في حلب واللاذقية ودمشق وتحت شعار حماية النظام السوري من الإرهاب.

اليوم يشرب ساسةُ إيران من الكأس نفسها التي سقَوا منها ثوار سورية، فلا تصريحات تنقذهم من شعبهم، ولا شعارات القدس ستشفع لهم عند شعبهم الثائر الغاضب في وجه روحاني ومن ورائه الخامئني.

يثور الإيرانيون اليوم فتكثر الأسئلة عن مصير السياسة الإيرانية الخارجية والتدخلات في الشؤون العربية والإقليمية في ظل توسع نطاق الاحتجاجات والتظاهرات على نظام ولاية الفقيه..

هل ستعود إيران بحرسها الثوري وفيالقها كما كانت ترى في تحرير صنعاء ودمشق وبغداد مشروعا دينيا أولى من طهران نفسها؟

لقد آن الأوان لتراجع إيران نفسها وسياستَها، بحسب العديد من المراقبين للشأن الإيراني، ومنهم موالون لنظام إيران وتدخلاته، تحذيرات لم يبالِ بها الرئيس الإيراني حسن روحاني فخرج يحذر ويتهم ويهدد ويتوعد بضرب الفاسدين ويدعو للحفاظ على الوحدة الوطنية، وأما عن الإصلاح الاقتصادي ومراجعة السياسة الخارجية، فذلك أمر خارج عن سيطرة روحاني وكل رئيس قبله أو بعده، إنها دولة الفقيه وآية الله هي التي تحكم وتحدد.

فهل ستجبر التظاهرات في إيران نظامَها على تغيير سياسته الخارجية في سورية واليمن؟ هذا ما ستكشفه الأيام القادمة.
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print

نبذة عن المدون

صحافي بفضائية القناة التاسعة وكاتب بمواقع عربية. حاصل على إجازة أساسية في علوم الإعلام والاتصال من معهد الصحافة بتونس، وعلى بكالوريوس أداب من جامعة نواكشوط، ومقيم في إسطنبول.
الأكثر مشاهدة
دلالات: إيران الثورة الحرس الثوري الشعب الخامنئي حسن روحاني سورية اليمن العراق ولاية الفقيه الفساد المظاهرات العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 18 سبتمبر 2018 | إسلاميو موريتانيا إما أن يحذوا حذو التجربة المصرية وهي تجربة خاسرة ومكلفة، ظلم فيها الثوار والثورة، وإما أن تكون تونسية نهضاوية يحمدها الجميع ويتمنونها لأنفسهم ولبلدانهم، أو سودانية يختفي فيها الحزب الإسلامي تحت عباءة الجنرال دون أضرار..
    • مشاركة
  • 8 أبريل 2018 | بات التهجير السمة الأبرز اليوم للحياة بالغوطة الشرقية.. فتعداد القوافل المقلة لمدنيي المدينة في تزايد، والقافلة الثالثة عشرة من المهجرين وصلت لمحافظتي إدلب وحلب الشماليتين من سورية، بالإضافة إلى انضمام مدينة دوما إلى المدن المهجرة من الغوطة..
    • مشاركة
  • 25 فبراير 2018 | أناس بلا إنسانية وخلق بلا أخلاق، يمجدون المستبد ويقدسون الديكتاتور ويصنعون الفرعون، وبدون ثمن، فقط لإشباع رغباتهم في الطاعة العمياء وغريزتهم في عبودية بشر..
    • مشاركة
  • 5 فبراير 2018 | فتوى تحت الطلب أو أئمة السلطان أو علماء الاستبداد والعمائم المشبوهة كأقوال أصحابها التي يستدلون بها بالشرع لإباحة الظلم للظالمين والفساد للفاسدين ويحولون عن جهل أو عمد الحاكم إلى إله أو ظل الله في الأرض كما يزعمون.
    • مشاركة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل